أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 34374757
 
عدد الزيارات اليوم : 2522
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
مقالات وتحليلات 
 

المحامي محمد احمد الروسان*// خدعة الأنسحاب من الشرق والشمال السوري

2019-01-03
 

     عاجل:

خدعة الأنسحاب من الشرق والشمال السوري

الفعل الروسي خنجراً في خاصرة اليانكي...

ودائماً أنظروا الى أسفل الأشياء يا رفاق...

*كتب: المحامي محمد احمد الروسان*

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية*

بالمطلق الرئيس دونالد ترامب لا يصنع سياسة أو قرار وخاصةً في الشأن الخارجي لأمريكا وليس له أي تأثيرات تذكر، وحتّى أدواته وتأثيراته تحت السيطرة في صناعة السياسات الولاياتية في دواخل الولايات الأمريكية، وبالحدود الدنيا فيما يتعلق بالشأن الداخلي الأمريكي ورفاهية مواطنيه، وهو بمثابة ناطق رسمي باسم حكومة البلدربيرغ الأمريكي وذراعها المجمّع الحربي الصناعي الأمريكي، والتي من أفرع الأخير، الشركات المتعددة الجنسيات المتواجدة في كل أقاليم العالم الجغرافية، وما تعرف بمؤسسات المجتمعات المدنية المنتشرة كذلك في أنحاء المعمورة، والتي هي بمثابة نوافذ استخباراتية لمجتمعات المخابرات المعولمة، والتابعة لجنين الحكومة الأممية البلدربيرغ الأمريكي، تحت عناوين اجتماعية وثقافية وسياسية وحقوق انسان وتمكين المرأة وما الى ذلك، في ساحات تأسيسها وعملها وفعلها. والناطق الرسمي على شاكلة وزئبقية الرئيس دونالد ترامب، والذي يعبر في تموضع آخر، عن مصالح الأثرياء الجدد والماسون الجدد في بلاده، وكارتلات المال والشركات والسلاح، وهو القادم من قطاع المقاولات وقطاعات الملاهي والبارات وتنظيم مسابقات ملكات الجمال، والفاعل الجنسي الشبق ممارسةً مع الأباحيات من شواكل الأباحية ستورمي دانيالز، بوضعيات الكاماسوترا الجنسية المختلفة، بهذه المواصفات السابقة لناطق رسمي باسم الحكومة الأممية، شيء طبيعي أن يخرج في كثير من الأحيان، عن السياقات والمسارب والمسارات المرسومة له، بصبغة استنسابية متناقضة درجة الجنون والهوس والخلاعة السياسية. وما قاله مؤخراً هذا الدونالد ترامب(قال: مسؤول من البنتاغون أن قرار الأنسحاب وقّعه ترامب – ممكن؟!)، من أنّه سينسحب من سورية خلال 90 يوم ويترك لباقي الأطراف فعل ما يحلو لهم الى باقي تصريحاته التي لا تقنع ساذج، ما هرف به هو نتاج وفعل وايعاز مدروس، من نواة جنين الحكومة العالمية، لممارسة استراتيجية الأيحاء بالفشل فيسورية والعراق عبر خدعة جديدة، وبالتالي الأنسحاب والقصة ليست هنا انظروا الى أسفل الأشياء يا رفاق، الأمريكي لن يخرج من سورية أو أي منطقة دخلها في العالم، الاّ بعد أن يجرّب كافة الخيارات، والمطلوب سورياً تعجيل خروجه باستنزافه وحلفائه وتعميق فشله(وان كان قادراً على تعطيل أي حل سياسي في سورية وغيرها)وجعل كلفة بقائه مكلفة جداً ومثيرة، وما مقتل بعض جنوده في شرق الفرات مؤخراً عبر عبوة ناسفة الاّ أول الغيث أو الرقص والفعل المقاوم والقادم أعظم، والتغلغل الأستخباري المشترك السوري الروسي الأيراني حزب الله، في شرق نهر الفرات وفي الرقة