أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 38951877
 
عدد الزيارات اليوم : 3665
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية      540 ضابطا ضد تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة      تجدد القصف.. الاحتلال يشن غارات على مواقع للمقاومة بغزة و المقاومة تجدد قصفها لمستوطنات الغلاف      مضامين “صفقة القرن” بماذا تختلف عن الملحقات السرية في “أوسلو”؟..”تساؤلات” في القاهرة و”مخاوف في عمان”       دراسَة لديوان " وَرثتُ عنكِ مقامَ النهاوند " للشَّاعر الكبير المرحوم " نزيه خير " - ( في الذكرى السنويَّةِ على وفاِتهِ ) // بقلم : حاتم جوعيه      تم تحييد حماس ..قناة عبرية : إسرائيل "استخفت" بالجهاد الاسلامي لكن هذا ما حدث      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية في محيط دمشق      بينيت : نعد خطة من أجل إحداث تغييرات جذرية في قطاع غزة      نتنياهو يجمع الكابينيت لحشد اغلبية لعملية عسكرية ضد غزة      تصعيد على غزة ودمشق.. أبو حمزة: الحساب لا يزال مفتوحًا.. استشهاد عنصرين من سرايا القدس في قصف إسرائيلي على سوريا وإصابات بالقطاع      نحضر مفاجآت صعبة نتنياهو يكشف : هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا     
مقالات وتحليلات 
 

الانتصار الثمين الذي حققته المقاومة ليس تدمير الآلية الاسرائيلية بسام ابو شريف

2019-09-04
 

الوجه الآخر لانتصار المقاومة ( الذي لايمكن تثمينه الآن بل سيعرف الجميع كم هو ثمين لاحقا ) ، هو هزيمة فريق بولتون وبومبيو ونتنياهو وسقوط مخططهم لتفجير الوضع الداخلي بلبنان بدءا من قرارات وزير العمل اللبناني، فقد كلف بالتشبث بنقطة قانونية لاتنطبق على أوضاع الفلسطينيين في لبنان ، وأراد أن يفرض القانون الذي يتعامل مع ” الأجانب ” ، على عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يحملون هوية لاجئ فلسطيني تحت شعار واسم الجمهورية اللبنانية ، وليس الأمم المتحدة أو سيريلانكا أو الفلبين ، أرادوا أن يشعلوا الفتنة الداخلية في زمن ولت فيه الفتن نسبيا ، وكانوا يتابعون مخططهم باصرار معالي الوزير ( حسب التعليمات الصادرة له والاملاءات المفروضة عليه ) ، وابقاء النار مشتعلة وحاول معالي الوزير أن يضع الفلسطينيين في لبنان في خط خلاف مع قيادة م ت ف والسلطة ، لكن ذلك فشل أيضا وسيفشل معالي الوزير أكثر لأن ظروف تحالفه ومن يملون عليه المواقف اختلفت .

انتصر حزب الله ( المقاومة ) ، قبل أن يدمر الآلية العسكرية الاسرائيلية ففي الخطاب القصير الذي سبق العملية سمع الجميع وأولهم نتنياهو سمعوا السيد حسن نصرالله يتحدث عن رد جزب الله على ” المسيرتين المتفجرتين ” ، كأمر هامشي محسوم الرد ، وركز على الأهم وهو المعادلة الجديدة في الصراع مع العدو الصهيوني وحددها : ” من الآن فصاعدا سوف نسقط طائرات ومسيرات العدو فوق سماء لبنان ” أعلن أن الخط الأحمر الجديد ، هو أن سماء لبنان أصبحت ممنوعة على الطيران الحربي والمسير الاسرائيلي وربط الرد ( وهو ليس اعتباريا ) بتدشين المرحلة الجديدة .

وفي خضم معركة المقاومة مع اسرائيل ، ورسم خط أحمر جديد حقق حزب الله والمقاومة الانتصار الأكبر، وهو تدمير مخطط بومبيو لشق المجتمع اللبناني بين معارض للتصدي لاسرائيل ومصمم على التصدي .

ولذلك انتظر السيد حسن نصر الله أياما أنهك فيها العدو بقلقه وافراغه للمنطقة الحدودية واستنفار كل القوة الاسرائيلية ( يقول خبراء انها كلفت اسرائيل ملياري دولار ) ، لكن ذلك لم يكن السبب الوحيد للتمهل بل كان الهدف الأثمن هو ماتنتظره المقاومة وعلى رأسها قائدها السيد حسن نصر الله ” حماه الله ” .

كان افشال مخطط بومبيو ( وكل العقوبات والأموال الهائلة التي تصرف بلبنان لشرء الذمم والمواقف ضد المقاومة ) ، وتم ذلك عبر صمت السيد نصرالله انتظارا لموقف لبناني موحد ضد الاعتداءات الاسرائيلية ، وتم هذا بقيادة الجنرال عون الذي دعا مجلس الدفاع الأعلى لاجتماع اتخذ موقفا وطنيا رائعا ” لأول مرة ” ، وهو التصدي للاعتداءات الاسرائيلية وتوجه بكلمته ” لبنان ليس أرضا مستباحة وسندافع عن أنفسنا ” ، وأسقط في يد بومبيو وبولتون وعملائهما ، واتخذ رئيس الوزراء سعد الحريري موقفا فرضه الجو الشعبي العام وقرارات مجلس الدفاع ، وأعلن موقف الحكومة عبر اتصال مع الأمين العام للأمم المتحدة يرفض العدوان ويؤكد الاصرار على التصدي دفاعا عن لبنان .

لبنان الموحد اتخذ موقف التصدي للعدوان أي ” تحول لبنان بالاجماع الى كتلة واحدة تقف على أرض المقاومة ” ، وهذا هو الانتصار الذي لايمكن تثمينه انه انتصار ذو نصال متعددة موجهة للعدو مباشرة وموجهة لعملائه في داخل المجتمع اللبناني ، وسيسقط مشروع وزارة العمل بعد هذا اوتوماتيكيا ، فالمعركة واحدة وان تعددت مساراتها وأدوار المكلفين بها .

الحنق والكراهية والعمالة والانحطاط الخلقي وشراء الذمم والقهر المرتبط بالهزيمة كلها ظهرت في وسائل الاعلام التابعة للمطبعين والمتساوقين مع اسرائيل ، وكذلك أفلت عقال عملائهم في لبنان الذين استضافتهم هذه الوسائل لبث سمومهم ومواقف ” باسم اللبنانيين ” ، تنهال انتقادا بالتصدي للعدو تحت عنوان المجازفة بمصالح اللبنانيين وتهديد أمن وسلامة لبنان للخطر، انه الانحطاط الذي يعبر عن حنقهم من انتصارات المقاومة الكبيرة …. الأكبر بكثير من تدمير الآلية العسكرية الاسرائيلية .

ولم يكن الرد الاسرائيلي على تدمير الآلية بعيدا عن فهم معنى ورسالة تدمير الآلية ، ورغم الرقابة الكاملة فسر الرد الاسرائيلي الكثير الكثير، وأهم ما فسره هو أن نتنياهو فهم الرسالة فأرسل قذائفه لتحرق الشجر وتضرب أراضي زراعية دون أن تمس البشر محملا بتحذير السيد حسن نصرالله ” ان الاعتداء الاسرائيلي وقتل أي مواطن لبناني سوف يرد عليه ولن تسكت المقاومة عليه ” .

وعلينا أن ننتظر لنرى تأثير هذه الانتصارات على الانتخابات الاسرائيلية ، وستكون مقاومة حتى النصر وتحرير فلسطين .

 
تعليقات