أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 45713950
 
عدد الزيارات اليوم : 15899
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نصف الإسرائيليين تلقوا التطعيم: نسبة الإقبال في المجتمع العربي متدنية      الولايات المتحدة تعلن تنفيذ ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سوريا بعد سلسلة هجمات صاروخية على أهداف أمريكية بالعراق      وسائل إعلام إسرائيلية: مفاوضات خليجية إسرائيلية لإنشاء تحالف أمني دفاعي من اربع دول في الشرق الاوسط      في رسالة غاضبة إلى واشنطن.. إسرائيل: لن نقايض الوجود الإيراني في المنطقة بالاتفاق النووي      استطلاع: نسبة التصويت في المجتمع العربي تصل إلى 57%...المشتركة 8 مقاعد والموحدة 4 مقاعد وفق الاستطلاع      لن تُسكتوا صَوتِي .. // بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      لتنكر لعدم وجود معتقلين لفتح عند حماس انتكاسة وطنية خطيرة بقلم:- سامي ابراهيم فودة      الكورونا والتغيير الإجتماعي بقلم: داني فيلك-- نرجمة سميح غنادري      إسرائيل تهدد بتحرك عسكري من العيار الثقيل في حال تجاوزت عدد صواريخ “حزب الله” اللبناني الدقيقة “الخط الأحمر”      بطل من بلادي: أنيس النقاش.. الجانب الآخر المخفي بسام ابو شريف      اعشقك جدا //محمود العياط      هل تفشل الانتخابات؟ // مصطفى إبراهيم      تقرير مخابراتي أمريكي يتهم ولي العهد السعودي بإصدار الموافقة على قتل خاشقجي و”سي إن إن” تكشف عن”وثائق سرية”: طائرات فريق الاغتيال تابعة لشركة يملكها بن سلمان      بايدن: قرأت تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجي وسأجري اتّصالاً مع العاهل السعودي قريبًا      سرائيل متخوفة من إعادة فتح تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة والضفة وتقرير يكشف عن طلب نتنياهو من بايدن بشأن العقوبات التي المفروضة على “الجنائية الدولية”      دراسة إسرائيلية شملت 1.2 مليون شخص تؤكد فعالية لقاح فايزر بنسبة 94%      غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! بقلم: شاكر فريد حسن      سأبحث عن ديار في دياري .! يوسف جمّال - عرعرة      حملة جديدة من الافتراء على الفنان الرمز دريد لحام تحت لافتة ‘التطبيع‘ زياد شليوط      الأزمة تتصاعد.. إيران تقيد عمل المفتشين الدوليين وأوروبا تستنكر وواشنطن تدعو طهران للتعاون مع الوكالة الدولية      كورونا في البلاد .. معامل العدوى يرتفع مع تشخيص 4395 إصابة جديدة بكورونا      استطلاعان: نتنياهو لن يتمكن من تشكيل حكومة مقبلة      الطفرة البرازيلية أكثر فتكا بالشباب الصحة: فلسطين دخلت الموجة الثالثة و عدد الإصابات في مؤشر تصاعدي حاد      الليكود تواصل مع السلطة الفلسطينية من أجل دعم نتنياهو في الانتخابات...ولجنة التواصل ترد في بيان لها      عبد الباري عطوان //لماذا تتصاعد حرب الشائعات ضد الدولة السورية هذه الأيام؟      نتنياهو يعقِد أوّل جلسة لمناقشة الإستراتيجيّة الإسرائيليّة فيما يتعلّق بالاتفاق النوويّ الأمريكيّ-الإيرانيّ: “لا للاتفاق لأنّ طهران ستخرقه      إيران تنشر وثائق تدلل على مشاركة أنظمة بالمنطقة في اغتيال سليماني..في تلميح للسعودية وقطر والإمارات والبحرين.       كورونا في المجتمع العربي: 1232 إصابة جديدة خلال يومين      فقدان حاستي الشم والتذوق لدى متعافي كورونا قد يستمر 5 شهور      التطعيم في البلدات العربية: ثلثا الافراد في الفئة العمرية 50 فأكثر تلقوا الوجبة الأولى     
مقالات وتحليلات 
 

