أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 34963212
 
عدد الزيارات اليوم : 2227
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   نتنياهو يتوجه الى واشنطن للقاء ترامب وشكره لتأييده الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجزء المحتل من هضبة الجولان ولنقل حملته الانتخابية الى الولايات المتحدة      يوآف غالنت عضو الكابينت، الحرب في غزة هي الملاذ الاخير      اغلاق الحسابات// د.هاني العقاد       إبراهيم أمين مؤمن / / ملحمة موت الإله //      مُستشرِق إسرائيليّ: الكيان قلِقٌ على نحوٍ خاصٍّ من تعزّز العلاقة الرسميّة بين سوريّة والعراق وإيران لن تنسحِب حتى لو غادرت روسيا ويجب إقناع ترامب بإبقاء جنوده      وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع الاثنبن مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان خلال لقاء سيجمعه بنتنياهو في واشنطن      نتنياهو: صادقت على بيع غواصات ألمانية لمصر لأسباب تتعلق بأسرار الدولة وأمن إسرائيل      سيادة المطران عطا الله حنّا: نرفضْ ظاهرة الكراهيّة والعنصريّة وآلمنا وأحزننا كثيرًا العمل الإرهابيّ بنيوزيلندا ضدّ المُصلّين المُسلِمين      معاريف تزعم : إجراءات جديدة للرئيس عباس في غزة قد تشعل الحرب      هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟ سمر لاشين*      من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي! إعداد: آمال عوّاد رضوان      البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها بقلم :- راسم عبيدات      تقرير إسرائيلي : مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب      المقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتل      مهاتير محمد يشن هجوما حادا على إسرائيل ويصفها بـ "دولة لصوص"      أمي … حبيبة القلب و الروح ! بقلم : عاطف زيد الكيلاني      أ-د/ إبراهيم ابراش // حدود الدم في فلسطين      والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية     
مقالات وتحليلات 
 

بسام ابو شريف // في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

2019-01-06
 

في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

January 5, 2019

بسام ابو شريف

هل تذكر هتافنا، ونحن نستنفر الشباب الجامعي للتوجه الى معسكر تدريب أقيم على عجل في شهر تموز من العام 1967، في حديقة قصر المرحوم احمد الشقيري بكيفون / لبنان “هيك علمنا الحكيم: فلسطين فلسطين”، وهل تذكر يا حكيم ما علمتنا من هتاف للجماهير العربية من المحيط الهادر الى الخليج الثائر، لا ننساك ولا ننسى مشاركتنا الأناشيد والهتافات الموجهة للنبض الثوري في أوصال أمتنا العربية.

لاننسى ياحكيم كم كان صوتك عذب وجميل عندما تغني وأنت في مغارة تتعرض للقصف، ولن أنسى انا بالذات ماذا قال لك فيديل كاسترو عندما عانقك في الباراليرو قرب هافانا، ومازلت أحفظ غيبا رسالة حملني اياها جنرال جياب لك عندما زرته في فيتنام أثناء قصف واشنطن لميناء هايفونغ، ولن أنسى ما قاله لك الرئيس احمد حسن البكر في العام 1969، في بغداد، وطبيعي أن أقول لك لن أنسى كل ماقلته لي في جلساتنا الخاصة في عجلون وفي بيروت وفي دمشق وفي الجزائر وعمان.

عانقك كاسترو بحرارة، وجلس الى جانبك وكأنه يجلس الى جانب رفيق من رفاقه الذين زحفوا معه على المونكادا “كوبا بلد صغير لكن ارادة شعبه كبيرة وأقوى من المعتدين وفلسطين بلد صغير حجما لكنه قضية كبرى ، معركتكم معقدة أكثر من أي معركة تحرر اخرى لكنكم قادرون على تحقيق النصر، وبالارادة والاعداد واتقان فن القتال ستنتصرون”.

وحملني لك الجنرال جياب رسالة قوية وهائلة ظللت تقلبها وتهز رأسك مؤكدا صحة ما جاء فيها ، قال لك جياب: “قتالكم أصعب بكثير من قتالنا فلا غابات لديكم لتتخذوها ملاجئ وممرات ومخاز، ولاجبال شاهقة ولا أنهر طويلة ولا مسافات بعيدة ، أنتم تقاتلون كما يقاتل في حلبة مصارعة لكنكم قادرون على تحقيق الانتصار بالارادة الصلبة واتقان فنون القتال، وابتداع فنون لايعرفها أعداؤكم، المفاجأة في الابداع طريقكم لسحق عدوكم القوي ، حرب المدن والقرى ستكون جزء كبيرا من حربكم، عليكم أن تحلوا بأسرع وقت مشكلة المسافات والأبعاد والتضاريس المساعدة، وطريقكم الى ذلك واضحة انه بعدكم الاستراتيجي اخوتكم العرب الدول المحيطة، هي دول عربية وشعوبها عربية… هذا هو بعدكم الذي يحمل لكم الانتصار ” .

وعندما استقبلنا احمد حسن البكر قال كلاما جعلني أستنفر وأنا جالس في قصر الرئاسةـ قال لك: “ياحكيم ستأتي أيام صعبة للغاية ستحارب في كل مكان، وأراكم محاصرين في جزيرة ولا أحد يساعدكم، عليك الصمود صمود سيجعل التاريخ “ينخ”، تماما كما ينخ الثور الجريح … لن أتمكن من ارسال الجيش العراق لفك الحصار، لكنني سأساعدكم على الصمود  الحصار ينتهي عندما تتغير الأوضاع العربية… ولا أراها قريبة “.

كم رأيت ياحكيم، وكم سمعت، وكم مرة حوصرت، وكم مرة رفعت الراية بعد أن دكتها قذيفة أيها الطبيب المقاتل من أجل حرية الانسان ، من أجل عدالة السماء ومن أجل حق الشعوب في تقرير مصيرها لا أريد أن أكرر ما قلته سابقا لكن ياحكيم أريد أن أطمئنك أننا فهمنا تماما ما تقصده في رسالة استقالتك ، هذا لايعني أن الجميع فهمها، كلا وكما هي العادة أغلبية تصفق وأقلية تفهم .

منذ تلك الرسالة كان واجب كل ثوري أن يكون صريحا مع نفسه ومع الآخرين لماذا هزمنا ؟

كان سؤالك الجوهري ، ورغم أنك تركت شكليا الاجابة لمن سيتسلم المسؤولية ولمن سيتابع الاصرار على أن يقود !! الا أنك أعطيت الجواب بذكاء وحكمة في مقاطع كبيرة من كتاب استقالتك ، فنحن وان كنا في تلك الفترة بعيدين عنك جغرافيا وتنظيميا الا أننا ظللنا أقرب الناس اليك فكريا ونضاليا وأخلاقيا ، فنحن أبناء حركة قومية عريقة لاتمتد جذورها الى ” أيام العروة الوثقى”، فقط بل تمتد الى جذور هذه الحركة التي تصدت لكل الغزوات التي تعرضت لها أمتنا ياحكيم .

سألت أنت السؤال، وطرحته على الآخرين ليبحثوا عن الجواب ، لكنني أعترف لك بأنني وجدت الجواب في ما قدمت أنت من مراجعة للعمل الثوري ، وتطابق ذلك مع ما كان في ذهني، ولا أخفيك سرا بأن يقيني من الاجابة له مصدر قد تراه غريبا ياحكيم : انه ما يقوله ويكتبه العد! ان نحن دققنا فيما يقول، وعرفنا كيف نفرز الخدعة من الحقيقة في قوله نصل الى اكتمال الجواب على السؤال لماذا هزمنا، وقد ترى ما سأقوله هنا يبعث السعادة في قلبك ياحكيم: مفاتيح معالجة أسباب الهزيمة هي مع ما تندرج تحت أمر الله الذي حمله جبري: اقر، وبالمغارة التي تابع بها جبريل فقد أجابه محمد (ص)، ما أنا بقارئ فأصر جبريل اقرأ اقرأ باسم ربك الذي خل، لقد علمنا بلغتنا العربية الفصيحة قيمة العمل والاتقان والعلم والتعلم والاعداد والتخطيط : “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”، ان الله يحب اذا عمل أحكم عملا أن يتقنه” و”أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، وتعليم البشر ان الجهاد في سبيل الله هو واجب مقدس، فما هو هذا الجهاد في سبيل الله: انه الجهاد من أجل تحقيق الأسس التي تنظم هذا المجتمع: الحرية، حرية العبادة، محاربة الظلم، رفض العنصرية، محاربة الظالمين ، نصرة المظلومين ، فعل الخير، محاربة الفقر، مساعدة الفقراء، السلام الاجتماعي، رفض التفرقة، والتمييز العنصري والعرقي والديني والجنسي.

هذه هي المبادئ والأسس التي يجاهد البشر لتحقيقها، وعليه فان ما علمتنا ياحكيم يندرج تحت عنوان من هذه العناوين، وحدة الأمة وسعيها للعلم والبحث العلمي، تقدمها ورقيها والابداع فيما تطوره والدفاع عن نفسها، ومساعدة الشعوب المظلومة والتصدي للظالمين، ومحاربة العنصرية والتفرقة واعتبار البشر سواسية، وغرس الأخلاق الحميدة في نفوس الناس، كلها أسس ثورية تجيب على سؤالك، فمن يفقد هذه الأسس تهزمه قوى العدوان ومن يحافظ عليها ينتصر على قوى العدوان والعنصرية والاستغلال.

سياسي وكاتب فلسطيني

 
تعليقات