أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 51841742
 
عدد الزيارات اليوم : 24781
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   يديعوت: بعد مرور عقد على صفقة شاليط.. ما الثمن الذي ستدفعه إسرائيل في الصفقة القادمة؟      حسن العاصي // لا يتسع النوم للأحلام      بعد اعتبار إسرائيل 6 منظمات فلسطينية”إرهابية”.. أزمة تشتعل بين تل أبيب وواشنطن وقناة عبرية تكشف الخطر الأكبر من التوتر      الجيش الأمريكي يعلن تصفية “عبد الحميد المطر” القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” خلال ضربة جوية شمال غربي سوريا      سماحة السيد ..”إسرائيل” مخطئة إذا “تصرفت كيفما شاءت” في منطقة النزاع البحري والمقاومة ستتصرف عندما ترى نفط لبنان في دائرة الخطر.      صحيفة تكشف عن رسائل ساخنة دفعت الاحتلال للرضوخ لمطالب أسرى الجهاد      تفسير التاريخ والمعنى الوجودي للحياة إبراهيم أبو عواد      أنقذوا الأسير الفلسطيني/ عياد الهريمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 29 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      استمرار الإحتلال هو أعنف صور الإرهاب …! د. عبد الرحيم جاموس      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 16/10/2021-22/10/2021 إعداد:مديحه الأعرج      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: تفجير الحافلة العسكريّة في دمشق يُهدِّد بجرّ روسيا وتركيّا إلى مواجهةٍ عسكريّةٍ خطيرةٍ..      "ذنبي الاول أني امرأة… لم اولد خرساء ولم اولد مقعدة" نبيل عودة      الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      التضامنُ مع الإسرائيليين فضيلةٌ ونصرةُ الفلسطينيين رذيلةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      انتهاء إضراب أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال      العنف في مجتمعنا الفلسطيني يتصاعد “متحدّياً ” ل” مشروع حكومة منصور بينيت ” !      تدهور شديد في صحة أسير فلسطيني لدى إسرائيل مضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر.. ونادي الأسير تؤكد ان القواسمي في وضع “خطير للغاية”      الرئيس الروسي: حزب الله قوة سياسية هامة في لبنان.. وندعو إلى حل النزاعات عبر الحوار وتسوية الأمور دون إراقة للدماء      محادثات الحدود بين لبنان وإسرائيل.. عقبات كثيرة تعترض الطريق ودعوات أمريكية عاجلة لاستكمالها عملية التفاوض وإيجاد حلول      من قتل مدرّس التاريخ؟... كتاب جديد للكاتب فراس حج محمد      أوامر لسلاح الجو الإسرائيلي بالعودة للتدرب على استهداف المنشآت النووية الإيرانية      الاحتلال يصادق على أكثر من 3000 وحدة استيطانية في الضفة و 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين في مناطق"ج"      أنقذوا الأسير الفلسطيني شادي أبو عكر المضرب عن الطعام لليوم الـ 58 بقلم:- سامي إبراهيم فودة       خطاب حسن نصر اللـه بقلم: شاكر فريد حسن      فراس حج محمد// الرسالة الرابعة والستون لا يدرك مساحة الحبّ غير القلب      استهداف قاعدة التنف الامريكية بالطائرات المسيرة بعد ايام من توعد قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا بالرد على الاعتداء الإسرائيلي      أمريكا لتل أبيب: لن نُهاجِم إيران عسكريًا.. محافل إسرائيليّة رفيعة: قلقُ عارِمٌ من تقارب إيران مع السعوديّة وقطر والأردن ودولٍ أخرى..      كورونا بالبلاد: مخاوف من موجة خامسة مع تسجيل إصابة بمتحور دلتا الجديد      اسئلة كبيرة انسانية واخلاقية وضميرية وقانونية على اجندة العرب والعالم...! * نواف الزرو      اعتقال 22 قاصرا في “باب العمود”- أطفال القدس.. “الصيد الثمين” للمستعربين     
مقالات وتحليلات 
 

الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو

2021-09-14
 

الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية  فلسطينية عاجلة والمسألة  مسألة وقت...؟!. 

*نواف الزرو 

Nzaro22@gmail.com 

   هناك في الكيان، يستنفر جيش الاحتلال وكذلك الشاباك(المخابرات العامة) وحدات المستعربين وعصابات المستوطنين  لمواجهة اي تصعيد فلسطيني في الرد على اجراءات التصعيد الصهيونية على امتداد كامل مساحة فلسطين، وخاصة على مستوى معتقلات الاحتلال ضد الاسرى الفلسطينيين في اعقاب عملية الحرية والتحرر  الملحمية، وهم يطلقون على هذه الاجراءات او التدريبات اسم" لعبة الحرب"، وقالت المصادر العبرية"أن من بين السيناريوهات التي سيتم توقعها خلال "لعبة الحرب"، اندلاع تصعيد بالضفة، ووقوع عمليات استشهادية في إسرائيل، وتصعيد على حدود قطاع غزة". 

فلسطينيا تجمع مختلف المصادر الفصائلية والاعلامية والعامة على ان الانتفاضة الشاملة في مواجهة كافة اجراءات الاحتلال الارهابية باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...!. 

