أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 42
 
عدد الزيارات : 44018566
 
عدد الزيارات اليوم : 7707
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      فصائل المقاومة تؤكد: تجريم أي إجراءات عقابية تنوي السلطة فرضها ضد قطاع غزة     
مقالات وتحليلات 
 

آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم

2020-10-20
 

لا تتوقف أمريكا عن حبك الدسائس والمؤامرات من أجل إسقاط المناوئين لسياساتها في المنطقة العربية الإسلامية، وخيباتها أيضا لا تنتهي. كثيرون في المنطقة يرفضون الهيمنة الأمريكية ويصرون على الاستقلال والسيادة الذاتية، وأمريكا تريدهم أغناما يساقون كقطيع بكلب وحمار. وكم من المرات حاكت الدسائس والمؤامرات مع عناصر داخلية وأوروبية وعربية من أجل إسقاط هذا النظام أو ذاك، أو تفكيك هذا التنظيم أو ذاك، لكن محاولاتها جميعها باءت بالفشل حتى الآن. وفيما يلي قائمة بالآمال الأمريكية والخيبات المترتبة عليها:

  1. كانت تأمل الولايات المتحدة الأمريكية بسقوط لبنان إبان احتلال الصهاينة للجنوب اللبناني، وعلى مدى سنوات طويلة قدمت كل أنواع الدعم للكيان الصهيوني، وأجرت ما أمكنها من اتصالات مكثفة مع أطراف دولية وإقليمية من أجل إخضاع لبنان للشروط الصهيونية مقابل الانسحاب من الجنوب، لكن المقاومة اللبنانية رفضت كل المشاريع الصهيو عربية الأمريكية وأصرت على انسحاب الصهاينة من الجنوب بدون شروط. حاولت أطراف لبنانية إخضاع لبنان وإركاعها، لكن اتفاقية 17/أيار المهينة سقطت أمام ضربات المقاومة إلى أن اضطر الصهاينة إلى الانسحاب مهزومين عام 2000. وبذلك فقدت أمريكا أملها بدخول لبنان إلى لجج الخيانة المظلمة.

  2. راهنت أمريكا عام 2006 على الكيان الصهيوني لتصفية المقاومة اللبنانية وبناء ما يعرف بالشرق الأوسط الجديد. وهرولت وزيرة خارجية أمريكا إلى المنطقة تبشر بإقامة هذا الجديد على اعتبار أن الصهاينة سينتصرون على حزب الله ويفككونه، ويخلو الجو بعد ذلك لأرباب الاستعمار اللبنانيين ودول عربية مساندة لهم. قدمت أمريكا كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر للصهاينة لتمكينهم من هزيمة الحزب، لكنهم انكفأوا خائبين مهزومين. ظن الأمريكيون أن المقاومة اللبنانية لن تتحمل أكثر من أسبوعين، وتبين أن حليفهم الصهيوني هو الذي لا يتحمل. ومنذ ذلك الحين وأمريكا لا تتوقف عن التآمر مع لبنانيين وأنظمة عربية للقضاء على المقاومة اللبنانية، لكن آمالهم ما زالت خائبة.

  3. احتفلت أمريكا عام 2008 بشن حرب صهيونية على قطاع غزة، وأعلنت أن غزة ستنهار بسرعة لأنها لا تملك القدرة على مواجهة جيش صهيوني جرار ومسلح تسليحا حديثا. واحتفل معها عرب وفلسطينيون. لكن المقاومة الفلسطينية في غزة فاجأت الجميع بصمودها ورباطة جأش جنودها واستعدادهم للمواجهة بشراسة وعنفوان وبأس شديد. لم يتمكن الجيش الصهيوني من اختراق غزة، وبقيت غزة متماسكة، وخرجت المقاومة أقوى مما كانت عليه، والتفت حولها جماهير الأمة العربية والإسلامية عازمة على تقديم ما أمكن من الدعم. هُزم الصهاينة أمام 365 كم 2 من الأرض بشعب مقدام شجاع.

  4. بنت أمريكا آمالا كبيرة على الاحتجاجات التي حصلت في إيران عام 2009 ووفرت للمحتجين سبل التأثير وتهييج الإيرانيين على أمل أن يتمكن المحتجون من إسقاط النظام الإيراني واستبداله بمن كانوا شرطة أمريكية في الخليج. عملت مختلف المؤسسات الأمريكية الرسمية والإعلامية والحزبية على دعم المتظاهرين، وبشرت أمريكا بقرب سقوط النظام، لكن النظام بقي صامدا وخابت السياسة الأمريكية من جديد.

