أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن/ رحيل أيقونة الفكر السياسي والثوري أنيس النقاش
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 45708454
 
عدد الزيارات اليوم : 10403
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نصف الإسرائيليين تلقوا التطعيم: نسبة الإقبال في المجتمع العربي متدنية      الولايات المتحدة تعلن تنفيذ ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سوريا بعد سلسلة هجمات صاروخية على أهداف أمريكية بالعراق      وسائل إعلام إسرائيلية: مفاوضات خليجية إسرائيلية لإنشاء تحالف أمني دفاعي من اربع دول في الشرق الاوسط      في رسالة غاضبة إلى واشنطن.. إسرائيل: لن نقايض الوجود الإيراني في المنطقة بالاتفاق النووي      استطلاع: نسبة التصويت في المجتمع العربي تصل إلى 57%...المشتركة 8 مقاعد والموحدة 4 مقاعد وفق الاستطلاع      لن تُسكتوا صَوتِي .. // بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      لتنكر لعدم وجود معتقلين لفتح عند حماس انتكاسة وطنية خطيرة بقلم:- سامي ابراهيم فودة      الكورونا والتغيير الإجتماعي بقلم: داني فيلك-- نرجمة سميح غنادري      إسرائيل تهدد بتحرك عسكري من العيار الثقيل في حال تجاوزت عدد صواريخ “حزب الله” اللبناني الدقيقة “الخط الأحمر”      بطل من بلادي: أنيس النقاش.. الجانب الآخر المخفي بسام ابو شريف      اعشقك جدا //محمود العياط      هل تفشل الانتخابات؟ // مصطفى إبراهيم      تقرير مخابراتي أمريكي يتهم ولي العهد السعودي بإصدار الموافقة على قتل خاشقجي و”سي إن إن” تكشف عن”وثائق سرية”: طائرات فريق الاغتيال تابعة لشركة يملكها بن سلمان      بايدن: قرأت تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجي وسأجري اتّصالاً مع العاهل السعودي قريبًا      سرائيل متخوفة من إعادة فتح تحقيق حول جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة والضفة وتقرير يكشف عن طلب نتنياهو من بايدن بشأن العقوبات التي المفروضة على “الجنائية الدولية”      دراسة إسرائيلية شملت 1.2 مليون شخص تؤكد فعالية لقاح فايزر بنسبة 94%      غياب المشروع السياسي الفلسطيني..! بقلم: شاكر فريد حسن      سأبحث عن ديار في دياري .! يوسف جمّال - عرعرة      حملة جديدة من الافتراء على الفنان الرمز دريد لحام تحت لافتة ‘التطبيع‘ زياد شليوط      الأزمة تتصاعد.. إيران تقيد عمل المفتشين الدوليين وأوروبا تستنكر وواشنطن تدعو طهران للتعاون مع الوكالة الدولية      كورونا في البلاد .. معامل العدوى يرتفع مع تشخيص 4395 إصابة جديدة بكورونا      استطلاعان: نتنياهو لن يتمكن من تشكيل حكومة مقبلة      الطفرة البرازيلية أكثر فتكا بالشباب الصحة: فلسطين دخلت الموجة الثالثة و عدد الإصابات في مؤشر تصاعدي حاد      الليكود تواصل مع السلطة الفلسطينية من أجل دعم نتنياهو في الانتخابات...ولجنة التواصل ترد في بيان لها      عبد الباري عطوان //لماذا تتصاعد حرب الشائعات ضد الدولة السورية هذه الأيام؟      نتنياهو يعقِد أوّل جلسة لمناقشة الإستراتيجيّة الإسرائيليّة فيما يتعلّق بالاتفاق النوويّ الأمريكيّ-الإيرانيّ: “لا للاتفاق لأنّ طهران ستخرقه      إيران تنشر وثائق تدلل على مشاركة أنظمة بالمنطقة في اغتيال سليماني..في تلميح للسعودية وقطر والإمارات والبحرين.       كورونا في المجتمع العربي: 1232 إصابة جديدة خلال يومين      فقدان حاستي الشم والتذوق لدى متعافي كورونا قد يستمر 5 شهور      التطعيم في البلدات العربية: ثلثا الافراد في الفئة العمرية 50 فأكثر تلقوا الوجبة الأولى     
مقالات وتحليلات 
 

