أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 42479059
 
عدد الزيارات اليوم : 3712
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل      تحقيقٌ استقصائيٌّ بالتلفزيون العبريّ: (الموساد) رَصَدَ الجنرال سليماني مع مغنيّة لدى اغتيال الأخير بدمشق وكان بإمكانه قتل الاثنيْن “عصفوريْن بحجر” ولكنّ بوش رفض السماح لأولمرت بالتنفيذ!      إعلام: القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم      لا أمن ولا استقرار ولا سلام دون إنهاء الاحتلال بقلم : سري القدوة       بورتريه بقلم : شاكر فريد حسن      نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ      20 غارة مدمرة للطيران السوري على مواقع استراتيجية لـ”القاعدة” في إدلب      بومبيو: العقوبات الأممية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ مرة أخرى مهددا الدول التي لن تنفذ العقوبات بـ "عواقب"      ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”      يديعوت أحرونوت: ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع بن سلمان وابن زايد والسيسي      مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس تعرض لضغوط عربية و دولية غير مسبوقة للتحاور مع واشنطن وسنواصل لقاءاتنا مع حماس      كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط..؟ د. هاني العقاد      برغم الاغلاق ..الكورونا يستفحل في بلادنا : في يوم واحد أكثر من 5300 اصابة .. 600 حالة خطرة 30 وفية جديدة      سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية.      سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده بقلم : شاكر فريد حسن      قناة عبرية: عملية عبد الباسط عوده كانت نقطة التحول و ”ياسر عرفات كان إرهابياً من الدرجة الأولى”      ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات      بوتين: روسيا مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي      حسن العاصي//الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات      سفيرة واشنطن السابِقة في أبو ظبي: الإمارات تسعى لعلاقةٍ دفاعيّةٍ-أمنيّةٍ مع القوة العظمى بالمنطقة إسرائيل لإيمان قادتها بأنّ حقبة أمريكا بالمنطقة شارفت على الانتهاء      وزيرة الصحة : 5 حالات وفاة و726 إصابة جديدة بفيروس كورونا و296 حالة تعافٍ     
مقالات وتحليلات 
 

راسم عبيدات// هل صلوات الفجر في الأقصى...ستكون"بروفا" لهبة جماهيرية قادمة

2020-01-18
 

 

صلوات الفجر في الأقصى والتي تاتي في إطار التصدي لمشاريع الإحتلال المستهدفة السيطرة على القسم الشرقي من المسجد الأقصى مصلى باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة مروراً بالقصور الأموية الى حائط البراق، الذي غير الإحتلال اسمه مؤخراً الى الحائط الغربي للمسجد الأقصى،ربما تكون " بروفا" جديدة لهبة شعبية مقدسية واسعة تذكر بهبة باب الإسباط التي إقتلعت البوابات الألكترونية التي وضعها الإحتلال على بوابات الأقصى في 17/ d/2017 ...الإحتلال بجمعياته التلمودية والتوراتية وحاخاميه يستهدفون مصلى باب الرحمة،من اجل ان يكون لهم موطىء قدم في المسجد الأقصى،الذي هو بكل ساحاته ومصاطبه واسواره وبمساحته المعرفة ب 144 دونماً،هو مكان مقدس لأتباع الديانة الإسلامية دون غيرهم من اتباع الديانات الأخرى ...الإحتلال ربما يريد من خلال محاولة السيطرة على باب الرحمة او منع اعادة فتحه وتحويله الى مصلى،ان يحول الصراع من صراع وجودي وطني سياسي الى صراع ديني،لكي يدول الصراع حول الأقصى وبالتالي يجد له موطىء قدم فيه،الأقصى له مكانته الدينية والروحانية sوالإنسانية والوطنية في قلوب كل العرب والمسلمين،والتعدي عليه يشكل لعباً بالنار لحريق قد يشتعل ويمتد اشتعاله الى كامل المنطقة...الإحتلال ربما يتوهم بأن الحالة الفلسطينية المتشظية والمنقسمة على نفسها وكذلك حالة الإنهيار العربي وتعفن النظام الرسمي العربي،الذي جزء منه شريك في المؤامرة على القضية الفلسطينية والقدس والأقصى،حيث تشرع ابواب التطبيع العلني والشرعي بدون مواربة بين دولة الإحتلال واغلب دول النظام الرسمي العربي،وكذلك امريكا اصبحت شريك مباشر في العدوان على شعبنا وقضيتنا وقدسنا وأقصانا،ولعل الجميع شاهد السفير الأمريكي المتصهين "ديفيد فريدمان" وهو يحمل مطرقة حديدية ثقيلة ويشارك الى جانب المتصهين جرينبلات وساره نتنياهو وعدد من القيادات والوزراء الإسرائيليين في افتتاح نفق يمتد من اسفل بلدة سلوان وحتى القصور الأموية،الجدار الغربي للمسجد الأقصى ...تعنت الإحتلال وإصراره على استمرار اغلاق باب الرحمة،قد يدفع بالأوضاع نحو الإنفجار،فالحجج والذرائع التي يتحجج بها الإحتلال،بأن عملية اغلاق المكان منذ عام 2003،كمركز للجنة التراث الإسلامي،يدار من قبل منظمة "إرهابية" والمقصود هنا حركة حماس الفلسطينية،تسقطه الوقائع على الأرض،فالمكان يفتح من اجل العبادة والصلاة،وحركة حماس تدرك جيداً بأن اي تدخل في شؤون الأقصى سيشكل حجج وذرائع للإحتلال،من اجل ان ينفذ مشاريعه ومخططاته،ولذلك هي تحرص على ان يكون الأقصى مكان عبادة بعيداً عن التوظيف السياسي،طبعاً حماس وغيرها من المكونات والمركبات السياسية الفلسطينية الأخرى ..


