أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 36013251
 
عدد الزيارات اليوم : 6214
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   يديعوت تكشف : هذه ملامح الاتفاق الإسرائيلي مع حماس.. الترتيبات تتضمن إقامة وتنفيذ مشاريع إنسانية وكذلك خدماتية للبنية التحتية في غزة      وزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأميركية على أهداف إيرانية لم تكن ناجحة      مصادر سياسيّة وأمنيّة في تل أبيب: إسرائيل والسعوديّة دفعتا ترامب لردٍّ عسكريٍّ وغراهام أكّد أنّ إسرائيل وليس أمريكا يجب أنْ تقوم بالمُهّمة… ونتنياهو حوّل البلاد إلى دولةٍ ترعاها واشنطن      لمنع حربٍ شاملةٍ ومُدّمرةٍ بالمنطقة دنيس روس يقترِح مُفاوضاتٍ غيرُ مُباشرةٍ بين طهران وواشنطن بواسطة بوتن ويؤكِّد: طهران تُعوِّل على رئيسٍ آخر بالانتخابات القادِمة      مــهــنـة الـريـاء الدكتورعبدالقادرحسين ياسين      خَسِئوا ..!! إلى الْمُشاركينِ في " وَرْشَةِ الْبَحْرَينِ " بِقًلم : شاكِر فَريد حَسَن      خطة كوشنر.....خطة الوهم بقلم :- راسم عبيدات      يديعوت: النواب العرب نسقوا مع عباس خططهم بشأن الانتخابات الإسرائيلية المقبلة      البيت الأبيض يكشف عن تفاصيل “صفقة القرن” مكونة من 40 صفحة وتشمل مشاريع بـ50 مليار دولار..      صمتٌ مُطبقٌ باسرائيل بعد “تراجع” ترامب عن ضرب إيران والإعلام يُحذِر من تبعات إسقاط طائرة التجسسّ ويؤكّد أنّها خسارةٌ جسيمةٌ لواشنطن وتداعياتها خطيرةٌ جدًا      القوات المسلحة الإيرانية محذرة واشنطن: إطلاق رصاصة واحدة باتجاه إيران سيشعل مصالح أميركا وحلفائها في المنطقة.. والوضع الإقليمي اليوم لصالحنا      ترامب: مستعد للتفاوض مع إيران من دون شروط مسبقة.. واسرائيل تقول ""كلام ترامب في مكان وأفعاله في مكان آخر"      ترامب يسبب اضطرابا في مقياس التفاؤل والإحباط في الخليج.. صمت معسكر الحرب حيال التطورات يعكس حجم الصدمة… ايران تكسب الجولة بالنقاط      السفير الاسرائيلي الأسبق بمصر: الدول العربيّة المحوريّة تُشارِك بمؤتمر البحرين لأنّها بحاجة أكثر من أيّ وقتٍ مضى لواشنطن ودول الخليج أبلغت عبّاس: أمننا أهّم من قضيتكم      ترامب يحذر إيران من " حرب إبادة لم تشهدها من قبل "      شيئاً مهماً سيحدث في قمة البحرين ..؟ د.هاني العقاد      الحرس الثوري: امتنعنا عن إسقاط طائرة أمريكية تحمل 35 شخصا      نصيحة بدون جمل إلى الأشقاء السعوديين.. اذكروها للتاريخ كمال خلف      رئيس الموساد الأسبق: السلطة الفلسطينية بالنسبة لـ"نتنياهو" هي فراغ و "اسرائيل" لا تريد السلام      المشتركة في غرفة الإنعاش من جديد// جواد بولس      فجر اليوم.. ترامب وافق على ضرب إيران ثم تراجع بشكل مفاجئ      واشنطن تحظر تحليق الطائرات الأمريكية في المجال الجوي الذي تسيطر عليه إيران      تل أبيب: الحرب القادِمة ستكون مُختلفةً بتاتًا عن “حروب إسرائيل” ونقصٌ حادٌّ في إمكانيات علاج المُصابين على الجبهات وبالداخل والعمق ما زال مكشوفًا وطواقم الإنقاذ عاجزة      مركز أبحاث الأمن القوميّ: لن تندلِع حربًا بين الولايات المُتحدّة وإيران ويُحذِر من التفاوت بين مصالح وأهداف تل أبيب وواشنطن بالخليج      خطوات التصدي السريعة لاحباط مشروع ترامب كوشنر جاهزة بسام ابو شريف      مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة! آمال عوّاد رضوان      الأردن يجب أن يقول لا كبيرة لمؤتمر المنامة بقلم :- راسم عبيدات      إبراهيم أبراش لماذا يتعثر العرب ويتقدم الآخرون      جنرال إسرائيلي يشارك بورشة البحرين .. وكشف تفاصيل جديدة      بوتين حول الصفقة مع الولايات المتحدة بشأن سوريا: روسيا لا تتاجر بالحلفاء أو المبادئ     
مقالات وتحليلات 
 