المواطن الفلسطيني في سوق الانتخابات د.هاني العقاد

2021-02-21
 

المواطن الفلسطيني في سوق الانتخابات

د.هاني العقاد

بعد صدور مرسوم الرئيس الخاص بتوفير مناخات مناسبة من خلال حماية الحريات العامة السياسية والاعلامية وضمان ممارستها وفق القانون الاساسي وقانون الانتخابات في كافة الاراضي الفلسطينية  , وبعد ان انهت اللجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية المرحلة الاولي من مراحل العملية الانتخابية وهو تحديث السجل الانتخابي والذي انتهي الاسبوع الماضي ايذانا ببدء المرحلة الثانية بعد ايام وهي مرحلة الترشح وبناء القوائم .  بلا شك اصبحت المرحلة مرحلة المواطن الان وسوف يصبح هذا  المواطن فجأة مركز ومحور الاهتمام الفصائلي من الان وحتي نهاية يوم الاقتراع..!! . الملفت للنظر انه بعد 15 عام من التجاهل والانكار والتهميش للمواطن الفلسطيني ,الجميع  الان مشغول بارضاء هذا المواطن بالطريقة التي يستطع من خلالها  الحصول علي صوته الانتخابي ليس لانه مواطن صبر وتألم وناضل من اجل البقاء والصمود في وجه الانقسام الاسود والاحتلال لكن من اجل ورقته الانتخابية  ليس اكثر. .

دون المواطن لن تكون هناك انتخابات ,ودون ان يسارع المواطن لحشد قدراته وقوته ورأيه وصوته من اجل  تصحيح كارثة كان سببها الانقسام تجاوزت كل المستويات السياسية  فان الحالة الفلسطينية لن تتغير ,ودون ان تعطي الحرية الكاملة للمواطن لاختار ممثليه السياسين دون اللعب بلقمة عيشة واستغلال فقره وحاجاته فان اختياره لن يكون صحيحا ولن يصحح المسار الخاطئ الذي آلمه وقضي علي مستقبل ابنائه ,ليس هذا فقط بل انه يكون قد اجبر لان يعود للماضي ويكرس مزيد من التشتت في الحالة الفلسطينية , وقد يكون ذلك  سبببا في ان يدوم الانقسام ويعيش فترة اخري من الزمن . المواطن اليوم يعرض في سوق النخاسة التي هي سوق الانتخابات  يبيع فيه من يبيع ويشتري فيه من يشتري, الكل يتباري لان يحدد ثمنه وقيمته المادية ,منهم من يقول ان ثمنه دولار ومنهم من يقول انة يساوي عشرة دنانير ,ومنهم من يقول ان ثمنه اكثر بكثير فثمنه كابونة تعينه علي فقر الدنيا وضنكها ليس انقلابا في المفاهيم الوطنية والانسانية ولا تغيرات اصابت العقيدة الحزبية جعلت المواطن في المقام الاول من الاهتمام السياسي والانساني والمادي   , الحقيقة ان السادة اصحاب الرؤي السياسية والساسة واصحاب الاحزاب والحركات التي سترشح قوائم لها اتبعت هذه الاستراتيجية المهينة لارضاء المواطن واستغلال  فقرة لاجل الورقة الانتخابية الخاصة به في صندوق الاقتراع وبعدها لن يحصل هذا المواطن علي شيء وسيعود للفقر والجوع والحرمان وان اشتكي لاحد او تأوه علي الملاء او عبر عن ذلك في مواقع التواصل الاجتماعي اصبح في وجهة نظر هؤلاء الاحزاب خائن وعميل وهذا اقل اتهام ممكن ان يوجه اليه .

