أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
صوت الأرض كتب: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 39424274
 
عدد الزيارات اليوم : 7213
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه.      القيود الجديدة في الاماكن العامة، العمل، الجنازات والصلوات      وزارة الصحة : الاحتفال برمضان وعيد الفطر سيكون عائلي ، ضعوا الكمامات والتزاموا بالتعليمات      اليكم بالتفصيل كل المساعدات للعمّال ، لأصحاب المصالح التجارية ولكل مَن مسّت الكورونا بلقمة عيشه      43 عاما على رحيل "العندليب الأسمر" على طول الحياة.. موعود بالعذاب زياد شليوط      محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (3): استعمار وضفَّتي جِدار      أبرتهايد ضدَّ زيتون فلسطين نبيل عودة      حـِجـابٌ على الـرأس أم حـِجـابٌ عـلى الـعَــقـل؟ الدـكـتـور عـبـد القادر حسين ياسين       صوت الأرض كتب: شاكر فريد حسن      تقرير حقوقي يحذر: اقتحام الجيش الإسرائيلي للمدن الفلسطينية يمثل ثغرة خطيرة في إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا”      ارتفاع عدد الاصابات بالكورونا في الاراضي الفلسطينية الى 115      في ذكرى يوم الارض.. أكاليل الزهور تزين أضرحة شهداء يوم الأرض الخالد.. بركة: نقف هنا لنؤكد اننا لا زلنا على الدرب      بعد اصابة مستشارة نتنياهو بالكورونا ...مكتب رئيس الحكومة : لا حاجة لدخول نتنياهو للحجر الصحي      اكثر من 50 مصابا بالكورونا في البلدات العربية | ما هو عدد المرضى في بلداتكم ؟ ادخلوا وافحصوا      خليك بالبيت بقلم:- سامي إبراهيم فودة      محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (2): نحنُ والكورونا والاستعمار      كورونا يواصل الانتشار.. والصحة الاسرائيلية تحذر: لن نصمد بعدد مرضى محتاجين لتنفس يفوق 5000      قناة عبرية تكشف عن تفاصيل اتفاق نتنياهو- غانتس لتشكيل حكومة وحدة      3865 مصابا بالكورونا في البلاد منهم 66 بحالة خطيرة...الاستعداد لإغلاق كامل ابتداء من يوم الغد قد يستمر 3 أسابيع      صحيفة: لبنان يتخذ قرار تنظيم عودة اللبنانيين المغتربين من الخارج      “أبناء البلد” بالداخل الفلسطينيّ: شعبنا تمّ تحويله بانتخابات الكيان لاحتياطي أصوات تمتطيه الأحزاب الصهيونيّة للمقايضة فيما بينها و(المُشتركة) مُطالبةٌ بالاعتذار لأبناء شعبنا على سقطتها      “كورونا” يواصل تفشيه والدول تصعد حملة مكافحته.. الوفيات ببريطانيا تتجاوز الألف وارتفاع الإصابات بكوريا والصين      فرنسا تحذر وايطاليا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى "عدم ارتكاب أخطاء فادحة"      كاتب إسرائيلي : نتنياهو سيقضي على غانتس وأشكنازي بأقرب فرصة      عدد الوفيّات جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة يتجاوز الألفين وترامب يدرس فرض الإغلاق الصحي في نيويورك ونيوجيرسي      التوصل الى تفاهمات بين نتنياهو وغانتس لتشكيل حكومة وحدة.. تناوب على رئاسة الحكومة      "كوفيد-19"...هل تتعظون؟!!! بقلم: فراس ياغي      المستشارة الألمانية ميركل ترفض طلب نتنياهو تزويدها بأجهزة تنفس صناعي لمواجهة “كورونا”      ابراهيم ابوعتيله // الكورونا وكبسة الزر الأمريكية      الجبهة الشعبية: القائمة المشتركة لم تتعظ من دروس الماضي     
مقالات وتحليلات 
 

صفقة القرن: الفلسطيني الحاضر الغائب؟ أ. د. مكرم خُوريْ – مَخُّول

2020-02-06
 

قد تبدو كل اطراف “المعادلة” في مستند الرؤية: ‘السلام والرخاء للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني’ المعروفة بـ “صفقة القرن” واضحة ما عدا من هو الشريك الفلسطيني! ففي حفل اشهار رؤية ‘صفقة القرن’ غابت ‘العروس’ فلسطين رغم حضور بعض ‘الشهود’ (سفراء) من ثلاث دول عربية (الامارات والبحرين وسلطنة عمان) !، وبعضهم من خلف الستار!؟. ففي تاريخ المنطقة كان مثلث التعاون الحميم بين انظمة الرجعية العربية والامبريالية والصهيونية في توافق تام عبر مراحل الصراع التاريخي كلها.