قمم لتلميع التطبيع وشيطنة المُقاومة زهير أندراوس

2019-06-07
 

 

 

نرى من واجبنا القوميّ والوطنيّ والأخلاقيّ مُحاولة سبر أغوار الحملة السافِرة التي تقوم بها الإمبرياليّة والصهيونيّة وأدواتهما في الوطن العربيّ لشيطنة سيّد المقاومة، الشيخ حسن نصر الله وحزب الله، وما يُطلِقون عليه محور الشرّ، أيْ إيران، سوريّة، حزب الله وتنظيمات المُقاومة الفلسطينيّة، وفي الوقت عينه التمحيص عن أسباب تلميع التطبيع العربيّ مع كيان الاحتلال، ومرّد ذلك باعتقادنا، أنّ الاستعمار الثقافيّ تمكّن عبر الوكلاء في الدول العربيّة من تأجيج الخلافات بين أبناء الأمّة العربيّة، حيث تحوّل العداء الطائفيّ المقيت والبغيض بين المسلمين والمسيحيين، إلى صراعٍ مذهبيٍّ بين السُنّة والشيعة، وهذا الصراع يُساهِم إلى حدٍّ كبيرٍ في تفتيت وتمزيق النسيج الاجتماعيّ للأمّة العربيّة من محيطها إلى خليجها، ناهيك عن أنّه يُجزأ المجزأ، ويُقسِّم المُقسَّم، ويصرف الأنظار عن أنّ عدوّنا الأوّل والأخير كان وما زال وسيبقى الاستعمار وصنيعته الحركة الصهيونيّة، التي لا تتوقّف أطماعها في اغتصاب فلسطين التاريخيّة، بلْ تذهب إلى أبعد من ذلك، إنّها حركة كولونياليّةٍ عنصريّةٍ بامتيازٍ تهدِف إستراتيجيًا إلى السيطرة العمليّة على الوطن العربيّ من ألفه حتى يائه.

***

والسيطرة على الوطن العربيّ، لا تتّم بالحروب، وها هو أحد أكبر مُنظّري الصهيونيّة، يهوشفاط هركابي يقول: لقد قاتلنا العرب في عدّة حروبٍ وهزمناهم عسكريًّا، لكن عقب كلّ حربٍ يتولّد مشهدًا سياسيّا أكثر تعقيدًا وتزداد مشكلتنا مع العرب تعقيداً. ويُضيف: ولذلك فإنّ الحرب ضدّ العرب لن تمنح الأمن لإسرائيل، بل كلّ حربٍ تلِد أخرى، وأنّ أفضل طريقة هو التركيز على التسوية السياسيّة، وفي هذه من المُمكِن أنْ نُحقِّق الانتصار النهائيّ على العرب، ومن الممكن أنْ نأخذ من العرب على طاولة المفاوضات أكثر ممّا نأخذ منهم في الحرب، ومُضيفًا: طبيعة العقل العربيّ والشخصية العربيّة تؤكّد لنا ذلك، فالعربيّ عنيد في الحروب والمُواجهات، ولكنّه مَلُول في الحوار والمُفاوضة ومن الممكن، ولأنَّه قصير النَفَس وفاقِد للرؤية السياسيّة ومُهشَّم من الداخل نتيجة الهزائم العسكريّة المتكررة، يُمكِن الحصول على مكاسب سياسيّةٍ عديدةٍ منه على طاولة المفاوضات.

