أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34392101
 
عدد الزيارات اليوم : 3558
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت      السيد نصر الله على قناة “الميادين” مساء السبت المقبل.. الإعلامي بن جدو أجرى الحوار.. ومصادر تتحدَّث عن “مفاجآت” في “حوار العام”..      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان ليليّ واسع على 3 جبهات ..اسرائيل تعترف بعدوانها بزعم محاربة فيلق القدس الاسراني      وسائط الدفاع الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية      أيـقـونة الـتـحــرّر الـفـلسطـيـني // الدكتور عبد القادر حسين ياسين      جنرال إسرائيلي سابق يحذر من حرب شاملة في الشمال ضد إيران وحزب الله وسوريا في العام الحالي      انفجار يهز العاصمة دمشق يستهدف نقطة أمنية للجيش السوري والأجهزة الأمنية تحبط أنفجارا ثانيا      ياسر عبد ربه: الحركة الوطنية الفلسطينية في أسوأ لحظاتها والانتخابات الحل الوحيد      نتانياهو يعتبر زيارته لتشاد الأحد “اختراقا تاريخيا” في وقت تستعد إسرائيل لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد الإفريقي ذي الغالبية المسلمة      قليلات العقل وكاملو العقل... قصة: نبيـــل عـــودة      الهدف :- تصفية الوكالة في القدس وإلغاء المنهاج الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو يهرول لدول الخليج العربي ..؟ د.هاني العقاد      شهداء بينهم نساء وأطفال في قصف للتحالف شرق دير الزور      أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج      مصادر في حماس تؤكد : اتصالات إسرائيلية لإنجاز صفقة تبادل أسرى قبل الانتخابات      مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن     
ملفات اخبارية 
 

كتاب جديد بتل أبيب: بشير الجميّل كان جبانًا وبيغن اجتاح لبنان لنسف اتفاق السلام مع مصر ويجب صدّ نتنياهو الذي يقود للكارثة القادمة.. الحرب ضدّ إيران

2018-06-10
 

June 9, 2018

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

د. جاك نيريا، هو كاتب إسرائيليّ نال درجة الدكتوراه بعد أنْ قدّم رسالته حول تواجد الدولة العبريّة في المُستنقع اللبنانيّ. نيريا، يقول المُحلّل العسكريّ في موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ، أمير أورن، أصدر مؤخرًا كتابه الثاني، والذي جاء تحت عنوان: قصة صعود وهبوط بشير الجميّل وغوص إسرائيل في المُستنقع اللبنانيّ”، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ توقيت الإصدار جاء لافتًا: فإسرائيل انسحبت من لبنان قبل 18 عامًا، بعدما كانت تحتّل الجنوب اللبنانيّ لمدّة 18 عامًا، أيْ من حزيران (يونيو) 1982 وحتى كنس الاحتلال من قبل المُقاومة اللبنانيّة في أيّار (مايو) من العام 2000 وذلك بأمرٍ من رئيس الوزراء آنذاك، إيهود باراك، ولكنّ المُحلّل يتساءل لماذا لم يُقدم باراك على هذه الخطوة، أيْ الانسحاب قبل 9 سنوات من العام 2000 عندما كان قائدًا عامًا لهيئة الأركان العامّة في الجيش الإسرائيليّ.

أورن، نشر استعراضًا للكتب وتناول فيه أهّم المحطّات التي توقّف عندها المؤلّف، علمًا بأنّ نيريا وصل إلى درجة كولونيل في جيش الاحتلال، وعندما اجتاحت إسرائيل لبنان في حزيران (يونيو) من العام 1982، كان مؤلّف الكتاب ضابطًا شابًا (31 عامًا) في شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان). وفي الكتاب الذي صدر أخيرًا يروي المؤلّف ما رآه وشاهده خلال خدمته العسكريّة في لبنان، عندما احتلّت إسرائيل عاصمة بلاد الأرز، بيروت، ويشرح عن عائلة الجميّل، مُوضحًا أنّ هذه العائلة هي عائلة الدّم، كان لها خلافات دموية مع عائلات من دينها ومن أديانٍ أخرى، ومع الفلسطينيين ومع السوريين أيضًا، على حدّ قوله.

