أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 40424871
 
عدد الزيارات اليوم : 12162
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      حكايةُ زيدٍ الصيادِ والبحر د. أسامة مصاروه *      جريس بولس // -المحافظون الجدد وإسرائيل العظمى-      "بعد اختبائه تحت الأرض"... صور تظهر ترامب يترجل أمام البيت الأبيض      أرقام جديدة : اليكم عدد الاصابات بالكورونا في البلدات العربية      إضراب في فيسبوك بسبب "تهاون زوكيربرغ مع ترامب"      خمسة عناصر في الإنتفاضة الشعبية الأميركية صبحي غندور*      والا العبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لاندلاع انتفاضة ثالثة بعد الضم      لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات والصدامات تتصاعد في الولايات المتحدة رغم حظر التجول وترامب يختبئ في قبو مُحصن     
مقالات وتحليلات 
 

السؤال : ماذا بعد ؟!!!! بقلم: فراس ياغي

2020-04-05
 

 

أصبحت الأمور أكثر إتضاحا مما سبق، فكل المفكرين السياسيين والإقتصاديين والعلماء يتحدثون عن جائحة كورونا "كوفيد-19" وبما يوحي لعدم وجود حلول قريبة من خلال إيجاد دواء أو لقاح يقضي على المرض الذي يتفشى الآن في كل العالم، بل إن السياسيين المخضرمين كَ "هنري كيسنجر" يرى أن العالم ما بعد "الكورونا" تغيّر للأبد، وطرح في مقالة له في "وول ستريت جورنال" ثلاث قضايا عاجلة، أولها تطوير البحث العلمي العالمي في مواجهة الأمراض المعدية، والثاني معالجة الإقتصاد العالمي جراء تفشي الوباء بشكل سريع في حالة لم يسبق أن شهدته البشرية، والثالث حماية مباديء النظام العالمي الليبرالي من مفهوم "التسوّر" والإنغلاق الذي فرضه تفشي الوباء، "كيسنجر" في مقاله ركّز على مفهوم تطوير مشروع "مارشال" الإقتصادي (إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية) ومشروع "مانهاتن" (مشروع للبحث العلمي والتطوير الذي أنتج أول قنبلة ذرية)، وهنا يحّث "كيسنجر" جكومة الولايات المتحدة على التفكير بخطة عالمية للنهوض الإقتصادي وبعمل وتعاون عالمي في البحث العلمي لمواجهة الأوبئة ككل وعلى رأسها وباء "كورونا".

ضمن السياق أعلاه، أعتقد أن على الحكومة الفلسطينية والدكتور محمد إشتية كخبير إقتصادي أولا ورئيس وزراء ثانيا أن يبدأ بعمل خلية أزمة جديدة هدفها وضع الخطط للتعايش مع الوباء المُستمر فلسطينيا وبما يُقلّل من الخسائر المترتبة على الإجراءات التي إتخذت ووفقا لمعايير جديدة ونمط معيشي وحياتي جديد، فلا يُعقل أن يستمر الإجراء الحالي لفترة طويلة، لأن ذلك سيُفقر المجتمع إقتصادياً وعلمياً وستسود حالة لا يمكن السيطرة عليها مستقبلاً.

واقع الحال يقول: كلّ ما تم حتى الآن جيد جداً وسيؤدي العمل به وبحزم لتقليل المخاطر ودرءها وتبطيء إنتشار الوباء بما يتيح للجهاز الصحي لترتيب نفسه لكي يستطيع الإستمرار بالعمل بشكل منطقي ويُمكّنه من القدرة على القيام بمهماته بشكلٍ دائم ودون معوّقات خطيرة، وهذا يتطلب العمل الحثيث على تطوير قطاع الصحة ولتكن له الأولوية القصوى من حيث البنية التحتية والعدد الكافي من الطواقم الطبية والإدارية.

