أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 40364305
 
عدد الزيارات اليوم : 11253
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في البلدات العربية خلال اسبوع العيد | اليكم اخر الارقام      960 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بأمريكا والإتحاد الأوروبي يدعو واشنطن للتراجع عن قرار قطع العلاقات مع الصحة العالمية      أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم ثلثاهم في أوروبا والولايات المتحدة في وقتٍ يتواصل رفع تدابير الإغلاق      الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"      شروط الاستسلام العشرة ..؟ // د. هاني العقاد      فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *      إبراهيم أبراش السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق      الحبُّ خريفٌ شرس نمر سعدي/ فلسطين      79 مريضا جديدا بالكورونا في اسرائيل - وزارة الصحة ستعقد جلسة لبحث الارتفاع المقلق      ترامب يوقع قرارا انتقاميا يستهدف منصات التواصل الاجتماعي      “كورونا”.. 1297 وفاة خلال 24 ساعة بأمريكا والبرازيل تُسجل عدد قياسي بالوفيات والصين خالية من الحالات الجديدة      وسط توتر أمريكي وتهديد إيراني.. ناقلة نفط إيرانية جديدة تصل المياه الإقليمية الفنزويلية والخامسة تنتظر الإبحار خلال أيام      “الكورونا” تتوغل في مصر وتضرب بقوة لا قبل للدولة بها.. الإصابات تتجاوز حاجز الألف ومائة لأول مرة..      جنرال إسرائيلي: السلطة تهددنا فقط.. وهذا ما تخشاه اسرائيل في حال اقدمت على الضم      تقارير عبرية تزعم : حماس تبلغ مصر بنيتها التصعيد      نتائج تهميش الصراع مع إسرائيل والتصالح معها صبحي غندور*      عروبتنا أقوى من تطبيعكم وكيان احتلالكم زهير أندراوس      تـَحـالــُف الـسـَّـيـف والـقـَلـَم الـدكتور عبـدالقـادر حسين ياسين      الموسمية اللاذعة The Annual Caustic Gift ترجمة ب. حسيب شحادة      لافروف يكشف عن أساليب الدول الغربية لفرض سياساتها في زمن كورونا     
مقالات وتحليلات 
 

انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت

2019-04-18
 

نتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس

د. عبير عبد الرحمن ثابت

تميزت جامعة بيرزيت بمكانتها العلمية المتقدمة التى تحظى بها اليوم ضمن التصنيف الدولى لجامعات العالم؛ والذى تفوقت فيه على العديد من الجامعات العريقة فى المنطقة؛ ومثلت الجامعة نموذجا صحيحا ومثاليا للأكاديمية العلمية يحاكى التطور الأكاديمى العالمي؛ وليس فقط على الصعيد الأكاديمى العلمى إنما على صعيد الحياة الجامعية والعمل الطلابي النموذجى لتتحول الجامعة إلى نموذج ناصع للحرية وللحياة الديمقراطية، وهو ما جعل من جامعة بيرزيت واجهة حقيقية تعكس إلى حد كبير وبكل صدق آراء وتوجهات الرأى العام الفلسطينى فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، وهذا يحسب بكل صراحة للسلطة الفلسطينية التى من الواضح أنها أدركت وبشكل عميق ضرورة وجود نموذج كهذا النموذج الناصع والمتقدم والحيوي فى المجتمع الفلسطيني.

لقد انتهت بالأمس انتخابات مجلس طلبة جامعة بير زيت للعام 2019؛ وكانت كعادتها على مر تاريخ الجامعة عرسا ديمقراطيا حقيقيا يعكس آراء الرأى العام وثقل القوى السياسية فى المجتمع الفلسطينى؛ والذى لا زال محروما لقرابة عقد ونصف من الحياة الديمقراطية المعطلة بفعل الانقسام الفلسطينى، لكن نتائج الانتخابات مثلت هذا العام تحولا كبيرا فى موزاين القوى السياسية فى المجتمع الطلابي للجامعة؛ فقد استطاعت حركة فتح وذراعها الطلابى كتلة الشهيد ياسر عرفات أن تحصل على العدد الأكبر من أصوات الطلاب وتفوقت فى ذلك، ولأول مرة منذ سنوات على منافستها التقليدية كتلة الوفاء الاسلامية والتى تمثل الذراع الطلابى لحركة حماس بفارق 68 صوت، وهذا التراجع لكتلة الوفاء الاسلامية وخسارتها للمقعد ال24 الذى جعلها العام الماضى الفائز بالانتخابات هو جزء من مسلسل خسارات أخرى كان أبرزها فى جامعة الخليل فى مدينة الخليل وهى المدينة التى صوتت بأغلبية لكتلة التغيير والاصلاح فى آخر انتخابات برلمانية فى العام 2006؛ وحصلت الشبيبة الفتحاوية الشهر الماضى على 30 مقعد فيما حصلت الكتلة الاسلامية على 11 مقعد فى انتخابات اتحاد الطلبة؛ وهو ما يمثل في رأي بعض المراقبين انهيارا حقيقيا لشعبية حركة حماس فى أوساط الجيل الفلسطيني الجديد والشاب.

