أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 36595895
 
عدد الزيارات اليوم : 1723
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   عبد الملك الحوثي يؤكد ان عملية سلاح الجو المسير اليوم التي نفذت على منشآت حيوية سعودية هي أكبر عملية تستهدف تحالف العدوان      كتابة القصيدة الشعريّة -الأنشودة- في أدب الأطفال المحليّ أحمد كامل ناصر      سـْـفِـن ـ إريـك لـيـدْمـان: الـرائد الـذي جـَمَـعَ فـأوعـى // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      نتنياهو يحدد شخصا وريثا له لقيادة إسرائيل .. فمن هو ؟      العمليات الفردية تحرج الفصائل وتؤلم اسرائيل د. هاني العقاد      إبراهيم أبراش القانون لا يقل أهمية عن الدين      سماحة السيد حسن نصر الله في ذكرى نصر تموز توعد الإسرائيليين بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان      محلل: غرفة عمليات مشتركة بين إسرائيل ودول عربية في الحرب القادمة      غارات إسرائيلية على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع اصابات بعد إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل      أنبيــــاء و دجالــــين بقلم:فراس ياغي      ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إصابة مستوطنين بعملية دهس قرب "غوش عتصيون" واستشهاد المنفذ      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصاروخ قادماً من شمال لبنان باتجاه مدينة مصياف وتدمره      وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة       اصابة جندي اسرائيلي في عملية طعن بالقدس واستشهاد المنفذ واصابة اخر بجراح خطيرة      قوات الجيش السوري تسيطر على قرى في شمال غرب سوريا فيما تواصل تقدمها باتجاه مدينة خان شيخون الاستراتيجية كبرى بلدات محافظة إدلب      حرب تموز 2006 … انقلاب موازين القوى محمد منصور      الاحتلال: حماس تخطط لخطوة استباقية قبل الانتخابات الإسرائيلية      المرشد يتصدى: ايران وصفقة القرن بسام ابو شريف      تل أبيب: تردّد ترامب وخوفه من الحرب ضدّ إيران دفع قادة الخليج إلى تغيير مواقفهم وانسحاب الإمارات أوّل الغيث والسعوديّة فشِلت باليمن وإيران انتصرت      السلطات في جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانية رغم طلب الولايات المتحدة مصادرتها      عندما أبكت المخابرات السورية ثكنة المرتزقة "اسرائيل".// المحامي محمد احمد الروسان*       الأحزاب الصهيونية سياسة واحدة ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      التاريخ لا يعيد نفسه.. لكن العرب يفعلون! صبحي غندور*      حسن العاصي/ ضاق الشرق بالحياة      خريطة إسرائيل الكبرى// عبد الستار قاسم      اللاجئون الفلسطينيون فى لبنان .. رحلة الألم والشقاء سمير الشريف      في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هديٍ من "بنت من شاتيلا" فراس حج محمد/ فلسطين      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين: لقاء عبّاس مع وفدٍ إسرائيليٍّ برام الله استمرارٌ بالنهج التدميريّ ذاته وتسويق للأوهام     
مقالات وتحليلات 
 

لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس

2019-07-22
 

“لن أُصوِّت لبرلمانٍ يضُمّ قاتلي وجزّاري شعبي العربيّ الفلسطينيّ! لن أُصوِّت لبرلمانٍ حليفٍ لقوى الاستكبار الإرهابيّة وفي مُقدّمتها أمريكا، التي يقودها السمسار المعتوه ترامب! لن أُصوِّت لبرلمانٍ مدعومٍ من الرجعيّة العربيّة وسلطة أوسلو-ستان! لن أُصوِّت لبرلمانٍ يقوده المُجرِم بنيامين نتنياهو ويُنافِسه المُجرِم بيني غانتس، الذي قتل آلاف الفلسطينيين، وبشكلٍ خاصٍّ في العدوان البربريّ والهمجيّ على قطاع غزّة في صيف العام 2014. التصويت للكنيست هو اعترافٌ بالكيان الغاشِم، وتنازلٌ ضمنيٌّ عن حقّ العودة، والعودة أهّم من الدولة. فلسطين موطننا، إسرائيل ليست دولتنا. كنّا قبلهم، وسنبقى بعدهم. إذا صوّت الشهداء، سأُصوِّت. قاطِعي-قاطِع”، هذا ما نشرته على صفحتي الشخصيّة في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك)، عشيّة الانتخابات العامّة في كيان الاحتلال، التي جرت في التاسِع من نيسان (أبريل) من العام الجاري.

وبعد أنْ ذاب الثلج وبان المرج تبينّ أنّ 51 بالمائة من أصحاب حقّ الاقتراع في الداخل الفلسطينيّ تبّنوا قولاً وفعلاً شعار المُقاطعة، وانخفض التمثيل العربيّ، بسبب المُقاطعة والتشرذم بين الأحزاب من 13 إلى 10 نوّاب في الكنيست، وكانت النتائج المُتوقعّة صعقةً للأحزاب التي لم تستطِع خوض المعركة في قائمةٍ واحدةٍ، فرفعت الجماهير الفلسطينيّة البطاقة الصفراء في وجههم، والطامة الكُبرى أنّ 130 ألف ناخِبًا صوّتوا للأحزاب الصهيونيّة، وها نحن تقترِب من الانتخابات المُعادة في السابع عشر من أيلول (سبتمبر) القادم، ومع أنّ المؤمن لا يُلدَغ من جحر مرّتين، إلّا أنّ الأحزاب العربيّة، فشِلت مرّةً أخرى في تشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ بسبب خلافٍ على ترتيب المقاعِد، الأمر الذي يقطع الشكّ باليقين أنّ الحديث يجري عن خلاف كراسي وليس عن تباينات أيدلوجيّة، وهو العامِل المفصليّ الذي يُلقي بظلاله السلبيّة جدًا على المُواطِن العادي في مناطق الـ48، وخصوصًا أنّه يُشكّلون أكثر من 21 بالمائة من سُكّان كيان الاحتلال، ومن هُنا لا يستغربنّ أحدٌ إذا عزفت نسبةً أكبر من أصحاب حقّ الاقتراع عن التصويت، لترفع هذه المرّة البطاقة الحمراء للأحزاب العربيّة.

