أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 33475032
 
عدد الزيارات اليوم : 2549
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الموقف المصري تغير لصالح فتح والسلطة.. "واللا العبري" : انذارات عباس الأخيرة لحماس ستنتهي بحرب دموية بغزة      معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة      صحيفة: سفن روسية تصوب صواريخها نحو إدلب بعد الكشف عن نية المسلحين منع تطبيق اتفاق سوتشي      إطلاق صاروخ زلزال 1 على تحصينات الجنود السعوديين بعسير السعودية      هل حماس ستنتصر على فتح .. ام فتح ستنتصر على حماس؟! منذر ارشيد      صحيفة: رد روسي... إغلاق المجال الجوي السوري أمام الطيران الإسرائيلي      إجماع في تل أبيب: فقط ضربةً قويّةً ستدفع إسرائيل إلى الاستيقاظ من نشوة القوّة وروسيا ستجبي ثمنًا كبيرًا بسبب الطائرة والعملية فشلت لأنّها انتهت بأزمةٍ دبلوماسيّةٍ مع دولةٍ عظمى      الحرية لرجا اغبارية بقلم: شاكر فريد حسن      الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية      كمال خلف // سوريا والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفته كلمة نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة      ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي      السيد نصر الله: "إسرائيل" ستواجه مصيراً لا تتوقعه إذا فرضت حرباً علينا      (إسرائيل) تعزز الحماية حول منشآتها النووية وطهران تطالب المجتمع الدولي بإدانة تل أبيب      موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير      في إطار تدويل النضال ضدّ عنصرية إسرائيل: وفد سياسيّ حقوقيّ يُمثل عرب الـ48 يجري لقاءات بالأمم المُتحدّة في جنيف حول قانون القوميّة      تقريرٌ أمريكيٌّ رسميٌ يُشيد بالأجهزة الأمنيّة الفلسطينيّة بمنع “الإرهاب” ضدّ إسرائيل ويؤكّد مُواصلة دعمها ماديًا ومعنويًا لنجاحها بكبح حماس والجهاد الإسلاميّ      السيد نصر الله: الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا لم تعد تحتمل ويجب وضع حدٍ لها وليس لها علاقة بنقل أسلحة إلى حزب الله وانما بفشل المشروع الأمريكي السعودي الإسرائيلي      الأسد يعزي سبب إسقاط الطائرة الروسية إلى "العربدة الإسرائيلية" ويرسل برقية تعزية لبوتين      صحيفة " اسرائيل هيوم" : السلطة الفلسطينية تستعد لما بعد أبو مازن      جولة نقاش مع المثبّطين- منير شفيق      انطباعات أولية حول كتاب ‘ سفر برلك ‘ للدكتور خالد تركي زياد شليوط      هكذا هي الآن أميركا صبحي غندور*      بيسكوف: الأسد لم يهاتف بوتين عقب حادث إسقاط الدفاعات السورية خطأ طائرة “إيل 20” الروسية لدى تصديها لغارة إسرائيلية      حمدونة : استشهاد الريماوي يفتح ملف الاعدامات الميدانية من جديد      جميل راتب... "وصية" أخيرة لن تتحقق... وسر ابنته التي لم ينجبها      خطاب حماس حماس والباب والمحراب والتداعيات القادمه بقلم: فراس ياغي      هل جلبت إسرائيل الدب إلى كرمها... ردود فعل الصحف الإسرائيلية على حادث الطائرة الروسية      بإيعاز من بوتين.. تزويد القاعدتين الروسيتين في سوريا بمنظومات مراقبة مؤتمتة متطورة غداة قصف إسرائيل للاذقية واسقاط طائرة روسية بدفاعات سورية      أنقرة: إسرائيل لا تعارض بقاء الأسد في الحكم وترغب في استمرار الحرب السورية وبهجومها على سوريا أرادت تخريب الجو الإيجابي لاتفاق إدلب       إسرائيل تستعين بمقولة بيغن عن صبرا وشاتيلا: عرب قتلوا عربًا وتزعم: سوريون قتلوا الروس بصواريخ روسيّةٍ ولا ذنب لنا وسنُواصِل ضرب سوريّة وتوجّسٌ شديدٌ من ردّ فعل بوتن     
تحت المجهر 
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار

2017-10-05
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار الأسد قبل “الصفح” وناريمان الروسان تؤكد بان الدولة شجعتها على زيارة دمشق وتعلن: بثينة شعبان أكثر تسامحا

اشترطت عضو مجلس الشعب السوري الدكتورة اشواق عباس على الاردن ان يعترف رسميا بأخطائه المتراكمة و”تآمره ضد دمشق” وأن يبدي “مصداقية” في تعاطيه مع الحكومة السورية لاستئناف العلاقات معه من الجانب السوري، في الوقت الذي اعتبرت فيه النائب الأردنية السابقة المحامية ناريمان الروسان ان تصريح الاخيرة يناقض الموقف الدمشقي الذي تعرفه الاخيرة جيدا.

