أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 41065051
 
عدد الزيارات اليوم : 7159
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ما زال ٱنتهاك قواعد اللغة الأساسية والاستخفاف بها يسرحان ويمرحان ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي      الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق عبد الستار قاسم      الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة      مقررة أممية تستبعد محاكمة بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي دون تغيير النظام وتشدد على أهمية محاكمة تركيا للمتهمين.      رئيس الشاباك السابق: الوضع الراهن جيّد لإسرائيل لأنّها تحصل على كلّ ما تريده بدون مقابلٍ ونتنياهو جبان ولا يقوم باتخاذ قراراتٍ حاسمةٍ      عالم في منظمة الصحة العالمية: لن نجد مطلقا مصدرا حقيقيا لوباء كورونا!      هارتس :طهران اخترقت هاتف غانتس ونتنياهو يتهم الشاباك باخفاء معلومات عنه      الصحة العالمية : الوضع يزداد خطورة و"كورونا" اصبح خارج السيطرة في معظم دول العالم..أكثر من 556 ألف وفاة و12 مليون و375 ألف إصابة       الجمعة ...خلال 24 ساعة فقط| 1464 إصابة فعالة جديدة بفايروس الكورونا في البلاد... إغلاق أحياء في اللد والقدس والرملة      نتنياهو في ظل أزمة الكورونا: تسرعنا في العودة الى الحياة الطبيعية وسنقدم منح بقيمة 7500 ش.ج للمستقلين وتمديد مخصصات البطالة سنة كاملة      جواد بولس //مبروك عليكم " الستاتيكو".. وكفكم على الضيعة      في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ      آخر إحصائيات”كورونا”.. الإصابات حول العالم تتجاوز الـ12مليون وعدد الوفيات 550 ألفًا والمتعافين يقتربون من 6.6 مليون      كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الاساءة لفلسطينيي لبنان// فتحي كليب      صيف 2020, سيكون حارقا في إسرائيل تفاقم وحشية حيتان المال , وتفاقم الوضع الاقتصادي الكارثي, معادلة مثالية لتسريع العنصرية والفاشية بقلم : سهيل دياب      تل أبيب الصيف سيكون حاميًا جدًا: التوتّر مع حزب الله وصل لذروته وقد تُوعِز إيران لنصر الله بتوجيه ضربةٍ قاسيّةٍ لإسرائيل انتقامًا لتخريب منشآتها النوويّة بنتانتز      إسرائيل تسرّع تسلحها بطائرات جديدة استعدادًا للمعركة مع إيران      وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بالكورونا الى 15209 بينهم 115 تحت الخطر      كيف نعيش الأمل والفرح - بقلم رانية مرجية      غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم فراس حج محمد/ فلسطين      رماح يصوبها معين أبو عبيد // مدينة بلا أسوار      جريس بولس // -الأمم المتّحدة-      مصدر في البيت الأبيض : "إمكانية تنفيذ الضم خلال تموز لا تزال قائمة"      كورونا يتطرف| 1319 إصابة جديدة في البلاد خلال اليوم الأخير.. المعدل الأعلى منذ بداية الأزمة!      استشهاد الأسير سعدي الغرابلي من غزة داخل مستشفى كابلان الإسرائيلي     
مقالات وتحليلات 
 

عروبتنا أقوى من تطبيعكم وكيان احتلالكم زهير أندراوس

2020-05-29
 

 

 

 

