أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 35265632
 
عدد الزيارات اليوم : 22171
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
مقالات وتحليلات 
 

محددات النظام السياسى الفلسطيني فى التسوية الأمريكية عبير عبد الرحمن ثابت

2019-02-07
 

محددات النظام السياسى الفلسطيني فى التسوية الأمريكية

عبير عبد الرحمن ثابت

أستاذ علوم سياسية

لم يكن الانقسام الفلسطينى إلا عرضا لمرض وراثي عضال يسرى منذ القدم فى جسد ثقافتنا العربية الإسلامية؛  وقد انتقل عبر عشرات القرون وجيلا بعد جيل لأبناء تلك الثقافة، وبما أننا جزء أصيل من تلك الثقافة العربية فقد أصابنا ذاك الداء المتوارث؛ والذى تمثل فى عدم قدرتنا على إنتاج نظام حكم سياسي ديمقراطى طبقا للثقافة الانسانية السائدة اليوم على هذا الكوكب؛ والتى هى حصيلة تطور الثقافة الانسانية الجمعية، ولكن للأسف داخل ثقافتنا المتوارثة المخيمة لا زال الأمر فيها محل جدل؛ ولا يبدو أن حسمه سيكون قريبا نظرا لأن التغيير الثقافى للأمم يستغرق أجيالا نظرا لبدايته من قاعدة الهرم باتجاه القمة وليس العكس .

والانقسام الفلسطينى طويل الأمد هو دليل واقعي على فشلنا كفلسطينيين فى إدارة شؤوننا بأنفسنا؛ وهو ترجمة لفشلنا كفلسطينيين فى إنشاء نظام حكم سياسي جامع يدير شؤون الشعب الموجود على أرض الإقليم؛ وهو ما يعنى فقدان أحد أهم أضلع المثلث لأى كيان سياسي؛ لأن عدم قدرة القيادة على بناء نظام حكم سياسي يعنى أنه ليس هناك ثمة قيادة قادرة على إدارة حكمها، وهذا ما أرادته اسرائيل منذ اليوم الأول لها على هذه الأرض؛ وهو نفس الهدف لكل من تسبب فى هذا الانقسام؛ أو ساعد فى حدوثه وبقاءه وهو كسر لمثلث الكيان السياسي الفلسطيني.

واليوم وبعد ما يزيد عن عقد من الزمن من عمر الانقسام الفلسطيني؛ ومع فشلنا فى كل محاولات إنهائه  ننتقل إلى مرحلة أشدة خطورة؛ وهى أن يصيغ لنا الآخرون نظامنا السياسي عبر عدة بوابات مفتوحة على الساحة الفلسطينية السياسية؛ والتى أصبحت مرتع لكل من هب ودب؛ وأهم تلك البوابات وأخطرها بوابة التسوية الأمريكية المعنونة بصفقة القرن. وللتذكير هنا ليس مصادفة أن تعطى الادارة الأمريكية الضوء الأخضر لإنهاء الانقسام، ولكن انهاء الانقسام الفلسطينى من وجهة نظر الإدارة الأمريكية واللوبى الصهيونى وإسرائيل لا يعنى توحيد الضفة والقطاع بقدر ما يعنى صياغة نظام حكم سياسي فلسطينى يوائم التصور الاسرائيلى فى التسوية لشكل الكيان السياسي الفلسطينى الذى ستنتجه تلك التسوية، وتحدد من خلاله علاقة الضفة الغربية بقطاع غزة .

ومن الواضح أن هناك أشواط قطعت فى الخفاء فى هذا المضمار؛ وأن أطراف دولية واقليمية ومحلية تؤدى أدوارا محددة وواضحة المعالم فى تحويل الانقسام الفلسطينى إلى واقع طبيعي ودائم يبنى عليه النظام السياسي للكيان الذى ستنتجه التسوية الأمريكية؛ والذى من الضرورى إسرائيليا أن يكون كيانا لا مركزى، أو بمعنى أصح هلامى الترابط  والسيادة ومحكوم بمحددات الأمن الاسرائيلى؛ وتتحكم فيه جماعات ضغط اقتصادى داخلية وخارجية ترتبط مصالحها بإسرائيل وقوى اقتصادية دولية قادرة على التأثير فى أدق تفاصيل حياة الشعب، وبالتالى بمقدورها توجيه الرأى العام كيفما تشاء؛ والتحكم فيمن بمقدوره أن يصل إلى سلطة اتخاذ القرار، ونظام كهذا سوف يشكل حل ذاتى لكثير من معضلات التسوية ومن أهمها قضية المستوطنات فى الضفة الغربية.

واليوم ... علينا أن ندرك أننا فشلنا فى إدارة شؤوننا طبقا لمصالحنا ببناء نظام حكم سياسي ديمقراطي  حقيقي وقوي؛ وإن استمر هذا الحال فإنه سيأتى من يدير لنا أمورنا وسيديرها طبقا لمصالحه؛ فالدول ليست جمعيات خيرية وعالم السياسة الدولية هو واقعيا غابة يسيطر عليها الأقوى؛ وإن لم يكن بمقدورك الوقوف فلن يتطوع الآخرين لمساعدتك لتقف على قدميك.

فلا مكان على هذا الكوكب إلا للأقدام القوية القادرة على تثبيت وجودها فى الأرض .

Political2009@outlook.com  

 

 

...

[الرسالة مقتطعة]  عرض الرسالة بالكامل
 
تعليقات