أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 36310838
 
عدد الزيارات اليوم : 2407
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
مقالات وتحليلات 
 

ترامب العبيط د. عبد الستار قاسم

2019-06-26
 

هل يجوز وصف الرئيس الأمريكي بالعبيط وهو منتخب من قبل الشعب الأمريكي وفق الدستور الأمريكي؟ وهل يجوز له ذلك ولديه مستشارون في مختلف ميادين الحياة، وتتوفر في أمريكا مراكز أبحاث علمية عريقة وتضم خبراء في مجالات الحياة وفي مختلف دول العالم؟ هل يعجز الرئيس الأمريكي عاجزعن أن يكون متزنا ومتوازنا وهو يرى أن أمريكا هي قائدة العالم ولو ليس بصورة مطلقة وتقع على عاتقها، كما تدعي، حفظ السلام والأمن الدوليين؟

المتتبع لخطوات ترامب يصل إلى نتيجة أن هذا الرئيس يدير ظهره للعالم ولمستشاريه إلا من نتنياهو، ولديه الاستعداد لتقويض الأمن والسلم العالميين من أجل المال، واستمرار الهيمنة الصهيونية على المنطقة العربية الإسلامية. هذا رئيس انسحب من اتفاقية المناخ التي تعتبر قاعدة حيوية للبناء عليها في جهود العالم لإنقاذ كوكب الأرض، وانسحب من اتفاقيات اقتصادية أخرى كانت في خدمة أمريكا والدول الموقعة عليها. وخالف المواثيق والقرارات الدولية فيما يتعلق بالقدس والجولان. العالم يعتبر القدس محتلة، وكذلك الجولان، وهو يعتبرهما محررتين من قبل إسرائيل.

وانسحب من الاتفاق النووي مع إيران على الرغم من أن التوصل إلى هذا الاتفاق استهلك سنوات عدة من المفاوضات. وأعاد تشديد الحصار على كوبا، وحشر أنفه في الشؤون الداخلية لفنزويلا، الخ. وهو يستمر في تكرار رفضه لامتلاك إيران أسلحة نووية على الرغم من أن وكالة الطاقة الذرية الدولية تؤكد في كل مرة تقيد إيران بالاتفاق وعموم بنوده، وعلى الرغم من أ، أمريكا تستمر في تعزيز ترسانتها النووية. واضح أن الرجل يقود أمريكا بهواجسه الشخصية، ويرى في نفسه الذكاء والمهنية والعدالة، في حين أن رؤساء أمريكا السابقين كانوا بالنسبة له أغبياء. إنه يدور حول نفسه، ولا يتوقف عن ارتكاب الأخطاء التي تهدد أمن واستقرار العالم. هذا شخص أهوج وأرعن وعبيط. ومشكلتنا دائما مع الناخب الأمريكي الذي لا يعرف كيف يختار لرئاسة البلاد. سبق للشعب الأمريكي أن انتخب بوش الإبن وهو قليل المعرفة وصلف وعنجهي، وورط الولايات المتحدة في حروب في المنطقة العربية الإسلامية وخرج خاسرا من أفغانستان والعراق.

ترامب يهدد بالعمل العسكري ضد إيران، وكاد أن يدفع فاتورة ضخمة فيما لو نفذ موافقته على توجيه ضربة عسكرية لإيران. إنه لا يدرك المحاذير التي تواجه العمل العسكري، وربما جاءه حلم بأن الحرب ستكون نزهة وسيخرج منها باحتفالات النصر. أمام ترامب عدة محاذير ويبدو أن هناك من نبهه لها في اللحظات الأخيرة فأحجم. وهذه المحاذير تتلخص بالتالي:

  1. مل الشعب الأمريكي الحروب الخاسرة. كلفت الحروب الأمريكيين أثمانا باهظة في النفوس والأموال، والحرب على إيران ستكون أكثر كلفة من الحروب السابقة. وماذا سيكون رد فعل الأمريكيين إن تمكن الإيرانيون من إغراق سفينة حربية واحدة أو حاملة طائرات؟ ترامب لن يصمد أمام الضغوط الداخلية لإيقاف الحرب.

  2. لا توجد دولة في العالم عدا الكيان الصهيوني وبعض فتات الدويلات تؤيد ترامب في سياساته المختلفة. العالم كله يضج من سياسات تسيء للأمن العالمي واقتصاد الدول.

  3. هناك مغامرة نفطية في شن الحرب على إيران. الحرب قد تؤدي إلى إغلاق مضيق هرمز، أو على الأقل تسبب زعزعة في استقرار أسعار النفط، وستضطر الدول إلى دفع فواتير نفطية أعلى، والتي ستذهب في النهاية إلى الخزانة الأمريكية. أي أن دول العالم ستقف ضد الحرب، وستضغط من أجل وقف الحرب.

  4. من المحتمل جدا أن تؤدي الحرب إلى تمزيق الاتفاق النووي من قبل إيران، وبالتالي ستسرع من تطوير إيران للقنبلة النووية. أي أن الحرب قد تنتهي بنتائج عكس ما يرغب به ترامب.

  5. الذي يريد الحرب لا يقدم رقبته لعدوه، وبدل أن تعمل إيران إلى الوصول إلى الولايات المتحدة لتنال منها، أمريكا قدمت نفسها لإيران. أحاطت أمريكا إيران بالأساطيل والقواعد العسكرية ما يسهل على إيران النيل من القوات الأمريكية وإلحاق الخسائر بها.

  6. الرئيس الأمريكي لا يضمن سلامة الكيان الصهيوني الذي ينشغل ترامب في الدفاع عنه. فمن المحتمل أن ينقلب الأمن الإسرائيلي إلى مأساة إسرائيلية بخاصة أن إسرائيل ستواجه أكثر من جبهة عسكرية.

    ومن عباطته وغبائه، برر عدم ضرب إيران بأنه يخشى على حياة 150 جندي إيراني. هذا كذب، ولو كان ترامب صادقا لضغط على حلفائه العرب الذين يسلحهم للتوقف عن قتل أطفال ونساء اليمن.

    ومن ضيق أفقه أنه ما زال يصر على صفقة بشأن القضية الفلسطينية لن تجد طريقها إلى التطبيق.

 
تعليقات