أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 37677350
 
عدد الزيارات اليوم : 2495
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   فنزويلا وكوبا تنددان بالانقلاب العسكري في بوليفيا وسط صمت دولي      روحاني: سوف نحصل على نتيجة مهمة من الاتفاق النووي العام المقبل      الأسد: ما كانت أمريكا ستطلق سراح البغدادي من سجونها من دون تكليفه بدور      اسرائيل مكلفة بشن الحرب على محور المقاومة بسام ابو شريف      الحوثي يتوعد "التحالف العربي" وإسرائيل بضربات قاسية اذا اقدم الكيان الصهيوني على ارتكاب حماقة ضد شعبنا      تواصل الاحتجاجات في لبنان ودعوات للتجمع أمام المصرف المركزي      الأسد يكشف لأول مرة السبب وراء احتجاز ناقلة النفط الإيرانية من قبل بريطانيا      تل أبيب: سياسة نتنياهو ضدّ إيران فشلت فشلاً مُدوِّيًا وجرأتها ارتفعت بشكلٍ مُقلقٍ وإذا لم يُغيِّر الكيان إستراتيجيته فورًا فسيجِد نفسه قريبًا جدًا في مُواجهة إيران النوويّة      هدوء بساحات التظاهر في العراق… والمدارس تعاود فتح أبوابها من أجل انتظام الدوام الرسمي بعد توقف دام نحو أسبوعين      ما الذي أشغل سليماني عن خطة الانتقام من إسرائيل ؟      لعيسوية وحدها تقاوم بقلم :- راسم عبيدات      شاعر من بلادي عبد الرحمن عواودة صوت الوطن والغضب والأمل بقلم : شاكر فريد حسن      التظاهرات تتواصل في العراق وعبد المهدي يدعو إلى المحافظة على سلميتها      وكالة: اشتباكات بين الجيش السوري وقوات تركية في قرية أم شعيفة شمال شرق سوريا      بعد قضاء 19 شهرا خلف القضبان.. لولا دا سيلفا.. حر طليق ويتعهد بمواصلة “النضال” من أجل البرازيليين      الحرس الثوري يحذر واشنطن من “مواجهة محتملة” حال فرض الحظر على قادة ومسؤولين عسكريين إيرانيين واستهداف القوات المسلحة الإيرانية      نتنياهو يعين بينيت من حزب اليمين الجديد وزيرا للحرب ويدفع لـ"انتخابات شخصية"      حسن العاصي// محنة العقل العربي بين الاستبداد السياسي وسطوة التراث      لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة من ضحايا الإهمال الطبي بقلم :- راسم عبيدات      إبراهيم أبراش الانتخابات والمصالحة والدوران في حلقة مفرغة      69 اصابة بينها حرجة للغاية بمسيرات العودة شرق قطاع غزة      جواد بولس // خيمة الاصرار والأمل      إيران تعلن اسقاط طائرة مسيرة في مياه الخليج جنوب البلاد      عن طرابلس وصيدا: النضال التاريخي يكافأ الحرمان طلال سلمان      مشاورات رئاسية لبنانية بشأن الوضع في البلاد وتظاهرات مرتقبة أمام مرفأي بيروت وطرابلس      خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة للإطاحة بالأسد باستخدام اللجنة الدستورية      التنسيق الأمنيّ في خطرٍ: بعد أنْ أوقف أموال المُساعدات عن السلطة لقطعها العلاقة معه ترامب: على إسرائيل دفع أموال المساعدات لقوى الأمنيّة التابِعة للسلطة وليس واشنطن      الأركان الإيرانية: الولايات المتحدة وإسرائيل تدبّران مؤامرة لاستغلال الاحتجاجات في لبنان والعراق للمجيء بحكومتين مواليتين لهما      مسؤول تركي: زوجة البغدادي كشفت معلومات خطيرة عن زوجها وعن تنظيم داعش      الدكتور عبد القادر حسين ياسين //الـعـلامــَـة نـقـولا زيـادة: ذاكـِرة فـِلــِســطـيـنـيـة بـإمـتـيـازْ     
مقالات وتحليلات 
 

لماذا لاتتحرك السلطة الفلسطينية.. وتتصدى لمشاريع التصفية؟ بسام ابو شريف

2019-07-04
 

من الخطأ الذي يصل الى حد الجريمة السياسية ألا تتحرك السلطة ضمن تصور استراتيجي يطرح بديلا عن مشروع ترامب الاستعبادي الاستبدادي التصفوي .

فقد سقطت اوسلوسقوطا ذريعا ، سقطت عند شعبنا يوم أن بدأت مفاوضات ” الخدعة والكمين”  الثنائية السرية في اوسلو وسقطت عندما أعلن عن نتائجها  ، وسقطت عندما كشفت اسرائيل بتصرفها وممارسانها أنها لاتسمح بقيام دولة فلسطينية مستقلة ، وسقطت نهائيا عندما تبين أن اوسلو وجدت في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبتأييد عشرات الدول التي وقفت الى جانب اعادة الحقوق الفلسطينية وقيام دولة فلسطينية مستقلة ، وهذه الدول تضاف لرصيدنا ، وعلى السلطة التي لاتزال تقول كما قال الرئيس ابو مازن في بداية اجتماع مجلس وزراء ” لاندرك وزنه حتى الآن ، ولاندري كم هو ملتزم بالنضال والكفاح ضد الاحتلال ” ، ( نقول هذا لأن حكومات فلسطين دجنت كي لاتتدخل في صنع القرار السياسي وكأن العملية هي عملية مهنية وليست واجبا وطنياعلى كل مواطن … فكيف يبتعد وزراء عن صنع القرار السياسي ) .

تستطيع السلطة بالتعاون مع الدول الاسكندنافية التي تقف بصلابة مع حقوقنا للعمل على عقد مؤتمر دولي لهذا الهدف ، ولاشك أن موقف ملك الدانمرك الانساني السياسي يشجع على هذا ، وكذلك السويد التي لعبت دورا هاما في التحضير لمؤتمر مدريد .

والتحدي الذي ينادي به شعبنا الآن هو : ( أن تبادر فلسطين لحشد كافة القوى الدولية والاقليمية في مؤتمر دولي يعلن عن التمسك بقرارات الشرعية الدولية وبتثبيت حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس العربية ) ، وان تتابع هذه المجموعة الدولية الاقليمية قراراتها عبر الأمم المتحدة .

هذه فرصة لانرى احدا بالسلطة الفلسطينية يتحدث بها ، لقد أعلن بوتين ولافروف أن بوصلة روسيا فيما يتصل بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي هي قرارات الشرعية الدولية ، وأعلن الاتحاد الاوروبي تأييده وتمسكه بحل الدولتين ورفض المستوطنات .

كانت طرق اسرائيل للسير قدما نحو السيطرة على كامل الأرض الفلسطينية مستخدمة اتفاق اوسلولتجريد م ت ف تدريجيا من قوتها ونفوذها وتحويلها الى وكيل لضرب تحرك الشعب الفلسطيني ، ومنع المناضلين من مقاومة الاحتلال .

ومنذ أن أعلن شارون ” عندما قرر اغتيال الرئيس ياسر عرفات ” ، بأن التخلص من ياسر عرفات سيفتح الباب أمام قيادة فلسطينية جدية وجديدة تمنع الارهاب وتتصدى له وعندها أي عندما تتوقف كليا عمليات الارهاب سوف نكون مستعدين للتعاون مع هذه القيادة والتفاوض معها .

كان هذا الاعلان ، هو الخديعة الثانية والترغيب بالموافقة على التخلص من ياسر عرفات العقبة في طريق السلام الفلسطيني ، ولم يجرؤ شارون على اغتيال الرئيس ياسر عرفات الا بعد أن اتخذ الرئيس بوش قرارا بالتخلص من ياسر عرفات .

وكان هذا بمثابة موافقة الولايات المتحدة على طريق رسمه شارون لقطع الطريق على تطبيق قرارات الأمم المتحدة ، وخرج جورج بوش يوم 29 حزيران 2002 ، يطال الفلسطينيين باختيار بديل لعرفات ، وقال شارون بعد اغتيال عرفات وانتخاب ابو مازن رئيسا : ان محمود عباس موافق على التصدي للارهاب واذا تعاون جديا معنا فسوف نبدأ مفاوضات معه  “حسبما نقل رونين برغمان عنه ” ، ومضت السنوات والسلطة لاتفعل الا مايرضي الاميركيين والاسرائيليين ، ويمنع التحرك الشعبي أو العمل المقاوم واستخدمت السلطة كل الوسائل لقتل الروح الكفاحية لدى الفلسطيني .