  5. أما في اليمن، قدمت أمريكا مختلف أنواع الدعم للتحالف السعودي وما زالت تقدم من أجل القضاء على القوة الحوثية. بدأت الحرب على اليمن بتاريخ 15/آذار/2015، وتكهن السعوديون والأمريكيون أن اليمن ستسقط بأيدي التحالف العربي خلال شهرين أو ثلاثة. الحرب ما زالت مستمرة لعامها السادس لغاية الآن، ولا يبدو أن الحوثيين يتراجعون. ثبت أن الحوثيين أقوى من كل التكهنات، وصلابة الجندي الحوثي اقوى من كل الأسلحة الفتاكة التي تمتلكها السعودية وحلفاؤها. خابت آمالهم وتوقعاتهم من جديد.

  6. جرب الكيان الصهيوني حربا على قطاع غزة عام 2012، ومرة أخرى عام 2014، وكل ما فعله الصهاينة هو قتل الناس الآمنين وهدم البيوت والأبراج السكنية، ولم يتمكنوا من التقدم مائة متر داخل قطاع غزة. وأثبتت المقاومة الفلسطينية أنها دائما جاهزة للقتال، وأنها تواصل الليل بالنهار من أجل الحصول على الأسلحة وتصنيعها وتطويرها. انكفأ الجيش الصهيوني في كل حرب شنها على غزة، وتبخرت آمال الصهاينة في إعادة القطاع إلى حكم محمود عباس ومن معه من أهل أوسلو.

  7. نشبت الأحداث في سوريا عام 2011، وانصب اهتمام الأمريكيين والصهاينة وعدد من الأنظمة العربية على إسقاط النظام ليس لأنه محارب ضد الصهاينة ولكن لأنه يقدم الدعم غير المشروط لكل فصائل المقاومة اللبنانية والفلسطينية لمواجهة الصهاينة. وبشر الأمريكيون ومن معهم بأن النظام لن يصمد أكثر من بضعة أشهر، والبديل جاهز ولديه الاستعداد للتفاهم مع الصهاينة والخضوع للإرادة الأمريكية. الحرب الداخلية السورية مستعرة منذ ذلك الحين وما زالت، والنظام لم يسقط. تحولت الأشهر في سوريا كما في اليمن إلى سنوات، ولم تحقق أمريكا ما أملت به.

  8. قالت أمريكا إنها قضت على طالبان، لكن طالبان ما زالت تقاتل، واضطرت أمريكا إلى الجلوس على طاولة المفاوضات مع الحركة في الوقت الذي ما زالت فيه تقاتل في أفغانستان. خابت إعلانات أمريكا بتحقيق انتصارات في أفغانستان.

  9. ظنت أمريكا أنها طوعت العراق، وأن غياب صدام حسين قد مهد لها الطريق لكي تنهب ثروات العراق وتدفعها نحو الصلح مع الكيان الصهيوني. العراق الآن يزدحم بتنظيمات مسلحة تتوعد جميعها الجنود والحضور الأمريكيين في البلاد. والعراق الآن محسوبة على محور المقاومة المعادي للكيان الصهيوني وللهيمنة الأمريكية. دمرت أمريكا العراق وقتلت مئات الآلاف من العراقيين وهي تتوهم أنها انتصرت. وفي آخر النهار تعلن أنها تقاوم الوجود الإيراني في العراق، والإيرانيون يتوعدونها، وتبقى الذراع الإيرانية أكثر طولا من الذراع الأمريكية في العراق. لقد خسرت أمريكا العراق تماما، وكل محاولاتها ستصطدم بمقاومة عراقية شرسة.

    ألم تنجح أمريكا في إحدى سياساتها ضد الذين ينشدون الحرية والاستقلال؟ نعم نجحت فقط مع منظمة التحرير الفلسطينية. ذهبت المنظمة خانعة خاضعة إلى واشنطن ووقعت اتفاقية الذل والعار المسماة باتفاقية أوسلو.

    يقيس الأمريكيون إرادة الشعوب وصبرها وصمودها وفق بيئتهم الثقافية، ويظنون أ، ما ينطبق عليهم من سلوكيات ومفاهيم الكرامة والعزة والاستقلالية ينطبق على باقي الشعوب. وهم لا يأخذون بالاعتبار قدرة الشعوب الفقيرة أو القريبة من الفقر على تحمل العوز والفقر وضيق الحال المعيشي. ولهذا هم يغامرون فيخسرون.

 
تعليقات