أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 37042033
 
عدد الزيارات اليوم : 13296
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: الهجوم على منشآت النفط السعوديّة الأخطر والمملكة نمرٌ من ورقٍ والرياض لا تثِق بواشنطن وإيران وجهّت رسائل صارِمة للدولة العبريّة      الجبير ردا على تلويح ظريف بـ”حرب شاملة”: يقول أمورا مشينة وغريبة ومضحكة      شركة "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع اليوم التيار عن الفلسطينيين في الضفة      الاعلام الجديد والسيطرة الأمنية الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      ضربة "أرامكو" ومؤشرها// -منير شفيق      تدخل امريكي في مشاروات تشكيل الحكومة الاسرئيلية الجديدة د. هاني العقاد      لأسير المحرر/ حسن علي النجار يتنسم عبير الحرية بقلم - سامي إبراهيم فودة      مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات ...... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      سقط نتنياهو (في الانتخابات22) ولم يسقط اليمين ...! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      إسرائيل ما بعد "الصهيونية" بقلم:فراس ياغي      الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط صبحي غندور*      حسن العاصي // قبل أن يشيخ الليل      قائد الحرس الثوري يحذر من أن أي دولة تهاجم ايران ستكون “ساحة المعركة” الرئيسية” في النزاع .. لن نسمح أبدا باي حرب أن تصل الى أرض ايران      مصر: مظاهرات في القاهرة وعدة محافظات تطالب برحيل السيسي وهتافات مدوية “الشعب يريد إسقاط النظام” والقبضة الأمنية تبدو “هشة”..      بطلبٍ من الرياض وأبو ظبي... واشنطن ترسل تعزيزات عسكريّة إلى الخليج      أول تعليق لوزير خارجية إيران بعد إعلان "البنتاغون" إرسال قوات عسكرية إلى السعودية والإمارات      السيد نصر الله: نرفض أي قواعد اشتباك جديدة ومن حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات المسيّرة… ندعو الامارات والسعودية لوقف الحرب في اليمن      صحيفة أمريكية: غانتس سيسير على خطى نتنياهو لكنه سيختلف عنه مع غزة      إدوارد سَــعـيـد: الـمـُـفـكـِّـر الذي فــَقـدنـاه الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج: إجراءات واشنطن لن تجلب الاستقرار للمنطقة      مسيرات في غزة اليوم: تأكيد المصير المشترك في الداخل والخارج      نتائج شبه نهائية : "كاحول لافان 33 مقعدا يليه "الليكود" 31 مقعدا والمشتركة 13 مقعدا      تفجيرات أرامكو: وقاحة أهل الغرب وعملاؤهم العرب عبد الستار قاسم      ايمن الحاج يحيى // عن نسبة المشاركة بانتخابات الكنيست      سفارة الجمهوية العربية السورية في عمّان تحتفي بالوفد البرلماني السوري      إبراهيم أبراش التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)      الإنتخابات الإسرائيلية للخروج من المأزق ...منْ سيخون منْ....؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات الجوية السورية تتصدى طائرة مسيّرة وقامت بتدميرها قبل الوصول إلى هدفها فوق بلدة عقربا بالريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق.      المُرشّح لوزير الأمن: الجنرال أشكنازي مطلوب للعدالة بأوروبا لارتكابه جرائم حربٍ ضدّ الفلسطينيين..لا يؤمن بإقامة “الدولة الفلسطينيّة”… وما زال يُطالِب بقتل الرئيس الأسد      نتانياهو يدعو غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة في اسرائيل بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات التي أجريت الثلاثاء تقاربا حادا بينهما     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الستار قاسم // يجب ألا ترعبنا صفقة القرن

2019-05-21
 

يجب ألا ترعبنا صفقة القرن

عبد الستار قاسم

هناك تركيز إعلامي على ما يسمى صفقة القرن، وعدد من وسائل الإعلام تتناول الموضوع وكأنها على يقين من بنودها وأن هذه البنود يجري تطبيقها. إنها تثير الهلع في صفوف المواطنين وكأن حافلات ترامب جاهزة لتحميلنا من الضفة الغربية وغزة وإلقائنا في سيناء أو على شواطئ البحر الأحمر وخليج العقبة، أي في منطقة المثلث المصري السعودي الأردني. مهلا، الأمور حتى لو كانت صحيحة لا تتم هكذا.

يقول بعضهم إنه يجري تطبيق صفقة القرن منذ زمن، وإن الإجراءات الصهيونية المستمرة في نهب الأرض والبناء الاستيطاني ما هي إلا جزء من الصفقة. هذا غير صحيح لأن الإجراءات الصهيونية مستمرة منذ عام 1967، وإجراءات تهويد القدس بدأت منذ اليوم الأول لاحتلالها. ما يجري على مدى السنوات الأخيرة يندرج تحت عنوان تهويد الضفة الغربية التي تريد منظمة التحرير إقامة دولة عليها. الصهاينة مستمرون بصناعة واقع على الأرض يحوّل المستوطنات أو بعضها إلى مصدر رزق للفلسطينيين، وتحويلها بذلك إلى مراكز للاعتياش، وتحويل القرى الفلسطينية إلى أفلاك تجد خبزها عند المستوطنين. هذه ليست صفقة القرن، إنما هي سياسة صهيونية ثابتة وواضحة للعيان.