من نوافل القول إنّ الأمّة العربيّة تمُرّ في أدكن وأصعب فترة، الشرذمة باتت سيّدة الموقف، الوطن العربيّ بات مُمزقًا ومُفتتًا سياسيًا واجتماعيًا ودينيًا ومذهبيًا، ولا نُبالغ البتّة إذا جزمنا بأنّ السواد الأعظم من الدول العربيّة من المحيط إلى الخليج باتت مُستباحةً من قبل الاستعمار وموبقاته وزبانيته، في محاولة مفضوحةٍ وجليّةٍ لاستدخال الهزيمة إلى العقل العربيّ، والإمعان في احتقار هذه الأمّة، وصرف الأنظار عن الحقيقة الدامغة بأنّ العرب هم لا أكثر ولا أقّل من "مُصدّري إرهاب" إلى جميع أنحاء المعمورة، والمؤسف أنّ الأدوات العربيّة التابِعة بالمُطلق للإمبرياليّة والصهيونيّة تقوم بأداء دورها على أحسن وجه، من أجل تحطيم العزائم، ومُصادرة حلم الناطقين بالضاد للحاق بركب الحضارة. علاوة على ذلك، فإنّ الاستعمار الخبيث تمكّن، للأسف الشديد، من إدخال مصطلحات جديدة إلى المُعجم العربيّ، وأضفى على الطائفيّة بُعدًا مذهبيًا، الأمر الذي أدّى إلى تهشيم المجتمع العربيّ، وتمزيق نسيجه الاجتماعيّ، وباتت "بلاد العرب أوطاني" مجرّد شعار فضفاض، في ما أصبحت "لسان الضاد يجمعنا" شعارات رنانّة تتغنّى على الأطلال، ولا وجود لها على أرض الواقع، وعليه يُطرح في هذا السياق السؤال التالي: هل نرفع الراية البيضاء ونستسلم؟ أمْ أنّه يتحتّم علينا، شحذ الهمم وعصف الذهن وتضافر الجهود، من أجل منع الانحدار أكثر فأكثر.

***

لا يوجد لدينا أدنى شك بأنّ هذه الحالة العربيّة التي وصلت إلى الدرك الأسفل، تدفع المواطن العاديّ إلى حالةٍ من الإحباط الشديد، وهو الذي يتعرّض يوميًا وعلى مدار الساعة إلى حملة غسيل دماغ من الفضائيات المُستعرِبة المأجورة، التي تعمل بدون كللٍ أوْ مللٍ على تسميم عقله، وإقناعه بدونيته، مقابل الغربيّ المتنوّر، والمواطن العربيّ العاديّ، لا يملك الوسائل الدفاعيّة، في الوقت الذي تُجيِّر فيه الإمبرياليّة والصهيونيّة، العقول العربيّة، أوْ دعنا نُسّميهم بالـ"مثقفين الجدد"، الذين يعملون جهارًا نهارًا على تمرير الروايات الكاذبة والتحليلات الزائفة خدمةً لأجندات الغرب ودولة الاحتلال، وبالتالي نقول إنّ لينين كان صادقًا عندما أرسى مقولته المأثورة: "ﺇﻥّ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻫﻢ أقدر ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ الخيانة، ﻷنّهم ﺃﻗﺪﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ تبريرها".

***

إزّاء هذه الهجمة الشرسة من قبل الإمبرياليّة ووكلائها، يقف الإنسان العربيّ حائرًا ومترددًا، ذلك أنّ العدوّ الخارجيّ أنشأ حلفًا مع الأعداء الداخليين لإقناع الناطق/ة بالضاد أننّا أمّة مأزومة ومهزومة ومهزوزة، تبحث عن رغيف الخبز، وهذا الأمر في غاية الأهميّة، ذلك أنّ الإمعان في إفقار الشعوب العربيّة هو عاملُ مفصليٌّ في زمن العولمة، فالفقر يُجبر الإنسان على القيام بأعمالٍ تتنافى مع قوانين وآليات المجتمع، ويتحوّل من حيث يدري أوْ لا يدري إلى مجرمٍ، بدلاً من التحوّل إلى فدائيٍّ يُدافِع عن مصير أمتّه وبناء مستقبلها.

