أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 38839309
 
عدد الزيارات اليوم : 1447
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مارك زوكربيرغ يقترح أن تضع الحكومة أطرا للتحكم في "المحتوى الضار" على "فيسبوك" و"واتسآب"      الصين تعلن إنتاج أول دواء محتمل لمكافحة فيروس "كورونا"      "لابد من اقتلاع الإرهاب"... بيان من الجيش السوري بشأن العمليات العسكرية في إدلب      غانتس : تسوية شاملة مع حماس أو حسم عسكري      إحداث ما بعد ضربة عين الأسد في العراق ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      نتنياهو يتباهي: نحن في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلامية      جنرالٌ إسرائيليٌّ ينشر سيناريو نهاية الكيان: الدفاعات غيرُ قادرةٍ على صدّ عشرات آلاف الصواريخ الدقيقة      الشاعر الفلسطيني خليل توما في ذكراه الأولى بقلم : شاكر فريد حسن      صفقة القرن وميزان القوى ومآلها – منير شفيق      حرب تركيا وإسرائيل، ومن خلفهما واشنطن، على سورية..عريب الرنتاوي      إعلام: سقوط صواريخ على أهداف أمريكية في العراق      وزير الخارجية السعودي يكشف لصحيفة عبرية عن موعد تطوير المملكة علاقاتها الرسمية مع إسرائيل      بالأسماء.. واشنطن تختار أعضاء لجنة إعداد خرائط “صفقة القرن” لتحديد الأراضي الفلسطينية ووضعها تحت سيادة إسرائيل      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن فجر اليوم غارات على قطاع غزة      مفهوم الدولتين !!! هو المأزق والوهم بقلم: فراس ياغي      من " اشتباك" هرتسيليا السياسي الى " "اشتباك"برلمان السلام بقلم :- راسم عبيدات      "مجلس الامن" ..تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..!! د.هاني العقاد      المقداد للميادين: تركيا الآن عدوّتنا تحتل أرضنا وتدخل الإرهابيين إليها      محمد جواد ظريف يقول ..الولايات المتحدة وإيران على حافة الحرب بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني      ماهي قصة صور الرئيس عباس وهنية التي أثارت جدلاً في “تل أبيب”؟      خطاب الرئيس بقلم : شاكر فريد حسن      قال الرئيس ما لم يفد إلا قليله، لكنه قال ما ضَرَّ كثيره، فيما لم يقل ما كان واجباً أن يقوله // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الحرس الثوري : إيران ستضرب إسرائيل وأمريكا إذا ارتكبتا أي خطأ      البرهان: التطبيع مع إسرائيل لمصلحة السودان ولجنة مصغّرة لتولي العلاقات معها      12 عامًا على وفاة الناقد المصري العربي رجاء النقاش بقلم : شاكر فريد حسن      جواد بولس //عندما بكت "عدالة" في المحكمة العليا الاسرائيلية      الاحتلال :حماس ابلغت اسرائيل بوقف اطلاق الصواريخ والبالونات المفخخة مقابل تسهيلات اقتصادية      الدفاعات الجوية السورية تسقط صواريخ إسرائيلية خلال عدوانها على محيط مطار دمشق الدولي      هآرتس: الردود الإسرائيلية على نشر "القائمة السوداء" دليل على أن الضم قد حدث بالفعل      الجيش السوري يواصل تقدمه في محافظة إدلب وعينه على “باب الهوى” وتركيا تستنجد بواشنطن والناتو لتقديم الدعم     
مقالات وتحليلات 
 

سورية تنتصر رغم حجم المؤامرة والتحالف التركي الامريكي د. فايز أبو شمالة

2019-09-11
 

ما أكبر سوريا! لقد شهدت ثماني سنوات من القتال الداخلي، الذي أسفر عن تشريد الملايين، ومقتل عشرات آلاف السوريين، ومع ذلك فما زالت سوريا على قيد الفعل والبقاء، لتشهد غارات مجهولة الهوية على منطقة الشمال الشرقي، في الوقت الذي تتحرك فيه قوات تركية وأمريكية مشتركة في الشمال الغربي ضمن ما يعرف بالمناطق الآمنة، مع بقاء القوات الكردية في الشمال الشرقي، وقوات روسية في الغرب، وقوات تنظيم داعش في أماكن متفرقة، مع وجود قوات إيرانية في الشرق، وقوات إسرائيلية محتلة للجولان في الجنوب، إضافة إلى عدة قواعد أمريكية!

