أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 37726749
 
عدد الزيارات اليوم : 1482
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خامنئي: إيران لا تدعو إلى زوال الشعب اليهودي ولكننا نقصد "الكيان الصهيوني"      الكاهن قتلني ترجمة ب. حسيب شحادة      بعد اشكالات وتعرّض عناصره لاعتداءات... الجيش اللبناني يفتح معظم الطرقات      العراق… كر وفر وإطلاق متقطع للقنابل المسيلة للدموع في بغداد      مركز أبحاث الأمن القوميّ بتل أبيب: تريث حماس بالتصعيد العسكريّ ضدَّ إسرائيل سيُطلِق العنان للحديث عن ضعفها والحركة      مُؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: الحرب ضدّ إيران وحليفاتها باتت وشيكةً جدًا والكيان لن ينتصِر ولن يحسِم المعركة وسيدفع ثمنًا باهِظًا جدًا      برغم الهدنة ...إطلاق صواريخ من غزة ليلة امس والاحتلال يعطل الدراسة في عسقلان      إصابتان في سلسلة غارات إسرائيلية على مواقع للجهاد الإسلامي في قطاع غزة      مواطنون بين صاروخين//// جواد بولس      استشهاد بهاء ابو العطا مدخل لانهيار اسرائيل بسام ابو شريف      خلاصات عربية من سياسات أميركية! د. صبحي غندور      إسرائيل تعلن استشهاد القيادي في الجهاد الإسلامي رسمي ابو ملحوس خلال غارة الليلة الماضية على قطاع غزة      إبراهيم أبراش غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة      مصادرٌ رفيعةٌ في اسرائيل تؤكِّد أنّ المُعادلة الجديدة تدمير حزب الله وبيروت سيدفع إيران لتدمير تل أبيب وجولة القتال الحاليّة حلقة من الصراع الأمريكيّ-الإيرانيّ      “يوميات الحراك في لبنان… المخاطر الأمنية بعد الاقتصادية تدخل على المشهد.. احتقان ومواجهات وظهور مسلح بسبب قطع الطرقات..       لمواجهة القرار السلطوي التدميري ضد الطيرة كتب : شاكر فريد حسن      سـاعـات في أرشـيـف أمـن الـدولـة // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين       8 شهداء من عائلة واحدة في مجزرة جديدة بغزة ليرتفع عدد الشهداء لـ35 شهيدا      الاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة برعاية مصرية       غزة ..24 شهيد من بينهم 3 أطفال وسيدة و72 إصابة بجروح مختلفة من بينهم 30 طفلا و13 سيدة      "بصق في الوجه"... لماذا لا يريد الإسرائيليون رؤية العرب في الكنيست؟      معلنة عن اسم المعركة.. فصائل المقاومة بغزة تصدر بيان هام وتؤكد أن الحساب مفتوح مع العدو      إسرائيل توجه رسالة عاجلة لـ"الجهاد الإسلامي" : إذا لم تتوقف الصواريخ سنغتال زياد النخالة      ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 23 واصابة العشرات جراء غارات إسرائيلية على غزة.. وإطلاق دفعة جديدة من الصواريخ على اسرائيل      انتقادات اسرائيلية لاغتيال ابو العطا.. "إسرائيل لم تتخل أبدا عن سياسة الاغتيالات"      الناطق بلسان جيش الاحتلال: جولة التصعيد قد تستغرق أيامًا      صفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزة      إسرائيل تبحث عن طوق النجاة ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ناجي الزعبي // غزة تصنع الانتصار      تصعيد اسرائيلي ضد طهران ومحورها بقلم : راسم عبيدات     
مقالات وتحليلات 
 

ترامب العبيط د. عبد الستار قاسم

2019-06-26
 

هل يجوز وصف الرئيس الأمريكي بالعبيط وهو منتخب من قبل الشعب الأمريكي وفق الدستور الأمريكي؟ وهل يجوز له ذلك ولديه مستشارون في مختلف ميادين الحياة، وتتوفر في أمريكا مراكز أبحاث علمية عريقة وتضم خبراء في مجالات الحياة وفي مختلف دول العالم؟ هل يعجز الرئيس الأمريكي عاجزعن أن يكون متزنا ومتوازنا وهو يرى أن أمريكا هي قائدة العالم ولو ليس بصورة مطلقة وتقع على عاتقها، كما تدعي، حفظ السلام والأمن الدوليين؟

المتتبع لخطوات ترامب يصل إلى نتيجة أن هذا الرئيس يدير ظهره للعالم ولمستشاريه إلا من نتنياهو، ولديه الاستعداد لتقويض الأمن والسلم العالميين من أجل المال، واستمرار الهيمنة الصهيونية على المنطقة العربية الإسلامية. هذا رئيس انسحب من اتفاقية المناخ التي تعتبر قاعدة حيوية للبناء عليها في جهود العالم لإنقاذ كوكب الأرض، وانسحب من اتفاقيات اقتصادية أخرى كانت في خدمة أمريكا والدول الموقعة عليها. وخالف المواثيق والقرارات الدولية فيما يتعلق بالقدس والجولان. العالم يعتبر القدس محتلة، وكذلك الجولان، وهو يعتبرهما محررتين من قبل إسرائيل.

