أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 57
 
عدد الزيارات : 43158032
 
عدد الزيارات اليوم : 19881
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت

2020-09-22
 

 

منذ عقدين ونيف وتسعى دولة قطر لتوسيع نفوذها ولعب أدوار إقليمية في عدة ملفات شائكة وتنافس السعودية ودول إقليمية في القيام بهذه الأدوار؛ وكذلك تقيم علاقات مع أطراف متناقضة كعلاقتها مع حماس وإسرائيل؛ وإيران والولايات المتحدة؛ ودعمت جماعة الإخوان المسلمين فى مصر للوصول لسدة الحكم وجبهة النصرة في سوريا والحوثيين في اليمن، وقد هددت بهذه السياسات أمن بعض الدول وأثارت حفيظة الدول المجاورة لا سيما السعودية ومصر؛ ولكنها لم تكترث وما زالت تمارس نفس السياسيات بتحالفها المركزى مع الولايات المتحدة الأمريكية. وقد حققت نجاحات في بعض الحالات مثل تدخلها بالوساطة ما بين حركة طالبان وواشنطن؛ والهدنة ما بين حركة حماس وإسرائيل، ولكنها على صعيد آخر فشلت في تثبيت جماعة الإخوان في الحكم؛ علما بأنها إلى الآن نجحت في وقف إصدار قرار من البيت الأبيض باعتبارها جماعة إرهابية والحديث يطول في حالات النجاح والفشل القطرية.   

ولكن ما نود تسليط الضوء عليه دورها في الملف الفلسطيني بين الأطراف الفلسطينية؛ فعلى صعيد علاقتها مع حركة حماس التى برزت بعد فوز حماس في انتخابات 2006؛ وقد جد الطرفان أنهما بحاجة بعضهما ببعض؛ فحماس بحاجة لدعم مالى وسياسى وقطر بحاجة لدور في الملف الفلسطيني؛ وقد أخذت العلاقة منحى أوسع بعد عدوان 2008 على غزة حيث عقدت قمة الدوحة التى قدمت منحة مالية لغزة قيمتها 250 مليون دولار وتواصل الدعم المالى لحماس في غزة، وتطورت ما بعد الربيع العربى، ونقل السيد خالد مشعل والمكتب السياسى مقر إقامتهم إلى الدوحة بعد إعلانهم دعمهم للثورة السورية؛ والذى جاء بناءً على لقاء سابق ما بين مشعل وأمير قطر الذى حثه على اتخاذ هذا الموقف؛ وقد نشرت عدة مراكز ما دار في هذا اللقاء؛ وما نشب عنه من اختلافات داخل حركة حماس، وبعدها تتالت النصائح القطرية لحماس والتي دفعتها فيما بعد بتعديل ميثاقها من الدوحة عام 2017 معلنة وثيقتها الجديدة، وكانت الخطوة الأولى لحماس للتراجع خطوة للوراء نحو إمكانية القبول بحلول سلمية؛ وكان نسخة من النقاط العشر التي تبنتها منظمة التحرير في ثمانينيات القرن الماضى، ولم تتوانى قطر عن مد يد المساعدة مالية والسياسية لحركة حماس لتثبيت حكمها في قطاع غزة، ومارست الوسيط بينها وبين إسرائيل منذ عدوان 2014 حتى الآن، وتعمل على تثبيت التهدئة بين الطرفين مقابل تقديم معونات إنسانية وإغاثية وصلت إلى مئات الملايين إلى غزة حسب تصريحات قيادتها. وكذلك علاقتها مع السلطة الوطنية الفلسطينية متينة وداعمة لها بمئات الملايين؛ وكان آخرها استعدادها لتقديم قرض لمساعدة السلطة على تجاوز الأزمة المالية الحالية حينما رفضت دول عربية أخرى مساعدة السلطة لاجتياز أزمتها المالية لاجبارها على القبول بصفقة القرن؛ والتي ترفضها القيادة الفلسطينية وما زالت متمسكة بموقفها الشجاع الرافض رغم كل المضايقات الممارسة ضدها، وكذلك تشيد السلطة بموقف قطر الثابت تجاه الحقوق الفلسطينية، ولم تتوقف الزيارات الرسمية المتبادلة بين الطرفين، وحفاوة الاستقبال لا تشير إلى أن قطر تساهم في ترسيخ الانقسام بدعمها لأحد أطرافه بتثبيت حكمهم في غزة .  

وعليه تحافظ قطر على علاقة جيدة مع كافة الأطراف المؤثرة في الملف الفلسطيني. وبالنظر للدور الوظيفى الذى تقوم به قطر والمكلفة به من الولايات المتحدة الأمريكية؛ وهى القناة الخلفية لأمريكا في عدة ملفات دولية سابقة؛ ولا تقوم بأى عمل إلا بالتنسيق والمباركة الأمريكية، وقد أكدت دورها هذا وسعيها الدائم لكسب رضا الولايات المتحدة في أكثر من مناسبة؛ وكان أخرها البيان المشترك الذى صدر عن الولايات المتحدة وقطر قبل أيام، وناقش فيه الجانبان كيفية توظيف الوسائل الدبلوماسية لحل التوترات الحالية في المنطقة، ومنها أفاق حل تفاوضى للصراع الاسرائيلى الفلسطيني على النحو المبين في الرؤية الأمريكية للسلام، وكذلك شاطرت الولايات المتحدة قطر قلقها بشأن الوضع الانسانى في غزة والحاجة إلى خطوات ملموسة لتحسين الظروف المعيشية والاقتصادية.  

وكما نعلم الدول لا تقدم المساعدات المالية هبات بل لتحقيق غايات وأهداف سياسية، وفى ظل هذا التقارب القطرى الحميم مع أصحاب القرار في الملف الفلسطيني وتصريحاتهم بالاشادة بقطر ودورها المتقدم في القضية الفلسطينية في حين تخلى الآخرين عنها وسعوا لاقامة علاقات علنية مع اسرائيل. وبناءا على ذلك كله هل سنشهد تحولات ملموسة على الساحة الفلسطينية الداخلية بجهود قطرية في الوقت القريب ؟ 

 

وهل أصبحت قطر مكلفة باستخدام الجزرة مع الفلسطينين لإقناعهم بالعودة إلى المفاوضات وفق صفقة القرن؟ أو وفق رؤية قد تكون طور الإعداد بتوضيحات أو ملاحظات فلسطينية على الصفقة وموافقة أمريكية؛ خاصة أنه خرجت عدة تصريحات من البيت الأبيض تدعو القيادة الفلسطينية للعودة للمفاوضات والاستماع لما لديهم من ملاحظات، وكذلك كان لنتنياهو تصريح قبل أيام بأن الفلسطينيين سيعودوا لطاولة المفاوضات في حال فوز ترامب في الجولة الانتخابية الثانية. ولربما يسبق ذلك ترتيب للبيت الفلسطيني الداخلى؛ وقد نشهد غياب قيادات سياسية مؤثرة في القرار الفلسطيني لاستكمال المشروع الأمريكي الاسرائيلى في المنطقة. 

تساؤلات كثيرة تدعو للتفكير بشكل عقلانى بعيداً عن الغوغائية والشعارات المستهلكة البالية ...  وقد تحمل الأيام القادمة إجابات لهذه الأسئلة.  

أستاذة علوم سياسية وعلاقات دولية  


 
تعليقات