أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 14
 
عدد الزيارات : 30870723
 
عدد الزيارات اليوم : 1303
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ      حاتمي: سنرد بشكل كاسح على أي تطاول ضد أركان النظام الإيراني      تقرير إسرائيليّ: نتنياهو سيزور السعودية لعقد لقاء قمّةٍ مع الملك سلمان بعدما تمّ التمهيد مؤخرًا لتطبيع العلاقات بينهما والرياض تلتزم الصمت       بي بي سي : “اليونسكو” هدف سهل لشعار ترامب ..”أمريكا اولا”..نتنياهو يصف الإنسحاب الأمريكي بأنه “أخلاقي وشجاع″       مفاعيل أحادية الألغاء الأمريكي للأتفاق النووي مع ايران على الصراع // المحامي محمد احمد الروسان*     
ملفات اخبارية 
 

هكذا غيّر حزب الله قواعد الاشتباك لصالحة: الحزب مردوعٌ من إسرائيل ولكنّ الأخيرة تُقّر بأنّ سلاح الجوّ لن يحسم المعركة والحزب بات جيشًا متوسطًا يُهدد كلَّ بقعةٍ بالعمق

2017-06-17
 

هكذا غيّر حزب الله قواعد الاشتباك لصالحة: الحزب مردوعٌ من إسرائيل ولكنّ الأخيرة تُقّر بأنّ سلاح الجوّ لن يحسم المعركة والحزب بات جيشًا متوسطًا يُهدد كلَّ بقعةٍ بالعمق

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بحسب كلّ المؤشّرات والدلائل على الأرض فإنّ المُواجهة القادمة بين دولة الاحتلال وبين المُقاومة اللبنانيّة، المُتمثلّة بحزب الله، باتت مسألة وقت فقط، والسؤال الجوهريّ هو ليس هل ستندلع حرب لبنان الثالثة، إنمّا متى؟.

في هذا السياق يجب الانتباه إلى عدّة عوامل أصبحت تتصدّر الأجندة، مع التشديد على أنّها مجتمعةً وكلّ واحدٍ على حدّةٍ، هو باعترافٍ إسرائيليٍّ رسميٍّ: الأوّل، ترسانة حزب الله العسكريّة تضاعفت، مقارنة مع حرب لبنان الثانيّة في صيف العام 2006، عشرات المرّات، كمًّا ونوعًا، وباتت كلّ بقعةٍ في الدولة العبريّة في مرمى صواريخ المُقاومة، الأمر الذي يؤرق صنّاع القرار في تل أبيب.

العامل الثاني، والذي لا يقّل أهميّةً عن الأوّل، هو إقرار الحكومة الإسرائيليّة علنًا بأنّ القيادة العسكريّة تأخذ بعين الاعتبار بأنّه في الحرب القادمة سيُحاول حزب الله “احتلال” مُستوطناتٍ إسرائيليّةٍ تقع في شمال الدولة العبريّة، الأمر الذي دفع حكومة بنيامين نتنياهو، ولأوّل مرّةٍ في تاريخ هذا الكيان، المُقام على أنقاض الشعب العربيّ الفلسطينيّ، إلى الإعلان عن خطّةٍ لإخلاء وإجلاء المُستوطنين في الشمال في حال اندلاع الحرب ضدّ حزب الله، وبحسب تقارير صحافيّةٍ عبريّةٍ، فإنّ عدد المُواطنين الذين سيتّم إخلاؤهم سيصل إلى المليون.

أمّا العامل الثالث، فهو الاعتراف الإسرائيليّ الصريح بأنّ سلاح الجوّ لن يتمكّن من حسم المعركة، كما كانت تفعل إسرائيل في حروبها السابقة، والإقرار بأنّ عقيدة بن غوريون القتاليّة، والقاضيّة بإدارة المعارك في أراضي العدو، باتت في خبر كان، إذْ يُقّر قادة تل أبيب من المُستويين السياسيّ والعسكريّ، بأنّ العمق الإسرائيليّ سيكون ساحة معركة بكلّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ، وأنّ حزب الله، بحسب تقدير الاستخبارات الإسرائيليّة، قادرٌ على إطلاق حوالي 1000 صاروخ يوميًا على الدولة العبريّة، وهذه الصواريخ متطورّة ومُتقدّمةً جدًا، وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ هذه الصواريخ ستصل إلى كلّ منطقةٍ في إسرائيل، علمًا أنّ الأخيرة تعود وتؤكّد مرّةً تلو الأخرى، بأنّ منظومات الدفاع مثل القبّة الحديديّة والصولجان السحريّ، ستعمل على حماية المطارات العسكريّة والقواعد العسكريّة والمنشآت الحيويّة، وخصوصًا الخشية الكبيرة من إمكانية تمكّن حزب الله من ضرب مطار بن غوريون الدوليّ وشلّ الحركة الجويّة من وإلى إسرائيل.

