أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 49
 
عدد الزيارات : 46830942
 
عدد الزيارات اليوم : 662
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اليوم | الجماهير الفلسطينية في البلاد تحيي ذكرى النكبة والاسرائيليون يحتفلون بالإستقلال      "أنصار الله": هاجمنا أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافا حساسة في مدينة جازان السعودية      واشنطن وطهران.. مقاربات نووية وحلول قد ترى النور الدكتور حسن مرهج      73 عامًأ.. وما زالت النكبة مستمرّة.. الانتقال من الأسرلة إلى الصهينة! هل القيادة تقود أمْ مجرورة من قبل الرأي العام في مناطق الـ48؟ ولماذا لا يوجد طيار درزي واحد في سلاح الجو الاسرائيلي؟ زهير أندراوس      المواقف الأمريكية من دعم السلام وحقوق الشعب الفلسطيني بقلم : سري القدوة      عبد الرحيم جاموس //ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل ..!      رؤية سياسية للواقع العربي في اسرائيل: افلاس الأحزاب يفرض البدء بتنظيم مجتمع مدني !! نبيل عودة      ضابط إسرائيلي يكشف مجريات المفاوضات مع حماس، بشأن عقد صفقة تبادل أسرى جديدة      مدير "سي إن إن": أنتجنا دعايات مضللة للإطاحة بترامب في الانتخابات      القدوة:سألتقي حماس والجهاد.. ومروان البرغوثي سيترشح للرئاسة الفلسطينية      "مزيف ومفبرك"... سوريا تندد بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سراقب      بايدن يعلن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ومدير المخابرات يحذر من “خطر كبير”.. والبرلمان الأفغاني يحذر من حرب أهلية طاحنة      روحاني يكشف عن رد إيران على “جريمة نظنز”: رفع تخصيب اليورانيوم حتى 60% وتركيب أجهزة طرد من الجيل السادس.. إسرائيل وصلها الرد الأولي       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      عروشُ المهازل عبد الله ضراب الجزائري      دار الشروق تصدر أول أعمال الأسير أيمن الشرباتي      نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر محمد علي شمس الدين      المدينة المقدسة تواجه صراع وجود ومصير وتخوض اشتباكات يومية متنقلة من حي لحي ومن زقاق لزقاق...! // *نواف الزرو      مسؤول إسرائيلي لـ"نيويورك تايمز": لا ننوي الرد على مهاجمة إيران للسفينة      مشروع قانون لسحب الجنسية الإسرائيلية ممن أدين بـ"الإرهاب"      تفاصيل جديدة... سر زيارة الوفد السعودي العاجلة بعد أزمة ملك الأردن وأخيه      استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة.. ومسؤولون اسرائيليون يتهمون إيران ووكالة ايرانية تؤكد الخبر      روحاني يحذر من "أمر خطير" في منطقة الخليج بعد تخريب منشأة نووية      عبد الباري عطوان //ماذا يعني الانتِقام الإيراني السّريع بقصف سفينة إسرائيليّة قُبالة الفجيرة في بحر عُمان؟      أزمة تشكيل الحكومة: نتنياهو يصعّد ضد إيران واليمين يطالبه بالتنحي      جائحة كورونا| ما هي التسهيلات الجديدة المرتقبة وما هي القيود المستمرة معنا؟ إليكم التفاصيل      رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران لتحقيق مآربه الشخصيّة والسياسيّة      مقتل شخص وإصابة شرطي في واقعة إطلاق نار بمدرسة ثانوية في ولاية تنيسي       إبراهيم أمين مؤمن// الاتجاه المعاكس «من رواية قنابل الثقوب السوداء»     
مقالات وتحليلات 
 

بطل من بلادي: أنيس النقاش.. الجانب الآخر المخفي بسام ابو شريف

2021-02-25
 

 

– الحزن يعتصر قلبي لرحيل أنيس النقاش .

