أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 35265590
 
عدد الزيارات اليوم : 22129
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
مقالات وتحليلات 
 

ابراهيم ابوعتيله // منظمة «أوتبور» وانقلاباتها من صربيا إلى الربيع العربي ففنزويلا

2019-02-03
 

منظمة «أوتبور» وانقلاباتها من صربيا إلى الربيع العربي ففنزويلا

مع دخول ما سمي تجاوزاً “الربيع العربي " بدأنا نسمع مصطلح الأوتبور" Otpor “كمصطلح مرادف لمحركي حركات الجماهير في الدول المختلفة.. مصطلح جديد لم يعرفه أو يفهمه الكثيرون منا ...

منظمة " أوتبورOtpor  " ، هي حركة بدأت في صربيا سنة 1998 من قبل مجموعة من طلبة الجامعات للرد على بعض قرارات الحكومة الصربية والمتعلقة بالتعليم والإعلام وذلك أثناء حكم الرئيس «سلوبودان ميلوسيفيتش» فنجحت هذه الحركة في تأليب الرأي العام ، ثم حصلت على دعم كبير من الملياردير اليهودي «جورج سوروس» الهنغاري الأصل والأمريكي الجنسية بعد قصف «الناتو» لصربيا عام 1999 حيث اصطلح على سوروس تسمية  -رجل النظام الجديد -، وبفضل القصف الأمريكي ودول الناتو والدعم الكبير الذي تم تقديمه للحركة المذكورة تم إسقاط زعيم صربيا القوي ، وأصبحت «أوتبور» منظمةً تلجأ إليها حركات " التحرر والثورات " وفق قياس تلك المنظمة في الدول المختلفة حتى تستفيد تلك الثورات والحركات مما تقدمه الأوتبور من خبرات ودعم مادي وتنظيمي في هذا المجال .

تعتبر منظمة " أوتبور" من المنظمات الحديثة في تشكيلها ولكنها اتخذت نفس الفكر والطريقة في تدمير الدول وفي تأثيرها على العامة ، ولهذا وعندما قامت بتنفيذ طريقتها التخريبية نجحت في إسقاط حكم رئيس الصربي " سلوفان ميلدوفيتش "، فقامت  الصهيونية وغيرها من قوى الغرب الاستعماري وعلى رأسها  أمريكا بتني هذه المنظمة التدميرية ، وقامت بإمدادها بالمال والمشورة  وكل ما يحتاجه أعضاؤها من إمكانات لنجاح مهماتهم السرية التخريبية كي يتمكنوا من تحريك الشعوب ضد حكوماتهم التي تعارض قوى الاستعمار والصهيونية .

وبعد أن أعلنت أمريكا خطتها عن الفوضى الخلاقة ورسمت خارطة العالم الجديد سنة 2003 تم توجيه الأتبوريين إلى جورجيا حيث قاموا بتدريب الشباب على الثورة، فانطلق أصحاب الثورة الوردية وثاروا حتى انتصروا بنفس الطريقة التي اتبعها ثوار صربيا، فالهدف الأول والأخير الذي يسعون إليه هو إسقاط الحكومات والدول بأقصى سرعة ممكنة .

وبعد أن نجحت "أوتبور" في مهمتها بتمويلٍ أميركي – صهيوني – غربي تحولت إلى مركز لدراسات التغيير بدون عنف وسميت "كانفاس"، معتمدة على تعاليم اليهودي الأمريكي "جين شارب" الذي يعد أباً للحراك السلمي للشعوب، حيث يقوم "جين شارب " بتدريس العلوم السياسية في جامعة "ماساتشوستس" في "دارتموث" الأمريكية منذ 1972، وقد أنشأ في سنة 1983 معهدا سماه "ألبرت أينشتاين"، يقوم بدراساتٍ لنفس الغرض الخبيث في إثارة الشعوب وتحريك الشباب للقيام بالثورات.

إن  شعار هذه المنظمة يتمثل باليد القابضة أصابعها والمرتفعة إلى السماء وكأنها تقوم بتوجيه اللكمة لمن هو أمامها ، ولعله ليس بمستغرب أن تستخدم كل ثورات الربيع العربي المشؤوم هذه اليد كشعار لها وصولاً إلى شعار " رابعة " الذي استخدمه الإخونج وهو إلى حد كبير شعار منظمة "أوتبور" الذي استخدمته الثورة الصربية التي يفتخر قائدها "سيرجيو بوبوفيتش " بتدريب عناصر من حركة 6 إبريل المصرية في صربيا، حيث يذكر "بوبوفيتش": إنّ الحركة نجحت في تدريب نشطاء سياسيين من 37 دولة للعمل على إسقاط حكوماتهم كما في جورجيا وأوكرانيا والمالديف وليبيا وتونس ومصر وسوريا كما قامت "أوتبور" بتدريب الشباب فيها ، ولقد تغنى المذكور بنجاح منظمته في عدة ثورات كما حصل في الدول المذكورة ، وقال: إنّ القائمة مرشحة للزيادة ، خاصة في فنزويلا وروسيا وإيران ، وها هي قد بدأت فعلاً عملها الخبيث في فنزويلا .

