أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 38485587
 
عدد الزيارات اليوم : 8875
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خامنئي بأول خطبة جمعة منذ سنوات: أمريكا تلقت الصفعة الأكبر والرد الصاروخي كسر شوكتها وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود      طقس اليوم.. اجواء غائمة وباردة وامطار مصحوبة بعواصف رعدية      صـَرخـة تـحـذيـر الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      لماذا صار الأردن العربي عنواناً في الصحف العبرية؟ د. فايز أبو شمالة      تل أبيب: خشية إسرائيل من تعرّض الجبهة الداخليّة لأضرارٍ جسيمةٍ خلال الحرب ستدفع الجيش لاستخدام جميع الوسائل والأسلحة لوقف الهجوم خشية انهيار مُواطني الكيان.      شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين بوحشية      الولايات المتحدة الأمريكية تقر رسميًا بإصابة 11 من جنودها في هجوم إيران الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” العراقية      ترامب وقائمة الاغتيالات بعد سليماني.. متى التنفيذ؟ وكيف الرد؟ بسام ابو شريف      التمسك بالحقوق والثوابت النضالية الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ستبقى حيّاً في ذاكرة العرب يا ناصر صبحي غندور*       يحاكمون الدكتور عادل سمارة بقلم : شاكر فريد حسن      المشكلة هي في ترامب نفسه! صبحي غندور*      الأسرى : سلطات الاحتلال مارست العنف والارهاب بعملية نقل الأطفال إلى الدامون      الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا      ما بعد اغتيال سلماني....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      غارات اسرائيلية على عدة مواقع في قطاع غزة      إبراهيم أبراش (دولة) خارج سياق الزمان والمكان      اسرائيل : 4 صواريخ اطلقت من غزة صوب مستوطنات الغلاف مساء اليوم      وزير الخارجية الإيراني : ترامب أمر بقتل سليماني منذ 7 أشهر      مقرب من مقتدى الصدر: سنتظاهر تنديداً بالاحتلال وانتهاكاته للسيادة العراقية      جنرالٌ إسرائيليٌّ: الكيان عاجزٌ عن إبعاد إيران من سوريّة وفي الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ تُصيب كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة      غارات جوية إسرائيلية على مطار عسكري وسط سوريا ودفاعات الأخيرة الجوية تتصدّى للصواريخ.. ومصدر عسكري يؤكد أن الطائرات قدمت من الحدود السورية العراقية      تمرد عناصر من جهاز المخابرات السودانية ورئيس الوزراء يطمئن: سيطرنا على الوضع      الجيش : كانت في مهمة تدريبية هل اسقط "داعش" طائرة مقاتلة مصرية فوق شمال سيناء؟      " الناصر" للكاتب اللبناني أسعد السحمراني مرشد للشباب العربي في القومية الناصرية (1-2) زياد شليوط      ستصدر بعد 90 يوما من الان ...معاريف :قرارات اعتقال ضد مسؤولين اسرائيليين ارتكبوا جرائم حرب ضد الفلسطينيين      اتفاقيات بيع دولة الاحتلال غاز فلسطين لمصر والاردن..!! د. هاني العقاد      بعد 113 يوماً من الإضراب عن الطعام.. الأسير أحمد زهران إلى الحرية الشهر المقبل      مسؤول أمني إسرائيلي بارز يدعو لتوجيه “ضربة قاتلة” لإيران لاجبارها على الخروج من سورية      حفتر يغادر موسكو دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان//المشير حفتر يُطلِق الرّصاصة الأُولى ويبدأ الزّحف نحو قلب طرابلس لإسقاط حُكومة الوفاق.. كيف سيكون رد أردوغان؟

2019-12-13
 

المشير حفتر يُطلِق الرّصاصة الأُولى ويبدأ الزّحف نحو قلب طرابلس لإسقاط حُكومة الوفاق.. كيف سيكون رد أردوغان؟ وهل يُرسِل قوّاته لنجدة حليفه السراج؟ وهل تندلع مُواجهات حرب الإنابة بين مِصر وتركيا.. إنّها “حربُ الغاز” التي ستُعيد رسم خرائط التّحالفات شرق المتوسّط وثرواته

عبد الباري عطوان

اليوم أعلن المشير خليفة حفتر، القائد العام لما يُسمّى الجيش الوطني الليبي، بِدء المعركة الحاسِمة والتقدّم نحو مدينة طرابلس، ودعا قوّاته المُتقدّمة بالالتِزام بقواعد الاشتِباك قائلًا “اليوم نُعلِن المعركة الحاسِمة والتقدّم نحو قلب العاصِمة”، وأضاف دقّت ساعة الصّفر”.