***

الصورة قاتمة، ومع ذلك لا بُدًّ من التأكيد على أنّ الوحدة العربيّة ليست حلمًا، أوْ رغبةً عارضةً أوْ اضطرارًا لمواجهة خطرٍ ما تزول أسباب الوحدة مع زواله، وإنمّا الوحدة ضرورة وحتميّة وواقع، حيث أننّا أمّة عربيّة مكتملة التكوين القوميّ، وما يؤثر في قطرٍ عربيٍّ يؤثر في كلّ شبرٍ وعلى كلّ شبلٍ من الأمة، وهذا الفهم واليقين يعطى ميزة للناصريّ أنّه يبحث ويُفكّر ويطرح حلولاً من منطلق قوميّ لا إقليميّ، ولا بدّ من التأكيد على أنّ المنطلق القوميّ إلى الوحدة العربيّة موقف مناقض تمامًا للمنطلق الإقليميّ من حيث المضمون الفكريّ والسمة العقائديّة والسلوك الحركيّ، وعليه كان القبول بالتدّخلات الأجنبية في قطرٍ عربيّ ورفضه في قطرٍ آخر هو سلوك إقليميّ بحت، والقبول بالتفريط في أيّ شبر عربيّ أوْ ذرة تراب من أرض الوطن خيانة، فالأرض ليست ملك جيل، وإنمّا هي تاريخ وميراث وحاضر ومستقبل أجيال، وفلسطين هي جزء من كامل التراب العربيّ وكل شبر في فلسطين شهد ملحمة نضالية وارتوى ترابه بدماء شهداءها، وعليه، فإنّ التفريط بهذه الثوابت هو أكثر من الخيانة العظمى بكثير، ذلك أنّه على سبيل الذكر لا الحصر، لا يوجد على هذه البسيطة مَنْ هو مُخوّل للتنازل عن أيّ حقٍ من حقوق الشعب الفلسطينيّ، وفي مقدّمتها حقّ العودة، الذي نصّت عليه الشرعيّة الدوليّة، والذي لا يسقط بالتقادم. فالعودة أهّم من الدولة، ومحمود عبّاس، رئيس سلطة أوسلو-ستان، ليس مخولاً وليس مؤهلاً للتنازل عن العودة، لا هو ولا الزُمرة المُحيطة به من الـ"قيادة الفلسطينيّة".

***

لسنا بحاجةٍ إلى العواطف، بلْ نحن بحاجةٍ ماسّةٍ إلى دراسة الأمور بشكلٍّ علميٍّ وعمليٍّ، والانتقال من لعب الطاولة إلى لعب الشطرنج، كما أننّا نُحذّر من أشباه اليساريين العرب، أوْ مثقفي النيو-لبرالية، والذين يُمكن تسميتهم بالطابور السادس الثقافيّ، الذين يُجيّشون ويُجيّرون كلّ طاقاتهم وأموالهم المنهوبة من الشعوب، لتكريس حالة الذلّ والهوان التي تنهش جسد وعقل الأمّة العربيّة، في محاولةٍ بائسةٍ ويائسةٍ لخلق العربيّ الجديد، هذا العربيّ، الذي يتحوّل إلى أداةٍ طيّعةٍ بأيدي الاستعمار وزبانيته، ويُسلّم بدونيته وفوقيّة الغرب. وهذا الطابور السادس الوضيع، الذي يتلقّى الدعم الماديّ السخيّ من دولٍ في الخليج العربيّ، يعمل بدون كللٍ أوْ مللٍ على شراء الذمم، ذلك أنّ هذا هو دوره الهدّام في تطبيق الخطة الاستعماريّة القديمة-الجديدة، بخلق شرق أوسطٍ جديد أوْ متجدد. علاوة على ذلك، فإنّ فضائيات الاستعراب ووسائل إعلام النفط والكاز والغاز، تقوم بنفث سمومها على مدار الساعة لإحباط عزيمة العربيّ، وهذه الوصفة: طابور ثقافيّ سادس وإعلام مُستعرب في زمن العولمة، يجعل من مهمتهم لخلق العربيّ الجديد حسب مواصفات الاستعمار أقّل صعوبةً، ذلك أنّه كما قال لينين: "ﺇﻥّ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ هم أقدر ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ الخيانة، لأنّهم أقدر ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺗﺒﺮﻳﺮﻫﺎ".

***

ونختم بالقول إنّ العربيّ الجديد المطلوب هو الإنسان الاشتراكيّ الذي اشتغل عليه جيفارا، وليس الإنسان اليهوديّ الذي اشتغل عليه بن غوريون، وورثته الشرعيين وغيرُ الشرعيين من عربٍ وأعرابٍ ومُستعربين، من مُطبّعين علنًا أوْ سرًا مع كيانٍ أُقيم على أرض فلسطين، بعد طرد شعبها وانتهاك الأرض والعرض، فرادي وجماعات، في أبشع جريمةٍ ارتُكبت على مرّ التاريخ.

 

 
تعليقات