أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 34374565
 
عدد الزيارات اليوم : 2330
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
مقالات وتحليلات 
 

ناجي الزعبي// ما سر الازمات الاردنية

2019-01-05
 

ما سر الازمات الاردنية

يعاني الاردن من أزمات مركبة أولهما: فايروسات صندوق النهب الاميركي من إفقار وحرمان من الموارد والتنمية الوطنية وبناء المجتمع المنتج اسوة بكل الدول المرتهنة للراسمالية الاميركية الاستعمارية. وثانيهما إغراقه بالأزمات لتركيع شعبه وتهيئته للسيناريوهات التي تخدم مستقبل العدو الصهيوني وانقاذه من ازماته وهزائمه . فلماذا تستهدف الجبهة الاردنية الداخلية ويجري صناعة بؤرة توتر مشتعلة بها جاهزة للانفجار في اي لحظة ففي الوقت الذي يستعيد بها شعبنا الفلسطيني روحه النضالية وتصمد غزة وتزداد قوة وتماسكاً وصلابة وتستعصي على المشاريع الصهيونية ويزداد به محور المقاومة رسوخاً ويحقق انتصارات تلو الانتصارات ويوجه صواريخه للعمق الصهيوني كما حصل بالصواريخ السورية التي استهدفت حيفا وعدة قواعد عسكرية صهيونية وتنحسر قدرات سلاح الجو الصهيوني لحدها الأدني وتزداد كفاءة منظومة الدفاع الجوي السوري ويترسخ الوجود الايراني والمقاومة اللبنانية بجنوب سورية ويخسر العدو حالة الاحتواء الروسية وتتعمق فضائحه وأزماته ويهرب للامام بانتخابات مبكرة في نيسان القادم ويستقيل ليبرمان نتيجة لفضيحة عمليتي العلم والباص وصمود غزة واستهدافها لعسقلان الذي اضط العدو لطلب وقف اطلاق بعد مضي ٤٨ ساعة في سابقة للمرة الاولى ، وينتظر قنبلة فلسطينية ديمغرافية تقض مضجعه .

يتخذ قرار الانسحاب الاميركي من سورية متخلياً عن الاكراد في تكرار للتخلي عن الارهابيين بجنوب سورية ، ويرفع بذلك الغطاء الاستراتيجي عن العدو الصهيوني او كما يدعون تقاسم الادوار بحيث يتولى الاميركيين الشأن الايراني والعدو الصهيوني المقاومة الفلسطينية ومحور المقاومة ، يجد العدو الصهيوني في الاردن خشبة الخلاص . فالاردن الذي يقبع على صفيح ساخن وتغرقه سلطته بالأزمات تلو الازمات المفتعلة ، وتتعدد به اقطاب الحكم والاجهزة الامنية ويصبح هناك حكومة ظل ووزير خلف كل وزير ، وتزداد سطوة الاجهزة الامنية وقوانين تكميم الأفواه ، ويمضي باتجاه الحضن الصهيوني بوتيرة عالية ليمهد لاعادة بعثه وانقاذه من ازماته اما عبر الكونفدرالية او ترانسفير الفلسطينين وتوطينهم ، وخلق إطار يطل من خلاله على العالم العربي والعالم كله ، وصناعة بيئة مناهضة لمحور المقاومة الذي يستتب به الامر لصالح سورية ومشروعها المقاوم ، وخلق بؤرة توتر قابلة للانفجار والتفجير . في المقابل يجد شعبنا الاردني نفسه مفككا فاقدا لهويته وبوصلته النضالية بلا قيادات سياسية تتنازعه تيارات اصلاحية بلا برامج واضحة ولا تجانس بين الاحتجاجات المناطقية التي تراوح ما بين احتجاجات ذات صبغة عشائرية لأخرى سياسية ، وسلفية ، وتيارات تعبر عن السلطة بأشكال واوجه متعددة. لكنها في المحصلة سلسلة من النضالات التي تشحذ همم الفقراء والكادحين وتصقل وعيهم وتعمقه مما يؤذن بقرب الوصول لجوهر علة الاردن واسباب عذاباته وهي الارتهان السياسي للراسمالية المالية الاميركية وصندوق النهب الاميركي . في المحصلة يجد الاردن نفسه مستهدفا وبيئة مهيئة لانفجار والتفجير بواسطة سلطته السياسي التي تنفذ مقاولة تهيئة الاردن لإنقاذ العدو ومناهضة محور المقاومة بصرف النظر عن قيادة مركبه الى الغرق الذي لن يستثني السلطة ذاتها ، كما يمر شعبنا وطليعته النضالية بمخاض عسير ورحلة البحث عن الهوية والذات ، ومما يبعث الأمل هو صمود شعبنا الفلسطيني ، وحس جماهيرنا العفوي المناهض للمشروع الصهيوني الامبريالي ، وانتصارات محور المقاومة التي ستشيع مناخاً نضالياً وتطور وعي الطليعة النضالية الاردنية واصرار السلطة على تعميق عذابات شعبنا ودفعها لمعركة البقاء .

 
تعليقات