– والكلمات تتدافع من ريشتي ثم تنتظر .

– من كل حدب وصوب خرج الأحرار والمقاومون يودعون أنيس .

– بذكر مناقبه وتقديم الشهادات على دوره النضالي والطليعي.

– وتسابقت تنظيمات الكفاح في اعلان حزنها على الخسارة القومية الكبيرة بفقدان أنيس النقاش.

البعض التقى به ، والبعض الآخر قرأ له ، وآخرون شاهدوه وسمعوه ، وهو يتحدث بثقة عن النصر القادم من فوهات بنادق الأحرار، ولكن أنيس رحل….. وكيف رحل؟

قاتل الفيروس ، ولم ينتصر عليه ، لكنه كان يقول ، وهو يرحل بعينيه اللامعتين: (سوف ننتصر على أعدائنا ، ونحرر بلادنا وفلسطين أولا) .

عمن أكتب؟

عن أنيس الأنيس؟

– عمن أكتب عن أنيس صاحب الرؤية الواضحة ، التي تحدد من هو العدو ومن هو الصديق.

– عن أنيس المقاتل الشجاع والمقدام ، الذي لايتردد أمام أصعب المهام؟

– عن أنيس المصمم ، وصاحب الارادة الحديدية الى حد العناد؟

– عن أنيس صاحب الروح المرحة ، واللماح ، وسريع البديهة؟

– عن أنيس الذي اتخذ قرارا في صباه ، وبقي ملتزما به حتى النفس الأخير؟

اسمحوا لي أن أكتب عن أنيس صديقي، ورفيقي كما رأيته، وخبرته، وعايشته، قد يعرف الذين تعرفوا عليه بعد أن أصبح منسقا لشبكة ” أمان ” ، أنيس النقاش كسياسي مختلف صاحب رؤية ، وملتزم بموقف الثورة الايرانية من الظالمين، والغزاة والمعتدين، والبعض لايعرف أنيس النقاش الا بعد أن شغل هذا المنصب ، لكن الذين يعرفونه من قبل وبعد حرب 1967 ، تحديدا كان له من العمر 16 عاما ، وكان في الثانوية، في تلك الفترة، وحسبما كان يقول دائما ” قررت أن أقاتل ، فقد أيقنت أنه لاسبيل لتحرير فلسطين ، والانتصار على اسرائيل الابقتال شعبي مهما طال ، الشعب المسلح والمقاتل ، هو مقتل اسرائيل “.

______________________________________

وراح يراقب ، ويبحث من بين من شرعوا في القتال ضد اسرائيل عن التنظيم ، الذي يمكن من خلاله أن يجسد ما آمن به ، فتعاون مع حركة فتح في مجالات مختلفة أمنية واستطلاعية ، لكن هذا لم يأخذ شكلا عمليا زخما الابعد العام 1970 – 1971 ، بعدما انتقلت قيادة الثورة الفلسطينية من عمان الى جنوب لبنان .

مابين اتصال بهذا التنظيم ، واتصال بتنظيم آخر يقاتل كان أنيس ينفذ برنامجه الخاص لكن المرتبط بالرؤية ، وبنفس أهداف التنظيمات المقاتلة ، كان يترجم ما يؤمن به حتى كان أنيس النقاش وحده ……. هو …. هو محرك الثورة في نفسه، وروحه، وجسده، وعقله.

حياة أنيس كانت ترجمة لما آمن به حتى لو كان وحيدا…. انه التحدي الانساني التاريخي لرجال عظماء، فلا ملذات الحياة شغلته ، وجذبته نحوها، ولا اغراءات الحياة الدنيا حرفته عن الترجمة الأمينة ، والصادقة لما آمن به : تحرير فلسطين .