الكثير من المُراقبين يضعون أيديهم على قُلوبهم خوفًا من أن تؤدّي هذه الخطوة التي تتزامن مع تصعيدٍ مُتفاقم بين مِصر وتركيا حول ليبيا إلى حُدوث مُواجهات عسكريّة، سواءً بطريقٍ مُباشرةٍ أو غير مُباشرة، على أرضيّة الاتّفاق البحريّ الذي وقّعته حُكومة الوِفاق التي يرأسها السيّد فايز السراج مع نظيرتها التركيّة الذي يُقسِّم شرق المتوسّط الغنيّ بالغاز بين البَلدين.

فالسُّؤال المُلِح حاليًّا هو عمّا إذا كانت حُكومة الوفاق التي يرأسها السيّد فايز السراج ستَطلُب نجدة الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان الذي تعهّد بحِمايتها، وكيف سيكون ردّ مِصر، الدّاعمة الرئيسيّة للمشير حفتر إلى جانب الإمارات في هذه الحالة، وهل ستَقصِف طائراتها السُّفن التركيّة المُحمّلة بالجُنود والمَعدّات في حالِ وصولها إلى الموانئ الليبيّة؟

التوتّر بين مِصر وتركيا بدأ بعد تقدّم قوّات “الجيش الوطني” التّابع للمشير خليفة حفتر في طرابلس، وقصف طائِراته لأهدافٍ في ميناء مِصراته الذي تَصِل عبره المَعدّات العسكريّة التركيّة الدّاعمة للحَركات الإسلاميّة التي تُشكِّل العصَب العسكريّ الرئيسيّ لحُكومة الوفاق.

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان خلَط جميع الأوراق في المِلَف الليبيّ عندما أعلن استعداده إرسال قوّات ومَعدّات عسكريّة إلى ليبيا إذا استنجدت به حُكومة السراج التي تستمد شرعيّتها من اتّفاق الصخيرات الذي رعَته الأمم المتحدة، الأمر الذي آثار غضب الدّول الدّاعمة للمشير حفتر مِثل مِصر ودولة الإمارات العربيّة المتحدة وروسيا وفرنسا.

***

الدّعم العسكريّ المِصريّ لقوّات حفتر ظهَر علانيّةً في شريط فيديو نشره الإعلام الحربي التابع لحفتر ظهرت فيه دبّابة “تاغ تيرير” المِصريّة الصُّنع، وتُعتَبر الإنتاج الأحدث لهيئة التّصنيع العسكريّ، وجاء هذا الظُّهور كرَدٍّ على استعدادِ تركيا للتدخّل عَسكريًّا لدعم حُلفائه في ليبيا.

حُكومة الوفاق التي يتزعّمها السيّد السراج لا تملك جيشًا قويًّا، وتعتمد على قوّات الحركات الإسلاميّة المُسلّحة في طرابلس ومصراته، ولكنّها تمتلك الشرعيّة الأُمميّة، وهي شَرعيّةٌ تتآكل في ظِل تقدّم قوّات حفتر، واتّساع دائرة التّحالف الجديد المُناهِض لتركيا في شرق المتوسّط ويضُم اليونان وقبرص ومِصر وإسرائيل والأردن وإيطاليا والسّلطة الفِلسطينيّة، الذي تأسّس تحت مِظلّة “مُنتدى غاز شرق المتوسّط” واستبعد تركيا، ورفضت كُل من سورية ولبنان الانضِمام إليه، وهو تحالف ظاهره “غازي” وباطِنه عَسكريّ.

الرئيس أردوغان بدأ يَشعُر بالخطر من جرّاء هذا التّحالف الذي يُطوّق بلاده، خاصّةً أنّه يضُم اليونان ومِصر ودولة الاحتِلال الإسرائيلي، الأعداء الرئيسيين لبِلاده، ولهذا استقبل السيّد السراج في 27 من شهر تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي في إسطنبول ووقّع معه الاتّفاقات البحَريّة والعَسكريّة التي صعّدت التوتّر ووحّدت أعداء تركيا، ودفَعت باليونان إلى طَرد السّفير الليبي.