الملاحظ أن ترامب أجل إعلان صفقته عدة مرات، وكلما اختار موعدا جديدا للإعلان، انتقل إلى موعد آخر. والسبب ليس لأنه يجري عليها تعديلا، لكن لأنه ومستشاريه يجدون مع كل موعد أن البيئة المتوفرة في المنطقة والتي يمر بها الفلسطينيون الآن غير مناسبة للإعلان ما قد يؤدي إلى فشل الصفقة. وهذا صحيح. عدد من البلدان العربية يتفق مع صفقة القرن، والفلسطينيون يجمعون على رفضها بغض النظر عن محتواها، والإقليم العربي الإسلامي يعيش ظروفا مضطربة ومتوترة، وهناك في الإقليم قوى حاضرة وقوية يمكن أن تُفشل الصفقة مثل حماس والجهاد وحزب الله وإيران. وإذا كان الصهاينة غير قادرين على إخضاع غزة وهي ذات المساحة الصغيرة، فهل سيقوون على إخضاع مساحات شاسعة بأعداد سكان كبيرة؟ لا هم ولا الأمريكيون قادرون.

صفقة القرن لم تُعلن بعد، وما نستند إليه الآن في الحديث عن الصفقة هو تحليلات سياسية وتسريبات إعلامية. في التحليل، نحن نستند إلى المقدمات التي حاكها ترامب، وبالتالي لا نستبشر خيرا من صفقته. المقدمات هي أن ترامب نقل سفارته إلى القدس، وأغلق مكتب منظمة التحرير، وقطع الأموال عن وكالة الغوث، وقطع أموالا عن السلطة، الخ. كل قراراته تصب في معاداة الشعب الفلسطيني والانتصار للصهاينة. ولهذا نتوقع أن تكون الصفقة امتدادا لعداواته للشعب الفلسطيني وانتقاصا خطيرا من حقوق الشعب الفلسطينية بخاصة حق العودة الذي هو الثابت الفلسطيني الأول. ولهذا نتوقع أن تنطوي الصفقة على القيام بإجراءات تؤدي إلى توطين اللاجئين الفلسطينيين في البلدان العربية التي يتواجدون فيها أو نقلهم إلى جهة أخرى قد يكون اسمها فلسطين الجديدة.

صفقة القرن لن تقف ضد الاستيطان من حيث أن ترامب صهيوني أشد من الصهاينة، وهي ستنص على بنود تجعل من السهل على الصهاينة تهويد الضفة الغربية. وماذا عن السكان في الضفة الغربية وغزة. سيقدم ترامب إغراءات مالية للفلسطينيين وسيعدهم بفرص عمل وفيرة، وبرواتب وأجور عالية إن هم وافقوا على صفقته. ولديه كما لدى بعض البلدان العربية الاستعداد  لتمويل إقامة مدن وقرى وإقامة مصانع ومزارع ومراكز خدمية من أجل تسهيل الحياة على الفلسطينيين في مكان إقامتهم الجديد. ومن ناحية أخرى، سيقوم الصهاينة بدعم من ترامب بالضغط على الفلسطينيين معيشيا وأمنيا من أجل دفعهم للهجرة خارج الضفة والقطاع. أي أن السياسة الترامبية ستشمل الإغراء والضغوط.

هل هذا مشروع قابل للتطبيق؟ لا. غزة تعيش أوضاعا قاسية جدا على مدى سنوات وبالرغم من ضنك العيش وضيق الحياة، بقي أهل غزة ثابتين صامدين وصدوا بشجاعة محاولات الجيش الصهيوني اقتحام القطاع. هؤلاء لن يجدوا حياة أشد قسوة من الحياة التي يخبرونها الآن، ولن يتمكن أحد من دفعهم خارج وطنهم. أما أهل الضفة الغربية وعلى الرغم من تدهور الثقافة الوطنية لديهم تعلموا دروسا عبر التاريخ مفادها أن أسوأ القرارات تتمثل في ترك الوطن للغزاة الطامعين. وكل من يترك وطنه يجد حياة ذل ومهانة وفقر وإهانة.

إذا كان هناك خطر في التساوق مع خطة ترامب إن تم إعلانها فذلك من قبل أهل أوسلو. فمن تنازل عن 21 ألف كم2 يمكن أن يتنازل عن الستة آلاف الباقية. لكن نرجو الله أن يثبت المنظمة والسلطة على موقف الرفض.

العنصر الفلسطيني هو الحاسم في كل الموضوع. ماذا سيجني ترامب إذا وافق كل العالم على صفقته ورفض الفلسطينيون. الآن وتحت الظروف التاريخية القائمة، لن تتكرر تجربة عام 1948، وكل محاولات الاقتلاع لن تنجح. نحن لن نترك أرضنا ولن نترك وطننا ونحن هنا باقون، والصهاينة بإذن الله زائلون. الظروف الدولية التي يزدهر فيه الإعلام ومبادئ حقوق الإنسان، وجمعيات الدفاع عن الحقوق، وتتميز بوعي سياسي عالمي لا تسمح بما سمحت به ظروف النكبة عام 1948.

المشكلة عندنا نحن الفلسطينيين. الظروف الداخلية التي نعيشها الآن مصابة بالشلل، ونحن منقسمون تائهون، والقيادة السياسية عندنا لا تملك رؤية أو خطة أو استراتيجية أو برنامجا تطلب من الشعب تطبيقه. نحن في حالة ضعف، فإن كان سيأتينا العدو فذلك سيكون من قبلنا. ولهذا علينا أن نسارع إلى تغيير من نحن فيه وأن نرص الصفوف بدون إقصاء أو عنصرية أو أحقاد وكراهية. ما نحن فيه هو نقطة الضعف الخطيرة التي ينفذ منها الأعداء.

 
تعليقات