كان دمثا محبا للناس ، لكنه كان في حالة استطلاع دائم حول الذين يتعرف اليهم ، كان دائما يبحث فيمن يقابل عن ” المقاتل ” ، وعن الشباب المستعد للجهاد والتضحية ، ولذلك كنت دائما أقول عنه وله : ” أنت المستنفر الدائم ” ، حيثما ذهب كان يعتبر نفسه مكلفا بمهمة صعبة وشاقة ، كان عقله دائما في حالة يقظة ، وبحث ، واستطلاع : من يقابل ، ولم يكن يرفض مقابلة الناس وتحديقه بالمعارف الجدد ، كان يستهدف أولا التأكد من الصدق ، وعدم وجود مندس أو جاسوس ، وثانيا اذا ثبت لديه بالحس ، والتعامل صدق الرجل ، أو الفتاة كان ينتقل الى مرحلة التجربة هل هم على استعداد للقتال ؟

لم يكن لديه رغبة في جذب أصدقاء للتسلية …. الحياة كانت جدية له ، ومعركته مستمرة واستراحة المقاتل عند أنيس كانت قراءة كتاب جديد ، أو كتابة أفكار ، ورسم الخطط .

في بداية السبعينيات بحث حتى تعرف على القائد الكبير وديع حداد ، وكان هو المبادر ، فقد كان يبحث عن المعارك مع العدو ، ووجد ضالته في وديع حداد ، الذي رفع شعار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( وراء العدو في كل مكان ) ، أنيس كان مؤمنا بذلك ، وأضاف لها : (في كل زمان ومكان ) .

وانغمس في تدريبات خاصة بالعمل الخارجي ، والأمن الخارجي ، وكان مبادرا في حالات كثيرة عبر لفت نظر وديع حداد الى أهداف محتملة ، كان هو قد استطلعها دون تكليف الا من أنيس النقاش فقط ، لا أريد أن أخوض في ملف مشاركته في النضال الميداني ، لكنني أردت أن أقول لمن لايعرف أن أنيس النقاش ، كان المناضل القومي والثائر الذي يبحث عن خوض معاركه مع العدو في أي مكان ، وأي زمان ، وانه كان يرى في الصادقين بتوجههم الثوري لتحرير فلسطين ضالته المنشودة ، كان أنيس كما قلنا دمث ، ويتمتع بأخلاق ، وصفات عالية المستوى ، ولذلك كان رسولا هاما ، وناجحا في أغلب الأحوال لاقامة علاقات بين الثوريين . من هنا جاءت نجاحاته في اقامة جسور بين الثوريين الايرانيين ، والثوريين الفلسطينيين وعن طريقه تم ترتيب تدريبات لعدد من الايرانيين في معسكرات فتح ، والجبهة الشعبية .

وكان للعملية الاستشهادية ، التي نفذها الثائر الايراني مظفر أبلغ الأثر في تلاحم ثوار فلسطين وثوار ايران ، وحينها نشرت مجلة الهدف ( ج . ش ) ، أول لقاء صحفي لآية الله الخميني أثناء وجوده في باريس ، وقبل اندلاع وانتصارالثورة الاسلامية في ايران ، وكان للمقابلة ضجة كبرى تحدث فيها المرحوم آية الله الخميني عن واجب تحرير فلسطين .

لقيام الثورة في ايران ، وانتصارها الدور الأكبر في التأثير على المناضل الصلب ، ودائم الاستنفار أنيس النقاش …. وجد ضالته المنشود ة … ايران مركز الثورة على الظلم والظالمين وقائد محور المقاومة الشعبية لتحرير فلسطين ، وتحرير فلسطين كان يعني القضاء على قاعدة عسكرية استيطانية عنصرية هدفها اخضاع كل المنطقة للهيمنة الصهيونية الامبريالية .

هذا هو أنيس النقاش ، بطل بحث طوال حياته عن معارك ليخوضها ضد العدو ، ومن أجل الحرية ، والعدالة ، ورفع الظلم ، وافناء الظالمين .

كاتب وسياسي فلسطيني

 
تعليقات