أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 35917994
 
عدد الزيارات اليوم : 6172
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أسرى معتقل عسقلان يبدأون إضراباً مفتوحاً عن الطعام      ابن سلمان: لا نريد حرباً ولكننا سنتعامل مع أي تهديد      ضغوط أم صفقة؟: الأردن ذاهب لمؤتمر البحرين و”يناور” حول المشاركة السعودية في الوصاية الهاشمية ويستقبل المزيد من الوفود..      تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة      جنرال اسرائيلي سابق : نتنياهو يمنع الجيش من الانتصار على حماس بغزة      الأسرى والتجربة الجزائرية / بقلم الأسير المحرر د. رأفت حمدونة      فريق" الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران بقلم :- راسم عبيدات       دُكّوا عُروشَهُم بقلم : شاكِر فَريد حَسَنْ      إبراهيم ابراش أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام      لا ازدهار مع الاحتلال د.هاني العقاد      "ديسكو وبار حلال" في ملهى ليلي آخر صيحات الترفيه في السعودية!      إيران ترفض اتهام أمريكا لها بشأن الهجمات على ناقلتي نفط.. ومدمرة أمريكية تتجه لمكان استهدافهما في خليج عمان      دعوات لاغتيال قادة المقاومة مسؤول اسرائيلي : لو تم محو 40 مبنى شاهقًا في وسط غزة لما تم إطلاق الصاروخ      فجر الجمعة ... طائرات الاحتلال تشن عدة غارات على قطاع غزة      "أنصار الله" تعلن استهداف مطار أبها جنوبي السعودية بطائرات مفخخة      نظرية أمن فلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2) بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم زياد شليوط      وزير إسرائيلي : الأسابيع المقبلة مصيرية إما حرب عنيفة مع غزة أو تهدئة      خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز      السودان: تعليق العصيان المدني وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين      مواجهة بين وزير السياحة التونسي و”قناة الميادين” بسبب تقرير للقناة الثانية عشرة الإسرائيلية كشف استقبال الوزير للسياح الإسرائيليين في تونس…      نعم يمكن إسقاط صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هزيمةٌ ولّدت نصراً.. وانتصارٌ سبّب حروباً أهلية! صبحي غندور*      اطلاق صاروخ من غزة على "اشكول" و الاحتلال يشن غارات جوية على القطاع      فجر الاربعاء .. الدفاعات الجوية السورية تتصدى ل“صواريخ” إسرائيلية .. الأضرار اقتصرت على الماديات ولا يوجد أي خسائر بشرية      ثلاث قصص قصيرة جدا زياد شليوط      الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ! بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة      "أنصار الله" تعلن تنفيذ هجوم بعدد من الطائرات المفخخة على قاعدة الملك خالد الجوية      نتانياهو سيدلي بأقواله أمام النيابة العامة بشأن شبهات الفساد مطلع تشرين الأو      سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين)....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني     
مقالات وتحليلات 
 

بسام ابو شريف // في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

2019-01-06
 

في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

January 5, 2019

بسام ابو شريف

هل تذكر هتافنا، ونحن نستنفر الشباب الجامعي للتوجه الى معسكر تدريب أقيم على عجل في شهر تموز من العام 1967، في حديقة قصر المرحوم احمد الشقيري بكيفون / لبنان “هيك علمنا الحكيم: فلسطين فلسطين”، وهل تذكر يا حكيم ما علمتنا من هتاف للجماهير العربية من المحيط الهادر الى الخليج الثائر، لا ننساك ولا ننسى مشاركتنا الأناشيد والهتافات الموجهة للنبض الثوري في أوصال أمتنا العربية.

لاننسى ياحكيم كم كان صوتك عذب وجميل عندما تغني وأنت في مغارة تتعرض للقصف، ولن أنسى انا بالذات ماذا قال لك فيديل كاسترو عندما عانقك في الباراليرو قرب هافانا، ومازلت أحفظ غيبا رسالة حملني اياها جنرال جياب لك عندما زرته في فيتنام أثناء قصف واشنطن لميناء هايفونغ، ولن أنسى ما قاله لك الرئيس احمد حسن البكر في العام 1969، في بغداد، وطبيعي أن أقول لك لن أنسى كل ماقلته لي في جلساتنا الخاصة في عجلون وفي بيروت وفي دمشق وفي الجزائر وعمان.

عانقك كاسترو بحرارة، وجلس الى جانبك وكأنه يجلس الى جانب رفيق من رفاقه الذين زحفوا معه على المونكادا “كوبا بلد صغير لكن ارادة شعبه كبيرة وأقوى من المعتدين وفلسطين بلد صغير حجما لكنه قضية كبرى ، معركتكم معقدة أكثر من أي معركة تحرر اخرى لكنكم قادرون على تحقيق النصر، وبالارادة والاعداد واتقان فن القتال ستنتصرون”.

