أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 34374626
 
عدد الزيارات اليوم : 2391
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
مواضيع مميزة 
 

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

2018-12-21
 

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي مثلما أفادت بعض استطلاعات الرأي الأخيرة؟

December 18, 2018

عاد اسم المهندس سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل يتردد بقوة كأحد أبرز المرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية الليبية التي من المتوقع ان تجري في الربيع المقبل تحت اشراف الأمم المتحدة، ويبدو انه يحظى بدعم كبير من قبل قوى دولية وعربية ابرزها روسيا الاتحادية.

واذا صحت نتائج الاستفتاء الذي أجرته واعلنت نتائجه حركة “مانديلا ليبيا” التي قالت ان 90 بالمئة من المشاركين فيه ايدوا ترشيحه وانتخابه كرئيس قادم لليبيا، فإن هذا يعني انه يملك حظوظا لا بأس بها للفوز بسبب حنين جزء كبير من الليبيين الى مرحلة الاستقرار التي عاشتها البلاد قبل اندلاع الثورة الليبية في شباط (فبراير) عام 2011، التي أطاحت بحكم العقيد معمر القذافي.

حركة “مانديلا ليبيا” الذي يبدو انها مقربة من المهندس سيف الإسلام قالت ان 71065 شخصا شاركوا في هذا الاستفتاء، وصوت 91.64 منهم لصالح نجل الرئيس الأسبق “لإعطائه فرصة لإعادة بناء الدولة واستكمال مشاريع ليبيا الغد”، وكان لافتا ان موقع “روسيا اليوم” الرسمي نشر نتائج هذا الاستفتاء، وابدى اهتماما كبيرا به.

السيد خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا قال “ان سيف الإسلام “ليس نزيها” بما يكفي من الناحية القانونية ليترشح للرئاسة”، وأضاف في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية “انه مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية، وللقضاء الليبي، ومن اهم شروط تولي منصب رئيس الدولة ان يكون المرشح نزيها، الامر الذي يحول دون ترشيح نجل الرئيس الليبي السابق له”.

السيد خالد الغويل، محامي سيف الإسلام، أكد ان موكله سيسجل ترشيحه رسميا حين فتح قوائم التسجيل للانتخابات الرئاسية، وقال “للشعب الليبي حق الاختيار”، وأضاف “ان محكمة الجنايات الدولية تعمل خارج الشرعية الدولية”، معبرا عن استغرابه من عدم ملاحقتها مرتكبي المجازر في حق الشعب الليبي، وتدمير مقدراته في الوقت الذي تلاحق فيه المهندس سيف الإسلام الذي حوكم امام القضاء الليبي وشمله عفو عام”.

لا شك ان هناك قطاعا عريضا في  ليبيا يدعم ترشح نجل الزعيم الليبي الراحل، بسبب حالة الفوضى الدموية التي تعيش فيها ليبيا نتيجة سيطرة ميليشيات مسلحة منذ انهيار الدولة، والاطاحة بالنظام فيها، بفضل تدخل حلف “الناتو” عام 2011، واغتيال الرئيس القذافي بطريقة بشعة ومهينة في تشرين الثاني (أكتوبر) من العام نفسه، ولعل الدعم الذي يحظى به المهندس القذافي الابن من روسيا وبعض الدول الأوروبية، من بينها بريطانيا وإيطاليا، يعود الى هذه الحقيقة، فقد اكد ليف دنغوف، رئيس مجموعة الاتصال الروسية لتسوية الازمة الليبية، على هامش مشاركته في مؤتمر باليرمو الشهر الماضي “ان هناك اتصالات بين القيادة الروسية والسيد القذافي الابن، لان هذه الشخصية الليبية لديها اعتبارات ووزن سياسي في ليبيا لذلك سيكون ضمن الأطراف المشاركة في العملية السياسية الليبية وله فريق قوي داعم له”.

مصدر قوة المهندس سيف الإسلام القذافي هو فشل النخبة السياسية التي حكمت ليبيا بعد اسقاط نظام والده، في إقامة البديل الناجح، والحفاظ على وحدتيها الترابية والديمغرافية، وبناء دولة المؤسسات، ونزع أسلحة الميليشيات المسلحة التي عاثت في الأرض قتلا وفسادا.

الرئيس معمر القذافي لم تستهدفه الدول الغربية ويطيح بنظامه حلف “الناتو” لأنه كان ديكتاتوريا، وهذا صحيح، وانما لأنه لعب دورا لا يمكن انكاره في محاربة نفوذ الدول الاستعمارية في القارة الافريقية، واراد صك الدينار الافريقي، وتوفير الغطاء اللازم له من الذهب، وربما لهذا السبب، الى جانب أسباب أخرى أعرب باراك أوباما، الرئيس الأمريكي السابق، المنحدر من أصول افريقية، عن “ندمه” على المشاركة وتأييد تدخل حلف “الناتو” لتغيير النظام في طرابلس.

الرئيس الليبي الراحل ترك 360 مليار دولار من الودائع المالية والاحتياطات من الذهب قبل اغتياله، ومن المؤلم ان معظم هذه الودائع جرى نهبها من قبل المحسوبين على حكام ليبيا الجدد، ووصول البلاد الى ما وصلت اليها من دمار وفوضى.

لن نستعجل اصدار الاحكام حول فرص المهندس سيف الإسلام في الفوز، او حتى خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، لكننا لا نعارض مطلقا حقه في النزول الى الحلبة، والمنافسة على الرئاسة، مثله مثل أي مرشح ليبي آخر، وترك حرية الاختيار للمواطنين الليبيين شريطة ان تكون هذه الانتخابات حرة ونزيهة وتحت اشراف الأمم المتحدة.

الشعب الليبي عانى كثيرا طوال السنوات الثمانية الماضية، تهجيرا وافقارا، ونهبا لثروات بلاده الغنية، ويستحق ان يعيش كريما في بلد مستقر، ولا نعتقد ان هذا الحق الذي يجسد الحد الأدنى، كثير عليه.

 
تعليقات