أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 35918093
 
عدد الزيارات اليوم : 6271
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أسرى معتقل عسقلان يبدأون إضراباً مفتوحاً عن الطعام      ابن سلمان: لا نريد حرباً ولكننا سنتعامل مع أي تهديد      ضغوط أم صفقة؟: الأردن ذاهب لمؤتمر البحرين و”يناور” حول المشاركة السعودية في الوصاية الهاشمية ويستقبل المزيد من الوفود..      تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة      جنرال اسرائيلي سابق : نتنياهو يمنع الجيش من الانتصار على حماس بغزة      الأسرى والتجربة الجزائرية / بقلم الأسير المحرر د. رأفت حمدونة      فريق" الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران بقلم :- راسم عبيدات       دُكّوا عُروشَهُم بقلم : شاكِر فَريد حَسَنْ      إبراهيم ابراش أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام      لا ازدهار مع الاحتلال د.هاني العقاد      "ديسكو وبار حلال" في ملهى ليلي آخر صيحات الترفيه في السعودية!      إيران ترفض اتهام أمريكا لها بشأن الهجمات على ناقلتي نفط.. ومدمرة أمريكية تتجه لمكان استهدافهما في خليج عمان      دعوات لاغتيال قادة المقاومة مسؤول اسرائيلي : لو تم محو 40 مبنى شاهقًا في وسط غزة لما تم إطلاق الصاروخ      فجر الجمعة ... طائرات الاحتلال تشن عدة غارات على قطاع غزة      "أنصار الله" تعلن استهداف مطار أبها جنوبي السعودية بطائرات مفخخة      نظرية أمن فلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2) بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم زياد شليوط      وزير إسرائيلي : الأسابيع المقبلة مصيرية إما حرب عنيفة مع غزة أو تهدئة      خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز      السودان: تعليق العصيان المدني وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين      مواجهة بين وزير السياحة التونسي و”قناة الميادين” بسبب تقرير للقناة الثانية عشرة الإسرائيلية كشف استقبال الوزير للسياح الإسرائيليين في تونس…      نعم يمكن إسقاط صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هزيمةٌ ولّدت نصراً.. وانتصارٌ سبّب حروباً أهلية! صبحي غندور*      اطلاق صاروخ من غزة على "اشكول" و الاحتلال يشن غارات جوية على القطاع      فجر الاربعاء .. الدفاعات الجوية السورية تتصدى ل“صواريخ” إسرائيلية .. الأضرار اقتصرت على الماديات ولا يوجد أي خسائر بشرية      ثلاث قصص قصيرة جدا زياد شليوط      الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ! بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة      "أنصار الله" تعلن تنفيذ هجوم بعدد من الطائرات المفخخة على قاعدة الملك خالد الجوية      نتانياهو سيدلي بأقواله أمام النيابة العامة بشأن شبهات الفساد مطلع تشرين الأو      سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين)....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني     
مقالات وتحليلات 
 

لماذا يجادلني البعض في انتقاد روسيا؟ كمال خلف

2019-04-10
 

لا يمكن إخفاء الشرخ بين روسيا و الرأي العام العربي والفلسطيني والسوري بشكل خاص، بعد الاستعراض الروسي في الوفاء لنتنياهو،  وبذلهم جهود لجلب رفات جندي إسرائيلي  قتل وهو قادم ليعتدي ويحتل أرض عربية صيف 82 في لبنان . وإعلان روسيا أن رفات الجندي تستحق التكريم وان تسعد أمه بعودته .

تألم الفلسطينون وهم يروا عظام شهدائهم تنبش من قبورها في مخيم اليرموك سواء من الجماعات المسلحة التي بحثت لشهور عن رفات الجندي، أو القوات الروسية التي جهدت في إيجاده وتفاخرت  بتسليمه مجانا،  بينما يقبع الاف الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال تنتظرهم امهاتهم  .

تألم السوريون لأن الخطوة الروسية تجاه عدوهم جاءت بعد أيام قليلة من إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالجولان تحت السيادة الاسرائيلية، وما رافق الإعلان من عدوان إسرائيلي على حلب شمال سوريا . وسباق الهدايا بين روسيا وأمريكا لنتنياهو على حساب السوريين والعرب .

إذا زرت دمشق هذه الأيام سوف يصدمك مشهد طوابير السيارات على محطات الوقود، والأسباب كما وضحها رئيس الحكومة السورية تتلخص في منع مصر سفن الطاقة المتجه إلى سوريا عبر قناة السويس، ومنع القوات الأمريكية اية سفينة متجه الى سوريا عبر البحر المتوسط .