ليبيا تنتظر عود الثّقاب الذي يُمكن أن يُشعِل فتيل الحرب الثّانية التي ربّما تكون أكثر شراسةً من الأُولى، فإعلان المشير حفتر وقوّاته بِدء الهُجوم على قلب العاصِمة طرابلس قد يُشكِّل هَزيمةً كُبرى لتركيا وحُلفائها، وتوحيد الدولة الليبيّة تحت علَم قوّات المشير حفتر إذا لم يتم التصدّي لها، ولا نعتقد أنّ الرئيس أردوغان سيقبَل بهذه الهزيمة ويتخلّى عن حُلفائه بالتّالي، ومن غير المُستَبعد أن يُرسِل أيضًا قوّات ومُدرّعات إلى طرابلس ومصراته في هُجومٍ مُماثلٍ لنظيره في شِمال سورية.

مِصر ربّما تُرسِل دبّابات ومعدّات عسكريّة وطائرات وسُفن بحريّة إلى ليبيا لدعم حليفها حفتر في مُواجهة حُكومة الوفاق التي تقول وسائل إعلامها إنّها واقعةٌ تحت سيطرة الجماعات الإسلاميّة المُتشدّدة، وخاصّةً حركة الإخوان المُسلمين، ولكن من المُستَبعد أن تُرسِل حُكومة الرئيس السيسي قوّات بريّة، إلا إذا كانت هذه الخطوة هي الخِيار الأخير.

الرئيس أردوغان قال إنّه لا يتمنّى أن تتحوّل ليبيا إلى سورية أخرى، والرئيس السيسي يتنبّأ بحلٍّ شامِلٍ للأزَمة الليبيّة في غُضون الأشهُر الستّة المُقبِلة، مُلمِّحًا إلى الحَل العسكريّ، ولكن الوقائع على الأرض تقول إنّ الحرب بالإنابة بين مِصر وتركيا على الأراضي الليبيّة إذا اندَلعت ستكون أخطر بكثير من الحرب السوريّة.

***

الشّعب الليبي هو الذي دفَع ثمن الحرب الأُولى من دِمائه وثرواته وتَحوُّل بلاده إلى دولةٍ فاشلةٍ، وباتَ نصفه يُعاني من التشرّد في دوَل الجِوار المِصري والتونسي والجزائري، ومن المُؤكّد أنّ من تبقّى صامِدًا على الأرض الليبيّة سيكون وقود الحرب الثّانية أيضًا، حِلف “الناتو” تخلّى عنه بعد الإطاحة بنِظام العقيد معمر القذافي وتركه يُواجه مصيره في وجه ميليشيات زعزعت أمنه واستقراره، والقِوى الإقليميّة قد تفعل الشّيء نفسه بحُجّة حِمايته ومصالحه، وتسوية خِلافاتها على أرضه.

السّؤال الذي يطرح نفسه بقُوّةٍ هل ستخوض مِصر حَربًا في ليبيا في وقتٍ تُواجه أُخرى أكثر شراسةً حول سد النّهضة في إثيوبيا؟ وهل ستتورّط تركيا في حربٍ أُخرى بعيدةً عن أراضيها بآلاف الكيلومترات وهي ما زالت مُتورِّطة في أُخرى في سورية، ومُحاطةً بجِوارٍ مُعادي مِن كُل الاتّجاهات؟

نحنُ نَقِف على أبواب “حرب الغاز” التي قد تندلع شرارتها الأُولى في طرابلس الليبيّة، وربّما تؤدّي إلى زعزعة استِقرار كُل دول الاتّحاد المغاربي وإعادة رَسم خرائط شرق المتوسّط، ومن غير المُستَبعد أن يكون الهدف تركيا، على غِرار ما حدث لعِراق صدام حسين في الكويت، فالمِصيدة الليبيّة جارٍ نصبها بإحكامٍ شديد.

لا نعتقد أنّ المشير حفتر يُمكن أن يُطلِق الرّصاصة الأُولى في حرب السّيطرة الكامِلة على طرابلس إلا إذا كان قد حصَل على ضُوءٍ أخضر من مِصر والإمارات وفرنسا وروسيا، وتَغافُلٍ من أمريكا.. والكُرة الآن في ملعب الرئيس أردوغان..  واللُه أعلم.

 
تعليقات