أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 38951552
 
عدد الزيارات اليوم : 3340
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية      540 ضابطا ضد تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة      تجدد القصف.. الاحتلال يشن غارات على مواقع للمقاومة بغزة و المقاومة تجدد قصفها لمستوطنات الغلاف      مضامين “صفقة القرن” بماذا تختلف عن الملحقات السرية في “أوسلو”؟..”تساؤلات” في القاهرة و”مخاوف في عمان”       دراسَة لديوان " وَرثتُ عنكِ مقامَ النهاوند " للشَّاعر الكبير المرحوم " نزيه خير " - ( في الذكرى السنويَّةِ على وفاِتهِ ) // بقلم : حاتم جوعيه      تم تحييد حماس ..قناة عبرية : إسرائيل "استخفت" بالجهاد الاسلامي لكن هذا ما حدث      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية في محيط دمشق      بينيت : نعد خطة من أجل إحداث تغييرات جذرية في قطاع غزة      نتنياهو يجمع الكابينيت لحشد اغلبية لعملية عسكرية ضد غزة      تصعيد على غزة ودمشق.. أبو حمزة: الحساب لا يزال مفتوحًا.. استشهاد عنصرين من سرايا القدس في قصف إسرائيلي على سوريا وإصابات بالقطاع      نحضر مفاجآت صعبة نتنياهو يكشف : هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا     
مقالات وتحليلات 
 

ناجي الزعبي ///وصلت الرسالة

2019-09-04
 

وصلت الرسالة

من يحكم على عملية الامس بحجم الآلية المدمرة فقط يحتاج للتنبه للبعد الأكثر أهمية وهو تثبيت معادلة ( الردع المتبادل ) ، وإن الفضيحة العسكرية العملياتية كشفت حجم ترهل جيش العدو الصهيوني وحجم الخروقات الامنية التي أظهرتها العملية ، والجحيم الذي يرزح تحته قطعان المستوطنين في شمال فلسطين وهشاشة البنية الاجتماعية والسياسية والعسكرية والامنية وكيانهم العنصري الفاشي المصطنع ، وأظهرت الحجم الحقيقي لنتنياهو وعصابات جيشه وقدراتهم ، وفضحت هلعهم وجبنهم وارتباكهم .

ان العملية الرمزية ارادت إيصال رسالة تقول : ان الرد القادم بلا خطوط حمراء ولا قواعد اشتباك ، وستكون بحجم العدوان او ربما تفوقه ولا تخضع لاي قواعد اشتباك من اي نوع وهذا مؤشر بأن المقاومة قوة تكرست ذات قدرات تفوق السابق ، وقد ازدادت قوة مئات المرات عما جابهه العدو الصهيوني بال ٢٠٠٦ مغطاة بعمق استراتيجي يمتلك فائض قوة وارادة مجربة وهو محور المقاومة ، وبالتحولات الإقليمية والدولية ، وبركن إقليمي اثبت قدراته وتفوقه وهو ايران ، سيعيد تكريس معادلة امن لبنان التي تحققت على مدار ثلاثة عشر سنة ماضية واراد نتن ياهو كسرها بالقوة ، فأعادت المقاومة فرضها وبالقوة ايضاً . وهي معادلة حققتها المقاومة وحدها ولم يجرؤ اي حاكم عربي على مدار النضال العربي ضد العدوان والاحتلال الصهيوني لفلسطين على فرضها او حتى للتصدي للعدو ، بل على العكس فقد تواطئ الحكام العرب وضلعوا في المؤامرات الصهيونية ومهدوا لها ، لكن المقاومة قلبت معادلات المجابهة رأساً على عقب وعرت العدو الصهيوني من كل عناصر القوة الزائفة وأزالت الزيف والتضليل وروح الهزيمة التي علقت بالذاكرة والوجدان العربي . ومن يستطيع ان يعمل خلف خطوط العدو ويحقق أهدافه يمكنه ان يطور عملياته الى أقصى حد ممكن .

عند الحديث عن محدودية العملية ينبغي تذكر ان المقاومة ليست طليقة الجناح وتعمل بحرية بمعزل عن البيئة المناهضة المحيطة على مستوى الدولة اللبنانية ، والسياسة الرسمية للبنان ، والعربية ، بالتالي فقد ارتبط حجم العملية بكل هذه المعطيات ، وقد حققت المقاومة بمراجعتها كل هذه الاعتبارات حشد رسمي وشعبي ولبناني بحكمتها وصحافتها . ان الحكم على العملية بحجمها التكتيكي سيفضي لاستنتاج متواضع وقد يبدو مخيباً للآمال ، اما امتلاك ألافق والبعد الاستراتيجي سيكشف مدى أهمية العملية والتداعيات الاستراتيجية واي اذىً ألحقت بالمشروع الصهيو اميركي ، واي ضربة سددت لكل ادوات مشروع منظومة النهب الاميركية الأطلسية . فقد اراد نتنياهو ان يقول لترامب من اعتداءاته : ان الغرض من وجود العدو كذراع عسكري تعرضي طويل لا زال قائماً ، وان يقول للحكام العرب المرتبطين بالمشروع الاميركي والمذعورين ان كيانه لا زال قادراً على لعب أدواره وتوفير الامن والحماية لهم ، وأرسل رسالة للإرهابيين وقوات الحماية الكردية تفيد بانه لازال قادراً على توفير الغطاء والعمق الاستراتيجي لهم ، ورسالة لجنرالات ازرق ابيض بامتلاكه قدرات عسكرية ليست مقصورة على العسكريين فقط ، اضافة لاستهدافه أصوات اليمين الصهيوني وصناديق الاقتراع القادمة بعد بضعة ايام . لكن العملية ( التكتيكية المتواضعة ) كانت ذات بعد استراتيجي نسف كل أهداف نتنياهو ، وأوصل الرسالة . ناجي الزعبي عمان ٣/٩/٢٠١٨

 
تعليقات