وقالت عباس للقناة الالمانية DW في حوار رصدته “رأي اليوم” ان الاردن هو من “ناصب دمشق العداء” لذا فأي تطور في العلاقات مرهون بأحقية دمشق في القرار، مضيفة أن عمان تعتبر عاملا سلبيا في اغلاق معبر نصيب كونها “فتحت شمالها لتدريب المسلحين والمتشددين”.

وأضافت عباس ان الاردن تضرر كثيرا بسبب اغلاق معبر نصيب، مضيفة ان الحكومة السورية تميز بين الحكومة الاردنية والشعب وظروفه الاقتصادية، رافضة في بداية الحوار المقترح الاردني بادارة مشتركة بين النظام السوري والمعارضة (الجيش الحر) لمعبر نصيب، الا انها في نهاية الحوار استدركت بالقول “ان هذا الشأن متروك للفنيين”.

وكانت صحيفة “الغد” الاردنية نشرت تفاصيل المقترح الاردني لاعادة فتح معبر نصيب من الجانب السوري والمتمثل بادارة مدنية واخرى عسكرية يتقاسمها النظام السوري والمعارضة معا.

ورفضت الروسان اسلوب طرح عباس معتبرة ان دمشق كانت اكثر تسامحا عبر المستشارة بثينة شعبان وغيرها من الدبلوماسيين الذين التقتهم الروسان ذاتها في زيارتها الاخيرة قبل اسابيع الى دمشق، مضيفة “دمشق عاتبة على شقيقتها عمان ولكنها لا تريد التقليب في دفاتر الماضي”.

واضافت الروسان انها كانت تذهب الى دمشق بصفتها الشخصية منذ كانت نائبا في البرلمان (قبل 2013) ولم يتم منعها، مضيفة ” لقد استشرت مرة مسؤولا كبيرا جدا في الدولة اذا ما كانت زيارتي تحرج الموقف الرسمي الاردني، الا انه قال لي بالعكس انتم تنزعون فتيل ازمة ولكم كل الدعم”، واكدت ان المستوى الرسمي كان يشجع هذه الزيارات.

وتحفظت الروسان، إحدى اشرس المتعاطفات مع النظام السوري في الاردن، على مصطلح “تطبيع العلاقات” بين دمشق وعمان الذي استخدمه مذيع برنامج المسائية أحمد عبيدة، معتبرة انه يدل على عداء، وفضّلت استخدام مفردة اعادة المياه الى مجاريها بين الاشقاء في سوريا والاردن “كما كانت قبل الحرب العالمية على سوريا”.

وبالحديث عن كون الاردن درب معارضين سوريين قالت الروسان ان بلادها على الصعيد الرسمي احيانا قد تكون مكرهة على شيء بسبب سياستها الخارجية، بينما اكدت ان الصعيد الشعبي لم يكن متماشيا مع السياسة، الامر الذي اكدته لاحقا الدكتورة عباس مشيرة الى ان السياسة الخارجية لم تنجح بمنع تيار اردني شعبي من التضامن مع دمشق.

وانتقدت عباس تصريحات سابقة لملك الاردن معتبرة انها كانت مسيئة للنظام السوري، وان الاردن “جهّز وموّل غرفة الموك الاستخباراتية” و”درب (تنظيم الدولة) داعش والنصرة”.

وقال الدكتورة عباس إن الاردن ليس وحيدا في محاولات التقارب مع دمشق، وان الاخيرة الان لديها العديد من الدعوات الرسمية وغير الرسمية لاستئناف علاقات مع عدة دول، مستدركة “الا ان السياسة الاردنية لعبت دورا سلبيا كبيرا ضد سوريا بتعمد وبقصد، وكان احد ادوات اغلاق معبر نصيب بسبب تمويله للارهاب (…)”.

واعترضت الروسان على الجملة الاخيرة معتبرة ان الاردن لم تكن له يد بسيطرة من اسمتهم “المرتزقة” على المعبر السوري، واضافت لاحقا الروسان ان المسؤولين في دمشق “مستعجلين لاعادة الزخم للعلاقة مع الاردن” وبناء المشروع القومي.

وتأتي تصريحات السيدتين عن ملامح العلاقة بين دمشق وعمان، في وقت تغيب عنه التصريحات الرسمية من الجانبين مؤخرا رغم ان وزير الاعلام الاردني الدكتور محمد المومني تحدث عن علاقات تأخذ منحى ايجابيا قبل نحو شهر، ما جعل التوقعات تذهب لتسارع في الانفتاح بين البلدين بينما لم يحصل ذلك عمليا بخطوات ملموسة.

وختمت عباس الحوار بالقول ان “الامنيات في السياسة شيء والواقع شيء اخر”.

 
تعليقات