مسكين هذا المواطن لن تتاح له الفرصة لحياة كريمة حقيقية سوي بضعة ايام اي بالتزامن مع الانتخابات وقبل يوم الاقتراع فقط وقد يكون مقابل هذا وقع تعهدات ومبايعات والتزامات باعطاء صوته لمن دفع ومن اعطاه المال او المونة او كسوة الشتاء , ان لم يفعل ذلك فانه قد يدفع اكثر مما اخذ او يرجم كالشيطان ان لم يكن الجلد بسوط منقوع في ملح . سوق الانتخابات تعج اليوم بالسلوكيات الغير مقبولة ولا يمكن باي شكل من الاشكال ان يقبلها الا افاقد للانسانيته والغير قابل لان يصنع المستقبل ومن يكتفي بالحياة الان فقط. قليلون من بقيت عزة انفسهم علي حالها بعد هذا الخراب الكبير في حياة المواطن السياسية والاجتماعية والمعيشية  , قليلون من يعتبروا الثمن الذي يدفع الان وقبل هذا التاريخ اهانة للانسانية والآدمية .علي م يبيعوا اصواتهم ان يذكروا انفسهم  بمراحل الانكار لوجودهم ووجود ابنائهم ويعترفوا ان من اشتراهم اليوم بعشرة دنانير يبيعهم غدا اي بعد نتيجة الانتخابات بالمجان  , عليهم ان يعترفوا لانفسهم  انهم عاشوا الحرمان بسبب التميز السياسي لان الحاكم لا يعطي الا ابنائه وزبانيته واقربائه السبعة عشر. عليه ان يقول لنفسه  ان الزمن الماضي كان مرحلة تركت علامات خطيرة في نفسيته لكنها كافية لان يقف بثقة امام الفرصة التاريخية الحالية ليكون مفتاح التغير الاساسي من اجل ان يعيش هو وابنائه بكرامة ومساواة وعزة نفس .

المواطن يا سادة ليس سلعة للشراء وقتما تريدون  , المواطن له حقوق متساوية مع جميع ابناء الوطن لا تخضع لاي معاير سياسية ولا انتمائات ولا عصبية ولا فصائلية ولا قبلية , المواطن يعرف ان ثمنة اليوم  يرتفع لكن لن يقبل ان يهان بعد اليوم , حقوقه الاساسية كفلها القانون  ولاتقبل الالتفاف عليها , حقه في حياة كريمة وعيش شريف وعزة نفس يحميها القانون ودم محرم علي احد اخذه باي شكل كان وعلي القانون حمايته بالقوة  . المواطن الان يا سادة يعرف الحقيقة بكل تفاصيلها ولم ينسي ولم يفقد الذاكرة لم يتوه  عن الدفاتر القديمة التي سطر فيها الالم والوجع صفحات  كتبت بدموع ابنائة الجوعي والمحرومين من كانوا يذهبون للمدرسة دون مصروف ودون نعال جديدة  كباقي ابناء اصحاب السلطة وابناء الاحزاب وابناء تجار الحروب وابناء الالسنة والمزاودين ومن يتشدقوا ليل نهار بحب الوطن ويحلفوا بشرفهم وشرف المواطن كذبا لان وعدهم ببناء  هذه الامة كان كذبا  ,يعرف من باعوا الوهم للمواطن ورأي بام عينية انهم لم يبنوا سوي قلاع لابنائهم ومصانع لاحفادهم ويشتروا سيارات الفارهة لتنقل افراد اسرهم الي الملاهي والحانات والشاليهات وبعد ساعة تعج مواقع التواصل بالصور وكل اشكال البرجوازية . المواطن يعرف يا سادة ان الوطن لم يعد مشروع استثماري , وبات  علي امل ان القادم للفقراء والمحتاجين امثاله وهم من سيدافعوا عن الجميع دون استثناء   وهم من سيحملوا رغيف العيش  لكل من يحتاج دون ان يتسول  .

Dr.hani­_analysisi@yahoo.com

 

 
تعليقات