بناءً على ما تقدّم، يُمكن القول والجزم والفصل إنّ قواعد الاشتباك بين إسرائيل وحزب الله تغيّرت كثيرًا، ويكفي في هذه العُجالة الإشارة إلى أنّ وزير الأمن الإسرائيليّ، المُتطرّف والمُتشدد، أفيغدور ليبرمان، قال بالفم الملآن، إنّ ترسانة حزب الله العسكريّة أقوى كمًا ونوعًا من العديد من دول حلف شمال الأطلسيّ (الناتو)، وأنّ الحزب لم يعُد منظمة حرب عصابات، إنمّا جيشًا متوسطًا على كلّ ما يعنيه هذا المصطلح.

وفي هذا السياق، يجب الإشارة إلى أنّ رئيس اركان الجيش الإسرائيليّ، غادي آيزنكوت، قال خلال إحياء ذكرى القتلى الإسرائيليين في حرب تموز، إنّ حزب الله موجود على رأس أولويات عالٍ جدًا لدى الجيش الإسرائيليّ. وأضاف: نحن نعطي أولوية للجبهة الشمالية. هناك خطة دفاعية وهناك أيضًا خطة هجومية. وتابع: يتواجد حزب الله في واقع غير بسيط بسبب الحرب في سوريّة. ولكن لا نسمح لذلك بان يخدعنا.

وبحسب كلام رئيس الأركان الإسرائيليّ فإنّ منظمة حزب الله تتواجد في وضعٍ استراتيجيٍّ معقد جدًا. ثلث عناصر المنظمة اليوم يقاتلون في سوريّة، العراق واليمن، الأغلبية في سوريّة. واكتسب تجربة قتالية، نحن لا نتجاهلها. وتابع آيزنكوت قائلاً إنّه في السنوات الإحدى عشرة الماضية، منظمة حزب الله تعاظمت في اختبار القدرة، على الرغم من أنّه تُواجهها تعقيدات كبيرة جدًا، على حدّ تعبيره.

في سياقٍ متصلٍ، ذكرت صحيفة “هآرتس″ أنّ جيش الاحتلال يخشى من أنْ تقوم منظمات كحزب الله بتركيب أجهزة تنصت في سيارات ضباطه، لذا قام بشراء خدمات تكنولوجية من شركة خاصة لمراقبة هذه الأجهزة.

وأوضحت “هآرتس″ أن الجيش دفع قبل عدة أشهر ما يقرب من 50 ألف شيكل لشركة خاصة، من أجل إجراء فحص حول إمكانية أن يكون قد تم وضع أجهزة تنصت في سيارة ضابط كبير. وبحسب مصدر في جيش الاحتلال، هذا الإجراء لم يتخذ على خلفية معلومات استخباراتية وصلت إلى المؤسسة العسكرية بل في حال حصل سطو على سيارة ضابط كبير أو ركنها الأخير دون رقابة لفترة طويلة.

خُلاصة: السؤالان اللذان يبقيان بدون جوابٍ: بما أنّ سلاح الجوّ، باعتراف أركان تل أبيب، ليس قادرًا على حسم المعركة، هل ستجرؤ إسرائيل على خوض حرب لبنان الثالثة بعمليّةٍ بريّةٍ تحتّل فيها أراضٍ لبنانيّة، علمًا أنّ الجيش سيتكبّد خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات. والسؤال الثاني الإستراتيجيّ: هل الدولة العبريّة قادرةٌ على مُواصلة العيش في “كنف” التهديد الخطير الذي يُشكلّه حزب الله، علمًا أنّ التقدير الإستراتيجيّ الإسرائيليّ للعام 2017 أقّر بأنّ حزب الله هو العدّو رقم واحد؟

 
تعليقات