سيناريوهات الانتخابات القادمة د. عبير عبد الرحمن ثابت

2021-01-16
 

سيناريوهات الانتخابات القادمة 

د. عبير عبد الرحمن ثابت  

دفعت رسالة السيد إسماعيل هنية إلى السيد الرئيس الفلسطيني أبو مازن بموافقة حركة حماس على إجراء الانتخابات بالتوالى؛ إلى انقسام الشارع الفلسطيني بسياسيه ومثقفيه وكافة مكوناته إلى اتجاهين؛ الاتجاه الأول لا مبالي لما يحدث وفاقد الأمل في الجميع ويراهن على عدم قدرة الأطراف الفلسطينية على السير في هذ الخطوة؛ وأنها ستفشل في التطبيق كما حدث في المرات السابقة، وفشل محاولة إجراء الانتخابات المحلية قبل أربع سنوات تجربة يستندوا لرأيهم عليها، والاتجاه الآخر متحمسين للانتخابات ويرون فيها خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح؛ وأنها أول الغيث للتوافق على أساسيات العمل الوطنى وتحقيق الشراكة الفلسطينية بين كافة كينونات المجتمع الفلسطيني؛ وفرصة لإعادة صياغة النظام السياسى بما يتواءم مع متطلبات شعبنا الفلسطيني والمرحلة الحرجة التي تمر بها قضيتنا؛ وكذلك لهيكلة وتنظيم المؤسسات الفلسطينية بما يسمح لمواجهة التحديات المحدقة بمشروعنا الوطنى الفلطسينى. وما بين هذا وذلك تبرز عدة تساؤلات!! ففي حال لم تحدث الانتخابات ما هو مصير المشروع الفلسطيني برمته؛ وإن حصلت الانتخابات وهذا ما يرجوه غالبية شعبنا الفلسطيني فكيف ستتم في ظل هذا الانقسام ما بين شطرى الوطن، وكيف سيتم معالجة الرفض الاسرائيلى لمشاركة أهلنا بالقدس؛ وما شكل قوائم الانتخابات القادمة، وكيف ستكون الأجواء الانتخابية في ظل المنافسة الشديدة ما بين حركة فتح وحماس. وغيرها الكثير مما تدور من تساؤلات بين المواطنين.  

وأمام حالة الضبابية والالتباس في المفاهيم والمواقف؛ والتي تدور بها حالتنا الفلسطينية. فنحن أمام سيناريوهات الفشل والنجاح في إنجاز الانتخابات؛ وهى كالتالى:   

أولاً: سيناريوهات فشل الذهاب للانتخابات  

وسيناريو الفشل ليس بجديد فقد شهدته حالتنا الفلسطينية مرات عديدة في محاولات إجراء الانتخابات الفلسطينية في السنوات السابقة؛ والتي كان يتم تكليف د. حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية للتنظيم والإعداد والتجهيز للانتخابات؛ ويستمع ناصر للجميع ويسعى لإرضائهم لتسيير العملية الانتخابية، وفى نهاية الأمر تفشل جهوده نتيجة إجراءات وتفاصيل هنا وهناك؛ وتتبادل الأطراف الاتهامات وتنتهى فكرة إجراء الانتخابات كسحابة صيف؛ ونعود لمربع الانقسام مرة أخرى، ولكن هذه المرة قد تبدو مختلفة لأنه في حال فشلت الانتخابات قد تذهب حركة حماس ومعها بعض الفصائل باتخاذ خطوات سياسية في غزة بعيدا عن حركة فتح والسلطة الوطنية؛ وهو ما من شأنه يعزز الانفصال السياسى ما بين قطاع غزة والضفة الغربية. وحينها نفقد الأمل في إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة تضم غزة تحت جناحيها. 