 

 

شعارات الأوتبور في دول العالم المختلفة

يعتبر ما يقوم مروجو الأوتبور متشابهاً في دول العالم المختلفة ، ولقد اتخذوا شعارات الحرية البراقة والديمقراطية الغربية ومحاربة الفساد والدولة المدنية مدخلاً لهم للوصول إلى العامة كوسيلة للقيام بقلب أنظمة الحكم و، هو نفس ما قامت( أوتبور ) في الثورة الصربية فما أسهل من مداعبة الجماهير بتلك الشعارات الرنانة وهي ذات الشعارات التي استخدمها رواد " الربيع العربي " المشؤوم ، وهي نفسها التي يستخدمها الآن " خوان غوايدو" في فنزويلا .

هكذا بدأ الربيع العربي المشؤوم حيث قام عدد من " المفكرين " وشخصيات لها مكانتها في المجتمع وعلماء تستروا بالدين تارة وبالحرية والديمقراطية تارة أخرى، باستخدام تلك الشعارات بمساعدة من الحركة الصهيونية والدول الإمبريالية والمنظمات المتعاونة معها عبر بعض القنوات الفضائية الإخبارية متسببين من خلال ذلك بدمار عدد من دولنا العربية كسوريا وليبيا وسقط من نتيجتها آلاف الضحايا ولجوء الملايين بحجة الحرية وأحلام الديمقراطية وهو تماماً ما هدفت وتهدف إليه " إسرائيل ".

لقد كان تجار ومنظمات الدين السياسي على رأس المستفيدين من نظريات وأفكار منظمة (أوتبور) التخريبية فطبقت تلك الأفكار بالتعاون مع المنظمات التي تتستر بستار الثورية وبالتعاون مع أجهزة الدول التي يعملون فيها، فهذا ما حصل في مصر وسوريا وتونس ..... ولا مستفيد من كل ما حصل من دمار وتقتيل وتفكيك لأجهزة الدولة إلا العدو الصهيوني ... فهو إذن من يحركها ويمولها بالدولار الأمريكي.. فأمريكا وراء كل خراب..

 إن دمار دولنا العربية وخرابها يعتبر بالضرورة مصدر قوة “لإسرائيل" وخدمة كبيرة لها ومكاسب كبيرة لاقتصادها وأموال تغذي ميزانيتها بحجة مكافحة الإرهاب ، ولعل تراجع قضية فلسطين من كونها قضية العرب المركزية الأولى إلى مرتبة بعيدة يصاحبها في ذلك تغيير عدو بعض العرب المتخاذلين لتصبح إيران هي العدو الأول بدلاً من الكيان الصهيوني ومع ما يتم في العلن وفي الخفاء من هرولة وتطبيع من قبل عدد من دول العرب مع العدو الصهيوني لأكبر دليل على أن الصهيوأمريكية هي وراء كل ما حصل وما يحصل في بلادنا.

وبعد أن قامت الحركة الصهيوأمريكية من خلال الأوتبور بتدمير عدة دول عربية، وبعد أن أسقطت ملايين الضحايا ، وبعد أن نجحت في إسقاط قصية فلسطين من مكانتها المركزية العربية ... وبعد ان قامت الأنظمة الموالية لأمريكا بالحذو حذوها بتأييد والاعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الغاصب في فلسطين ، أبت إلا أن تعود إلى مؤامرتها الخبيثة على منارة الثورة في أمريكا اللاتينية ، ” جمهورية فنزويلا البوليفارية ” ، تلك المؤامرة التي لم تتوقف منذ عشرين عاماً ومنذ أن تولى الزعيم الخالد “هوغو تشافيز” سدة الحكم فيها ، ها هي تعمل وتستخدم أدواتها وشعاراتها وأساليبها الأوتبورية – حرية ، ديمقراطية ، شرعية .... - للانقلاب على شرعية الرئيس " نيكولاس مادورو" هادفة من خلال ذلك إشعال حرب أهلية في تلك البلاد، وإسقاط نظام حكم مادورو بصفته من أقوى المساندين لقضية فلسطين وكي تتمكن من نهب ثروات فنزويلا وإلحاقها بالتبعية الأمريكية التي يعمل عليها الخائن " خوان غوايدو " ... فهل تنجح (أوتبور) ...؟؟؟

ورغم أن كل الشواهد تقول بأن مصير هؤلاء هو الفشل إلا أن الجواب قطعاَ لدي شعب وجيش فنزويلا فانتظروه ...

إبراهيم ابوعتيله

عمان – الأردن

3 / 2 / 2019

 
تعليقات