أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 37039460
 
عدد الزيارات اليوم : 10723
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: الهجوم على منشآت النفط السعوديّة الأخطر والمملكة نمرٌ من ورقٍ والرياض لا تثِق بواشنطن وإيران وجهّت رسائل صارِمة للدولة العبريّة      الجبير ردا على تلويح ظريف بـ”حرب شاملة”: يقول أمورا مشينة وغريبة ومضحكة      شركة "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع اليوم التيار عن الفلسطينيين في الضفة      الاعلام الجديد والسيطرة الأمنية الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      ضربة "أرامكو" ومؤشرها// -منير شفيق      تدخل امريكي في مشاروات تشكيل الحكومة الاسرئيلية الجديدة د. هاني العقاد      لأسير المحرر/ حسن علي النجار يتنسم عبير الحرية بقلم - سامي إبراهيم فودة      مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات ...... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      سقط نتنياهو (في الانتخابات22) ولم يسقط اليمين ...! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      إسرائيل ما بعد "الصهيونية" بقلم:فراس ياغي      الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط صبحي غندور*      حسن العاصي // قبل أن يشيخ الليل      قائد الحرس الثوري يحذر من أن أي دولة تهاجم ايران ستكون “ساحة المعركة” الرئيسية” في النزاع .. لن نسمح أبدا باي حرب أن تصل الى أرض ايران      مصر: مظاهرات في القاهرة وعدة محافظات تطالب برحيل السيسي وهتافات مدوية “الشعب يريد إسقاط النظام” والقبضة الأمنية تبدو “هشة”..      بطلبٍ من الرياض وأبو ظبي... واشنطن ترسل تعزيزات عسكريّة إلى الخليج      أول تعليق لوزير خارجية إيران بعد إعلان "البنتاغون" إرسال قوات عسكرية إلى السعودية والإمارات      السيد نصر الله: نرفض أي قواعد اشتباك جديدة ومن حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات المسيّرة… ندعو الامارات والسعودية لوقف الحرب في اليمن      صحيفة أمريكية: غانتس سيسير على خطى نتنياهو لكنه سيختلف عنه مع غزة      إدوارد سَــعـيـد: الـمـُـفـكـِّـر الذي فــَقـدنـاه الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج: إجراءات واشنطن لن تجلب الاستقرار للمنطقة      مسيرات في غزة اليوم: تأكيد المصير المشترك في الداخل والخارج      نتائج شبه نهائية : "كاحول لافان 33 مقعدا يليه "الليكود" 31 مقعدا والمشتركة 13 مقعدا      تفجيرات أرامكو: وقاحة أهل الغرب وعملاؤهم العرب عبد الستار قاسم      ايمن الحاج يحيى // عن نسبة المشاركة بانتخابات الكنيست      سفارة الجمهوية العربية السورية في عمّان تحتفي بالوفد البرلماني السوري      إبراهيم أبراش التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)      الإنتخابات الإسرائيلية للخروج من المأزق ...منْ سيخون منْ....؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات الجوية السورية تتصدى طائرة مسيّرة وقامت بتدميرها قبل الوصول إلى هدفها فوق بلدة عقربا بالريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق.      المُرشّح لوزير الأمن: الجنرال أشكنازي مطلوب للعدالة بأوروبا لارتكابه جرائم حربٍ ضدّ الفلسطينيين..لا يؤمن بإقامة “الدولة الفلسطينيّة”… وما زال يُطالِب بقتل الرئيس الأسد      نتانياهو يدعو غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة في اسرائيل بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات التي أجريت الثلاثاء تقاربا حادا بينهما     
مقالات وتحليلات 
 

سعيد نفاع // وقفات على المفارق مع الأسرلة ما بين الاصطلاح والممارسة والانتخابات

2019-09-06
 

ا

وقفات على المفارق مع؛

الأسرلة ما بين الاصطلاح والممارسة والانتخابات

الوقفة الأولى... مع الاصطلاح

"الأسرلة" وكما هو معروف اصطلاح لم يبرح قاموسنا السياسي المحلّي، يتصاعد ويتهاوى طرديّا والصراع بين القوى السياسيّة في حلبتنا المحليّة، وحقيقة إنّي لا أعرف من صاحب "حقوق الطبع" عليه ولا أوّل من أطلقه رغم إنّي أستطيع أن أتخيّل. وهو طبقا لقراءتي "تهمة" وُجّهت أو ألصقت بكلّ من تماهى منّا مع إسرائيل منشأ وكيانا وسياستها موقفا، حسب اجتهاد المُتّهِم صاحب الاصطلاح ومُطلقه ومن تبنّاه. ولا يخفى على أحد أنّ القوميّين، أبناء البلد والتقدميّين، رفعوه شعارا في وجه الشيوعيّين سنوات طويلة في عزّ "داحس والغبراء" بينهما.