وفلسطينيا وعربيا ايضا، يتساءل الكثيرون من السياسيين والاعلاميين والمحللين المتابعين لتطورات المشهد الفلسطيني في ظل هذا التصعيد الصهيوني الشامل الذي يهدد القدس والاغوار بالضم الكامل، بل يهدد الضفة الغربية بكاملها بالضم والتهويد، كما يهدد آلاف الاسرى الفلسطينيين: ما الذي يجري لارض الهبات والانتفاضات والثورات المتصلة منذ اكثر من قرن من الزمن في مواجهة المشاريع الاستعمارية...؟!، لماذا لا تشتعل فلسطين بكاملها غضبا في مواجهة هذا التصعيد الصهيوني....؟!، وهذا التنساؤل الكبير لا ينفي حقيقة كبيرة وهي ان فلسطين بكاملها ساخنة وهناك هبات ومواجهات ومعارك صغيرة وكبيرة هن وهناك وهنالك...! 

    وطبعا هناك الكثير الكثير من الاسئلة والتساؤلات المطروحة بقوة في هذا السياق مثل: هل يا ترى نحن بانتظار انفجار فلسطيني واسع في انحاء الضفة بل وفي انحاء فلسطين يقلب الامور والمعادلات والتوقعات رأسا على عقب.....!؟، أو ما هي السيناريوهات المحتملة في المشهد الفلسطيني...؟. 

وهل نحن قريبون من انتفاضة فلسطين من اجل الاسرى....؟! 

وهل نحن بانتظار انتفاضة حجارة ام نحن يا ترى امام انتفاضة مسلحة تتدحرج على الطريق...؟! 

وهل يمكننا ان نقول ان   فلسطين تنهض من سباتها، وان هذا التصعيد الصهيوني حسب المخططات والبرامج الاحتلالية يعيدونها مجددا الى حقيقة الصراع والمواجهة مع الاحتلال، ويدخلونها في فضاءات انتفاضة فلسطينية جديدة-وإن كانت فلسطين لم تخرج منها عمليا-...! 

الفلسطينيون ينتظرونها، فهي حسب تقديراتهم الاستراتيجية آتية لا محالة...! 

  فالمرجل الفلسطيني يغلي على مدار الساعة والانتفاضة الجديدة تدق على الابواب، وعوامل التفجير القديمة ما تزال قائمة، تعتمل في المرجل الفلسطيني، يضاف اليها جملة اخرى من  صواعق التفجير. 

   والاسرائيليون يتوقعونها منذ زمن..وباتوا يتحدثون على مدار الساعة عن العنوان المكتوب على الجدار منذ سنوات، وهم يستعدون للمواجهات، وهم يتحدثون عن انتفاضة فلسطينية جديدة عنيفة تستخدم فيها الاسلحة النارية في الافق، متأثرة بالتفاعلات المتراكمة في المشهد الفلسطيني. 

     بينما يجمع الفلسطينيون من جهتهم على ان الانتفاضة الشاملة ضد الاحتلال باتت حاجة وطنية عاجلة، وان المسألة  مسألة وقت...؟!. 

      والحديث عن انتفاضة فلسطينية جديدة كامنة في الافق، ليس حديثا اعلاميا او استهلاكيا او تعبيرا عن امنيات تتفاعل، بل هو حديث مدجج بالاحداث والوقائع وبعوامل التفجير المتراكمة التي تنتظر اللحظة التاريخية المناسبة. 

     فالفلسطينيون المحبطون من كافة ملفات المفاوضات والاستيطان والصفقة واخيرا الاسرى ، والخذلان العربي والنفاق الدولي، يجمعون اليوم على ان عوامل التفجير للانتفاضة قائمة قوية متفاعلة متراكمة يوما عن يوم، ولم تكن انتفاضة أو هبة الاقصى في تموز /2017، والانتفاضة المناهضة لقرار ترامب البلفوري حول ضم القدس للسيدة الاسرائيلية، وانتفاضة الاقصى والشيخ جرح وسلوان في نيسان/ايار الماضي/2021  سوى انتفاضات تجريبية متجددة لانتفاضات اوسع واشمل تلوح في الافق، بل انها تهيؤ المناخات الفلسطينية والعربية لانتفاضة جديدة، اذ تتحرك فلسطين وتشتعل غضبا، وبات المرجل الفلسطيني في اعلى درجات غليانه، والعدو المتربص يتخوف من اندلاع انتفاضة فلسطينية شاملة عارمة، تشعل الارض كلها تحت اقدامهم...! 

           لذلك، ان كان هناك بضعة عوامل وراء تفجير الانتفاضة الفلسطينية الكبرى الاولى 1987-1993، وان كان هناك ضعفها وراء تفجير انتفاضة الاقصى/2000، وإن كان هناك مثلها واكثر وراء انتفاضات البوابات الالكترونية ومناهضة قرار ترامب وهبة الاقصى والشيخ جراح، فان العوامل المحتملة اليوم لتفجير انتفاضة فلسطينية جديدة اوسع واكبر واقوى في ظل استحضار ملف الاسرى الفلسطينيين، وهي اضعاف تلك العوامل مجتمعة، بل ان التصريحات والبيانات والخطابات والاجراءات وسياسات التطهير العرقي الصهيونية المنفذة على الارض الفلسطينية، كلها  تشكل دعوة واضحة وصريحة لإنتفاضة فلسطينية اوسع وأشمل وأعمق وأشد من الانتفاضات السابقة. 

وإن غدا لناظره قريب....؟! 

 
تعليقات