وجاء الخازوق الحتمي من خلال اسراع ترامب في اتخاذ الخطوات المتفق عليها بين واشنطن وتل ابيب وأنظمة عميلة لاميركا واسرائيل ، فأعلن ترامب بعد أن التقى بالرئيس محمود عباس في واشنطن بأن القدس عاصمة اسرائيل وأن الضفة لاسرائيل وتحت سيادتها وأن المستوطنات مستمرة في التمدد وأن السيادة لاسرائيل عليها وعلى كافة الطرق التي توصل اليها .

وكشف كوشنر بوضوح ماتبقى من ” خوازيق ” ، جلبتها سياسة السلطة المستكينة والمراهنة على واشنطن !! ، وقال بالحرف ما تقوله اسرائيل : لن نوافق على اقامة دولة مستقلة للفلسطينيين لأنهم غير قادرين على حكم أنفسهم ؟!! ويجب أن يعيشوا تحت السيادة الاسرائيلية وتكون وظيفتهم كعبيد لاسرائيل أن يحموها ويسخروا للعمل كعبيد لها .

ووعد بزيادة دخل الفلسطينيين الاجمالي ضعفا ، والجميع يعلم أن انهاء الاحتلال سوف يزيد من دخل فلسطين وناتجها القومي زيادة كبيرة تصل الى سبعة أضعاف ” قرابة ثمانية مليارات دولار في السنة الأولى ” ، والى 16 مليار في السنة التالية .

واذا لم يعرف الجميع ذلك فان اسرائيل وكوشنر وترامب يعلمون به ( الماء – الكهرباء – الوقود والمنتوجات الزراعية المصدرة والمنتوجات الزراعية المصنعة والمنتوجات الصناعية

بعد الكشف عن كل ذلك – بعد ورشة البحرين المخزية ” ورشة العار ” ، نرى أن السلطة تقف دون حراك سوى بعض التصريحات التي لاتصل الى حد الحراك الشعبي ضد المؤامرة والتهويد الاستيطاني ، ليس هذا فحسب بل نرى أن الأمن الفلسطيني مازال مستمرا لحماية اسرائيل وينسق مع الذين يدفعون آلآف المستوطنين يوميا والجيش لاقتحام الأقصى والعيساوية ونابلس وغيرها ، ونرى أن سفير اميركا الصهيوني فريدمان شارك هو والمبعوث الاميركي في تدشين نفق يهدد الأقصى في أرض فلسطينية مصادرة قرب حائط الأقصى ويمتد لسلوان .

ماهدا ؟

ماذا نسمي ذلك ؟

أهو الاستسلام أو الحفاظ على اتصالات سرية لاندري عنها ؟

ان لشعبنا الحق في أن يعرف ماذا يدور لأن له الحق في أن يقرر من يتخذ القرار لمسيرته .   لماذا اذا لاتتحرك السلطة الفلسطينية بشكل فاعل ؟

هل يراهن البعض في السلطة حتى الآن على فتات كوشنر ودولارات ابن سلمان ؟

هل يفكر هؤلاء ببيع فلسطين لتنتفخ جيوبهم أكثر مما انتفخت ؟

وسؤالي هذا يتحول الى صرخة في وجه قيادات التنظيمات : ماذا تنتظرون ، هل بردت هممكم ؟ ماذا أنتم فاعلون ؟

تنظيمات نسمع باسمائها ونقرأ بياناتها ، نسمع الصليل ولانرى السيوف .

رحمة الله على قادة كان الفعل عندهم يسبق القول ، وكانوا ان قالوا فعلوا .

لكن لاتفهموا من كلامي يأسا أو احباطا أو قنوطا ، بل افهموه على أنه نعي لقيادات لم تعد قادرة على العطاء واعلان زفاف أطفالنا لقضيتهم ، انه الأمل في المستقبل الذي لن يصوغه الا الكفاح الشعبي المستمر ، فكفاح الشعوب هو السلاح الأمضى ، وكفاح الشعوب هو الذي يحطم القيود .

علموا الأطفال لأنهم رجال على شكل أطفال ، أطفالنا يواجهون المجرمين وبطشهم ، اننا نكتب بدمنا بعد أن جف الحبر ، نحن أمة العرب وأتحداك يا ابن سلمان باسمها 

 
تعليقات