أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 34963303
 
عدد الزيارات اليوم : 2318
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   نتنياهو يتوجه الى واشنطن للقاء ترامب وشكره لتأييده الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجزء المحتل من هضبة الجولان ولنقل حملته الانتخابية الى الولايات المتحدة      يوآف غالنت عضو الكابينت، الحرب في غزة هي الملاذ الاخير      اغلاق الحسابات// د.هاني العقاد       إبراهيم أمين مؤمن / / ملحمة موت الإله //      مُستشرِق إسرائيليّ: الكيان قلِقٌ على نحوٍ خاصٍّ من تعزّز العلاقة الرسميّة بين سوريّة والعراق وإيران لن تنسحِب حتى لو غادرت روسيا ويجب إقناع ترامب بإبقاء جنوده      وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع الاثنبن مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان خلال لقاء سيجمعه بنتنياهو في واشنطن      نتنياهو: صادقت على بيع غواصات ألمانية لمصر لأسباب تتعلق بأسرار الدولة وأمن إسرائيل      سيادة المطران عطا الله حنّا: نرفضْ ظاهرة الكراهيّة والعنصريّة وآلمنا وأحزننا كثيرًا العمل الإرهابيّ بنيوزيلندا ضدّ المُصلّين المُسلِمين      معاريف تزعم : إجراءات جديدة للرئيس عباس في غزة قد تشعل الحرب      هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟ سمر لاشين*      من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي! إعداد: آمال عوّاد رضوان      البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها بقلم :- راسم عبيدات      تقرير إسرائيلي : مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب      المقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتل      مهاتير محمد يشن هجوما حادا على إسرائيل ويصفها بـ "دولة لصوص"      أمي … حبيبة القلب و الروح ! بقلم : عاطف زيد الكيلاني      أ-د/ إبراهيم ابراش // حدود الدم في فلسطين      والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية     
مقالات وتحليلات 
 

افرحوا برأس السنة “الكريسميس” وتذكروا مأساة اليمن محمد علي الحوثي

2019-01-01
 

للوهلة الأولى وبمجرد نظرة عابرة لمواد نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، سيجد المرء أن جميع الجرائم المصنفة فيه يتم إرتكاب أضعافها في الجمهورية اليمنية، التي أصبحت منذ ما يقارب الأربع سنوات ـ مسرحاً للعمليات العسكرية، بقيادة الإدارة الأمريكية وترعاها وتساندها، بل وتدافع عن إستمرارها، رغم إنتهاكها لنظام روما وللقانون الدولي والإنساني في شتى المجالات، كإستهداف المدنيين وتحويلهم إلى أشلاء، وإستهداف الأعيان المدنية، وصناعة المجاعة، ونشر الأوبئة، وغيرها من الجرائم التي ارتكبها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائه في اليمن.

إنها جرائم موثقة، وأعلنت عنها الكثير من المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة، لكنها ـ للأسف ـ أبقت إحصائيات الحرب دون تحديث منذ ما يقارب السنتين، مما ساهم في عدم إنتباه العالم لحجم المأساة الإنسانية التي يصنعها تحالف العدوان في اليمن.

إن ضآلة الأرقام التي يشير إليها ،الكثير من الساسة في حديثهم عن الحرب المنسية في اليمن ، شاهد على ذلك، حيث يتم ذكر عدد ثابت كأن يقال هناك( 10000) مدني فقط قتلوا في اليمن ، وأن (85000) طفلاً توفوا بسبب الموت جوعاً والمرض، وهي الأرقام المعلنة من قبل الأمم المتحدة منذ العام 2016 بشأن عدد القتلى المدنيين تقريباً ،بينما هناك أضعاف العدد من الآثار المترتبة والإستهدف المباشر،. قتلوا أو ماتوا من الجوع وأمراض الأوبئة، كما أنها لم تعلن حتى الآن أعداد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية، واكتفت بالتحذير مؤخراً من أن نصف سكان اليمن، أي نحو 14 مليون شخصاً، قد يصبحون قريباً على شفا المجاعة ويعتمدون تماماً على المساعدات الإنسانية.

إن عدم تحديث إحصائيات الجرائم يؤكد إنعدام الجدية الكاملة لفضح النظام السعودي وداعميه، ويعد تستراً عليها وعليه، وتناقضاً واضحاً بين المعلن والواقع ،ومع ذلك فإننا نشعر أن العالم بات يدرك أن المأساة في اليمن تحتاج إلى لفتة سريعة قبل فوات الأوان، وأن هناك رغبة لدعم جهود إحلال السلام في اليمن.

ونحن في صنعاء ننظر إلى الالتزام بنتائج  المشاورات  في السويد على أنها أمر بالغ الأهمية، ونتعاطى معها بجدية، ونثق بأن ماقدمناه خدمة لدفع عجلة السلام يصب في مصلحة الوطن، ومن أجله نقدم كل شيء للدفع بمسار السلام.

ولعل أبرز خطوة وأهمها كانت الالتزام بإعادة الإنتشار في ميناء الحديدة، بتنفيذ أهم نقطة في الإتفاق من جانب واحد، وهو ما لم نلحظه حتى الآن أي تقدم ملموس في إنجاز خطوات إعادة الإنتشار، لابشكل أحادي ولا مشترك من قبل دول العدوان الأمريكي السعودي وحلفائه الإماراتي ولا مرتزقته باليمن .

إننا هنا نذكر إننا مع ماقدمناه من جهود لإنجاح جهود السلام وجهود، المبعوث الأممي، قدمناه حتى لايستمر إجرام العدوان في قتل الأطفال باليمن لنرى أن أعياد ميلاد لهم تحيى بتواجدهم بدل من صور الذكريات.

وبهذا المناسبة التي يحتفل بها العالم نود أن يعرف العالم قبيل عيد الكريسماس، أنه مع كل وردة تهدى، هناك بلد إسمه اليمن، فيه شعب يموت جوعاً، بفعل الإدارة الأمريكية السعودية الإماراتية وحلفائها، وترتكب بحقه الجرائم بدون تفويض أممي.

على العالم أن يعرف بأن أي إبتسامة سيسببها العيد، سيقابلها التحالف بوأد لإبتسامات أطفال اليمن إلى الأبد.

وأن الفرحة التي ستغمر الملايين من البشر،قابلها و سيقابلها التحالف بتصعيد مستمر وحصار أشد لقهر شعب اليمن.

وأنه في الوقت الذي يستقدم فيه النظامان السعودي والإماراتي القداس لتحسين صورتيهما، يستقدمان الأسلحة المحظورة لارتكاب المجازر بحق أطفال ونساء اليمن.

وأنه بينما سيتباهى النظامان الإماراتي أو السعودي بالمال الذي سينفقانه للإحتفال بالكريسماس، فإن هناك من أطفال اليمن من لا يجدون طعاماً يبقيهم على قيد الحياة غير أوراق الشجر.

لذلك أدعو أحرار العالم إلى أن يضعوا بجانب أفراحهم ما يذكرهم بمآسي العالم، وعلى رأسها مآسي الشعب اليمني، الذي يباد ويغض البصر عنه، بتخفيض النفط السعودي، وضخه و كإتاوات، للحفاظ على تحالف العدوان الفاسد.

– رئيس اللجنة الثورية_ اليمن

 
تعليقات