لكّن الأسرلة وبالمعنى الذي أورد إبلي نحوه يحمل بعدا آخر أعتقد إنّه أخطر من التماهي مع السياسة موقفا، وهو ممارسة الأسرلة حياتيّا وقبل أن تكون موقفا. فأين نحن، فلسطينيّي البقاء، منها موقفا وممارسة؟!

الإجابة على هذا السؤال- التساؤل ليست هيّنة ولا تكفيها بعض أسطر ولكن الوقوف معها في وقفات قصيرة ربّما تفي ببعض غرض إن لم تفِ بالغرض!

الوقفة الثانية... مع ال-%70 من العرب.

روّج من روّج مؤخرّا وارتباطا بالانتخابات البرلمانيّة أنّ %70 من العرب يرون أن همومهم الحياتيّة هي الأساس وقبل الهمّ الوطني الفلسطينيّ لا بل أهمّ، فعجّت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعيّ بتناول هذه النسبة بين محبّذ وبين كاره، ومصدّق ونافٍ، ولائم يشنّ هجوما ومُلام ينافح، والأهم التقطها البعض كالتقاط الضباع جيفة.     

أعادني هذا إلى كتابٍ قرأته مؤخرّا بالعبريّة لباحثَين عربيّين هما؛ د. يسري خيزران ومحمد خلايلة يحمل عنوان؛ "متروك لمصيره: المجتمع العربي في إسرائيل في ظلّ "الربيع العربيّ""، أعادني هذا الكتاب إلى البحوث والاستطلاعات التي نُشرت على مرّ السنوات الأخيرة والتي كنّا نقرأها ونطمر رؤوسنا في الرّمال.

أوّلها كان البحث الذي قام به سامي سموحة عام 2013، وحسبه؛ "%52.8 من مواطني إسرائيل العرب موافقون أنّ لإسرائيل الحقّ في التواجد كدولة يهوديّة وديموقراطيّة وفيها يعيش اليهود والعرب". وهذه حسب رأي سموحة زيادة كبيرة عن الموقف في سنوات سبقت، ويخلص إلى أنّ ذلك نابع من الحملة الصحافيّة لضمّ المثلّث للدولة الفلسطينيّة، ولكنّه يستنتج أيضا أنّ ذلك تقوّى على خلفيّة نتائج الربيع العربيّ المأساويّة.

تلت هذا البحث مجموعة من الاستطلاعات امتدّت على الأعوام 2015 إلى 2018، والمشترك بينها أنها تفيد؛ أنّ %70 (أكثر قليلا أو أقلّ) من "المواطنين العرب" يعتبرون تحسين وضعهم الاقتصادي- الاجتماعي أهمّ من حلّ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.                     

يخلص أحد هذه الاستطلاعات الذي أجراه المعهد الإسرائيلي للديموقراطيّة، إلى أنّه وقبل "الربيع العربي" حدث ارتفاع في "وزن" الهوية القوميّة العربيّة والهويّة الوطنيّة الفلسطينيّة، حوالي %70، ولكن على أثر هذا الربيع انخفض "وزن" هذه الهويّات إلى %36 وحدث ارتفاع في الهويّة الإسرائيليّة والدينيّة.      

الوقفة الثالثة... مع صحّة هذه الاستطلاعات من عدمها.

قيل في الاستطلاعات إنّها جسّ نبض ولا تستطيع أن تفيدنا بكلّ ما نريد ولكّنها تعطينا مؤشّرا حتّى لو كانت من لدُن خصوم حول خصوم، وقال عنها وبحق أحد ثعالبة السّياسة الإسرائيليّة رئيس الدولة السابق شمعون بيرس؛ "الاستطلاعات كالعطر، جيّد أن تشمّها ولكن سيء أن تتذوقها". فبغضّ النظر فإنّ النتائج أعلاه يجب أن تثير كمّا من الأسئلة والتساؤلات حول موقع وموقف الأقليّة العربيّة في البلاد والمهام الملقاة على عاتقها وعاتق قادتها أولا في مسيرتها الحياتيّة وقبل ذلك المسيرة الوطنيّة.