والتنف السوري، وعلى خطى عمليات عام 1982م في لبنان بضرب قاعدة للمارينز وأخرى للمتعددة الجنسيات، حيث أكثر من 450 جندي أمريكي عادوا الى بلادهم بصناديق خشبية، وفي القواعد العسكرية الأمريكية في الشمال السوري، وطبع صور الرئيس الأسد على جدران ثكنات العسكر الأمريكي، الاّ مؤشرات أولية وفي الأتجاه الصحيح للفعل السوري المقاوم والمتفاعل مع واقع الميدان السوري واستراتيجيات وتكتيكات المحتل سواء كان الأمريكي أو التركي أو عبر مجاميع الأرهابيين.وترامب بايعاز من البلدربيرغ يمارس استراتيجية بث الرعب وشحن الأجواء لجلب المكاسب من الخصوم الذين سيلجاؤون لدرء الكارثة المحتملة أو المخاطر المحتملة، ويمارس استراتيجية الرقص على حافة الهاوية، ويهدد بالأنسحاب من الأتفاق النووي مع ايران وانسحب ويحاول التفاوض مع ايران من جديد وسرّاً ويوسّط سلطنة عمان في ذلك(الدور العماني صار مشكوكاً فيه بعد انبطاحاته كاماسوتريّاً مع الأسرائيلي بالوضعيات الجنسية المعروفة في فيلم الحب الهندي)، الاّ اذا عدّل وأضيف له موضوعة الصواريخ البالستية والهدف هو لوضع الأوروبيين في حالة من الضغط الشديد على ايران لتعديله عبر مفهوم الأنقاذ له، لكنه لن يخوض حرباً مع ايران، ويقرن استراتيجيته السابق ذكرها هنا، وبايعاز من ذات الحاكم الفعلي لأمريكا والعالم، باستراتيجية الأبتزاز مع السعودي والأماراتي، وهو لن يخوض حرباً من أجلهم، لا مع ايران أو مع روسيا في سورية، وهو لا يراهم هؤلاء سوى حرّاس كنوز مغارات أمريكا الذهبية في نجد والحجاز، وكل مشيخات القلق العربي على الخليج. الصراع الأممي على منبج تحديداً ومحيطها الجغرافي، ان في عمق عروق الجغرافيا السورية، وان في عمق عروق الجغرافيا التركية، يتموضع باعتبار منبج السورية تغفو وتغفو على بحر من النفط والغاز، ومعها جلّ مناطق جنوب شرق تركيا، حيث مناطق الكرد الأتراك، من هنا هذا هو السبب الرئيس للصراع التركي مع الكرد كما تشير المعلومات، والسبب المباشر السطحي كغطاء هو: لمنع دويلة كردية على حدودهم للترك ولردع مماثل لأكراد تركيا. حيث الصحافة البريطانية سمّتها لمنبج بلندن المصغّرة، لكثرة الدواعش البريطانيين من لندن، حيث خضعت منبج وسرّاً ومن الطرف الدولي المتأمر الثلاثي الفرنسي البريطاني الأمريكي، لعمليات مسح نوعي ثقيل مع نشاط زلزالي سلبي، بالموجات المرسلة بحثاً عن رواسب الهيدروكربون، فكانت النتائح مذهلة هناك في منبج لوحدها دون محيطها الغني أيضاً بالنفط والغاز بشكل سريالي في عروق الجغرافيا التركية، ويشكل ما تغفو عليه منبج السورية لوحدها وحسب النتائج الأمريكية والبريطانية والفرنسية والتي كانت نتاج اختبارات سرية هناك، نصف مخزون شبه الجزيرة العربية من النفط والغاز، وما يملكه عرب روتانا الكاميكازيين في مملكات قلقهم على الخليج. ومن أعلم تركيا بحقيقة وحدوث المسح النوعي الثقيل هناك وبصورة مباشرة هي دمشق، وأثنت روسيا على ذلك، وذلك منذ أكثر من عامين، كما تتحدث المعلومات. والمتابع الدقيق للشأن الدولي والأقليمي، كنتاج للعبث في(المفاعل النووي لمسألة الأزمة السورية)، عبر العبث بالجغرافيا والديمغرافيا السوريّة كمؤامرة، يلحظ أنّ هناك ثمة تلميحات أمريكيّة ومؤشرات الى امكانيات هائلة، في ضرورة استخدام البلقان كجغرافيا وكساحات وحدائق خلفية، يصار اعتمادها أمريكيّاً بديلاً لتركيا في اندفاعات الأستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط وازاء ايران، من هنا الكل شاهد وبحث في زيارة وزير الخارجية الأيرانية محمد جواد ظريف الى كوبا قبل مدة، حيث النفوذ والدور الأيراني موجود في الحدائق الخلفية لليانكي الأمريكي في دول أمريكا اللاتينية، وقبل زيارة جواد ظريف تلك قام وفد عسكري من الجيش الأيراني والحرس الثوري، بزيارة الى الى كوبا بشكل غير معلن، وثمة زيارة مرتقبة للوزير ظريف الى القارة الأفريقية(تم تأجيلها لغايات أمنيّة). اليانكي الأمريكي عبر زيارة كوادر المخابرات الأمريكية للبلقان مثلاً، يريد أن يحدد لأنقرة هوامش السياسة التركية في المسألة الكرديّة، وموضوعة فتح الله غولن، وعلاقات تركيا بالناتو( الرئيس ترامبو يعتبره من الماضي وهو أصلاً كذلك وهذا ما يخيف أوروبا)، وخديعة انضمام تركيا الى أوروبا، وهوامش السياسة التركيّة أيضاً المنفتحة ازاء روسيّا وايران، والساعية الى انفتاحات مباشرة، وفي المعلومات: مساعد لمدير المخابرات التركي زار العاصمة السورية مباشرةً، بعد جولة لقاءات المخابرات السورية والتركية والتي عقدت في ايران منذ شهرين، بطلب من الرئيس أردوغان نفسه، وكان ذلك رسالة لتركيا، حيث أنّه أحياناً وحسب الحاجة في الرسالة، فانّ معطيات المخابرات السورية في المسألة الكردية تستحضر مفردات  المخابرات التركية ازاء حزب العمال الكردستاني والأسايش الكرد، وفي المعلومات زيارة لعلي المملوك ومعه أديب زيتون ومساعده غسّان خليل وكذلك حسام لوقا رئيس شعبة الأمن السياسي، قد تجري هذا الأوان لتركيا تحضيراً للقاء بين أردوغان والرئيس الأسد برعاية روسية وايرانية في موسكو. الولايات المتحدة الأمريكية ترى في الكرد آداة تخدم بتفاني المشروع الأمريكي بالتقسيم، مقابل حصولهم على حصتهم من الأعتراف بحيز مستقل من الجغرافيا، فهم نسجوا علاقات وتعاونوا مع الأمريكي والأسرائيلي عبر داني ياتوم في العراق المحتل أمريكيّاً، للوصول الى جمهورية الكاكا مسعود مصطفى البرزاني. والتركي يعلم أنّ قيام كيان كردي في الشمال السوري المعتدى عليه تركيّاً وأمريكيّاً، يعني موتاً طبيعيّاً عبر جلطة دماغية للدولة التركيّة، كما يعلم أردوغان وبشكل لافت أنّه يستحيل قيام دولة كردية دون أكراد تركيا، كونهم الأغلبية في المنطقة والعالم، ومع ذلك يستحيل قيام دولة كرديّة الى جانب الدولة التركيّة، كاستحالة وجود(دولة اسرائيلية)وأخرى فلسطينية على جلّ فلسطين التاريخية. الأمريكي لديه علم أنّ الكرد في الشمال السوري ليسوا أغلبية، فهناك تداخل للعشائر العربية في تلك المنطقة، والكرد مشتتين هناك مثل المستوطنات الأسرائيلية في الضفة الغربية، وهذه تنتج حالة معينة لا تسمح للفلسطيني بناء دولة، ولا للأسرائيلي باعلانها أرضاً اسرائيلية، الاّ بمشروع ترانسفير جديد من فلسطين باتجاه الأردن كوطن بديل تسعى اليه ثكنة المرتزقة اسرائيل، تماماً كما تحاول قوى كردية القيام بتطهير عرقي للعشائر العربية