ويكشف المؤلّف نيريا في الكتاب عن شخصية بشير الجميّل ويؤكّد أنّه خلافًا لما يُشاع عنه بأنّه كان بطلاً مغوارًا وشُجاعًا، فإنّه عمليًا كان جُبانًا، ويقول في كتابه: في إحدى المرّات، صعدنا خمسة ضباط إسرائيليين في الجيب العسكريّ مع بشير الجميل، الذي طاف بنا في شوارع بيروت، وفجأةً قام مجهولون بإطلاق النار باتجهنا، بشير، أوقف الجيب العسكريّ، وترجّل منه بسرعةٍ، وهرب من المكان، تاركًا وراءه الضباط الإسرائيليين في حالةٍ من الذعر والهلع، مُوضحًا أنّ شخصية بشير كانت مزيجًا من العنف والخوف على حدٍّ سواء، مُضيفًا في الوقت عينه أنّ هذا التصرّف الجبان من قبل بشير الجميل نسف في عيون الإسرائيليين الشخصيّة التي حاول الجميّل تسويقها للإسرائيليين بأنّه رجل مقدام، ويحترم كثيرًا عصابات الإجرام الصهيونيّة (البلماح)، والــ(إيتسيل) ويُحاول تقليد وزير الأمن الإسرائيليّ الأسبق، موشيه دايّان، بحسب تعبيره.

وشدّدّ المُحلّل الإسرائيليّ في استعراضه للكتاب على أنّ إستراتيجيّة مَنْ يُطلقون عليه في إسرائيل مؤسس الدولة العبريّة، دافيد بن غوريون، كانت تؤكّد على أنّه بالنسبة لإسرائيل كان كافيًا تجنيد ضابط لبنانيّ للمخابرات الإسرائيليّة لكي يُبرم السلام مع الدولة اللبنانيّة، ولكنّ هذه الإستراتيجيّة غطّت في سباتٍ عميقٍ حتى وصل في العام 1977 مناحيم بيغن إلى الحكم والذي قام بإعادة إحيائها.

وشدّدّ المؤلّف في كتابه الجديد على أنّ خلافًا للقصة التي دأب مؤيدو بيغن على ترويجها بأنّه كان ناجحًا، فقد تبينّ أنّه كان أكثر رئيس وزراء في تاريخ الدولة العبريّة فشلاً وإخفاقًا، حيث كشف حرب لبنان الأولى عن عوراتٍ كثيرةٍ في تصرفاته وسياساته، مُضيفًا في الوقت عينه أنّه استجاب لمُبادرة أنور السادات، ولكنّه انتظر الفرصة الأولى لكي يهدم اتفاق السلام بين الدولتين، وفعلاً كان اجتياح لبنان، بالنسبة لبيغن، تحديًا لوريث السادات، محمد حسني مُبارك، لكي يحصل بيغن على حجّةٍ للتملّص من اتفاق السلام الذي أبرمه بنفسه مع السادات، كما جاء في الكتاب.

علاوةً على ذلك، يؤكّد الكتاب، بحسب استعراض المُحلّل أورن، أنّ بيغن لم يفهم ما يدور في لبنان، برأيه، فإنّ الخلاف كان بين المسيحيين والسوريين، تمامًا كما كان الخلاف بين اليهود والألمان، وذلك خلافًا لسابقيه الذين رأوا أنّ إسرائيل يجب أنْ تُشدّد على طرد منظمة التحرير الفلسطينيّة من لبنان، والحدّ من التأثير السوريّ على ما يجري في بلاد الأرز، مُضيفًا أنّ الثلاثيّ بيغن ووزير الأمن آذناك، أرئيل شارون، ورئيس هيئة الأركان العامّة رفائيل إيتان (جزّار صبرا وشاتيلا)، وخلافًا لموقف رئيس الموساد في حينه، يتسحاق حوفي، هم الذين دفعوا إسرائيل إلى اجتياح لبنان.

ويكشف الكتاب النقاب عن أنّ بشير الجميّل كان بحاجةٍ لإسرائيل لكي يُنتخب لرئاسة الجمهوريّة، ول منح تل أبيب ما أرادت لكان اتُهّم بالعمالة لها، كما أنّه مقت رجال الموساد الذين تحدّثوا إليه وكأنّه عميلاً من الدرجة العاشرة، وأنّهم وصلوا إليه إلى بيروت لجمع المعلومات منه، كما قال المؤلّف.

وخلُص المُحلّل إلى القول إنّ نتنياهو يقوم اليوم بدفع ترامب إلى خوض حربٍ ضدّ إيران، وهو الذي أقنعه بضرورة انسحاب واشنطن من الاتفاق النوويّ مع إيران، وإذا لم يجد مَنْ يردعه في حزبه أولاً، أيْ حزب الليكود، سيكون شريكًا معه في الكارثة القادمة، التي ستحّل بإسرائيل، على حدّ تعبيره

 
تعليقات