إن هذا التراجع فى شعبية حركة حماس لم يأت اعتباطا بل أنه نتاج صادق لفشل عميق فى الأداء السياسي للحركة على مدى عقد من الزمن؛ فلم تفلح حماس عبر تجربة حكمها المنفرد لقطاع غزه فى إدارة القطاع عبر نظام حكم رشيد بل على العكس فقد كانت نتائج التجربة كارثية بكل المقاييس على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للقطاع باعتراف أبناء الحركة أنفسهم؛ والشعب الفلسطينى كان بمقدوره تبرير كل هذا لحماس باعتبارها حركة مقاومة تحكم طبق آليات سياسية تختلف عن مشروعها التى تقول أنها تمثله (مشروع المقاومة المسلحة) لكن التغييرات الأخيرة فى ميثاق الحركة وما رافقه من اعتمادها برنامج المقاومة السلمية عبر مسيرات العودة؛ والذى يعد بكل المقاييس انعكاسا غير منطقيا لطبيعة حركات التحرر التى تبدأ بالنضال الشعبى السلمى وتنتهى بالعمل العسكرى مثل كان له بالغ الأثر على الجمهور الفلسطينى لأنه أظهر فشل حماس الذريع في ادارة مشروع المقاومة المسلحة خاصة مع ردة الفعل العنيفة التى أبدتها اسرائيل تجاه تلك المسيرات السلمية؛ والتى أدت لاستشهاد مئات الشباب وإصابة الآلاف؛ وهو ما أظهر المقاومة فى أسوأ صورها أمام الرأى العام بعدم قدرتها على حماية الشعب والدفاع عنه أمام آلة البطش الاسرائيلى، إضافة إلى ذلك آلية الرد العسكرى للمقاومة والتى أصبحت محل تندر الجمهور فى أولويات الرد والتصعيد والهدنة؛ والتى كانت دائما ضمن تكتيكات تنظيمية بحته لا علاقة لها بالهدف المعلن والأساسى للمسيرات وهو العودة؛ والذى تحول إلى مطالب إنسانية كانت متوفرة قبل وصول الحركة إلى سدة الحكم.

واذا اضفنا إلى هذا المشهد ما قامت به حركة حماس من ممارسات قمعية تجاه المتظاهرين المدنيين فى حراك "بدنا نعيش"؛ والذى كان أسوأ ما حدث خلال تجربة الحكم الحمساوى لغزة؛ فإننا ندرك جيدا لماذا تراجعت شعبية الحركة فى الضفة الغربية التى لا تخضع لحكم الحركة فكيف بها فى قطاع غزة الذى يصنف طبقا لمنظمة بيت الحرية الدولية على أنه منطقة تفتقر للحرية وحقوق الانسان ب11 نقطة على مؤشر سقفه 100 نقطة.

خسارة حركة حماس لانتخابات مجالس الطلبة فى جامعات الضفة وخاصة فى جامعة بير زيت هو مؤشر حقيقي وصادق على تراجع كبير فى شعبية الحركة؛ وهو ما يستدعي وقفة حقيقية من الحركة لتصويب سياساتها تجاه الشعب الفلسطينى، وأول هذا التصويب يبدأ حتما من بيت الداء ألا وهو الانقسام الذى كان نتاج الانقلاب العسكرى فى العام 2006 فهو السرطان الذى ينخر فى الوطن وهو ما يمهد الأرض لكل الكوارث القادمة التى تحدق بنا .

أستاذ علوم سياسية 
 
تعليقات