أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 34374640
 
عدد الزيارات اليوم : 2405
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
مقالات وتحليلات 
 

بسام ابو شريف // في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

2019-01-06
 

في ذكرى غياب معلمي ورفيقي وصديقي جورج حبش “ابو الميساء”: مواقف اعلنها للمرة الاولى

January 5, 2019

بسام ابو شريف

هل تذكر هتافنا، ونحن نستنفر الشباب الجامعي للتوجه الى معسكر تدريب أقيم على عجل في شهر تموز من العام 1967، في حديقة قصر المرحوم احمد الشقيري بكيفون / لبنان “هيك علمنا الحكيم: فلسطين فلسطين”، وهل تذكر يا حكيم ما علمتنا من هتاف للجماهير العربية من المحيط الهادر الى الخليج الثائر، لا ننساك ولا ننسى مشاركتنا الأناشيد والهتافات الموجهة للنبض الثوري في أوصال أمتنا العربية.

لاننسى ياحكيم كم كان صوتك عذب وجميل عندما تغني وأنت في مغارة تتعرض للقصف، ولن أنسى انا بالذات ماذا قال لك فيديل كاسترو عندما عانقك في الباراليرو قرب هافانا، ومازلت أحفظ غيبا رسالة حملني اياها جنرال جياب لك عندما زرته في فيتنام أثناء قصف واشنطن لميناء هايفونغ، ولن أنسى ما قاله لك الرئيس احمد حسن البكر في العام 1969، في بغداد، وطبيعي أن أقول لك لن أنسى كل ماقلته لي في جلساتنا الخاصة في عجلون وفي بيروت وفي دمشق وفي الجزائر وعمان.

عانقك كاسترو بحرارة، وجلس الى جانبك وكأنه يجلس الى جانب رفيق من رفاقه الذين زحفوا معه على المونكادا “كوبا بلد صغير لكن ارادة شعبه كبيرة وأقوى من المعتدين وفلسطين بلد صغير حجما لكنه قضية كبرى ، معركتكم معقدة أكثر من أي معركة تحرر اخرى لكنكم قادرون على تحقيق النصر، وبالارادة والاعداد واتقان فن القتال ستنتصرون”.

وحملني لك الجنرال جياب رسالة قوية وهائلة ظللت تقلبها وتهز رأسك مؤكدا صحة ما جاء فيها ، قال لك جياب: “قتالكم أصعب بكثير من قتالنا فلا غابات لديكم لتتخذوها ملاجئ وممرات ومخاز، ولاجبال شاهقة ولا أنهر طويلة ولا مسافات بعيدة ، أنتم تقاتلون كما يقاتل في حلبة مصارعة لكنكم قادرون على تحقيق الانتصار بالارادة الصلبة واتقان فنون القتال، وابتداع فنون لايعرفها أعداؤكم، المفاجأة في الابداع طريقكم لسحق عدوكم القوي ، حرب المدن والقرى ستكون جزء كبيرا من حربكم، عليكم أن تحلوا بأسرع وقت مشكلة المسافات والأبعاد والتضاريس المساعدة، وطريقكم الى ذلك واضحة انه بعدكم الاستراتيجي اخوتكم العرب الدول المحيطة، هي دول عربية وشعوبها عربية… هذا هو بعدكم الذي يحمل لكم الانتصار ” .

وعندما استقبلنا احمد حسن البكر قال كلاما جعلني أستنفر وأنا جالس في قصر الرئاسةـ قال لك: “ياحكيم ستأتي أيام صعبة للغاية ستحارب في كل مكان، وأراكم محاصرين في جزيرة ولا أحد يساعدكم، عليك الصمود صمود سيجعل التاريخ “ينخ”، تماما كما ينخ الثور الجريح … لن أتمكن من ارسال الجيش العراق لفك الحصار، لكنني سأساعدكم على الصمود  الحصار ينتهي عندما تتغير الأوضاع العربية… ولا أراها قريبة “.

