أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 38882153
 
عدد الزيارات اليوم : 6838
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   النقد الأدبي كمعيار فكري وابداعي وفلسفي نبيل عودة      التحالف السعودي: الرياض اعترضت صواريخ بالستية أُطلقت من اليمن      حفتر: عصابات ومرتزقة إردوغان والسراج تستمر في خرق الهدنة      4 سنوات على الغياب سلمان ناطور حكاية فلسطينية لا ولن تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      إبراهيم ابراش هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي ؟      اسراطينيات // جواد بولس      الأسير محمود الشرحة يصارع المرض بعد إصابته بسرطان الحنجرة في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      ابراهيم بوعتيله// العودة حق طريقه الكفاح المسلح      القوات الجوية الروسية تدمر آليات تابعة للإرهابيين مزودة بأسلحة ذات عيارات ثقيلة في إدلب      مصادر الميادين تنفي أي تقدم للمجموعات المسلحة والقوات التركية في ريف إدلب      قِصص أبي جلال - خضوع وأجرُه بجانبه Abū Ğalāl’s Stories - Surrender and its Wage is Included ترجمة ب. حسيب شحادة      الكشف عن تحقيق إسرائيلي بشأن إمكانية تورط غانتس بقضية فساد      محافل أمنيّة رفيعة جدًا بالكيان: الوضع الأمنيّ تردّى جدًا بالعقد الأخير خلافًا لتصريحات الساسة وبالحرب ضدّ إيران لن يقدِر الجيش على فعل أيّ شيءٍ      تركيا: لم نتوصل للنتيجة المرجوة في محادثاتنا مع روسيا بشأن سوريا والمباحثات مستمرة      الحرس الثوري الإيراني يعلن مقتل 120 جنديا أمريكيا في "ضربة صاروخية مؤلمة"      بينيت : أنا لا أؤمن بالتهدئة الطويلة ويعلن عن إعادة التجارة مع السلطة الفلسطينية      مصدر أمني فلسطيني: أمريكا وإسرائيل تجهزان "قيادة بديلة" لعباس       لماذا تأجل الضم ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      عن جديد إنعكاس الأزمة اللبنانية على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان// علي هويدي*      الناتو.. وأزمة العلاقات بين ضفّتيْ الأطلسي صبحي غندور*      بينت: أريد تجنّب حرب لبنان الثالثة "لكن قد لا يكون هناك مفر"      فيلمٌ استقصائيٌّ إسرائيليٌّ: الكيان مردوع أمام حزب الله ولا يملك الحلّ لصدّ الصواريخ الذكيّة والدقيقة وبإمكان الأعداء إصابة كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة وتدمير (الكنيست) كُليًّا      مقتل شاب بعد اشتباكات مع قوى الامن بقباطية جنوب جنين      تل أبيب تُقِّر: حماس تقتحِم هواتف الجنود عبر إغرائهم بالتواصل مع فتياتٍ عارياتٍ للحصول على معلوماتٍ سريّةٍ عنهم وعن الجيش والحركة استخدمت أساليب وتقنيات مُتطوِّرةٍ جدًا      وزير الحرب الاسرائيلي يتوعد حركة حماس بـ"ربيع مؤلم"..      الحرس الثوري الإيراني: لدينا إمكانات كبيرة للقضاء على إسرائيل لكن الظروف ليست مواتية      العِـلـمو نـُورنْ...!! الدكتور عـبـدالقادر حسين ياسين      د. نضير الخزرجي// حدودنا الملتهبة من الداخل وعلى الثغور!      لماذا يستهبلون شعوبهم وسائر الشعوب؟ // فازع دراوشة      ابراهيم ابوعتيله // منظمة ماتت وثورة قادمة     
مقالات وتحليلات 
 

حذاري من العبيط بينت بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

2020-02-13
 

حذاري من العبيط بينت بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 

لا تتوقف وسائل الإعلام الإسرائيلية عن التهكم والاستهزاء بوزير حرب الاحتلال نفتالي بينت، وكيل الاتهامات له، وإطلاق الأحكام عليه ومختلف الأوصاف والنعوت بحقه، فتنقل تصريحات رئيس وأعضاء الحكومة الساخرة منه والناقدة له، وتساهم في إشاعة غضب وانتقادات رؤساء الأحزاب وقادة المستوطنين، وتطلق يد رسامي الكاريكاتور والمعلقين الساخرين ليظهروه بصورةٍ ضعيفة، ويسلطوا الأضواء على طبيعته الصبيانية، حيث يصفونه تارةً بأنه صبيٌ ولدٌ، وأنه أناني يحب نفسه، وعنيدٌ لا يفهم مصلحته، وأهوجٌ لا يقدر الظرف، ومتقلبٌ لا يستقر على حال ولا يثبت على موقف، وتارةً أخرى أنه طماعٌ شره لا تشبع غرائزه ولا تزهد نفسه، وأنه جاهلٌ في القضايا العسكرية والملفات الاستراتيجية، وعنيدٌ في مواقفه بغير حكمةٍ تكفكفه أو كياسةٍ تعقله.

 

وأخيراً أطلقوا عليه وصف بوباي لكنه لا يأكل السبانخ التي تقوي عضلاته، وبدلاً من أن يستنقذ زوجته من بيدي يدي خصمه، يخضع لغريمه ويستجيب إليه ويلبي رغباته، ويبقى على زوجته زيتونة رهينةً عنده، وذلك في إشارةٍ إلى خضوعه لشروط حركة حماس وتلبية رغباتها، وعجزه عن مواجهة بالوناتها الحارقة والجديدة المتفجرة، التي أخذت تمطر المستوطنات الإسرائيلية القريبة والبعيدة، وتفرض على المستوطنين التعايش مع هذا الكابوس المرعب، وتحول حياتهم إلى جحيم لا يطاق وخوف لا ينتهي، وهو الذي جاء إلى وزارة الحرب وهو يظن أنه سيكون أقوى من سلفه ليبرمان، وأكثر ردعاً وأسرع حسماً.