إستهدف المسجد الأقصى في هذه الفترة والفترة المقبلة سيتصاعد،خاصة بان الأحزاب الإسرائيلية المتصارعة على الحكم في الإنتخابات المبكرة للمرة الثالثة خلال عام،تريد ان تحقق مكاسب وأصوات انتخابية،وطبعاً قضية الأقصى جزء من المزاد الإنتخابي،والحصول على أصوات الجماعات التلمودية والتوراتية،يتطلب ان تقوم تلك الأحزاب الصهيونية يمينية علمانية متطرفة او يمينية دينية متطرفة على اتخاذ قرارات واجراءات من شأنها السعي لفرض اكبر قدر ممكن من السيطرة على المسجد الأقصى،فعلى سبيل المثال لا الحصر وزير ما يسمى بالأمن الداخلي الإسرائيلي " جلعاد" أردان" قال أكثر من مرة بان الوقت الذي سيصلي فيه اليهود في " جبل الهيكل" والمقصود هنا المسجد الأقصى ليس بالبعيد،وكذلك نتنياهو والعديد من الوزراء الصهاينة تحدثوا في هذا الإتجاه،مما يؤكد على توظيف قضية الأقصى في المزاد الإنتخابي.


في قضية الأقصى نحن نشهد تطورات غير مسبوقة،انفاق حول وأسفل المسجد الأقصى والبلدة القديمة وسلوان،بلغ مجموعها 104 أنفاق،منها عشرة لوحدها أسفل المسجد الأقصى،واقتحامات متصاعدة تجاوزت في عام 2019 أكثر من 27000 عملية إقتحام،ناهيك عن الإستهداف بحق حراس وسدنة وموظفي المسجد الأقصى،حيث جرى ابعاد اكثر من 55 مواطناً مقدسياً خلال العام الماضي عن الأقصى والبلدة القديمة من يوم وحتى ستة شهور او اكثر،ناهيك عن منع المصلين والمرابطين من التواجد في باب الرحمة،وقمعهم والتنكيل بهم،والحفريات التي تجري في مقبرة باب الإسباط بمقبرتيها اليوسفية وباب الرحمة التي جرى الإستيلاء على قسم منها،حيث سيتم نصب 15 عاموداً ضخماً بإرتفاع 26 متراً،سيحفر لها قواعد خرسانية ضخمة في مقبرة باب الرحمة،كقواعد لمحطة القطار الطائر " التلفريك" الذي سيلتف حول المسجد الأقصى ويشوه معالمه التاريخية والدينية.
الإحتلال ماض في مشاريعه ومخططاته،ويرسم استراتيجياته التي يريد الوصول اليها في القدس والمسجد الأقصى،وهو يستغل سياسياً بشكل ممتاز القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس واعتبارها عاصمة لدولة الإحتلال،ويحول إدارة الأوقاف وإشرافها الإداري على المسجد الأقصى الى إدارة شكلية،ويفرغ الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى من مضمونها،فهي يعتبر بأن كل الظروف فلسطينية وعربية ودولية مؤاتية له من اجل تنفيذ برامجه ومخططاته في القدس والأقصى.


الرهان الأساسي في إفشال مخططات ومشاريع الإحتلال بحق الأقصى،يعتمد على الحلقة المقدسية،والتي تبدو حتى اللحظة صلبة ومتماسكة،وخبرها الإحتلال جيداً في أكثر من معركة،معركة البوابات الإلكترونية في تموز /2017، حيث انتصر المقدسيون بسجاجيد صلواتهم المقاومة،وبصمودهم ورباطهم وثباتهم على بوابات الأقصى وشوارع وساحات القدس،وأجبروا الإحتلال على إزالة تلك البوابات.


معركة باب الر حمة تبدو بانها ككرة الثلج تتدحرج وتطور،وبقدر ما سيلجأ الإحتلال الى التصعيد ومحاولة فرض الأمر الواقع،فإنها ستاخذ زخمها والتفافها الشعبي والجماهيري.


الإحتلال عليه ان يراجع حساباته،فقضية الأقصى من القضايا التي يتوقف عليها مصير المنطقة باكمله،فهي ليس لها بعد ديني وتاريخي وحضاري وإنساني فقط،بل لها بعد وطني سياسي بإمتياز.
 

فلسطين – القدس المحتلة

17/1/2020
Quds.45@gmail.com 


 
تعليقات