على سواحل سوريا تقبع قاعدان روسيتان واحدة بحرية في طرطوس والثانية جوية في اللاذقية، والاسطول الروسي يجوب منطقة البحر المتوسط قبالة السواحل السورية، فهل يعقل أن تنشغل روسيا برفات جندي معتدي ومشاعر أمه، ولا تهتم لحصار السواحل السورية، وتحمل السوريين لازمة خانقة تفتعلها واشنطن لمعاقبة الشعب السوري و خياراته .

يجادل البعض بأن روسيا دولة عظمى ولها مصالحها وليست تحت الطلب، وهذا الرأي صحيح ولا يحتاج إلى تذكيرنا به، ولكن هناك مصالح روسية معنا أكبر من مصالحها مع  اعدائنا . لماذا لا نذكر روسيا بأن مصالحها معنا تتأثر عندما يعطون لعدونا هدايا على حساب كرامتنا وكرامة اسرانا وشهدائنا،  وأرضنا.

يجادل آخرون بأن الروس قدموا لسوريا الكثير واوقفوا عدوانا أمريكيا كاد أن يجعل سوريا لبيبا ثانية أو عراقا آخر، وساعدوا في القضاء على جماعات تكفيرية، ومنعوا إقامة إمارات ظلامية تهدد وحدة التراب السوري .  هذا أيضا راي صحيح،  لكنه غير مكتمل، لأن روسيا لم تعمل على هذا النحو بدافع العاطفة  ، بل لأنها تدرك انها ستخرج من الشرق الأوسط والمياه الدافئه في المتوسط نهائيا لو نجح مخطط احتلال سوريا أمريكيا، خاصة أنها أخذت على حين غرة في ليبيا و”خرجت من المولد بلا حمص” ، زد عليها وصول خطر المجموعات الإسلامية  الى محيطها الحيوي  . إذا روسيا دافعت عن نفوذها قبل أي شيء آخر .

ارسل  لي صديق محترم وضابط عريق سابق  ودبلوماسي سابق مشهود له بشجاعته  محذرا بحرص  من انتقاد روسيا لأنه يؤثر في تحالف يجب أن يبقى متماسكا أمام إخطار كبرى . وأنا أفهم هذا التوجس لدى بعض النخبة  في ضوء محاولات اثمة لدق اسافين بين الحلفاء و تضخيمها إعلاميا لرفع معنويات خصوم دمشق وبث الأمل في صفوف المهزومين.

 لكن حقيقية انا لست سياسي ولا أنتمي إلى حزب سياسي ، إنما صحفي انتقد ما أراه يوجب الانتقاد، سواء روسيا أو إيران أو أي دولة أو حزب أو تيار . ولا أجد نفسي معنيا إلا بالاتجاهات الوطنية والقومية و القضايا العادلة لأمة تهان كلها من المحيط إلى الخليج .

 ولا أجد ضيرا في أن تعرف روسيا أن هناك رايا عاما  في سوريا أو في العالم العربي، يضغط و له قوة تأثير، حتى لو انتقد أو غضب أو تألم  من تصرف يمس وجدانه مباشرة، وعلى روسيا أن تعرف أنها مست شعورا وطنيا عاما لشعب حي وصاحب كبرياء رفيع، وهذا أفضل بالف مرة من أن ترى أن عملها لا غبار عليه وأنها يمكنها أن تكرر ذلك دون أن ترتفع الأصوات المنتقدة.   وهذا بالضبط الدور الذي يقوم به  الرأي العام في إسرائيل والرأي العام اليهودي في موسكو وهو من يجعل روسيا وغير روسيا  تتحسب خطواتها و سياساتها في التعامل مع تل أبيب .

برأيي لا يجب أن نواجه رأيا عاما حساسا لقضاياه الوطنية والقومية كالراي العام السوري، بل يجب أن يكون صوته عاليا مدويا  كي يأخذه بالاعتبار  الحليف والعدو على حد سواء .

وهذا لن يؤثر في تحالف مع أية دولة لا ن التحالفات ترسمها  النخبة السياسية في بلدين يعرفان قواعد اللعبة السياسية، ويعملان وفق مصالحهما .

روسيا لها دور في خلق توازن مهم في الشرق الأوسط وفي القضايا الدولية، والحرص على أن تكون حليفا وهي قوة عظمى في العالم مكسب استراتيجي يجب البناء عليه واستثماره بأقصى الحدود، ولكن عليها أن تبني علاقات متوازنة مع حلفائها تقوم على الاحترام و الصدق والشفافية،  والا فإنها ترتكب ذات أخطاء واشنطن التي حولت القوى الحليفه لها إلى اتباع لا حول لهم ولا قوة . وكسبت عداء وكراهية الشعوب العربية لها .

كاتب واعلامي فلسطيني

 
تعليقات