أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 38827385
 
عدد الزيارات اليوم : 2222
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو يتباهي: نحن في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلامية      جنرالٌ إسرائيليٌّ ينشر سيناريو نهاية الكيان: الدفاعات غيرُ قادرةٍ على صدّ عشرات آلاف الصواريخ الدقيقة      الشاعر الفلسطيني خليل توما في ذكراه الأولى بقلم : شاكر فريد حسن      صفقة القرن وميزان القوى ومآلها – منير شفيق      حرب تركيا وإسرائيل، ومن خلفهما واشنطن، على سورية..عريب الرنتاوي      إعلام: سقوط صواريخ على أهداف أمريكية في العراق      وزير الخارجية السعودي يكشف لصحيفة عبرية عن موعد تطوير المملكة علاقاتها الرسمية مع إسرائيل      بالأسماء.. واشنطن تختار أعضاء لجنة إعداد خرائط “صفقة القرن” لتحديد الأراضي الفلسطينية ووضعها تحت سيادة إسرائيل      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن فجر اليوم غارات على قطاع غزة      مفهوم الدولتين !!! هو المأزق والوهم بقلم: فراس ياغي      من " اشتباك" هرتسيليا السياسي الى " "اشتباك"برلمان السلام بقلم :- راسم عبيدات      "مجلس الامن" ..تحالفات سفلية وهيمنة امريكية..!! د.هاني العقاد      المقداد للميادين: تركيا الآن عدوّتنا تحتل أرضنا وتدخل الإرهابيين إليها      محمد جواد ظريف يقول ..الولايات المتحدة وإيران على حافة الحرب بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني      ماهي قصة صور الرئيس عباس وهنية التي أثارت جدلاً في “تل أبيب”؟      خطاب الرئيس بقلم : شاكر فريد حسن      قال الرئيس ما لم يفد إلا قليله، لكنه قال ما ضَرَّ كثيره، فيما لم يقل ما كان واجباً أن يقوله // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الحرس الثوري : إيران ستضرب إسرائيل وأمريكا إذا ارتكبتا أي خطأ      البرهان: التطبيع مع إسرائيل لمصلحة السودان ولجنة مصغّرة لتولي العلاقات معها      12 عامًا على وفاة الناقد المصري العربي رجاء النقاش بقلم : شاكر فريد حسن      جواد بولس //عندما بكت "عدالة" في المحكمة العليا الاسرائيلية      الاحتلال :حماس ابلغت اسرائيل بوقف اطلاق الصواريخ والبالونات المفخخة مقابل تسهيلات اقتصادية      الدفاعات الجوية السورية تسقط صواريخ إسرائيلية خلال عدوانها على محيط مطار دمشق الدولي      هآرتس: الردود الإسرائيلية على نشر "القائمة السوداء" دليل على أن الضم قد حدث بالفعل      الجيش السوري يواصل تقدمه في محافظة إدلب وعينه على “باب الهوى” وتركيا تستنجد بواشنطن والناتو لتقديم الدعم      صحيفة عبرية تزعم : قراصنة من حماس يهاجمون مسؤولين في السلطة الفلسطينية إلكترونيا      الاجماع الدولي يسقط صفقة القرن // بقلم : سري القدوة      حذاري من العبيط بينت بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      شاكر فريد حسن // في رحيل الكاتب والشاعر والمربي علي الظاهر زيداني      ابراهيم ابوعتيله // الاستجداء لا يحرر وطناً ولا يقيم دولة     
مقالات وتحليلات 
 

مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية// دكتورة ميساء المصري

2019-08-18
 

يقال ضع قدمك في حذاء عدوك أو ضع نفسك مكان خصمك. حتى تشخصه أولا، وتفهمه ثانيا، وتتهيأ له ثالثا.. وحتى تحدد طريقة مجابهتك له، وربما لنياته رابعا، ولتضع في حساباتك أسوأ الاحتمالات قبل أحسن الاحتمالات خامسا.

فهل عرفنا من عدونا؟ أهو بيننا أم هو جارلنا وهل من مصلحتنا أن نغير البوصلة حسب الرياح ومجرياتها؟ من المحيط إلى الخليج خاصة وأن له حلفاء ومن يدعمه بكل وسائل قهر إرادتنا وتهديد وجودنا أيضا؟

هذه الأسئلة، طرحتها على نفسي وانا أستمع لخطاب السيد حسن نصر الله بمناسبة الذكرى 13 لنصر حرب تموزعام 2006.. والذي أكد فيه أن الحرب كانت بقرار أميركي و”إسرائيل” كانت مجرد أداة وتهدف لإقامة شرق أوسط جديد ومكملة للغزو الأميركي لأفغانستان والعراق. وكل ما حصل كان لسحق المقاومة في لبنان والقضاء عليها في فلسطين وإنهاء حكم الأسد في سوريا والقضاء على المقاومة في العراق وعزل إيران تمهيدا لإسقاطها، وهذا المشروع لو نجح كان سيؤدي الى هيمنة أميركية على منطقتنا، كما تمسك نصرالله بنظريته التي تقول بأن كيان إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، وتوعد الإسرائيليين بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان، وان مشروع الشرق الأوسط الجديد ما كان ليسقط  لولا معادلة الجيش والشعب والمقاومة.

