أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 42497574
 
عدد الزيارات اليوم : 4071
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   انفجار ضخم في مركز تابع لحزب الله في جنوب لبنان وعناصر من الحزب يفرضون طوقاً أمنياً على المكان الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف      مفهوم الديمقراطية الإلكترونية // عبده حقي      جريس بولس // -مجلس الأمن الدّوليّ -      هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      بسبب تفشي الكورونا في بريطانيا.. جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل      نحو 4000 مصاب كورونا تم تشخيصهم امس في البلاد رغم قلة الفحوصات بسبب الاعياد.. ونسبة الاصابات هي الاعلى.- هذه البلدات فيها اكبر معدل اصابات      غيتس يدلي بتصريح "متفائل" حول جائحة كورونا ويكشف عن توقعاته بموعد انتهائها! في عام 2022       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أقنعة تخفي وجوه البشر      المسألة الإسلامية والعربية في الغرب.. صبحي غندور*      الأمم المتحدة : خـمـسـة وسـبـعـون عـامـا من الفـشـل // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـيـن      خيبر كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب عبد الستار قاسم       مكتب المصالح الإسرائيليّ بالبحرين يعمل منذ بداية العقد الماضي ونتنياهو قطع جلسة الحكومة لتلقّي اتصالاً حول التقدّم بمفاوضات التطبيع مع السودان      رويترز : السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة       كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد بقلم : شاكر فريد حسن      الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز فراس حج محمد/ فلسطين      كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل      تحقيقٌ استقصائيٌّ بالتلفزيون العبريّ: (الموساد) رَصَدَ الجنرال سليماني مع مغنيّة لدى اغتيال الأخير بدمشق وكان بإمكانه قتل الاثنيْن “عصفوريْن بحجر” ولكنّ بوش رفض السماح لأولمرت بالتنفيذ!      إعلام: القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم      لا أمن ولا استقرار ولا سلام دون إنهاء الاحتلال بقلم : سري القدوة       بورتريه بقلم : شاكر فريد حسن      نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ     
مقالات وتحليلات 
 

الأسد في خطاب المرحلة: سورية على طاولة رسم الخرائط وإعادة التوازنات… ولا حوار حقيقي في الأفق الدكتورة حسناء نصر الحسين

2020-08-13
 

بالرغم من تعدد النقاط الهامة التي تناولها الرئيس السوري بشار الأسد والتي عنونت مستقبل الحرب الكونية مع الدولة السورية على الصعيدين الداخلي والخارجي وماهي استراتيجية الدولة السورية في مواجهة هذا الاستهداف ليرسم ملامح  مرحلة جديدة من الصمود والتصدي والتحدي لدول هذا العدوان قد تمتد لعقد آخر من  الزمن ، امام هذه العناوين الكبيرة التي تطرق لها الرئيس الأسد التي مثلت استراتيجية القيادة السورية في رسم ملامح المرحلة المقبلة من خلال تمسك سورية بعقيدتها المقاومة لكل انواع الهيمنة الصهيونية  الأمريكية الانجلوعثمانية في كل المجالات ولأن السياسة يصنعها الميدان ركز الرئيس الأسد على استمرار سورية في حربها على الارهاب وداعميه وكل القوى الأجنبية المحتلة للأراضي السورية  .

لتكون هذه المرحلة نقطة انطلاقة جديدة في محاربة دول العدوان على سورية تستطيع سورية من خلالها تأمين وضعها الداخلي والنصر على الارهاب وطرد المحتل من على أراضيها مهما طال امد الحرب .

امام هذه الحرب الكونية التي فرضت على الدولة السورية من قبل دول الاستعمار بهدف تأمين هامش مريح للكيان الصهيوني من خلال مشروع تقسيمها وتجزأتها وسرقة ثرواتها المتنوعة وإسقاطها من معادلة الصراع العربي الصهيوني ، فحجم العدوان الكبير وإنخراط عدد كبير من الدول في هذه الحرب يؤكد  أهمية سورية الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط مما يجعل لها دورا محوريا في إعادة رسم خرائط النظام العالمي الجديد وتحديد الهوية للدول الفاعلة في هذا النظام وهذا ما عبر عنه الرئيس الأسد عندما قال : (نحن وبقية العالم امام حرب طويلة زمنيا والدفاع عن سورية جزء من رسم الخرائط الذي يعيد للعالم التوازن) .