أعتقد أنّ النتائج أعلاه قريبة جدّا من الحقيقة وهذا مؤلم ومقلق في آن، ويجب أن يعزّ على كلّ مَن ما زال يرى في الهمّ الوطنيّ الجوهري لا الجهريّ، قيمة. ويبدو أنّنا أناس ومن وراءِ قادة رحنا وراء الوطنيّة الجهريّة على حساب الوطنيّة الجوهريّة.

الوقفة الرابعة... مع ما بين الوطنيّة الجوهريّة والوطنيّة الجهريّة!

أستطيع أن أجاهر صبح مساء أني فلسطينيّ حتّى النخاع، وأرفع عقيرتي مِن على كلّ منبر إن الدم الفلسطيني يجري في عروقي ولن يسيل إلا إلى حتفي ووو... هذه وطنيّة جهريّة ليس إلّا ولا تُشبع من جوع ولا تروي من عطش، وبالتالي ليست وطنيّة ولا تقربها. فقط حين يقترن الجهر بالجوهر ألا وهو؛ حمل الهمّ الوطنيّ الفلسطينيّ فعلا وعملا لتحقيق حقّ أبناء شعبنا في تقرير المصير بكلّ ما يحمل هذا الحق من استحقاقات وتبعات "تضحويّة"، يستطيع المرء حينها أن يدّعي إنّه يمارس وطنيّة.

من نافل القول أنّ الصهيونيّة، وبكلمات بسيطة ربّما أكثر أدبيّة منها سياسيّة، أرادت وتريد لنا "مواطني" دولتها؛ أن نفرح لحزن بقيّة أبناء شعبنا وأن نحزن لفرح بقيّة أبناء شعبنا، أو على الأقل أن "نمرّ مرّ الكرام" على أحزان وأفراح بقيّة أبناء شعبنا. نتائج الاستطلاعات أعلاه إذا كانت صحيحة ويبدو إنّها قريبة من الصحّة فهي أنفع قطران لبيت جَرب الحركة الصهيونيّة، وبغضّ النظر فهي مصيبة وكلّ من يمارس موضوعاتها حياتيّا أو سياسيّا، وأكثر كلّ من يروّج لنتائجها ومهما كانت دوافعه وخصوصا إذا كان يدّعي ريادة ثقافيّة أو قيادة جماهيريّة فهي الطامّة الكبرى. وهذه الأسرلة مورد إبلي!              

الوقفة الخامسة... مع البراغماتيزم والأُبورطونيزم!

بين الأولى والثانية خطّ لا يتعدّى شعرة ليس إلا ولكنه خطّ جارح قاتل كحدّ نصل يمانيّ، وكلّ من يعبر هذا الخطّ فهول قتيل وإن كانت أعضاؤه تتحرّك. كلّ من يضع أو يطرح الهمّ الحياتي لنا كأقليّة في وطنّا بحكم الظرف التاريخيّ، نقيضا للهمّ الوطنيّ أو حتّى على حساب الهمّ الوطنيّ ويتزيّن بالبراغماتيّة فهو دجّال ومنذ زمن قطع تلك الشعرة لا بل أحرقها ومنذ زمن يرتع في ملاهي الانتهازيّة- الأُوبورطونيزم، ونحن وشعبنا في غنى عن وعظه.

هؤلاء "بِتُوع" الوطنيّة الجهريّة وغالبيّتهم مِن متعلّمين يَمْلؤون الأثير أو يُمَلّؤونه، قال عن أشباههم مرّة "سياسي مهمّ" وببعض تصرّف ليس قليلا: "إنهم الأكثر انتهازيّة لأنهم الأشطر في تبريرها"!!!

الهمّ الحياتي قيمة مهمّة لا شكّ، ولكن الهمّ الوطنيّ لشعب مثلنا يعيش حياة فريدة من نوعها هو قيمة أهمّ، وإن كانتا متكاملتين متكافلتين. إن لم نضع القيمة الوطنيّة في مرتبة الأولى على الأقل وليس فقط لأنها ليست نقيضا بل لأنها الأرقى والأعلى، فبكلام شعبّي "طزّ" في القيمة الحياتيّة ورفاهيّتها (من الفيلات والمكاتب الفارهة إلى جيبّات الليسنغ وإلى أنطاليا والمرمريز) إن كانت ستجيء على حساب القيمة الوطنيّة.

وحينها يجب أن نسأل أنفسنا إن كنّا نستحق الحياة أصلا لا "الحياتيّة"!!!

 سعيد نفّاع

أوائل أيلول 2019

 
تعليقات