فمنذ تحرير رسالة وزير الخارجية البريطانية جيمس بلفور التي صدرت في ٢ تشرين الثاني ١٩١٧ وفيما أصبح يعرف بـ “وعد بلفور” كان هناك “شريكا عربيا” في كل مؤامرة على الشعب الفلسطيني! الا انه ومنذ اتفاقية أوسلو اصبحت ضرورة وجود وتعاون شريك فلسطيني اهم من وجود شريك عربي (غير فلسطيني). فهل سيتم انتاج ‘شريك’ هذه المرة على الطراز ذاته ام ان الشريك هو بمثابة “حاضر غائب”؟.

إذا ما تناولنا الخطاب السياسي المعلن لمذيع ( نظرا لوجود نتنياهو كمخرج وثلاثة مشتركين في كتابة السيناريو) ‘صفقة القرن’ الرئيسي دونالد ترامب فسنجد ان “الفضاء العمومي” امتلأ بثلاثة نصوص: النص الأول هو خطابي الاشهار لترامب ونتانياهو (الشراكة الامبريالية الصهيونية)؛ والنص الثاني هو المستند ذاته؛ اما النص الثالث فهو في ما يسمى ب “التفسير الترويجي” اللاحق للمستند وذلك من قبل مستشاري ترامب ومساعديه.

في خطاب “حفل الإشهار”، تفوه ترامب بجملة اراها في غاية الأهمية عندما قال:

“أفكر انهم سيريدونها في النهاية. هي جيدة جدا لهم”.

“I think in the end they’re going to want it. It’s very good for them”!

هذه الجملة مقسمة الى ثلاثة مركبات:١) “انا ترامب افكر” (أي انا الذي اقرر). ٢) “في النهاية”. إذا انه لدينا الطرح الان في حفل الاشهار ولكن يوجد جزء لاحق وهو ‘في النهاية’ (وبعد الضغط والتهديد) – أي ان هناك مراحل متعددة. وهذه الجملة تستند على ‘نظرية الصدمة’ وهي: الصدمة المتدرجة ويتلوها الإحباط وبعدها التأقلم، ويتلوها القبول ويمكن ان تفهم (على الأقل) على النحو التالي: ١) هذا هو الحل الوحيد الممكن والنهائي ولن ترون حلا آخر. ٢) سأفرض عليكم هذا الحل شئتم ام ابيتم. ٣) انذركم لكني امنحكم الوقت لترتيب اوضاعكم الداخلية. ٤) سيكون هناك من سيقبلها !

أما المركب الثالث فهو عندما قال في القسم الثاني من الجملة: “هي جيدة جدا لهم”… فهو لم يفصح عن من يقصد بـ’لهم’. فمن الممكن ان في عقله او وفقا لمعلوماته انه لو لم تقبلها هذه القيادة فيوجد احتمال (او يوجد اسم شخص) أن “قيادة أخرى لاحقة ستقبلها”؟.

هل هذه الجمل هي عبارة عن تورية استقاها من نسيج خياله ‘الادبي الأخلاقي’ ام ان هذه الجمل تستند على مخططات او “خيوط مؤامرتيه” وعلى ضرورة ايجاد او ‘انتاج’ وموضعة شخصية فلسطينية او بالأحرى وجود شخصية فلسطينية معينة او اكثر اتفق معها مسبقاً ترامب ونتانياهو (او انها مؤهلة لان يتفق معها) على ان تكون هي الشريكة من خلف الستار وأنها ستطفو على السطح في الوقت المناسب لتنفيذ هذه ‘الرؤية’، وعندها فقط يصبح من الممكن تسميتها ب ‘صفقة’ وذلك لوجود طرفين؟

