أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 65
 
عدد الزيارات : 43277979
 
عدد الزيارات اليوم : 13580
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      كابينيت الكورونا يجتمع اليوم لمناقشة عودة صفوف 1-4 الى المدارس- كاتس يطالب بفتح المتاجر في الشوارع      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة      المحامي محمد احمد الروسان*// الروس والدبلوماسية المتعددة الأطراف وفضح مخابرات اليانكي.      الحالة الفلسطينية والمطلب الملح بقلم : شاكر فريد حسن      بالترهيب ادارة ترمب توسع دائرة التطبيع د. هاني العقاد     
مقالات وتحليلات 
 

فيالق الاعلام المأجور في لبنان أخطر من أي سلاح كان زياد شليوط

2020-09-19
 

 

 

رسم الأديب جبران خليل جبران أربع وظائف للصحافة وهي نقل الاخبار والوقوف الى جانب "مبدأ من المباديء الوطنية أو العمرانية أو السياسية أو الأدبية" والثالثة ان تكون "المدعي العمومي" والرابعة مدرسة للشعب. ولو كان جبران اليوم حيا لكفر بالصحافة اللبنانية ووظائفها، التي لم تبتعد كثيرا عن الأهداف التي رسمها فحسب، بل باتت تشكل نقيضا لها. ومن يتابع المشهد الإعلامي اللبناني في السنوات الأخيرة يدرك ما نذهب اليه ونقصده. وكلنا يعلم ويرى عدد المحطات الفضائية المبالغ به في لبنان، وهذا يعود الى أن كل محطة فضائية تتبع حزبا سياسيا وتعمل وفق أجندته، إلى جانب المواقع الألكترونية ووسائل التواصل "السياسي"، إضافة الى الصحف والمجلات، ويكفي أن تعلم أن عدد الصحف اليومية في سبعينات القرن الماضي، وصل الى ما يزيد عن 60 صحيفة، ناهيك عن الصحف الأسبوعية والمجلات، قبل أن يحل عصر الفضائيات.

والمؤسف في الأمر أن منابر الاعلام اللبناني لا تختلف عن الأحزاب السياسية التي تتبع لها، ولا تجرؤ على اتخاذ خط سير اعلامي يقارب الموضوعية. وعلى عكس الاعلام الإسرائيلي المتعدد والناقد لكنه عند الملمات والأزمات والمعارك الخارجية نجنده ينسى دوره ويتجاهل الخلافات الداخلية، ويصطف كفيلق عسكري خلف قيادته السياسية أيا كانت، ويتجند للمعركة ويتحول الى بوق للسلطة. وكان من المتوقع من الاعلام اللبناني المتعدد والمتشعب، أن يتوحد ويقف وقفة منبر واحدة خلف دولته على الأقل (وليس حكومته)، بعد تفجير مرفأ بيروت الرهيب، وأن ينزل الى الشعب ويعيش مع الناس. بدلا من ذلك خاضت منابر الاعلام الحزبية حربا ضروسا بينها، ضاربة عرض الحائط بالمهام الإعلامية الملقاة عليها في مأساة كبيرة، بحجم المأساة التي ضربت لبنان كل لبنان. وبالتأكيد فان هذه الحالة الإعلامية العبثية التي دعت الإعلامي اللبناني المعروف سامي كليب الى القول، وقد صدق فيما قاله: " صار الاعلام في ذلك فتنويا، يساهم في تعزيز مشاعر الحقد والكراهية، ويدفع الى التطرف والعنف وصولا الى الإرهاب."

وعلى سبيل المثال، وصل الأمر بمراسلة القناة التابعة للقوات (سمير جعجع) أن تشتكي للرئيس الفرنسي في مؤتمرهالصحفي في بيروت، منع طاقم التلفزيون الدخول للقصر الرئاسي، لكنها لم تذكر له بالمقابل تهجمات محطتها الرخيصة والإساءة للرئيس ميشيل عون بكل وقاحة في القناة نفسها وتوجيه اتهامات باطلة له. وفي هذا تكون تلك المحطة وزميلاتها التقت مع اعلام معاد للرئيس ولدولة لبنان وهو الاعلام الإسرائيلي، الذي تناول حادث تفجير بيروت وما تلاه من تداعيات، وكان واضحا مدى شعور التشفي والاستهزاء لدى المذيعين والمحللين، من خلال تعليقاتهم السمجة وضحكاتهم الوقحة بدون خجل. كانوا مسرورين لأن الانفجار أبعد الخطر عن الحدود الشمالية. كانوا مغبوطين لتراجع قوة حزب الله وخروج تظاهرات ضده.. كانوا مستهزئين بالرئيس اللبناني ميشيل عون ومواقفه واعتبروه "دمية" عند حزب الله.. لم يتحدثوا صحافة واعلام، بل تحدثوا من منطلق طرف صاحب مصلحة في لبنان ومستفيد أول من الانفجار الذي حصل في بيروت.. عندما تسمع هذا الاعلام الموجه تعرف أين يجب أن تكون بوصلتك.

فتلك المنابر الإعلامية تخدم أجندة خارجية وتعمل لمصالح خارجية على حساب لبنان، وتجدهم جميعهم يتغنون بلبنان ويمجدون الوطن علنا، بينما هم يطعنون جسده يوميا من خلال ما يبثونه ويتفوهون به. فكيف لا يكون جبران حزينا وقد تحول مبدأ اتباع مبدأ وطني الى اتباع مبدأ مالي وبدل أن تكون "مددي عمومي" تحولت الى مدعي خاص ومأجور، وبدل أن تكون "مدرسة للشعب" صارت مدرسة للشغب وتضليل الشعب. فتحول الاعلام اللبناني بفضائياته ووسائله الأخرى " من المهمة الأخلاقية الأولى للصحافي بضرورة ان "يُعلِمَ" ويشرح ويحافظ على نسبة عالية من الموضوعية ويستمع الى كل الآراء، الى مهمة الناشط السياسي أو البوق الناطق باسم دولة او حزب او تيار أو رجل أعمال وغيرهم"، كما قال سامي كليب.

في الخلاصة قبل أن يطالب المغرضون والمضللون بنزع سلاح المقاومة وحزب الله، عليهم المطالبة والسعي الى نزع السلاح الإعلامي للأحزاب اللبنانية، والذي لا يقل خطورة عن سلاح المقاومة، بل انه أشد فتكا وتدميرا للدولة اللبنانية والمجتمع اللبناني من أي سلاح آخر.

 

 

 

 
تعليقات