***

لو بُعث هركابي من قبره وسأله الرئيس بوش قبل غزو العراق في العام 2003 وقال له: هل نغزو العراق؟ والآن لو استشاره سمسار أمريكا، ترامب-و، عن شنّ حربٍ ضدّ إيران، لكان جواب هركابي: لا انصح بالغزو العسكريّ، ولكن بالغزو السياسيّ، فالغزو السياسيّ في بلاد العرب يُحقِّق نتائج على الأرض أكثر من الغزو العسكريّ، ولو غزوت عسكريًا سيتولّد المشهد السياسيّ الأكثر تعقيدًا من وجود الرئيس العراقي صدّام حسين الآيل للسقوط، في حين أنّ المُواجهة العسكريّة مع إيران ستُشعِل الشرق الأوسط. ويبدو أنّ الإدارة الأمريكيّة تعلّمت من درس العراق خُلاصة مقولة هركابي، وبعد أنْ كانت تُهدِّد كلاً من إيران وسوريّة انخفضت وتيرة التهديد وأخذت واشنطن تُكثِّف من وتيرة الضغط السياسيّ والعقوبات الاقتصاديّة، للتركيز على سياسة التفكيك والترويض، بكلماتٍ أخرى: إنّهم يعالِجوننا الآن على طريقة هركابي. لا حرب ولا عسكر بل غزو سياسيّ طويل الأمد وتغلغلٌ ثقافيٌّ وتفكيكُ سياسيٌّ واجتماعيٌّ للبنى الاجتماعيّة والسياسيّة التقليديّة ذات النظرة المُعادِية للتدّخلات الأمريكيّة في الشؤون العربيّة، خاصّة في الشأن الثقافيّ والدينيّ والحضاريّ، وبطبيعة الحال يتّم تنفيذ هذا المُخطًّط الشيطاني بتواطؤٍ من حُكّامٍ عربٍ باتوا أسرى للويلات( ليس خطأً مطبعيًا) المُتحدّة الأمريكيّة.

***

يجب قول الحقيقة بدون رتوشٍ: من وجهة نظر الإمبرياليّة فإنّ محور إيران، سوريّة وحزب الله هو "الهلال الشيعيّ"، وفق تسمياتهم، التي للأسف تبنّاها العديد من العرب، والمحور الثاني هو "المحور السُّنيّ" الذي تقوده السعوديّة، ويعتبِر حماس وحزب الله تنظيماتٍ إرهابيّةٍ، ومع ذلك، يبدو، بعد عقد القمم الثلاث في مكّة المُكرمّة، أنّ أتباع رأس الأفعى بالوطن العربيّ، أمريكا، تبنّوا قولاً وفعلاً مقولة هركابي، أيْ اللجوء للسياسة وعدم الحرب مع الكيان، وتوجيه طاقاتهم وقُدُراتهم للـ"عدوّ الإيرانيّ" الوهميّ والهُلاميّ، وهذا ما يُفسِّر هرولة العديد من الدول العربيّة إلى "ورشة البحرين" التطبيعيّة بامتيازٍ، والتي ستُعقَد بمُشاركةٍ إسرائيليّةٍ رسميّةٍ، على الرغم من أنّ "نجم الورشة"، الشعب العربيّ-الفلسطينيّ، يُقاطِعها، دون أنْ يُخوِّل كائنًا مَنْ كان أنْ يتحدّث نيابةً عنه، ونختُم مع حكيم الثورة وضميرها، الراحِل-الباقي، د. جورج حبش، الذي أرسى مقولته المأثورة: "إنّ الصراع مع الصهيونيّة قد يستمِّر مائة عامٍ أوْ أكثر، فعلى قصيري النفوس التنّحي جانبًا".

 

 
تعليقات