في اتفاقيتي أوسلو (لعامي ١٩٩٣-١٩٩٥) تم اعداد اتفاقية امنية بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني. ورغم ذكر ‘الامن الخارجي’ في اتفاقية أوسلو الا ان هذا بقي تحت سيطرة الجانب الإسرائيلي (الحدود مع الأردن ومصر، والجو والمياه وأمن المستوطنات والمستوطنين). اما الامن الداخلي، ورغم انه كان من المفروض ان يكون في قبضة الجانب الفلسطيني. وقد جاء ذكر تأسيس ‘شرطة قوية’ لضبط الامن العام مكونة من ستة فروعانواع. الا ان تأليف لجنة تعاون وتنسيق -أمني مشترك – مع الجانب الإسرائيلي أبقت الجانب الفلسطيني في خانة ‘المطيع’ رغم تباين أنواع التنسيق في فترات التوتر المختلفة بين الطرفين. أما في مستند رؤية ‘صفقة القرن’ فتم توسيع الرقعة الأمنية لتشمل الاقليم بأكمله.

بعد اشهار مستند “رؤية” ‘صفقة القرن’ تم تداول (وكإحدى إمكانيات رد الفعل الفلسطيني) تخفيض او توقف التعاون الأمني بين الطرفين. إلا ان الامر الاوسع والذي يتعلق بالأمن الخارجي، اخذ يتوسع في مستند الرؤية “صفقة القرن” وشمل أمورا إقليمية كاملة تحت ذريعة صراع القوة في الإقليم وبالتحديد ما بين إيران وإسرائيل. حيث ورد في

المستند ضرورة تأسيس “لجنة أمن إقليمية”:

Regional Security Committee

كما ورد اسم السعودية والامارات كشريكتين في هذه اللجنة الامنية الإقليمية.

نتيجة الرفض الفلسطيني الرسمي والشعبي العارم وحتى وان خضعت الأنظمة العربية لابتزاز ترامب (وجعلها تسدد الخمسين مليار دولار لتنفيذ الصفقة) الذي صرح به جهارة في الماضي، وصرحت انها تدعم ‘رؤية’ ‘صفقة القرن’ فيجب ان تأتي هذه الأنظمة العربية بمجموعة فلسطينية او على الأقل ‘شخص’ فلسطيني إما من الداخل او الخارج لتطبيق هذه الصفقة؟.

السيناريو الأول والذي هو من المؤكد ان الإدارة الأمريكية كانت قد درسته يتعلق بـ ‘الخلافة’ او وراثة السلطة وخطوات تعاقب القيادة بعد ترك الرئيس محمود عباس السلطة وإمكانية ان ‘تنتج’ وتعين شريكاً فلسطينيا ‘متهاونا’ او ‘متعاونا’ معها لتنفيذ الصفقة؟ وله سجل ايجابي في التعاون معها في السابق. الإمكانية الأخرى تستند على أساليب اكثر ‘ضراوة’ للامبريالية الامريكية (وليس فقط ترامب) وعلى تاريخها الحافل في الحروب وحملات الغزو وتدبير الانقلابات والاغتيالات عبر العالم؛ فقد تقوم الإدارة الامريكية وبتكليف لأجهزتها السرية وبالتعاونالشراكة مع أجهزة امنية إقليمية “عربية” وأجهزة الاحتلال بتنفيذ انقلاب دموي في قطاع غزة وآخر ‘أبيض’ في الضفة الغربية وبهذا تكون قد مهدت الطريق لأن “يطبع” الفلسطينيون مع ‘صفقة القرن’ (وبالتحديد اذا ما استمر الانقسام الفلسطيني الداخلي) وأن كرازاي فلسطيني، وذلك لقاء تنصيبه ‘قائدا’ جديدا، يقبل ( يحاول) بتنفيذ ‘صفقة القرن’ ليقول ترامب في النهاية، “لقد قلت لكم: انهم سيريدونها في النهاية. هي جيدة جدا لهم”. فهل يوجد “كرازاي فلسطيني” (ومجموعة تدعمه) حاضر غائب مقبول ومختبر بالتحديد لدى الطرف الإسرائيلي وعلى أمريكا والأطراف الإقليمية والتي من الممكن ان تلعب هذا الدور؟

تعودت على قراءة المقولة النقدية ( للإمبريالية ) البريطانية القائلة: حسنًا ،،، إن لم تكن هناك مؤامرة،،، فتبا لكم، كان من الأفضل ان تكون هناك مؤامرة !

* أكاديمي فلسطيني متخصص في الاعلام السياسي – كيمبريدج، إنجلترا

 
تعليقات