أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 56
 
عدد الزيارات : 45805910
 
عدد الزيارات اليوم : 20207
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إشكاليات النظام السياسى الفلسطيني وحلول مقترحة // د. عبير عبد الرحمن ثابت      ترجح بإلغاء الانتخابات.. صحيفة تكشف عن فحوى تهديد "البرغوثي والقدوة" للرئيس ومركزية فتح في حال لم يأُخذ في مقترحاتهما      نتنياهو يتهم إيران رسميًا بالمسؤولية عن تفجير السفينة الإسرائيلية ويتهرب من الإجابة حول الرد على الهجوم...مسؤول أمني: إسرائيل قررت الرد على الهجوم الإيراني.      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي في محيط مدينة دمشق وتسقط معظم الصواريخ      النجــــار.. (حكاية عربية) // نبيــل عــودة      ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم الأسيرة/ روان نافذ رضوان أبو زيادة (1994م -2021م ) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم أبراش / فوضى (الربيع العربي) تطبيقٌ للجيل الرابع للحروب      إسرائيل توسع من جمع معلوماتها بشأن النووي الإيراني... فهل تتخذ قرارا عسكريا قريبا؟      بايدن: سنصدر إعلانا يوم الاثنين عن السعودية عقب تقرير المخابرات عن ولي العهد      نتنياهو يمتنِع عن التلويح بالخيار العسكريّ الإسرائيليّ ضدّ إيران ومصادر بتل أبيب امريكا: “لن تتورّع عن اللجوء للعمل العسكريّ” !.      بصاروخ بالستي و15طائرة مسيرة.. الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية هجومية كبيرة باتجاهِ العمق السعودي ردًا على “تصعيد التحالف”      حزب الله: التدويل خطر على البلاد والتمسك باتفاق الطائف يوجب عدم دعوة الدول إلى لبنان لحل الأزمة والمعالجة تبدأ من الداخل..      في تأمّل تجربة الكتابة منّك لله يا سهر... منّك لله! فراس حج محمد/ فلسطين      يديعوت : غانتس التقى سرا الملك الأردني عبد الله الثاني في عمان       إسرائيل تتهّم إيران رسميًا باستهداف سفينتها في بحر عُمان وتؤكّد أنّ الحديث يجري عن عمليةٍ “إرهابيّةٍ” انتقاميّةٍ مقصودةٍ.      حزب "يمينا": نفضل الانضمام لنتنياهو على الوصول لانتخابات خامسة      خلال أقل من 10 سنوات | التحقيق مع 60 رئيس سلطة محلية بقضايا فساد      قوائم الانتخابات الفلسطينية والمعركة المتوقعة..؟ د. هاني العقاد      طموح--- رانية مرجية      عدوان أمريكي على سوريا- منير شفيق      محنة التجارب الجديدة في الشِعر الفلسطيني نمر سعدي/ فلسطين      يا قدسُ معذرة عبد الله ضراب الجزائري      الظلم التاريخي للشعب العربي الفلسطيني بقلم : سري القدوة      قد يكون هناك نطعيم ثالث متمم .."فايزر" و"موديرنا" تعملان على تطوير لقاحهما ضد سلالات كورونا المتحورة      سوريا تندد بأشد العبارات بالضربات الجوية الأمريكية “الجبانة” على أراضيها وتدعو الرئيس بايدن لعدم انتهاج “شريعة الغاب”      بعد الطعن بشرعية الخطوة: الحكومة الإسرائيلية تجمّد توزيع لقاحات كورونا لدول عدّة      بايدن ابلغ العاهل السعودي عن تغييرات كبيرة في العلاقات الأمريكية – السعودية: سنحاسبكم على انتهاكات حقوق الإنسان      الجمعة المقبل: تظاهرة قطرية في أم الفحم رفضًا للجريمة وقمع الشرطة      العالم ينتظر الحرب واللاحرب؟ ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      جواد بولس // هل يحلم عماد بالزنابق البيضاء     
مقالات وتحليلات 
 

أيّ مصير لدونالد ترامب؟- منير شفيق

2021-01-16
 

أيّ مصير لدونالد ترامب؟- منير شفيق  

 

 

قبل وصول دونالد ترامب إلى رئاسة أمريكا، وقبل تجربته خلال السنوات الأربع الماضية، لو سألت أي خبير في الشأن الأمريكي الداخلي عن أهم التناقضات والصراعات التي يُعاني منها المجتمع الأمريكي، لأجابك: الميز العنصري الذي يُمارَس ضد السود و"الملوّنين" عموماً، أو أجابك: صراع الهويات التي يمثلها "الهيسبنك"، ولا سيما الآتون من أمريكا اللاتينية خصوصاً المكسيك.

ولكن لو سألت هؤلاء الخبراء عما يجري من صراع أمريكي ضد ترامب والتيار الذي يمثله دونالد ترامب، لوجدتهم نسوا ما كانوا يتوقعونه من صراع وانقسام مع السود و"الملوّنين" أو مع "الهيسبنك"، ولراحوا يتناولون الانقسام العامودي الذي تشهده أمريكا بين مؤيدي ترامب (وليس كل ناخبيه- 75 مليونا)، من جهة، وبين الدولة العميقة متمثلة (في الظاهر الآن) في الرئيس الجديد جو بايدن والحزب الديمقراطي والاتجاهات الليبرالية والنيو-ليبرالية، من جهة أخرى.