كما فعلت في العراق، لنفس الغاية والهدف كونها تدرك استحالة قيام كيان كردي أوأي شكل من أشكال الأدارة المدنية الموسّعة أو حكم ذاتي في منطقة مثقوبة بمئات المواقع غير الكردية. عندما نقول: لا أحد يعرف كيف تفكر دمشق، فاننا نعي ما نقصد ونرمي اليه، الهدوء السوري ازاء النشاط الكردي منذ البديات للحدث السوري كان مثيراً للحيرة والأرتباك للكثير من الخصوم والأصدقاء والأعداء حتى للبعض في مفاصل النظام السوري، فهو من جانب ظهر بأنّه يشجّع الكرد في استعراض دراماتيكي لعضلاتهم بدلاً من كسر عظامهم مثلاً، بجانب دفع السوري للروسي بضرورة محاولة اشراكهم في لقاء أستانا وفي مفاوضات جنيف القادمة كمكون سوري معارض، فكان التركي يستميت في الرفض ويضغط على السعودي والقطري في ضرورة رفض ذلك في بدايات تشكيل وفود المعارصات السورية عفواً المعارضات، وكان هذا تكتيك سوري بمساعده روسية لم يستوعبه لا القطري ولا السعودي ولا حتّى جهابذة حزب التنمية والعدالة التركي الحاكم، بحيث قاد ذلك الى اقناع الكرد السوريين بأنّ من وقف ويقف وسيقف في طريقهم هي تركيا وليست سورية، وقد قرأ الأمريكي والأوروبي هذا الهدوء السوري والتريث في المسألة الكردية على أنّه أذكى مناورة قام بها السوري ومعه الروسي(لا أحد يعرف كيف تفكر دمشق، فسياساتها بالنسبة للغربي لغز). دعم دمشق للكردي السوري في الشمال والشمال الشرقي، ليستعرض عضلاته ظاهرياً ضمن المتاح والمسيطر عليه والمضبوط سوريّاً رسميّاً، كان من شأنه وحسب فهم دمشق أن ينقل العدوى الى أكراد تركيا في شرق الأناضول وفي الداخل التركي، مع استدراجات سورية ذكية من قبل دمشق للتركي الأردوغاني لأعلان معارضته الشديدة للأعتراف بالكرد السوري، كشف وعرّى الموقف التركي ومناوراته التي أراد من خلالها التركي استغلال الكرد في سورية، لمحاربة الجيش السوري قبل أن ينقضّ عليهم من جديد ويرسلهم الى جهنمه، ودمشق وبدهاء سياسي عزّ نظيره وبمساعدة الروسي، نصبت الفخ للكردي والتركي معاً دون أن يشعر أحدهما بالأخر ويستبين. بعد ذلك قد تبدأ تركيا بقمع ممنهج لأكراد شرق الأناضول وتفجيرهم من الداخل تحت عنوان محاربة داعش، ففهم الكرد الأتراك اللعبة التركية الجديدة معهم وأعلنوا العصيان المدني في مناطقهم وحواضنهم الأجتماعية والديمغرافية، ووجدت الأستخبارات العسكرية التركية وجهاز المخابرات التركي سلاحاً سورياً متوسطاً وثقيلاً في مناطقهم في الداخل التركي، مرسلاً من الأسايش حيث حصلوا عليه من الجيش السوري لمقاتلة داعش وباقي الزومبيات الأرهابية وقام الكرد في سورية وسربوا الى أهلهم في تركيا ما حصلوا عليه من الجيش السوري، هذا هو مسار تعميق استراتيجية الأستجلاب الروسي السوري للتركي بالمسألة السورية.