أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 43301308
 
عدد الزيارات اليوم : 7383
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نهائيًا: كابينت كورونا يصادق على تمديد القيود الحالية حتى يوم الأحد المقبل      جيش الاحتلال بدأ أضخم مناورةٍ تُحاكي حربًا مُتعددة الجبهات مع التركيز على حزب الله وسوريّة ورئيس أركان الاحتلال: لا نعرِف متى تبدأ المُواجهة الحقيقيّة      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      صحيفة اسرائيلية: هناك فرصة للتسوية مع السعودية حتى قبل الانتخابات الأمريكية      الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة     
مقالات وتحليلات 
 

خلاصات على هامش وقف النار في “ناغورنو قراه باغ “ كمال خلف

2020-10-12
 

دخل وقف النار حيز التنفيذ بين الجارتين ارميينا واذربيجان في الاقليم المتنازع عليه في جنوب القوقاز . وان كان وقف االنار هذا مازال هشا الى ان ثمة خلاصات يمكن الوصول اليها منذ اندلاع الازمة هناك حتى اعلان وقف النار،  من دون ان نعلم حقيقة ان كان وقف النار سوف يؤسس لحوار سياسي ينزع فتيل الازمة ام انه محطة تواصل بعدها الاطراف الصراع .

اولى تلك الحقائق الثابتة  تقول ان اندلاع القتال بين يريفان وباكو ليس سوى انعكاس لصراع اوسع بين قوى اقليمية ودولية  يمتد  هذا التنافس من واشنطن الى بكين ويمر بتل ابيب وانقرة وموسكو  وطهران .  واولى الخلاصات حتى الان تشير الى ان يد موسكو هي الاعلى والاكثر تاثيرا على طرفي النزاع في اقليم “قراه باغ”   وهذا تمثل في قدرتها على جمع وزيري خارجية البلدين في مفاوضات استمرت عشر ساعات افضت الى فرض موسكو وقف النار في الاقليم .

الملاحظة الهامة الاخرى هي تحول تركية الى الراعي الاصيل للجماعات الجهادية والمتحكم بها والمستعمل لها بعد ان نقلت جماعات منها  للمرة الثالثة  في غضون 10 سنوات   نحو اذربيجان للقتال ضد ارمينيا وقبلها شحنتهم الى ليبيا  وسبق ذلك ان  ادخالتهم  الى سورية لاسقاط النظام .

 في المرة الاولى نحو سورية جرى ذلك باذن امريكي ولكن هل الامر كذلك في المرات التالية في ليبيا وقراع باغ  . يصعب تصور ان انقرة تفتح خطوط نقل هذه الجماعات الارهابية على حسابها ومن دون محاسبتها او ادانتها على الاقل ما يعني ان الوكالة الحصرية  التركية الان لهذا الجماعات تتم بموافقة امريكية  ؟

فهل وضع تلك الجماعات في جنوبي القوقاز يماثل من حيث الخطورة على موسكو تمركزهم في ليبيا وسورية؟  بالطبع لا ، الوضع الان يمس الحديقة الخليفة لموسكو والفضاء الحيوي لها وليس مناطق نزاع بعيدة .  وبالتي لم يكن امام روسيا سوى ممارسة اقصى انواع الضغط على طرفي النزاع لوقف النار . تبرز تركية مجددا في ازمة “قراه باغ”  في مسارين يتكرران في مناطق نزاع تدخلت تركية بها خلال العقد الماضي . المسار الاول التماهي مع السياسات الامريكية  حدث ذلك بشكل جلي في سورية عبر التنسيق معها لاسقاط النظام وتنظيم غرف عمليات مشتركة على حدود سورية  في تركية والاردن . وفي ليبيا بشكل اقل وضوحا لكن يمكن تلمسه . والان في النزاع الاذري الارميني . اما المسار الثاني يتمثل في الاحلام التاريخية للعثمانية حيث تظهر تركية في كل نزاع  يقع ضمن الحدود التاريخية للسلطنة العثمانية واصبحت المواقف التركية والتصريحات حول الاحداث العالمية والنزاعات الدولية تربط بالجذور التاريخية للدولة العثمانية    .

في  خلاصات المشهد يبدو  احد  اهداف مفجري النزاع في اقليم “قاره باغ” يتمثل في ارباك ايران في موقفها وفي داخلها وعلى حدودها واشغالها بازمة لها تاثيراتها السلبية على طهران ايا كان الطرف الغالب في القتال . فالقومية الاذرية احد اهم القوميات في ايران ووقوف ايران مع ارمينيا سوف يخلق لها مشكلات داخلية مع ابناء القومية الاذرية وهو ما ظهرت بوادره بشكل محدود  . بالمقابل تدعم اسرائيل وامريكا  اذربيجان ولا يمكن لايران ان تقف في صف اسرائيل في اي نزاع  ولا يمكن ان تقف موقف المتفرج . ولا تستطيع ايران الوقوف ضد باكو ذات الغاليية الشيعية في صف ارمينيا المسيحية ، ولكن لا  تحتمل ايران نقل تركية المقاتلين الراديكاليين السنة الى حدودها عبر اذربيجان  بعد ان قاتلتهم في سورية  بهدف حماية الامن القومي ومناطق نفوذها وخط امدادها الى المقاومة في لبنان . وهنا تتلاقي المصلحة العليا الايرانية مع موسكو في وقف القتال باي ثمن .

 وفي الوقت الذي تنحاز تركيا إلى جانب أذربيجان بشكل معلن تسعى  كلا من روسيا وإيران لوقف إطلاق النار وإطلاق مسار سياسي . حتى الان نجح خيار موسكو طهران وهو خيار يجنبهما  الوقوع في فخ الاهداف الحقيقة لاشعال الحرب بالقرب منهما . لكن هذا النجاح ما زال هشا وفي موضع امتحان . ان كانت روسيا وايران سوف يطوران وقف النار الى محادثات سياسية تنزع فتيل الازمة ام ان الاطراف ذات المصلحة باندلاع القتال مجددا سوف تنجح في افشال جهود وقف النار .

تبدو مناطق القوقاز واسيا الوسطى على موعد من مرحلة جديدة عنوانها تصعيد النزاعات وفتح بوابات التوتير اذ تعتبر تلك المناطق حيوية واساسية لمشروع الحزام والطريق الصيني وبروز النفوذ الصيني في اسيا الوسطى يدفع واشنطن للاهتمام بتلك المناطق وحرمان الصين من الافادة منها في مشروعها الاقتصادي العالمي .  وقد تضعف تلك النزاعات والاضطربات في مناطق القوقاز واسيا الوسطى  روسيا في  بؤر النزاع في ليبيا وسورية وتعيدها لترتيب محيطها الحيوي وحماية امنها االقومي  بالاضافة الى كونها ستزيد القلق الايراني بعد وصول اسرائيل الى الضفة الاخرى من الخليج عبر التحالف مع الامارات والاضطرابات المفتعلة  على حدودها الشمالية  مع وجود التاثير الاسرائيلي والدعم الامريكي في كلا الجبهتين .

كاتب واعلامي فلسطيني

 
تعليقات