إنه صراع في قلب "الواسبس" (الأمريكيون البيض البروتستانت الأنكلو-ساكسون)، وهم مؤسسو الدولة الأمريكية وممثلو مراكز القوى الرأسمالية الإمبريالية السياسية- العسكرية- الاقتصادية- الاجتماعية- الأيديولوجية.

إنه صراع يشق/ يقسّم الكتلة البيضاء الرئيسة، وليس صراع تلك الكتلة مع أقلية "السود" أو مع المهمشين (المهاجرين الإسبنك) الناطقين بالإسبانية. فدونالد ترامب يمثل قطاعاً مهماً من تلك الكتلة بدأ يشعر بأنه أخذ يُهمَّش لحساب قطاع من الكتلة البيضاء أخذ يستقوي بتحالف واسع تمثله النخب الديمقراطية المتفوقة من الأقليات السوداء والمهاجرة وغالبية من اليهود والكاثوليك. ولعل مثلها أوباما، ونموذج التعيينات التي أعلنها جو بايدن ليكونوا على رأس الإدارة الأمريكية الجديدة، وذلك من نائبة الرئيس إلى عدد لا باس به من الوزراء والمدراء والمستشارين (الوزيرات والمديرات والمستشارات).

ثمة عدد هام من قادة الحزب الجمهوري أخذ ينقلب علناً، بعد احتلال الكونغرس، لمعارضة ترامب الذي أحرجهم بطريقة أدائه، وتحديه للدولة العميقة، وتهديده بإحداث انقسام في الحزب الجمهوري نفسه. بل هدد قادة الحزب الجمهوري بفرض قيادته "الهوجاء" و"الفردية" و"العنيدة" عليهم، معتمداً على تخطيهم من خلال مخاطبة قطاعات شعبية (متطرفة وعنيفة) ستكون هي حزبه حتى نهاية ولايته في 20 كانون الثاني/ يناير 2021، كما ستكون الحزب الثالث إذا ما استمر في الصراع والتحدي. (احتمال أن تشهد أمريكا ثلاثة أحزاب رئيسة: الحزب الديمقراطي، والحزب الجمهوري وحزب ترامب، إذا خرج "سالماً"، وفقاً لتقدير الدكتور كمال الطويل).

على أن هذا الانقسام من علٍ، والذي مثله دونالد ترامب خلال السنوات الأربع الماضية، راح يتّسم بروح المغامرة وبقصر النفس، والميل إلى الحسم قبل نهاية ولاية ترامب مروراً بلحظة تسلم السلطة، الأمر الذي قد يؤدي إلى مواجهة حاسمة، لم يُعدّ ترامب لها جيداً، ومن ثم ستكون، مدوية، ولكن خاسرة.

يُلاحَظ على الكيفية التي أدار فيها دونالد ترامب الصراع بأنها تتسم بالارتجالية والتسرّع وضيق النفس، على سبيل المثال فتحه معركة احتلال الكونغرس، وقد خسرها، بالرغم من سيطرة أنصاره على الكونغرس لبضع ساعات. فوجد نفسه مهدداً بالعزل قبل نهاية ولايته، كما خسر في أثنائها حتى نائبه "الأمين" مايك بنس، ومن بعده عدد لا يستهان به من قادة الحزب الجمهوري التقليديين. وسمح لنانسي بيلوسي بامتلاك زمام المبادرة في الهجوم عليه لعزله، وذلك بعد أن كان "محارباً" عنيداً حتى بعد إعلان فوز جو بايدن. ولم يبق بين يديه في الأسبوع الأخير من ولايته غير اللجوء إلى الشارع العنيف على مستوى خمسين ولاية، وهو ليس بالأمر السهل أو المتاح، ما يشبه شعار "إما الانتصار اليوم وإما الموت" (النهاية).

بكلمة، أكدت النتائج الخاسرة التي نجمت عن الطريقة (الاستراتيجية والتكتيك) التي أدار بها دونالد ترامب الصراع، والمتسمة بالارتجالية وضيق النفس، إلى دخول المعركة الفاصلة خاسراً، في الأسبوع الأخير لولايته.


السؤال: ماذا سيحدث لهذا التيار (القطاع الواسع من "الواسبس") الذي مثله دونالد ترامب؛ في حالة انهياره وخروجه من ساحة الصراع دون أن يترك وراءه من يمكن أن يوفر قيادة سياسية لجمهور متطرف عنيف ويائس، والذي يعتبر نفسه وريث الآباء المؤسسين؟

بالتأكيد سيخرج دونالد ترامب من الصراع الحالي خاسراً، ولكن ليس منهاراً، بلا قدرة على مواصلة الصراع للأربع سنوات القادمة. فهذا النمط من الشخصية قابل للانحناء حتى تجرّع كأس المذلّة. ذلك أن الجبن كامن في باطن مثل هذه الشخصية التي تعربد وهي قوية، وتنحني حين تضعف. فهي ليست من نمط الشخصية "المبدئية" و"الشجاعة"، خارج امتلاك السلطة والسطوة، والمستعدة لمواجهة العاصفة حتى الموت.

فهل سيستمر دونالد ترامب في الصراع بعد 20 كانون الثاني/ يناير 2021؟

 

 
تعليقات