وعلى رأس الأجندة التركية الآن بند واحد وهو: الأبقاء على وحدة سورية، عبر ابقاء أكراد سورية ضمن بيت الطاعة السوري، مع اعادة أكراد تركيا الى بيت الطاعة التركي، وهذا يتطلب تنسيقاً مباشراً بين تركيا وسورية وهو ما يتم الآن، بعد أن تم التمهيد له سابقاً عبر لقاءات المخابرات السورية التركية في طهران، والمخابرات الجزائرية، وقبل ذلك المخابرات الروسيّة. فالمعادلة في ذهن أنقرة تتموضع في التالي: انهيار المشروع الكردي شمال سورية، يعني اضعاف عميق للحركة الكردية التركية، يقود الى تأخير قيام الدولة الكردية لا انهائها. ترامب يستحلب ويوظف ويستثمر في الهوس السعودي المعادي لأيران، لجلب الرياض الى أحضان تل أبيب لتمرير صفقة القرن والتي بدء في تنفيذها على أرض الواقع، وتزامن ذلك مع خلق وتخليق لمفهوم متطور جديد: الحل الأقليمي تحايلاًعلى حلفائه من العرب الأنبطاحيين الى درجة الكفر بكل شيء، كما يسعى الى توفير المظلة المالية والسياسية لصفقة القرن مع الأمارات والسعودية، عبر مساعدات لوجستية من دحلان وزمرته ومن كافة الليبراليين العرب والمسلمين، وترامب كذلك لن يخوض حرباً من أجل عيون ربيبته اسرائيل الصهيونية بالمعنى الحقيقي للحرب، وهو لم يبادر بالمعنى العسكري الحرفي لقواعد الهجوم بالعدوان على سورية وتحويل تهديداته الى فعل وفاعل، ولم يتراجع عنه، وكل ما يقوم به حتّى اللحظة مجرد اختبارات هنا وهناك للعواء، وانتظار هروب الخصم والحليف للحاق بهما. الأمريكي وعبر ممارسة كافة أنواع الكاماسوترا، مع حركة دينية متطرفة جديدة، تأسّست قبل عقدين من الزمن، وهي:-(الحركة الصهيونية المسيحية)المتحالفة مع الكيان الصهيوني، للتعجيل بالعودة الثانية للسيد المسيح عليه السلام، حيث تؤمن بخرافات تاريخية، ويزيد عدد أتباعها في الداخل الأمريكي، عن ثمانين مليون، انتخبوا جميعاً دونالد ترامب، ومن أتباعها الرئيس الأمريكي المقبور ريغان، وجورج بوش الابن، وجاريد كوشنير صهر الأهوج الرئيس ترامبوا، وغيرهم كثر من رموز كارتلات المال والسلاح في الداخل الأمريكي. هذا الأوان والحالة العربية والإسلامية المحزنة، تمارس(الترامبيّة)السياسية الجديدة ذات وضعيات الكاماسوترا في الفراش، مع "الرجعية العربية المستحدثة وغلامانها الجدد من مملكات القلق الخليجي"، والتي يتم توظيفها وتوليفها لتخدمه، وتساوقاتها مع الإسرائيلي في كل شيء، إزاء إنتاج "بويضة" ناضجة ومستعدة للتخصيب، لأستلاد متتاليات هندسية لحروب وعمليات سريّة قذرة واستثمارات في الأرهاب لأدواتها، ومتشاركة مع حروب نفسية لجهة ما يجري من عدوان أممي في سورية، يراد تفعيلها من جديد، عبر ما كشفته وزارة الدفاع الروسيّة مؤخراً عبر استخباراتها، عن بدء واشنطن بتأسيس تشكيلات عسكرية جديدة من بقايا الإرهابيين في سورية لتأسيس ما يسمى(الجيش السوري الجديد)، وتم استخدام مخيم في الحسكة ومنذ ستة شهور خلت، لتدريبهم وتسليحهم(النواة الأولى من بقايا الإرهاب)ليبقوا كمسمار جحا في الداخل السوري، ثمة شراكات تاريخية عميقة لكارتل "الرجعية العربية الحديثة المستحدثة"هذه، مع وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية، وبعض وكالات استخبار مجتمع المخابرات "الإسرائيلي" وبعض الغربي الأستخباري المرتهن. فهل بدأت العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، باعادة صناعة برّاداتها السياسية الخاصة ومكعبات ثلجها من جديد، لغايات اطلاق مسارات حربها الباردة الجديدة القديمة مع روسيّا؟ هل مسارات انتاجاتها المخابراتية بدأت في خلق وتخليق مومياءات حكم للعديد من دول العالم الثالث ما بعد مرحلة ما سميّ بالربيع العربي والقضاء على داعش في سورية والعراق اللهم الا بعض فلوله لداعش ودامس وفاعص وباعص؟ الأمريكي الآن يتخذ من سلال بروباغندا عدائه لإيران، لفرض سياسات جديدة على حلفائه في المنطقة وتقسيمهم، تمتد من الأستحلاب المالي الى التوظيف العسكري والمخابراتي لخدمة سياسته في الشرق الأوسط والتي هي سياسة الكيان الصهيوني بامتياز، فلا ثمة حيّز حل للقضية الفلسطينية في ظل سياسات ورؤى البلدربيرغ الأمريكي العدوانية، والتي تعبر عنها الأدارة الترامبيّة الحالية، وبعد قرار دونالد ترامب الأخير بنقل سفارته الى القدس الشرقية المحتلة، والذي هو وعد بلفور بنسخته الثالثة، بعد أن كانت ما تسمى بمبادرة السلام العربية في قمة بيروت، بمثابة بلفور أثنين التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز عندما كان ولياً للعهد في السعودية. الأمريكان يدركون جيداً أنّ سورية بنسقها السياسي الحالي ونظامها وديكتاتورية جغرافيتها، هي مفتاح السلم والحرب في العالم، ومن ينتصر في الحرب الدائرة في سورية وعلى سورية الآن، هو من يحق له إعادة رسم خرائط المنطقة وتوازانات القوى في كينونة النظام العالمي الجديد، لذلك نرى أنّ الفدرالية الروسية والصين معاً وبتشاركية إيرانية عميقة، يدركون أنّ انتصار واشنطن في سورية سيكون مقدمة لتنفيذ إستراتيجية الاستدارة نحو أسيا، للعبث بأمن روسيّا والصين ومحاصرتهما لأضعافهما حد الانهيار الكامل، من هنا روسيّا أيتها الدواعش السياسية والأستخبارايتة المخابراتية في بعض الدواخل العربية، لم ولن تتخلّى عن سورية بنسقها السياسي وبأسدها بإسناد صيني كبير، وإصرار إيران على إفشال المشروع الأمريكي، وحاجة روسيّا والصين لإيران لدورها في سياقات النظام العالمي الجديد، بسبب موقعها الجيواستراتيجي، كونها طريق الحرير الجديد بين الشرق الأوسط وأسيا، بجانب قوّتها العسكرية والاقتصادية والبشرية، وتقاطع أديولوجيتها الثورية مع المبادئ القانونية والأخلاقية، التي يؤمن بها هذين البلدين جعلهما يدعمان سورية بنسقها السياسي ونظامها وأسدها بلا حدود وبلا قيود. وواضح أنّ روسيّا لن تسمح لواشنطن أن تعربد في العالم على هواها، ولن تسمح لماثلات حقبة بوريس يلتسين وفريق الليبراليين الجدد في الداخل الروسي ذوي البناطيل الورديّة القصيرة بالعودة من جديد وبلباس آخر ومختلف للتعمية السياسية على عودتهم، فهذا زمن ولّى ولن يعود بعد تعاظمات في الشعور القومي الروسي الذي أعاده بوتين وفريقه الى وجدان الشعب الروسي المتعاظم.أمريكا بعربدتها ومتاهاتها المقصودة كسياسة ونهج، تريد ضرب الخاصرة الروسية الرخوة في القوقاز، فإذا تحقق لها ما تريد في المسألة السورية والحدث السوري، فانّ العبور سيكون في غاية السهولة الى الجنوب القوقازي، خاصةً في ظلّ أنّ إيران تعتبر الخاصرة الروسية الضعيفة بالمعنى الاستراتجي الجغرافي كمجال حيوي للأمن القومي الروسي. فميزة الروس أنّهم يوزّعون جلّ بيضهم في أكثر من سلّة بأكثر من مكان وساحة في منطقة كمنطقتنا الشرق الأوسطية، رمالها متحركة تنزلق نحو المزيد تلو المزيد من الكوارث. 

 

mohd_ahamd2003@yahoo.com

 

 
تعليقات