ثانيا : سيناريوهات نجاح الذهاب للانتخابات  

حسب الحديث والتسريبات طوال الفترة الماضية فسيناريو النجاح قد يكون حليف المرحلة القادمة لما يقدمه الطرفان من خطوات عملية؛ والتى كان أخرها قبول حركة حماس بنظام التوالي؛ وكذلك إصدار الرئيس أبو مازن للمرسوم الرئاسي الخاص بتحديد مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطنى. وهو ما يشير إلى أن كلا الطرفين يسعيا إلى سدل الستار على حقبة الانقسام نتيجة ضغوط خارجية أو لمصالح حزبية أو لأي أسباب كانت لم يتم الإعلان عنها. وهنا يجدر الإشارة لعدة توقعات الذهاب للانتخاب، وذلك من خلال شكل القوائم المتوقعة في العملية الانتخابية القادمة، ومت ستتمخض عنها من نتائج.  

  1. اتفاق حركتى فتح وحماس خوض الانتخابات بقائمة واحدة متفق عليها بما يضمن قبول نتائجها وعدم انقلاب طرف على الطرف الآخر، وحسم نتائج الانتخابات مع بعض القوائم المستقلة لإظهار الشكل الديمقراطي للانتخابات أمام العالم؛ والمحافظة على بقائهما ويبقى الوضع على ما هو عليه مع تغيير بعض الوجوه، وإضافة لقوائم من المستقلين لإظهار العرس الديمقراطى أمام العالم بالشكل الذى تدعو إليه الدول الأوربية والعالم، وهنا يتم إرضاء الفصائل الأخرى بالانضمام للقائمة المشتركة تحت مسمى وحدة وطنية، مما يضمن لهم دخول المجلس التشريعى حسب نسبتهم، ويحافظ كل طرف على رجالاته؛ وهو ما سينتج إقامة حكم أشبه بالاتحاديات أو الفدرالية ما بين غزة والضفة الغربية؛ وكما يعلم الجميع في النظام الفدرالي يكون تقسيم أو توزيع للسلطات والمهام بين الحكومة الوطنية "الفدرالية" وبين التقسيمات الفرعية الموجودة كالمحافظة أو المقاطعة؛ وتسير المحافظة أمورها بشكل مستقل ولا تستطيع الحكومة الفدرالية التدخل في صلاحياتها إلا في حالات ذات البعد القومى يكون من اختصاص الحكومة الفدرالية. 
  2. يخوض كل فصيل الانتخابات بمفرده؛ إضافة إلى عدة قوائم من المستقلين والغاضبين والساخطين، وهنا نشهد حرب طاحنة في الأشهر القادمة ما بين المرشحين؛ ونلمس عجزهم على عدم قدرتهم على إقناع الشارع الفلسطيني الذى سأم كل الشعارات والعبارات والوجوه المستهلكة، وقد تتمخض عن العملية الانتخابية مفاجآت يقودها شعبنا الحر الذى جاءته فرصة ذهبية لمحاكمة مراهقى السياسية؛ الذين عبثوا بمستقبله ومستقبل أجيال بأكملها، وطوال سنوات لم يضعوا الشعب في حساباتهم الحزبية والشخصية.  

نحن اليوم أمام استحقاق انتظره شعبنا لمدة أربعة عشر عام، وبعد إصدار السيد الرئيس أبو مازن مراسم الانتخابات؛ والتي لا تفصلنا عنها إلا أشهر قليلة، فقد حان الوقت لهذا الشعب المغلوب على أمره أن يحاسب كل من تلاعب بمستقبله ومستقبل أبنائه ويدفعه ثمن سنوات الانقسام التي أضعفت القضية الفلسطينية وأنهكت شعبها فقر وعوز وبطاله وتيه.  لقد عادت السلطة للشعب ليستعيد من خلالها كرامته المهدورة على مقصلة الانقسام.. وعلى الشعب قول كلمته وإليه تُسند مرحلة التغيير القادمة لتشكيل نموذج لنظام سياسى ديمقراطى حر ونزيه يكفل الحقوق والحريات ويحقق ما يصبو إليه شعبنا.  

 

 
تعليقات