كم رأيت ياحكيم، وكم سمعت، وكم مرة حوصرت، وكم مرة رفعت الراية بعد أن دكتها قذيفة أيها الطبيب المقاتل من أجل حرية الانسان ، من أجل عدالة السماء ومن أجل حق الشعوب في تقرير مصيرها لا أريد أن أكرر ما قلته سابقا لكن ياحكيم أريد أن أطمئنك أننا فهمنا تماما ما تقصده في رسالة استقالتك ، هذا لايعني أن الجميع فهمها، كلا وكما هي العادة أغلبية تصفق وأقلية تفهم .

منذ تلك الرسالة كان واجب كل ثوري أن يكون صريحا مع نفسه ومع الآخرين لماذا هزمنا ؟

كان سؤالك الجوهري ، ورغم أنك تركت شكليا الاجابة لمن سيتسلم المسؤولية ولمن سيتابع الاصرار على أن يقود !! الا أنك أعطيت الجواب بذكاء وحكمة في مقاطع كبيرة من كتاب استقالتك ، فنحن وان كنا في تلك الفترة بعيدين عنك جغرافيا وتنظيميا الا أننا ظللنا أقرب الناس اليك فكريا ونضاليا وأخلاقيا ، فنحن أبناء حركة قومية عريقة لاتمتد جذورها الى ” أيام العروة الوثقى”، فقط بل تمتد الى جذور هذه الحركة التي تصدت لكل الغزوات التي تعرضت لها أمتنا ياحكيم .

سألت أنت السؤال، وطرحته على الآخرين ليبحثوا عن الجواب ، لكنني أعترف لك بأنني وجدت الجواب في ما قدمت أنت من مراجعة للعمل الثوري ، وتطابق ذلك مع ما كان في ذهني، ولا أخفيك سرا بأن يقيني من الاجابة له مصدر قد تراه غريبا ياحكيم : انه ما يقوله ويكتبه العد! ان نحن دققنا فيما يقول، وعرفنا كيف نفرز الخدعة من الحقيقة في قوله نصل الى اكتمال الجواب على السؤال لماذا هزمنا، وقد ترى ما سأقوله هنا يبعث السعادة في قلبك ياحكيم: مفاتيح معالجة أسباب الهزيمة هي مع ما تندرج تحت أمر الله الذي حمله جبري: اقر، وبالمغارة التي تابع بها جبريل فقد أجابه محمد (ص)، ما أنا بقارئ فأصر جبريل اقرأ اقرأ باسم ربك الذي خل، لقد علمنا بلغتنا العربية الفصيحة قيمة العمل والاتقان والعلم والتعلم والاعداد والتخطيط : “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”، ان الله يحب اذا عمل أحكم عملا أن يتقنه” و”أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، وتعليم البشر ان الجهاد في سبيل الله هو واجب مقدس، فما هو هذا الجهاد في سبيل الله: انه الجهاد من أجل تحقيق الأسس التي تنظم هذا المجتمع: الحرية، حرية العبادة، محاربة الظلم، رفض العنصرية، محاربة الظالمين ، نصرة المظلومين ، فعل الخير، محاربة الفقر، مساعدة الفقراء، السلام الاجتماعي، رفض التفرقة، والتمييز العنصري والعرقي والديني والجنسي.

هذه هي المبادئ والأسس التي يجاهد البشر لتحقيقها، وعليه فان ما علمتنا ياحكيم يندرج تحت عنوان من هذه العناوين، وحدة الأمة وسعيها للعلم والبحث العلمي، تقدمها ورقيها والابداع فيما تطوره والدفاع عن نفسها، ومساعدة الشعوب المظلومة والتصدي للظالمين، ومحاربة العنصرية والتفرقة واعتبار البشر سواسية، وغرس الأخلاق الحميدة في نفوس الناس، كلها أسس ثورية تجيب على سؤالك، فمن يفقد هذه الأسس تهزمه قوى العدوان ومن يحافظ عليها ينتصر على قوى العدوان والعنصرية والاستغلال.

سياسي وكاتب فلسطيني

 
تعليقات