أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 40436119
 
عدد الزيارات اليوم : 8212
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
    العشقُ منارُ الروح - شعر : حاتم جوعيه      العنصريّة الإسرائيليّة تُوحِّد "بيت العنكبوت" زهير أندراوس      روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط      عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ فراس حج محمد/ فلسطين      مقتل 9 أشخاص في الغارة الإسرائيلية على معامل الدفاع بريف حماة السورية       كلمات في ذكرى نكسة حزيران // بقلم : شاكر فريد حسن      عيّنة من معجم لهجة آزِخ العربية ب. حسيب شحادة      جواد بولس // أهل فلسطين بحاجة إلى الأمل      واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

الانتخابات المقترحة لماذا الآن؟هل هو هروب بعد الفشل؟ ام الرضوخ لترامب بسام ابو شريف

2019-11-06
 

الانتخابات المقترحة لماذا الآن؟هل هو هروب بعد الفشل؟ ام الرضوخ لترامب
بسام ابو شريف
الرهان على الولايات المتحدة الاميركية لانجاز عملية السلام أثبت منذ فترة طويلة أنه رهان خاسر ، فالبيت الأبيض تحكمه الصهيونية والرهان على البيت الأبيض كالرهان على غولدا مئير وشارون ومئير داغان .
خلال هذا الرهان ضيع المسؤولون عن الاستمرار في مفاوضات الأوهام على الشعب الفلسطيني زمنا ثمينا ، ورسخ أقدام الاحتلال وسلم لاسرائيل باختراق كل القوانين الدولية والأنكى من كل ذلك أن المسؤولين في السلطة ارتكبوا جرائم بحق الشعب الفلسطيني ، وذلك ببذل جهودهم لحماية اسرائيل وملاحقة مقاومي الاحتلال ، وتسليمهم لاسرائيل تحت بند التنسيق الأمني .
وهذا القول ليس مبالغا فيه ، بل هو وثيقة قدمت اسرائيل استنادا لها الشكر مكتوبا لأجهزة السلطة لمساعدتها في القاء القبض على ” الارهابيين ” ، أي مقاومي الاحتلال .
وثبت بالملموس و” بالخازوق ” ، أن البيت الأبيض يقف موقفا لايكفي أن نصفه بأنه مؤيد لاسرائيل تأييدا كاملا ، بل يجب أن نصفه بدقة وذلك كونه موقفا يرمي ويهدف الى تصفية قضية فلسطين من جذورها ، وشطب اسم فلسطين من خريطة التاريخ والجغرافيا .
وكشف ترامب بوضوح عن مخطط الصهيونية والبيت الأبيض الصهيوني ، وأسقط في يد الذين راهنوا على ترامب وقمعوا الشعب المقاوم لقاء وعود الأوهام وسقطت السلطة وسقطت رؤوسها لكن المؤلم هو أن رأس السلطة الذي رفض صفقة القرن ” غير الموجودة ” ،  بقي مكانك قف دون أي تحرك لمواجهة الأخطار وازالة ” الخازوق ” ، وكل الوعود حول الغاء الاتفاقات والتنسيق مع العدو ذهبت أدراج الرياح ، والأنكى أن يد الفاسدين مازالت طليقة وكأن شيئا لم يكن .
وكل التقصير الذي مر خلال عشر سنوات ازداد تعمقا وولد فشلا وراء فشل ، وعلينا الآن أن نعيد ونراجع التقييم ، هل هو تقصير فعلا أم املاء من واشنطن خضعت له السلطة ؟
لن نتحدث عن ملاحقة المقاومين ، ونجاح أجهزة أمن السلطة في حماية اسرائيل ، ومنع أي حماية للشعب الفلسطيني وحتى المسؤولين ، بل سنتحدث عن الحاق أكبر الضرر بما جمعته عدالة قضيتنا من تأييد شعبي عالمي ومن ( حصدهم اسلحة نضالنا ) ، هو موقف الرأي العام العالمي فالرأي العام يؤيدنا ويؤيد نضالنا ، ويقف معنا ضد العنصرية الدموية التي تمارسها الصهيونية ، فلماذا يهمل العمل على صعيد الرأي العام العالمي ، ولماذا تهمل دول وقفت في كل زمان الى جانب قضيتنا ونضالنا ؟
كان لنا مع الهند علاقات متينة جدا أهملتها السلطة كنا من أنشط أعضاء مؤتمر القمة الافريقي وأهملت افريقيا من قبل السلطة لتحل اسرائيل مكانناابتعدنا عن الدول المؤيدة لنا : الجزائر …. سوريا … العراق ..ايران … اليمن وفيتنام والصين لحساب من أهملت هذه العلاقات ؟ ولحساب من يوظف سفراء لاكفاءة لهم ؟ ولحساب من وبواسطة من تتحول سفاراتنا الى مكاتب خدمة لرجال أعمال مشبوهين ؟
وصلت الأمور الى حد استخدام سفاراتنا لصالح الموساد ، لماذا رفض سفيرنا في بلغاريا حماية أسير هارب لاحقه الموساد واغتاله أمام سفارتنا التي رفضت فتح أبوابها له .
شاهت الوجوه …. اذا كانت رؤوس السلطة تريد الهرب من بوابة الانتخابات يهمنا أن نقول لها أن يد الشعب قادرة على الوصول لأعناقهم ومحاسبتهم ، وسوف يسترجع الشعب أمواله المنهوبة منهم ومن أبنائهم .
مسؤولو السلطة من ” فتح ” ، دمروا فتح التي بناها ياسر عرفات وابو جهاد وابو اياد وخالد الحسن وكمال عدوان وابو يوسف النجار وابو صبري وابو الوليد ” سعد صايل ” ، وابو علي اياد وابو الهول وغيرهم …. دمروها لأنها كانت معينا وطنيا تحولت الى مجموعة اقطاعيات لخدمة أغراض في نفوس اليعاقبة ، لكن شباب فتح هم شباب فتح ، وسيكونون طليعة المحاسبين والناهضين ، وسيعيدون النفخ في نفير يوقظ الشعب ويقاتل العدو الغاصب .
كلا الانتخابات لن تكون طريقا للهرب … فالحساب آت .
 
 
كاتب وسياسي فلسطيني

 
تعليقات