أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 34918098
 
عدد الزيارات اليوم : 2225
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف      جيش الاحتلال يصادق على خطة لاعادة احتلال قطاع غزة واسقاط حكم حماس      تل أبيب: حماس “دفنت” تحت الأرض مئات الصواريخ التي تعمل بدون مُطلقٍ وحالة من الرعب تنتاب الإسرائيليين      أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي بقلم :- راسم عبيدات      الفصائل الوطنية تدعو حماس إلى احترام حقّ التظاهر السلمي والحركة تستنكر البيان      حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار // بقلم الدكتور أيوب عثمان      الإرهاب " الداعشي" الأبيض بقلم :- راسم عبيدات      بيان استنكار وشجب صادر عن مركز اللقاء للحوار والعيش المشترك في الجليل      حديث الانتخابات - (1): لا تكرهوا أمراً... علّه خيرٌ لكم سميح غنادري      إسرائيل تبلغ ميلادينوف بعدم رغبتها في التصعيد والوفد المصري حمل اجابات محدودة لـ"حماس      مؤلفات أفلاطون في التراث العربي لاقت مصيرا بائسا      محمد عادل الكاتب والمثقف الفلسطيني المشبع بالمقاومة والحلم بقلم : شاكر فريد حسن      مادورو يكلف الجيش بتأمين البنية التحتية في فنزويلا      الشعبية: اجتماع عاجل للفصائل لبحث الأوضاع بغزة في ظل قمع حراك "يسقط الغلاء"      ترامب يلجأ للفيتو للرد على قرار الكونغرس رفض تمويل بناء الجدار مع المكسيك     
مقالات وتحليلات 
 

نحو تشكيل مجلس للإصلاح والسلم الأهلي في محافظة القدس بقلم :- راسم عبيدات

2019-03-10
 

 

إرساء دعائم السلم الأهلي في محافظة القدس،واحدة من القضايا الهامة والجوهرية،فما يتعرض له مجتمعنا المقدسي من تحديات خارجية وداخلية تتطلب منا العمل على اكثر من جبهة وصعيد،في ظل حرب شاملة يشنها الإحتلال علينا،وجزء من هذه الحرب تستهدف مناعاتنا وحصانتنا الداخلية،حيث يتعرض مجتمعنا الى فكفكة وهتك منظمين للنسيج المجتمعي والوطني،بما يسهل من اختراق المجتمع واغراقه في هموم ومشاكل داخلية كبيرة مثل قضايا " الطوش" والإحتراب العشائري والقبلي ،ونشر الآفات المجتمعية مثل المخدرات والفساد الأخلاقي والقيمي ،وتدمير منظومة الأخلاق والثقافة ،وتعزيز النزعات العشائرية والقبلية على حساب القضايا الوطنية،وبما يضمن تعزيز وخلق مليشيات محلية وجهوية،تاخذ الصبغة المناطقية والجهوية،محدثة المزيد من التأكل في المبنى المجتمعي،وبما يضمن تحويل أي مشكلة بين فردين او مجموعة من الصبيان والمراهقين الى " طوشة" عامة يشارك فيها "الفزيعة" من كل صوب وحدب على الأساس الإنتماء الجهوي والبلدي والعشائري،ويجري تغييب كل الروابط الوطنية والدينية وأبناء الوطن الواحد،وأصحاب الهم الواحد والمصير الواحد وغيرها،وفي مجتمعنا المقدسي واجهنا مثل هذه المطبات التي عصفت بالمجتمع المقدسي،والتي كادت ان تطيح بوحدته وتدمر نسيجه المجتمعي،ولكن في كل مرة بالحكمة وبجهود الخيريين والمخلصين من أبناء مدينتنا ووطنا رجال إصلاح مخلصين وقوى وطنية وعشائرية ومجتمعية وبمشاركة او مساهمة من قبل المؤسسة الرسمية،امكن احتواء تلك الأزمات ومنع تمددها وانفجارها على نحو اوسع.

ليس بخاف على الجميع بأن سلطة القانون والقضاء الفلسطيني غائبة عن مدينة القدس،ليس فقط ما يخص القرى والبلدات المقدسية التي تقع داخل جدار الفصل العنصري،ولكن هذا يمتد الى أغلب القرى والبلدات المقدسية خارج جدار الفصل العنصري،حيث هي تقع ضمن مناطق (جيم)،وتخضع للسيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة والمباشرة،ولذلك في كثير من الأحيان، تجد بان المطلوبين للعدالة والقانون،او من يمارسون ادوار مشبوهة في تدمير وتحطيم المجتمع ووحدته الداخلية،مثل خلق اوكار واماكن للمخدرات والرذيلة والغش والتزوير ونشر الفساد والمتاجرة بالأغذية واللحوم الفاسدة او المنهية صلاحيتها او المعاد تغليفها وبالسيارات المسروقة يتحصنون في تلك المناطق،ويبثون حالة من الرعب والخوف بين السكان،ويعملون على إقامة شبكة من المافيات  والمليشيات تفرض الأتاوات على السكان،وتتعدى على املاكهم من بيوت وأراضي وغيرها.