وحملني لك الجنرال جياب رسالة قوية وهائلة ظللت تقلبها وتهز رأسك مؤكدا صحة ما جاء فيها ، قال لك جياب: “قتالكم أصعب بكثير من قتالنا فلا غابات لديكم لتتخذوها ملاجئ وممرات ومخاز، ولاجبال شاهقة ولا أنهر طويلة ولا مسافات بعيدة ، أنتم تقاتلون كما يقاتل في حلبة مصارعة لكنكم قادرون على تحقيق الانتصار بالارادة الصلبة واتقان فنون القتال، وابتداع فنون لايعرفها أعداؤكم، المفاجأة في الابداع طريقكم لسحق عدوكم القوي ، حرب المدن والقرى ستكون جزء كبيرا من حربكم، عليكم أن تحلوا بأسرع وقت مشكلة المسافات والأبعاد والتضاريس المساعدة، وطريقكم الى ذلك واضحة انه بعدكم الاستراتيجي اخوتكم العرب الدول المحيطة، هي دول عربية وشعوبها عربية… هذا هو بعدكم الذي يحمل لكم الانتصار ” .

وعندما استقبلنا احمد حسن البكر قال كلاما جعلني أستنفر وأنا جالس في قصر الرئاسةـ قال لك: “ياحكيم ستأتي أيام صعبة للغاية ستحارب في كل مكان، وأراكم محاصرين في جزيرة ولا أحد يساعدكم، عليك الصمود صمود سيجعل التاريخ “ينخ”، تماما كما ينخ الثور الجريح … لن أتمكن من ارسال الجيش العراق لفك الحصار، لكنني سأساعدكم على الصمود  الحصار ينتهي عندما تتغير الأوضاع العربية… ولا أراها قريبة “.

كم رأيت ياحكيم، وكم سمعت، وكم مرة حوصرت، وكم مرة رفعت الراية بعد أن دكتها قذيفة أيها الطبيب المقاتل من أجل حرية الانسان ، من أجل عدالة السماء ومن أجل حق الشعوب في تقرير مصيرها لا أريد أن أكرر ما قلته سابقا لكن ياحكيم أريد أن أطمئنك أننا فهمنا تماما ما تقصده في رسالة استقالتك ، هذا لايعني أن الجميع فهمها، كلا وكما هي العادة أغلبية تصفق وأقلية تفهم .

منذ تلك الرسالة كان واجب كل ثوري أن يكون صريحا مع نفسه ومع الآخرين لماذا هزمنا ؟

كان سؤالك الجوهري ، ورغم أنك تركت شكليا الاجابة لمن سيتسلم المسؤولية ولمن سيتابع الاصرار على أن يقود !! الا أنك أعطيت الجواب بذكاء وحكمة في مقاطع كبيرة من كتاب استقالتك ، فنحن وان كنا في تلك الفترة بعيدين عنك جغرافيا وتنظيميا الا أننا ظللنا أقرب الناس اليك فكريا ونضاليا وأخلاقيا ، فنحن أبناء حركة قومية عريقة لاتمتد جذورها الى ” أيام العروة الوثقى”، فقط بل تمتد الى جذور هذه الحركة التي تصدت لكل الغزوات التي تعرضت لها أمتنا ياحكيم .

سألت أنت السؤال، وطرحته على الآخرين ليبحثوا عن الجواب ، لكنني أعترف لك بأنني وجدت الجواب في ما قدمت أنت من مراجعة للعمل الثوري ، وتطابق ذلك مع ما كان في ذهني، ولا أخفيك سرا بأن يقيني من الاجابة له مصدر قد تراه غريبا ياحكيم : انه ما يقوله ويكتبه العد! ان نحن دققنا فيما يقول، وعرفنا كيف نفرز الخدعة من الحقيقة في قوله نصل الى اكتمال الجواب على السؤال لماذا هزمنا، وقد ترى ما سأقوله هنا يبعث السعادة في قلبك ياحكيم: مفاتيح معالجة أسباب الهزيمة هي مع ما تندرج تحت أمر الله الذي حمله جبري: اقر، وبالمغارة التي تابع بها جبريل فقد أجابه محمد (ص)، ما أنا بقارئ فأصر جبريل اقرأ اقرأ باسم ربك الذي خل، لقد علمنا بلغتنا العربية الفصيحة قيمة العمل والاتقان والعلم والتعلم والاعداد والتخطيط : “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”، ان الله يحب اذا عمل أحكم عملا أن يتقنه” و”أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، وتعليم البشر ان الجهاد في سبيل الله هو واجب مقدس، فما هو هذا الجهاد في سبيل الله: انه الجهاد من أجل تحقيق الأسس التي تنظم هذا المجتمع: الحرية، حرية العبادة، محاربة الظلم، رفض العنصرية، محاربة الظالمين ، نصرة المظلومين ، فعل الخير، محاربة الفقر، مساعدة الفقراء، السلام الاجتماعي، رفض التفرقة، والتمييز العنصري والعرقي والديني والجنسي.

هذه هي المبادئ والأسس التي يجاهد البشر لتحقيقها، وعليه فان ما علمتنا ياحكيم يندرج تحت عنوان من هذه العناوين، وحدة الأمة وسعيها للعلم والبحث العلمي، تقدمها ورقيها والابداع فيما تطوره والدفاع عن نفسها، ومساعدة الشعوب المظلومة والتصدي للظالمين، ومحاربة العنصرية والتفرقة واعتبار البشر سواسية، وغرس الأخلاق الحميدة في نفوس الناس، كلها أسس ثورية تجيب على سؤالك، فمن يفقد هذه الأسس تهزمه قوى العدوان ومن يحافظ عليها ينتصر على قوى العدوان والعنصرية والاستغلال.

سياسي وكاتب فلسطيني

 
تعليقات