وانسحب من الاتفاق النووي مع إيران على الرغم من أن التوصل إلى هذا الاتفاق استهلك سنوات عدة من المفاوضات. وأعاد تشديد الحصار على كوبا، وحشر أنفه في الشؤون الداخلية لفنزويلا، الخ. وهو يستمر في تكرار رفضه لامتلاك إيران أسلحة نووية على الرغم من أن وكالة الطاقة الذرية الدولية تؤكد في كل مرة تقيد إيران بالاتفاق وعموم بنوده، وعلى الرغم من أ، أمريكا تستمر في تعزيز ترسانتها النووية. واضح أن الرجل يقود أمريكا بهواجسه الشخصية، ويرى في نفسه الذكاء والمهنية والعدالة، في حين أن رؤساء أمريكا السابقين كانوا بالنسبة له أغبياء. إنه يدور حول نفسه، ولا يتوقف عن ارتكاب الأخطاء التي تهدد أمن واستقرار العالم. هذا شخص أهوج وأرعن وعبيط. ومشكلتنا دائما مع الناخب الأمريكي الذي لا يعرف كيف يختار لرئاسة البلاد. سبق للشعب الأمريكي أن انتخب بوش الإبن وهو قليل المعرفة وصلف وعنجهي، وورط الولايات المتحدة في حروب في المنطقة العربية الإسلامية وخرج خاسرا من أفغانستان والعراق.

ترامب يهدد بالعمل العسكري ضد إيران، وكاد أن يدفع فاتورة ضخمة فيما لو نفذ موافقته على توجيه ضربة عسكرية لإيران. إنه لا يدرك المحاذير التي تواجه العمل العسكري، وربما جاءه حلم بأن الحرب ستكون نزهة وسيخرج منها باحتفالات النصر. أمام ترامب عدة محاذير ويبدو أن هناك من نبهه لها في اللحظات الأخيرة فأحجم. وهذه المحاذير تتلخص بالتالي:

  1. مل الشعب الأمريكي الحروب الخاسرة. كلفت الحروب الأمريكيين أثمانا باهظة في النفوس والأموال، والحرب على إيران ستكون أكثر كلفة من الحروب السابقة. وماذا سيكون رد فعل الأمريكيين إن تمكن الإيرانيون من إغراق سفينة حربية واحدة أو حاملة طائرات؟ ترامب لن يصمد أمام الضغوط الداخلية لإيقاف الحرب.

  2. لا توجد دولة في العالم عدا الكيان الصهيوني وبعض فتات الدويلات تؤيد ترامب في سياساته المختلفة. العالم كله يضج من سياسات تسيء للأمن العالمي واقتصاد الدول.

  3. هناك مغامرة نفطية في شن الحرب على إيران. الحرب قد تؤدي إلى إغلاق مضيق هرمز، أو على الأقل تسبب زعزعة في استقرار أسعار النفط، وستضطر الدول إلى دفع فواتير نفطية أعلى، والتي ستذهب في النهاية إلى الخزانة الأمريكية. أي أن دول العالم ستقف ضد الحرب، وستضغط من أجل وقف الحرب.

  4. من المحتمل جدا أن تؤدي الحرب إلى تمزيق الاتفاق النووي من قبل إيران، وبالتالي ستسرع من تطوير إيران للقنبلة النووية. أي أن الحرب قد تنتهي بنتائج عكس ما يرغب به ترامب.

  5. الذي يريد الحرب لا يقدم رقبته لعدوه، وبدل أن تعمل إيران إلى الوصول إلى الولايات المتحدة لتنال منها، أمريكا قدمت نفسها لإيران. أحاطت أمريكا إيران بالأساطيل والقواعد العسكرية ما يسهل على إيران النيل من القوات الأمريكية وإلحاق الخسائر بها.

  6. الرئيس الأمريكي لا يضمن سلامة الكيان الصهيوني الذي ينشغل ترامب في الدفاع عنه. فمن المحتمل أن ينقلب الأمن الإسرائيلي إلى مأساة إسرائيلية بخاصة أن إسرائيل ستواجه أكثر من جبهة عسكرية.

    ومن عباطته وغبائه، برر عدم ضرب إيران بأنه يخشى على حياة 150 جندي إيراني. هذا كذب، ولو كان ترامب صادقا لضغط على حلفائه العرب الذين يسلحهم للتوقف عن قتل أطفال ونساء اليمن.

    ومن ضيق أفقه أنه ما زال يصر على صفقة بشأن القضية الفلسطينية لن تجد طريقها إلى التطبيق.

 
تعليقات