هذه الرؤية للرئيس الأسد وضعت سورية في وضعها الصحيح وهو المقاومة وجها لوجه مع دول العدوان وأبدى استعداده واستعداد بلاده للاستمرار في الدفاع عن سورية مهما طال زمن هذه الحرب اي لتحقيق النصر الذي يحدث تغييرا في طبيعة القوى الفاعلة في النظام الدولي أحادي القطبية ، ورفض مشاريع الهيمنة الداخلية على سورية من خلال ما أسموه بالحل السياسي للأزمة السورية الذي من خلاله تحاول دول العدوان تحقيق مكاسب في السياسة كانت قد  خسرتها في الميدان حين أشار في هذا السياق  بالقول: الحوار الحقيقي الذي نؤمن به مازال بعيدا .

نستطيع أن نقرأ أن القيادة السورية التي استطاعت الصمود بوجه المشاريع الأمريكية في كل مراحلها لن تسلم الان للأمريكي ومستمرة بالدفاع عن الأرض السورية وكل ما جاء من دعوات للحوار كانت بعيدة كل البعد عن رؤية الحل السياسي للدولة السورية المتمثل بأن يكون الحوار سوري _سوري   وبدون إملاءات خارجية اي لا حوار مع عملاء أمريكا وحلفائها الذين اعتلوا منصات دول منخرطة في هذا العدوان الدامي على بلادهم وارتضوا لأنفسهم العمالة ولعل الرئيس الأسد في هذا الخطاب أعلن موت كل ما تم التوصل إليه في اتفاقيات سوتشي واستانة لان هذه الاتفاقيات احد اطرافها وهو التركي لم يلتزم بتعهدات بلاده واستمر في احتلال أجزاء من الأراضي السورية وحتى هذه اللحظة يقوم باستجلاب قوات نظامه بهدف بناء امبراطوريته المزعومة على التراب السوري مما يجعل مقاومته وكل القوى الأجنبية المحتلة لاجزاء من التراب السوري في خندق واحد وضرورة مقاومتهم وطردهم من على هذا التراب .

فالمجتمع الدولي بكل امكانياته فشل بإيقاف هذا العدوان وفشل أيضا في تحقيق حوار حقيقي لأنه منخرطٌ في هذا العدوان وأداةٌ بيد الولايات المتحدة  الأمريكية يأتمر بأمرها ويقوم بتنفيذ رغبات هذه الإدارة الاستعمارية .

 فلا أفق لحوار مستقبلي في المرحلة القادمة لم تصنعه قواتنا المسلحة بالنصر على الارهاب المتبقي في إدلب  وبعض المناطق على الجغرافية السورية  حينها فقط تستطيع الدولة السورية الوصول  لحوار سوري – سوري  تكون عناوينه العريضة  وحدة الأراضي السورية  ولا جيش على أرضها إلا الجيش العربي السوري .

والخلاصة…

إصرار الدولة السورية على موقفها الثابت بمحاربة الارهاب وداعميه ومشغليه بما يساهم في تعزيز دورها  المحوري بصناعة نظام عالمي جديد خال من الهيمنة الأمريكية يكون فيه تعددية دولية في صناعة القرار الدولي وإنهاء عصر الهيمنة الأمريكية بنصر سورية والحلفاء على هذه الإدارة الفاشية وقطع الطريق أمام أسياد المؤامرة على سورية بإيصال عملائهم إلى مراكز صنع قرار عبر تسميات متعددة وأساليب متنوعة تستطيع هذه الدول بتحقيق أهدافها الشيطانية بتقسيم سورية والحفاظ على  أمن الكيان الصهيوني من خلال هؤلاء الذين ارتضوا لأنفسهم أن يقفوا على منصة منها كان قد أعلن مضيفهم العدوان على بلادهم وتدميرها وسرقة مقدرات شعبها .

فمهما طالت فترة الحرب لن تقبل القيادة  السورية  بسلام مذل ولن تسلم ارضها للمحتل فهي ماضية بالدفاع عن هذه الأرض حتى لو اقتضى الأمر أن تحارب لعقد جديد من الزمن أو عقود فالدولة السورية ماضية في محاربة الإرهاب ومقارعة المحتل حتى تحرير آخر شبر من ترابها المقدس لتكون سورية كما أراد الله لها أن تكون إيقونة الشرق التي تقدم للعالم بأسره أمنا وأمانا كان الأمريكي قد سرقه لعقود مضت، وترسم بدماء أبنائها تاريخ مجد يبشر بمرحلة جديدة تكون فيها الولايات المتحدة احد الشركاء في إدارة النظام العالمي وليست الامبراطورة  المسيطرة عليه .

باحثة في العلاقات الدولية

 
تعليقات