من نوافل القول إنّ المُشاركة في الانتخابات هي حقٌّ لكلّ إنسانٍ في مناطق الـ48 ولكن هل من جدوى في التمثيل؟ حتى اليوم لم تتمكّن الأحزاب العربيّة من صدّ الهجمات العنصريّة والفاشيّة التي استشرت في كيان الاحتلال، وللتذكير فقط، فإنّ قانون القوميّة، الذي يُعتبَر الأكثر فاشيّةً تمّ سنّه عندما كان عدد النواب العرب 13، ولم يتمكّنوا من منعه، عُلاوةً على ذلك، يجب أنْ نطرح السؤال وبقوّةٍ: ماذا نعمل في كنيست، يُلزِم مُنتخبيه قبل كلّ شيءٍ على أداء قسم اليمين لإسرائيل، التي قامت على أنقاض شعبنا العربيّ-الفلسطينيّ في أخطر جريمةٍ شهدها التاريخ؟

مُضافًا إلى ذلك، فإنّ الخبث والدهاء في الكيان يدفع ماكينة الدعاية الصهيونيّة، التي تعمل على مدار الساعة لشيطنة العرب، يدفعها إلى “استغلال واستثمار” تواجد العرب في الكنيست لتزعم زورًا بأنّها دولةً ديمقراطيّةً وتسمح لكلّ “مواطنيها” بالترشّح والانتخاب، وهذا الزعم هو كاذب من ألفه حتى يائه، ذلك أنّ إسرائيل هي ديمقراطيّة لليهود، ويهوديّة للعرب، وبالتالي، لماذا نمنحها هذه الجائزة المجانيّة؟

ولا غضاضة بالتذكير بأنّ الترشّح والتصويت للكنيست هو اعترافُ ضمنيٌّ بوجود إسرائيل، وبصورةٍ غيرُ مُباشرةٍ منحها شهادة التأهيل بأنّها ليست كيانًا استعماريًا، مدعومًا من الثالوث غير المُقدّس: الإمبريالية، بقيادة رأس الأفعى أمريكا، والصهيونيّة والعالميّة، والرجعيّة العربيّة، التي باتت تُهروِل إلى التطبيع مع هذا الكيان، وفي المُقابِل قدّمت وتُقدّم أبناء الشعب العربيّ- الفلسطينيّ كالأيتام على موائد اللئام، وبالتالي نجزِم أنّه لا ناقةً لنا ولا جمل في انتخابات برلمان بني صهيون.

إذن، ما العمل؟ علينا كأبناء الأقليّة العربيّة-الفلسطينيّة، الذين ما زلنا نقبض على النار، علينا أنْ نبحث عن طرقٍ أخرى للنضال ضدّ هذه الدولة التي لا تعترِف بنا، وأنْ نشرع في التخطيط لتأسيس البرلمان العربيّ داخِل مناطق الـ48 ليكون الممثِّل الشرعيّ والوحيد لنا، علينا إجراء انتخاباتٍ لفلسطينيي الداخل لانتخاب البرلمان بشكلٍ ديمقراطيًّ، والتخلّص من الكنيست، التي قُمنا بتجربتها على مدار 71 عامًا، منذ أنْ حلّت بشعبنا النكبة المنكودة، وكانت النتائج صفر.

مُضافًا إلى ذلك، علينا العمل بشكلٍ علميٍّ وعمليٍّ على البدء في تشكيل المجتمع العصاميّ، وفي أوّل سُلّم أولوياتنا الاستقلال الاقتصاديّ، وعدم التعلّق بالاقتصاد الإسرائيليّ، الذي يسعى بخطىً حثيثةٍ لكي نبقى فقراء، فيما تعمل الأجهزة الأمنيّة على تأجيج الفتن في مناطق الـ48 وزيادة العنف والجريمة في قرانا وبلداتنا ومدننا.

وختامًا، على الكلّ الفلسطينيّ في الداخل رفع البطاقة الحمراء للكيان، وعدم التصويت، لأنّه غير ذلك، سنُواصِل طحن الماء، كما ننتهز هذه المُناسبة لمُناشدة إخوتنا في السلطة الفلسطينيّة بعدم التدّخل في أمورنا فأهل مكّة أدرى بشعابها، وعليه، من الناحية الوطنيّة أولاً ومن أجل الحفاظ على الثوابت، وفي مقدّمتها حقّ العودة، الذي لا عودة عنه، يتعيّن على الأحزاب العربيّة العودة إلى الجماهير، والتعاضد سويةً ضدّ المُشاركة في انتخابات الكنيست، لأنّ هذا هو الحلّ الوحيد لتلقين إسرائيل الفاشيّة درسًا لن تنساه.

كاتبٌ عربيٌّ من فلسطين

 
تعليقات