 وأطرح سؤال مهم هنا للسيد نصر الله يحتاج لإجابة منطقية بلا رتوش، هل فعلا سقط مشروع الشرق الأوسط الجديد في ظل التبعية الواضحة للدول العربية والهيمنة الأمريكية الصهيونية والتطبيع العلني المفضوح والمتخاذل من الدول العربية خاصة وأن دول النفط والغاز العربية أصبحت بلا سياسة عربية فهل نحن نغطى هزيمتنا بقشور أم ندفن رؤوسنا في الرمال؟

من منظور حزب الله، ان الحرب على إيران تعني الحرب على جميع دول وأذرع محور المقاومة في الإقليم، وأن المعادلات القديمة تغيرت كلِّيا، وان اي  عدوان على أي دولة أو منظومة من هذا المحور هو عدوان جماعي، وسيتم الرد عليه بشكل جماعي، والمراهنة على ان محور المقاومة هو الذي يملك اليد العليا، ويعود لها القرار النّهائي، ويعترف بذلك الجنرالات في إسرائيل، ان محور المقاومة يتصاعد ويكبر والعمليات الفلسطينية في الضفة والقطاع والقدس تؤكد إزدياد هذه المقاومة.

 ومن منظور إقليمي ،هنالك تخوف عميق في إسرائيل من تحول روسي، والذي يسمح لمقاومة القدس وحزب الله بإستعادة مواقع على بعد 10-15 كم من الحدود الإسرائيلية والأردنية.  ولم تقرر أمريكا أو كيان إسرائيل كيفية الرد على التعزيز الجديد المؤيد لإيران عند الباب الخلفي لإسرائيل .فهل ستكون المقاومة جاهزة لشن حرب او العمل على عدم وقوعها؟  قبل 40 عاما ، سعت إيران بكل قوتها إلى إبعاد الأمريكيين وحلفائهم عن حدودها البرية والبحرية، ومع ذلك ، فإن القوات الأمريكية ليست متواجدة في سوريا والعراق والخليج العربي فقط، ولكنها قد أعيد نشرها في القواعد السعودية وتستعد لإلحاق إسرائيل بالقوات البحرية والجوية والمخابراتية التي تنشئها واشنطن من أجل مضيق هرمز.

وفي الوقت الذي يرى فيه حسن نصر الله أن اسرائيل ستكون الهدف الأكبر لأي حرب يمكن أن يشتعل فتيلها في مِنطقة الخليج، و ان كلفة الحرب ستكون باهظةً جدًّا، ترى طهران ايضا أن خصومها يتجمعون أمام أبوابها وقد دفع هذا ايران إلى توجيه رسالة بإن الوجود غير المشروع للصهاينة في مياه الخليج االعربي يمكن أن يشعل حربا. ربما لم يعد هذا الكلام فارغا ؛ من المتوقع أن تضيف إيران سفن إسرائيلية إلى أهدافها المحتملة الأمريكية والبريطانية والسعودية والإماراتية .ويؤكد ذلك المزاعم الغربية بأن غواصات دولفين الإسرائيلية قد أقامت وجودا دائما في مياه الخليج قبالة الشواطئ الإيرانية كمصدر “لضربة ثانية” في حالة وجود هجوم إيراني على كيان اسرائيل.

يبدو ان القواعد تغيرت منذ أن أعلنت الولايات المتحدة مشاركة إسرائيل في قوة الدفاع الخليجية.. بدأ هذا التغيير مع الهجوم الإسرائيلي على المقاومة في العراق على مركز للقيادة والصواريخ الإيرانية. أن دور إسرائيل في الخليج هو الخطوة التالية في اللعبة الجديدة ، فتح جبهة خامسة ضد إيران بعد سوريا والعراق ولبنان وقطاع غزة ومحور المقاومة فهل اسرائيل عاجزة برا وجوا على القِيام بأي عملية عسكرية كبرى في الاقليم؟ رغم الحديث عن الضعف البري لجيشها وانكشاف جبهتها الداخلية؟ وهل المقاومة قادرة فعلا على المواجهة رغم وجود قوة الردع بيدها و رغم الحديث عن نقل البعد المكاني للحرب؟

من جهة أخرى، حسن نصر الله إستاء من عدم وجود وحدة وطنية في حرب تموز وانما كان هناك موقف سياسي رسمي متميز للرئيس لحود و الرئيس بري ومن تضامن من كتل وتيارات وقتها ، لكن الواقعية السياسية اليوم تبرهن ان التنافر السياسي في الداخل اللبناني والذي يعزز من قبل واشنطن نفسها بالمراهنة على باسيل وعون وجنبلاط والحريري ليست بأفضل من قبل، وفي النهاية، كان التوافق السياسي يجر لبنان أكثر إلى محور النفوذ الإيراني . لكن واشنطن قد تدعم لخيارات أخرى لدى بعض الساسة في لبنان، وانه لا يجدر السماح بعد الآن للتيار الوطني الحر وحلفاء آخرين لحزب الله بتنفيذ الأجندة الإيرانية في لبنان دون أي عواقب وأنه ليس مضطرا للتنازل عن لبنان لإيران ، فهل ستستمر المعادلة بالتفاعل مع التلويح بفرض العقوبات؟، ومع القرار الرسمي بتجاهل وحدة الشعب في دولته ، والتعامل معه بطوائفه. و تهاوي الدولة أمام النفوذ الاجنبي..فكيف سيكون مسار حزب الله ومع من؟ وقراره بإن كل بقعة في جنوب لبنان ستكون على شاكلة مربع الصمود بأكثر من 500 مرة.. وهل حقا أدرك اللاعبين الصغار في المنطقة أن النار التي أرادوا إشعالها لن تحرق أصابعهم فقط بل وجوههم أيضاً؟

كاتبة من الاردن

 
تعليقات