الحكومة الفلسطينية عليها أن تَعْمَدْ فوراً لوضع خُطط قصيرة الأمد ومتوسطة المدى لمعالجة الآثار المترتبة على تفشي الوباء والخطوات التي إتخذت لمواجهته، لذلك علينا أن نعمل على ترتيب الأولويات بحيث نستطيع تجاوز هذه المِحنة بأقل الخسائر، فالتعليم أولوية قصوى، والإقتصاد أولوية الأولويات، وكل الجهد يجب أن ينصبْ على ذلك، وهذا مع الأخذ بعين الإعتبار أن جائحة كورونا لن تنتهي قريباً، لذلك فالتركيز على الزراعة مثلا أصبح أولوية قصوى.

أغلبية العلماء والمختصين لا يزالوا غير متأكدين من زمنٍ مُحدد للقضاء على الوباء، بل إنهم لا يستطيعون قراءة المُستقبل الحقيقي للسيطرة على "الفيروس" كعلاج ولا كمدة صلاحية، فهم الآن يقومون بالبحث في إتجاهين، البحث العلمي لإيجاد لقاح ودواء ويرافق ذلك إجراءات للوقاية أولا، ومفهوم التجربة والخطأ ثانيا مُعتقدين أن التغيّر المُناخي في درجات حرارة عالية قد تقضي على "الفيروس" دون علاج، مع العلم أن هذا غير مؤكد لكنه قد يُخفف من ظاهرة الإنتشار السريع، وبعضاً من العلماء يرى أن "كورونا" سيعود بقوة في شتاء عام 2021 بقوة أكبر من هذا العام.

الحياة لا بدّ أن تستمر، والتجارب العالمية أمامنا، "الصين" مثلا قمعت "الفيروس" لكنها لم تقضي عليه، و"السويد" عزلت الكبار في السن وإهتمت بهم صحيّاً ومنعت التجمع لأكثر من خمسين شخصاً وأبقت على كل شيء كما هو مع الأخذ بالوقاية الشخصية والعامة، في حين دول أخرى لم تفعل شيئا فتفشى الوباء وأصبح يُشكل كارثة حقيقة، عليه، على الحكومة الفلسطينية أن تبدأ فوراُ بدارسة كل التجارب وتضع الخطط بما يُعيد الحياة لطبيعتها ضمن سياق أن "كوفيد-19" باقٍ ويجب التعامل معه وفقا لمعطيات جديدة أساسها الوقاية وأسلوب حياة مرتبط فيها من البيت إلى المدرسة إلى الشارع إلى العمل.

أخيراً، المخاطر دائما ستبقى، لكن الحياة يجب أن تستمر، وإستمرارها في ظلّ وباء لا نعرف المدى الزمني للسيطرة علية تتطلب منا أن نكون جاهزين لكيفية العمل على العيش في ظلِّ تواجده بيننا، وهنا يكمن الإبداع، وهنا تكمن القوة الحقيقية للمجتمع، القوة في التعاون والتعاضد والإلتزام والنظافة وملاحقة الفساد بكافة أشكالة ومنع مظاهر ليلة غير ذي أهمية لنا والتي تُعبّر عن رفاهية كاذبة، ومنع التجمعات وتحديد عددها، ووقف مثلا الأسواق الشعبية المكتظة، وإقتصار عدد محدد لكل جامع للصلاة، ومنع القدوم من التجمعات الريفية لمراكز المدن بشكل كثيف...الخ، هذه مُجرد أفكار عامة، لكن الواقع يتطلب وضع خطة عامة تُحاكي الواقع الجديد للمجتمع ككل يكون أساسه الوعي والإلتزام الذاتي والمشاركة المُجتمعية.

الإسراع في وضع الخطط ومناقشتها مجتمعيا عبر الإعلام لترسيخ مفهوم التشارك والتعاون لإعادة عجلة الحياة الإقتصادية والمجتمعية ولو بشكل تدريجي أصبح ضرورة مُلحّة، فلتكن الحكومة الفلسطينية سبّاقة وتضع في حسبانها أن "كورونا" قد يستمر أشهر طويلة!!! فما بعدَ الوباء ليس كما قبله، كلّ شيء تغيّر وسيتغير، والسؤال هو ماذا بَعْد؟!!!!   

 
تعليقات