أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 40399326
 
عدد الزيارات اليوم : 1040
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      حكايةُ زيدٍ الصيادِ والبحر د. أسامة مصاروه *      جريس بولس // -المحافظون الجدد وإسرائيل العظمى-      "بعد اختبائه تحت الأرض"... صور تظهر ترامب يترجل أمام البيت الأبيض      أرقام جديدة : اليكم عدد الاصابات بالكورونا في البلدات العربية      إضراب في فيسبوك بسبب "تهاون زوكيربرغ مع ترامب"      خمسة عناصر في الإنتفاضة الشعبية الأميركية صبحي غندور*      والا العبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لاندلاع انتفاضة ثالثة بعد الضم      لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات والصدامات تتصاعد في الولايات المتحدة رغم حظر التجول وترامب يختبئ في قبو مُحصن      موقع عبري: نتنياهو لم يُطلع غانتس على خرائط "الضم" و عدد محدود جدًا يعلم بها      تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره وهو يعرف ذلك جيّدًا وشعبيته بلبنان والوطن العربيّ وصلت للحضيض وفقط إسرائيل تهتّم به كثيرًا      صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى      ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في البلدات العربية خلال اسبوع العيد | اليكم اخر الارقام      960 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بأمريكا والإتحاد الأوروبي يدعو واشنطن للتراجع عن قرار قطع العلاقات مع الصحة العالمية      أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم ثلثاهم في أوروبا والولايات المتحدة في وقتٍ يتواصل رفع تدابير الإغلاق      الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"      شروط الاستسلام العشرة ..؟ // د. هاني العقاد      فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *     
مقالات وتحليلات 
 

نعم يمكن إسقاط صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات

2019-06-13
 

 

القول الفصل في إسقاط او تشريع صفقة القرن يبقى للفلسطينيين وحدهم،فهم من يمنحون الشرعية او ينزعونها،فحتى لو حضرتها كل الدول العربية بدون استثناء فالرفض والتماسك في الموقف الفلسطيني ووحدته،ستحيل هذه القمة الى مجرد تظاهرة إعلامية،كما حصل في القمم الثلاثة التي عقدت في الرياض،والتي كانت تستهدف خلق اصطفاف عربي - إسلامي خلف الموقف السعودي- الإماراتي من ايران وتحميلها مسؤولية الهجمات التي طالت منشأت ومصالح حيوية في البلدين،ودفع امريكا الى شن حرب على طهران على خلفية ذلك.

امريكا تستخدم كل نفوذها وقدراتها الشاملة من اجل فرض مشروعها على الشعب الفلسطيني،وهي تمتلك من الطاقات والإمكانيات الشيء الكثير،ولذلك هي تدرك تماماً بان شق الطريق لتطبيق صفقة القرن،لا بد ان يسير بالتوازي مع رفع سقف الحروب التي تشنها على المحور المضاد،محور المقاومة والمحور المعادي للمشروع الأمريكي في المنطقة والعالم، بإعتماد سياسة التهديدات العسكرية والحروب الإقتصادية والتجارية والمالية وحتى النفسية،والعمل على تفتيت مواقف الحلف المضاد،ومحاولة خلق حالة من الشرخ والإنقسام بين أطرافه،ولذلك تستجمع امريكا طاقاتها وإمكانياتها لكي لا يفشل مشروعها،ولذلك ما يجري من تصعيد امريكي على اكثر من جبهة،هو في إطار الإعداد للمسرحين الإقليمي والدولي لصفقة القرن،وهناك نقطة جوهرية يجب التنبه لها بان النظام الرسمي العربي الذي وصل الى حالة من التعفن والإنهيار والتبعية،وفي ظل انظمة بنيتها هشة وينخرها الفساد،واقتصاد متهالك،لا يمكن الرهان عليها في ان تكون في موقع الرافض للأوامر والتعليمات الأمريكية بحضور ورشة البحرين الإقتصادية،وهي تحاول ان توازن بين الحالة الشعبية الرافضة للمشروع الأمريكي وبين مصالحها ،ولكن لا يغيير هذا من طبيعتها كانظمة،هي جزء من منظومة المشروع الأمريكي،منها ما هو مشارك بشكل مباشر مثل المحميات الخليجية،ومنها من هو مطلوب منه المشاركة لكي يعطي المصداقية والمشروعية للمشروع الأمريكي،وربما يناله من الحب جانب،بالحصول على مشاريع اقتصادية واموال،تمكنه من التخفيف من حدة ازماته الإقتصادية،ولذلك نجد بان هذه الأنظمة بشقيها في العلن تقول نحن مع الشعب الفلسطيني والدفاع عن قضيته وحقوقه وثوابته،ولا نقبل إلا بما يقبل به الفلسطينيون،ولكن في سياق الترجمات العملية،يتنصلون من كل ذلك،فالفلسطينيون قالوا بشكل موحد لا لحضور ورشة البحرين الإقتصادية التي تقايض ارضهم ووطنهم بالمال والمشاريع الاقتصادية،وكذلك هذه الأنظمة مع إدراكها لطبيعة المشروع الأمريكي ومخاطره،وهو الذي يصيبها في قلب جغرافيتها ومصالحها ،إلا أنها اعجز من ان تقول لاء،وهي تريد استخدام الحالة الشعبية،وليس الإستقواء والتكامل معها في رفض المشروع الأمريكي،ولذلك وجدنا انها عاجزة عن إدانة أقوال المتصهينيين كوشنر وفريدمان،حول عدم قدرة الفلسطينيين على حكم أنفسهم،وحق إسرائيل بضم أجزاء من الضفة الغربية.وهذا الحال ينطبق على المؤسسات الدولية التي تخضع لسطوة وسيطرة أمريكا ولذلك أعلنت الأمم المتحدة عن حضورها لورشة البحرين المالية.