كل هذه الدول والقوات التي تتحالف وتتناحر على أرض سوريا  من عدة سنوات، تتقدم وتتراجع على جثث السوريين، ومع ذلك فما زالت سوريا على قيد الحياة والفعل والتأثير في مجرات الأحداث في المنطقة!

فكيف لو تم توظيف طاقة سوريا كاملة لمحاربة العدو الإسرائيلي؟ وكيف لو صار تقديم كل هؤلاء الضحايا الذين قتلوا على الأرض السورية في معركة ضد العدو الإسرائيلي؟ وكيف لو كان تدمير المدن السورية وتجفيف مواردها قد تم من أجل تدمير جزء من المدن الإسرائيلية والاقتصاد الإسرائيلي والأمن الإسرائيلي؟ وما مصير هذا الكيان الهزيل؟

الدلائل كلها تشير إلى أن الكيان الصهيوني صاحب المصلحة الاستراتيجية في تدمير مقدرات الأمة العربية، وفي تشتيت الجهد العربي، وتدمير الحياة الإنسانية والسياسية لدى الشعوب العربية، لذلك فإن المقارنة بين ما لحق بالأمة العربية من دمار وخراب بشكل غير مباشر على يد الإسرائيليين، هو أعنف ألف مرة من المواجهات والحروب المباشرة مع العدو الإسرائيلي.

فإذا كان شعب سوريا قدم كل هذه التضحيات وكل هذه الدماء التي سالت على ترابه، ولم ينكسر، فكيف لو شاركت كل البلاد العربية في حرب التحرير ضد العدو الإسرائيلي، ويكفي أن يلحق بالمدن الإسرائيلية واحد في المائة فقط مما لحق بمدن العرب من خراب، كي تنتهي هذه الدولة المارقة؟

ويبقى السؤال؟ كيف عجزت دولة عظمى مثل سوريا عن محاربة إسرائيل منذ عشرات السنين؟ ومن الذي حال بين الشعب السوري العملاق وبين تدمير دولة قزمة اسمها إسرائيل؟ وكيف عجزت مصر العملاقة عن تصفية إسرائيل منذ عشرات السنين؟ وكيف ضعفت الأردن أمام إسرائيل، حتى صارت تستجدي منها شربة ماء؟

أزعم أن مدينة عربية واحدة مثل حلب  كانت قادرة على إنهاء دولة العدوان الإسرائيلي، وأزعم أن نصف دمشق وحدها كانت قادرة على تدمير دولة العدوان، وأزعم أن اللاذقية وحدها، والموصل وحدها، والقاهرة وحدها، وعمان والرياض والرباط أو الخرطوم أو عدن أو أي حاضرة عربية أخرى كانت قادرة بمفردها على تدمير دولة الصهاينة، ويكفي الاستشهاد بغزة المحاصرة خير دليل.

إن ما جرى على أرض سوريا من دمار، وما حدث على أرض اليمن والعراق وليبيا وغيرها من بلا د العرب ليؤكد أن الإنسان العربي مستهدف بالإضعاف على مفارق التاريخ، كما تم ذبحه على خرائط الجغرافيا التي رسم حدودها دهاقنة الصهاينة، قبل أن ينفذها سايكس بيكو على هيئة دول مفككة متصارعة، مشغولة بفساد حكامها بعيداً عن الرؤية الاستراتيجية القائمة على وحدة الحال، وبعد الأمة العربية عن ذل السؤال.

 
تعليقات