 

لكن هذا الذي الأهوج الذي تزدريه الأعين، ويحط من قدره الرجال، ويستهزئ به الكبار والصغار، ويتهكم عليه الخصوم والأنداد، يهدد بتسخين المنطقة بأسرها، ويقدم دعمه للمستوطنين والمتطرفين اليهود، ويؤيد ويساند المجموعات اليمينية، وقد أصدر أوامره بالإفراج عن عددٍ من الإرهابيين اليهود، وهذا ما يسبب حسب شهادة جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" في توتر الأوضاع الأمنية في مختلف المناطق، إذ كثرت في أيامه حوادث اقتحام المسجد الأقصى وقبر يوسف عليه السلام، وتضاعفت أعداد المقتحمين وتزايدت شرائحهم وفئاتهم، ومضى بلا هوادة في استباحة المنطقة "C"، فهدم بيوتها وخرب منشآتها وضيق على سكانها الفلسطينيين، بينما منح المستوطنين اليهود حرية البناء والتعمير، وشق الطرق وفتح المشاريع وإعادة تنظيم المنطقة وفقاً لأهوائهم الشخصية وحساباتهم الأمنية.

 

وهو نفسه الذي تعهد بمواصلة ما بدأه في الأيام الأولى لاستلامه منصبه وزيراً للحرب، إذ أغارت طائراته الحربية على أهدافٍ في سوريا، وما زال يهدد بالمزيد منها وينفذها، وكان قد طلب من الإدارة الأمريكية خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن، ضرورة تنسيق العمل العسكري بينهما في سوريا والعراق، فتتولى أمريكا قصف الأهداف المشبوهة في العراق، بينما يتولى جيش الاحتلال قصف الأهداف المشابهة في سوريا، والتي تنتمي غالباً في المنطقتين إلى إيران والقوى المؤيدة لها والمتحالفة معها.

 

لكنه وهو المتهم بالتهاون مع قطاع غزة، والضعيف في مواجهة مقاومتها، قد بدأ في الأيام القليلة الماضية بالتعاون مع رئيس حكومته بنيامين نتنياهو بتهديد حركة حماس والقوى الفلسطينية كافة، بحربٍ جديدةٍ قاسية ضروسٍ، تدمر وتخرب ولا تبقي ولا تذر، ولا يقوى على احتمال نتائجها أحد، ما لم تتوقف حركة حماس والفصائل الفلسطينية عن إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة على البلدات والمستوطنات الإسرائيلية المجاورة، وأردف تهديداته بتصريحاتٍ ساخنة وجولاتٍ عديدة مع رئيس أركان جيشه وكبار ضباطه إلى المناطق الحدودية مع قطاع غزة، حتى بات الجميع يتحدث عن جولة نارٍ جديدةٍ ساخنةٍ، قد تكون مختلفةً كلياً عن سابقاتها.

 

رغم أن ما سبق فيه تناقضٌ وعدم انسجام، بين ذاك المضطرب الأهوج غير المتزن، وبين هذا الجلد النشط الذي لا يهدأ، وبين الضعيف المهزوز المتردد، والمستقوي بجيشه والواثق بسلاحه والحاسم بقراره، إلا أن ما يقوله الإسرائيليون أنفسهم عن وزير حربهم هو خير ما نحكم به على سلوكه وتصرفاته، إذ يقولون عنه إنه ولد، والولد لا تصدقوه إن قال شيئاً ولكن لا تكذبوه، ولهذا فلا نستبعد أن يشعل هذا الأرعن الصغير الحرب في المنطقة كلها، ويفتح فوهات النار الإسرائيلية في الشمال والجنوب، ولا يستثني من عدوانه الجبهة السورية، فهو كما يقول عن نفسه، أنه يملك كل الصلاحيات لإعلان الحرب كما يملك كل الحق في الدفاع عن مواطني كيانه، ولكنه يرفض أن يكون أداةً لغيره أو خاتماً في أصبع سواه.

 

احذروا هذا الرجل ألف مرةٍ ومرةٍ، فقد يكون عبيطاً وغراً وجاهلاً وأهوجاً وأنانياً وصبياً صغيراً وولداً لعوباً، ولكنه قد يقدم على فعل الكثير وتنفيذ الأخطر، فهو يؤمن بالهيكل فلا يُستبعد عليه هدم الأقصى، وهو يؤمن بــ "يهودا والسامرة" فلا نستغرب إن أقدم على طرد سكانها الفلسطينيين وأصحابها العرب، وهو يرفض الاعتراف بالفلسطينيين شعباً وينكر حقوقهم في الأرض، ويعارض منحهم حق السيادة وتقرير المصير، فلا نستهجن سياساته إن قسم الأرض وجزأها، وأعطى للفلسطينيين بعضاً منها يعيشون عليها ويخدمون أنفسهم فوقها، لكن لا حق لهم فيها ولا فيما حوى جوفها أو علا سماءها، فهذا هو نفتالي بينت الذي يذكرنا دوماً أن المجنون هو من يلق الحجر في البئر، والعبيط هو من يشعل النار في حصاد البلاد.

 

بيروت في 13/2/2020 

moustafa.leddawi@gmail.com

منطقة المرفقات
 
تعليقات