أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 44018604
 
عدد الزيارات اليوم : 7745
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      فصائل المقاومة تؤكد: تجريم أي إجراءات عقابية تنوي السلطة فرضها ضد قطاع غزة     
مقالات وتحليلات 
 

نافذتي اليوم : تطويع - تطبيع - تدفيع ثمن بقلم : محـمد علوش

2020-10-26
 

نافذتي اليوم :

تطويع - تطبيع - تدفيع ثمن

بقلم : محـمد علوش

الرئيس الأمريكي ترامب يواصل ذات السياسة في تعامله مع الدول العربية لإجبارها على تطبيع علاقاتها مع كيان الاحتلال قبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجري قريبا والتي يعتقد أنه سيحرز تفوقاً كبيراً فيها نتيجة لما يجلبه من منافع لإسرائيل ، ويعلن كل يوم انحيازه لمصالح وتفوق الاحتلال باعتباره صهيوني جدير بالسعي لتجسيد المنجزات الصهيونية وترسيخ مكانة إسرائيل في قلب العالم العربي والمنطقة ، وقد استخدم طرق متعددة مع العديد من البلدان لتطويع وتطبيع علاقاتها مع الكيان وكان آخرها الإمارات والبحرين .

وها هي حكومة السودان تلحق بالركب وتقرر ذات الطريق – طريق تطويع وتطبيع تدفيع الثمن إرضاء للقرار الأمريكي ورضوخاً للأوهام الفارغة التي أطلقها ترامب بشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، وقد تم ابتزاز النظام السياسي الانتقالي القائم في السودان وتدفيعه ثمن التطبيع بملبغ 335 مليون دولار تعويضاً لـ " ضحايا " تفجيرات سابقة حصلت في نيروبي ودار السلام وتم توريط السودان بها .

إن ما أقدم عليه المجلس الانتقالي في السودان يشكل مخالفة جسيمة للدستور السوداني وتطلعات الشعب السوداني الشقيق وطعنة للقضية الفلسطينية التي أصبح التخلي عنها والابتعاد عن أي علاقة بها وبشعبها طريقاً لرضا سادة البترودولار ومن ينصبون أنفسهم سدنة هذا العالم .

إن التطبيع بين الدول يحفظ الحقوق ، وفي الحالات التي تمت حتى الآن ديست الحقوق ببسطار المحتل وديست الكرامة العربية عندما نرى بعض " العرب " يزحفون لإقامة التطبيع في سباق مع الوقت للوصول إلى الرضا – الثمالة من سيدهم في البيت الأبيض .

القوى السياسية والنقابية والاجتماعية والحركات الشعبية في السودان بدأت تتحرك بشكل واسع وقررت النزول إلى الشارع لإسقاط مشروع التطبيع وتطويع السودان لركوب موجة الهرولة وخيانة الأمانة العربية ، ونحن على ثقة بان إرادة الشعب السوداني ستنتصر ، فهناك قوى وأحزاب وحركات منظمة وواسعة الحضور بين الجماهير وهي قوى وطنية مؤتمنة وتحظى بثقة وتأييد السودانيين ، ومن هنا فالحراك الشعبي والمعارضة السياسية عليها أن تتوحد في خندق الدفاع عن الهوية الوطنية والقومية للسودان وعدم إسقاط هذا البلد في لجة الضياع .

إقدام المجلس الانتقالي على خطوة التطبيع وتوثيق العلاقات مع الإدارة الأمريكية ينطلي على أوهام كبيرة حيث أوهموا برفع العقوبات وجلب المشاريع الاستثمارية ، وتحويل البلاد إلى جنةٍ تجري من تحتها الأنهار ، وما كان المجلس الانتقالي ليخطوا خطوته المغامرة وغير المدروسة لولا الضغوط الإماراتية والخليجية التي مورست على السودان الفقير المحاصر .

السودان لم يتم اختياره من فراغ ليكون الرقم 3 في إطار المشروع التطبيعي مع الاحتلال برعاية أمريكية ، فهذا البلد يمتلك موارد كبيرة وثروات طبيعية مهولة وهناك أطماع بنهب الذهب السوداني بعد أن نال المستعمر ما عزم عليه سابقاً من تقسيم السودان واستنزاف مقدراته في سنوات الحصار الطويلة التي أثقلت على السودان وسببت ضياعاً تلو الضياع في ظل حكومات لم تبحث سوى عن مصالحها وعلاقاتها فقايضت حقوق ومصالح السودانيين بمصالح فئوية وضيقة .

إن التطبيع والتطويع وتدفيع الثمن سيتواصل من قبل حكام الولايات المتحدة وربيبتهم المدللة " إسرائيل " والوطن العربي مستهدف من المحيط إلى الخليج والهدف من وراء ذلك إسقاط وتصفية القضية الفلسطينية وخلق قضايا خاصة لكل بلد وتذويب الأحلام والتطلعات الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وترسيخ مكانة إسرائيل الكبرى باعتبارها الدولة الأقوى والأكبر والأكثر نفوذاً في المنطقة وذلك تتويجاً للهدف الأساس بزرع هذا الكيان في قلب الوطن العربي .. والقادم أخطر !!

 
تعليقات