ولذلك نجد أمريكا رفعت من درجة عقوباتها الاقتصادية على طهران وحشدت أساطيلها وحاملاتها وبوارجها وقاذفاتها في الخليج العربي وبحر العرب،وصعدت من حربها التجارية على الصين،وزادت من حدة صراعها مع موسكو بالإنسحاب من الإتفاقيات النووية ومحاصرتها بالدرع الصاروخية وفرض المزيد من العقوبات عليها،واستمرار غوصها في المستنقع الأوكراني،وهذا أيضا ينسحب على بقية الأطراف المتشكل منها هذا الحلف،حيث شهدنا توحيد للمجاميع الإرهابية في سوريا،وتصعيد شن هجماتها في إدلب بغرض استنزاف الجيش السوري،وإستغلال الورقة الكردية في شرق سوريا وضخ المليارات السعودية – الإماراتية من اجل شراء ولاء القبائل العربية في تلك المنطقة،والعراق أبقوا قضية الدواعش كسيف مسلط على رقبة العراق،لكي لا تستقر أوضاعه،وحزب الله عدا عن تصنيفه كحزب إرهابي،شدد الحصار الاقتصادي والمالي عليه،والتهديدات بفرض عقوبات اقتصادية شاملة على لبنان،لكي يستنزفوا الحزب في صراعات داخلية لبنانية،واليمن الحرب العدوانية عليه مستمرة ومتواصلة من قبل السعودية وتحالفها،ناهيك عن إدخال الجزائر والسودان وليبيا في أزمات داخلية،مع دعم خليجي كبير للعسكر باوامر أمريكية،لقطع الطريق على أية ثورات شعبية حقيقية.

نعم أمريكا من خلال كل ما ذكر مع اعداد المنطقة لتشكل حلف عربي- إسلامي- إسرائيلي علني في المنطقة،بقيادة أمريكا واشراف إسرائيلي عليه،تسعى لتطبيق مشروعها لتصفية القضية الفلسطينية،وفرض مفهوم الأمن الإسرائيلي على المنطقة.

محور المقاومة والرافض للمشروع الأمريكي،ليس بالمحور الضعيف أو الهش،ويمتلك الكثير من الإمكانيات والطاقات والقدرات العسكرية والإقتصادية،وثبت بشكل عملي قدرته على المقاومة والصمود،وحتى تحقيق إنتصارات،ولذلك تطبيق صفقة القرن وشقها الاقتصادي في البحرين،سيكون الإختبار الجدي لمعرفة طبيعة التوازنات القائمة في المنطقة،وهل هذا الحلف قادر على أن يفشل مخططات ومشاريع أمريكا في المنطقة والعالم،وينهي آحاديتها القطبية وبلطجتها على العالم أم لاء؟؟؟.

حلف المقاومة الممتد من كوريا الشمالية مروراً بكوبا وفنزويلا وروسيا والصين وايران وسوريا وحركات المقاومة في لبنان حزب الله وأنصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق وقوى المقاومة في فلسطين،يمكن له بإمتلاك الشرعية السياسية والأخلاقية والإمكانيات الهائلة،ان يقلب الطاولة على رأس أمريكا،وهذا يحتاج من هذا الحلف الى استراتيجية بديلة عملية واضحة ومدروسة،والأساس هنا يتوقف على الحلقة الفلسطينية،التي يجب ان لا تبقى خارج إطار الوحدة والتحصين الداخلي،فهي حجر الرحى في وقف مفاعيل وتداعيات هذه الصفقة التصفوية،وهذا يتطلب كذلك فتح الخيار والقرار الفلسطيني على أرحب فضاء عربي- أسلامي،وليس إبقاء القرار الفلسطيني تحت عباءة المحور الخليجي،الذي هو جزء أساسي في تسويق وتشريع المشروع الأمريكي،فإسقاط المشروع الأمريكي يحتاج الى أوسع حشد عربي- إسلامي دولي من أجل إستمرار الإشتباك والصراع قائماً ومفتوحاً في كل حلقاته ومستوياته في التاريخ في الجغرافيا في الثقافة في الميدان  وفي كل الساحات والمنابر،وثقوا تماماً بان شعبنا الفلسطيني لن يكون مصيره كمصير الهنود الحمر،فهو لن يتبخر ولن يختفي عن الخارطة،إذا ما أحسنا إدارة معاركنا السياسية والجماهيرية والكفاحية برأس قيادي واحد ووفق استراتيجية موحدة وخطة بديلة متكاملة سياسية اقتصادية امنية تنظيمية كفاحية.

 

فلسطين – القدس المحتلة

13/6/2019

Quds.45@gmail.com


 
تعليقات