جميعنا ندرك تماماً بان الإحتلال في الفترة الأخيرة،صعد من حربه على المقدسيين،والحرب جزء منها يستهدف النسيجين المجتمعي والوطني،ولذلك هو يعمل على تعميق وتعزيز أي حالة تشظية وإنقسام وإحتراب عشائرية او قبلية،حتى بات يتدخل في تفاصيل حياة المقدسيين،ليس " الطوش" وما ينتج عنها من خراب ودمار،بل نجد التحدي الأكبر هنا في ولوج الإحتلال الى قلب البيت الفلسطيني،بالتدخل في القضايا والخلافات الأسرية،وبما يضمن له نخر النسيج المجتمعي بشكل كبير،فنحن نشهد على سبيل المثال لا الحصر،بأن هناك الكثير من ملفات الخلافات الأسرية والعائلية،تتولاها شرطة الإحتلال والأجهزة المرتبطة فيه،وعمد المحتل الى خلق أذرع محلية مرتبطة به،مثل لجان الإصلاح العشائري المرتبطة فيه،تماماً كما خلق واوجد شرطة جماهيرية ينفذ من خلالها الى المدارس والمؤسسات التعليمية،واليوم يجري الحديث عن ربط قضايا تراخيص البناء في القرى والبلدات الفلسطينية المقدسية،التي لا يمتلك المقدسيون فيها "طابو" لأراضيهم من خلال المراكز الجماهيرية،بدل النوادي والمؤسسات المجتمعية الفلسطينية.

لكل هذه الظروف والوقائع والمعطيات التي اتيت على ذكرها تأتي الأهمية لتشكيل وتأسيس مجلس للإصلاح والسلم الأهلي في محافظة القدس .

هذا المجلس يجب ان يضم ويتمثل فيه الصفوة من رجال الإصلاح الذين يحملون يتمتعون بالثقة والمصداقية  والحكمة والخبرة والتجربة والفهم المتعمق في قضايا القانون والقضاء العشائري،وأيضاً لا بد ان يكونوا مغلبين للهموم الوطنية والعامة على الهموم العشائرية والقبلية والجهوية،ومشهود لهم في نظافة اليد،وهذا المجلس بالضرورة ان يشمل كل الجغرافيا المقدسية،ونحن هنا لا نتحدث عن اننا نريد مؤسسة عشائرية او مؤسسة إصلاح وسلم اهلي  قائمة بذاتها او منفصلة عن الجسم الوطني او الرسمي،وحتى لا يعتقد البعض هنا انني أدعو  الى تعزيز وتعميق العشائرية والقبلية في مجتمعنا الفلسطيني،والذي هو احوج الى التخلص من نزعاتها وثقافتها ،بل المطروح هنا مجلس يكون ذراعاً للحركة الوطنية ومرتبط  بالجسم الرسمي،كدائرة من دوائره ،وطبعاً هذا المجلس بالضرورة ان يكون مرجعه وعنوانه السياسي منظمة التحرير الفلسطينية.

انا أفهم التعقيدات الموجودة في مجتمعنا  الفلسطيني وما يعيشه من أزمات وتعدد المنابر والعناوين العشائرية والأجسام المشكلة فيما يخص هذا الجانب،ودخول العديد من المرتزقة والمنتفعين على خط الإصلاح والسلم الأهلي. ممن يجدون في قضايا الإصلاح والسلم الأهلي،قضايا للتكسب والمنفعة المادية،وشكل من أشكال الوجاهة و" البرستيج المجتمعي" ،وهم ليس لديهم لا فهم عشائري او وطني،بل  يستغلون تفجر الخلافات والمشاكل المجتمعية،من اجل إطالة امدها  من اجل الحصول على اكبر منفعة وعائد مادي،ويأخذون هذه القضايا كتجارة عامة،وفي العديد من الأحيان يقلبون الباطل حق والحق باطل،ويبيعون القضايا تماماً،كما يحصل عند بعض المحامين،ناهيك عن الكثير من الشكوك والتخوفات والأسئلة التي ستطرح وتثار،ولكن ما يحدث ويجري في مجتمعنا،ونحن نشهد حالة غير مسبوقة من تنامي وتصاعد العنف،وإنهيار لكامل منظومة القيم والأخلاق،وإرتفاع في عدد الجرائم التي ترتكب على أسباب تافهة وليست ذات قيمة،وما يستتبعها من تداعيات،تخلق ندوب وثارات مجتمعية عميقة يصعب دملها،ناهيك عن ما تسببه من خسائر مادية كبيرة في البيوت والممتلكات،وأبعد من ذلك  إجلاء او إبعاد العديد من أفراد عائلة القاتل عن بيوتهم ومصادر رزقهم ،وهم لا ناقة او بعير لهم فيما حصل.

ولذلك آن الأوان لكي نخطو خطوة عملية وجادة الى الأمام،فأنا اعرف بان المعيقات والمحبطات كثيرة،وهذا المجلس أرى ان لا  تستخدم الماكنة الحزبية او التنظيمية في تشكيلته او تركيبته او عضويته،طبعاً مع مراعاة بان يكون تمثيل هذا المجلس للسلم الأهلي والمجتمعي شامل لكل الجغرافيا المقدسية،وأن لا يكون فيه أي " فيتو" على من هو يمتلك " الكريزما" القيادية والتجربة والخبرة والمعرفة العميقة بالقانون والقضاء العشائري،ويمتاز بالحضور والمصداقية في أوساط جماهيرنا وشعبنا،ويمتلك الحكمة  والقدرة العالية على تحمل الضغط المتولد عن معالجة الأزمات والمشاكل ،وكذلك من سجاياه نظافة اليد.

وأرى ان يتم الإعلان عن تشكيل هذا المجلس من خلال اجتماع عام او مؤتمر لرجال الإصلاح والسلم الأهلي ،تحضره قوى وشخصيات وطنية ومجتمعية ومندوبين عن المؤسسة الرسمية والمنظمة،حتى لا يعتقد البعض بان هذا المجلس سيكون بدلياً او فوق سلطة المبنى الوطني وعنوانه الرسمي،منظمة التحرير الفلسطينية، مجلس للإصلاح للسلم الأهلي يفرز قيادته من خلال المؤتمر العام،والتي يناط بها استكمال إقامة لجان للإصلاح والسلم الأهلي في كل القرى والبلدات المقدسية.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات