أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 35918188
 
عدد الزيارات اليوم : 6366
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أسرى معتقل عسقلان يبدأون إضراباً مفتوحاً عن الطعام      ابن سلمان: لا نريد حرباً ولكننا سنتعامل مع أي تهديد      ضغوط أم صفقة؟: الأردن ذاهب لمؤتمر البحرين و”يناور” حول المشاركة السعودية في الوصاية الهاشمية ويستقبل المزيد من الوفود..      تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة      جنرال اسرائيلي سابق : نتنياهو يمنع الجيش من الانتصار على حماس بغزة      الأسرى والتجربة الجزائرية / بقلم الأسير المحرر د. رأفت حمدونة      فريق" الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران بقلم :- راسم عبيدات       دُكّوا عُروشَهُم بقلم : شاكِر فَريد حَسَنْ      إبراهيم ابراش أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام      لا ازدهار مع الاحتلال د.هاني العقاد      "ديسكو وبار حلال" في ملهى ليلي آخر صيحات الترفيه في السعودية!      إيران ترفض اتهام أمريكا لها بشأن الهجمات على ناقلتي نفط.. ومدمرة أمريكية تتجه لمكان استهدافهما في خليج عمان      دعوات لاغتيال قادة المقاومة مسؤول اسرائيلي : لو تم محو 40 مبنى شاهقًا في وسط غزة لما تم إطلاق الصاروخ      فجر الجمعة ... طائرات الاحتلال تشن عدة غارات على قطاع غزة      "أنصار الله" تعلن استهداف مطار أبها جنوبي السعودية بطائرات مفخخة      نظرية أمن فلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2) بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم زياد شليوط      وزير إسرائيلي : الأسابيع المقبلة مصيرية إما حرب عنيفة مع غزة أو تهدئة      خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز      السودان: تعليق العصيان المدني وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين      مواجهة بين وزير السياحة التونسي و”قناة الميادين” بسبب تقرير للقناة الثانية عشرة الإسرائيلية كشف استقبال الوزير للسياح الإسرائيليين في تونس…      نعم يمكن إسقاط صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هزيمةٌ ولّدت نصراً.. وانتصارٌ سبّب حروباً أهلية! صبحي غندور*      اطلاق صاروخ من غزة على "اشكول" و الاحتلال يشن غارات جوية على القطاع      فجر الاربعاء .. الدفاعات الجوية السورية تتصدى ل“صواريخ” إسرائيلية .. الأضرار اقتصرت على الماديات ولا يوجد أي خسائر بشرية      ثلاث قصص قصيرة جدا زياد شليوط      الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ! بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة      "أنصار الله" تعلن تنفيذ هجوم بعدد من الطائرات المفخخة على قاعدة الملك خالد الجوية      نتانياهو سيدلي بأقواله أمام النيابة العامة بشأن شبهات الفساد مطلع تشرين الأو      سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين)....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني     
مقالات وتحليلات 
 

افرحوا برأس السنة “الكريسميس” وتذكروا مأساة اليمن محمد علي الحوثي

2019-01-01
 

للوهلة الأولى وبمجرد نظرة عابرة لمواد نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، سيجد المرء أن جميع الجرائم المصنفة فيه يتم إرتكاب أضعافها في الجمهورية اليمنية، التي أصبحت منذ ما يقارب الأربع سنوات ـ مسرحاً للعمليات العسكرية، بقيادة الإدارة الأمريكية وترعاها وتساندها، بل وتدافع عن إستمرارها، رغم إنتهاكها لنظام روما وللقانون الدولي والإنساني في شتى المجالات، كإستهداف المدنيين وتحويلهم إلى أشلاء، وإستهداف الأعيان المدنية، وصناعة المجاعة، ونشر الأوبئة، وغيرها من الجرائم التي ارتكبها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائه في اليمن.

إنها جرائم موثقة، وأعلنت عنها الكثير من المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة، لكنها ـ للأسف ـ أبقت إحصائيات الحرب دون تحديث منذ ما يقارب السنتين، مما ساهم في عدم إنتباه العالم لحجم المأساة الإنسانية التي يصنعها تحالف العدوان في اليمن.

إن ضآلة الأرقام التي يشير إليها ،الكثير من الساسة في حديثهم عن الحرب المنسية في اليمن ، شاهد على ذلك، حيث يتم ذكر عدد ثابت كأن يقال هناك( 10000) مدني فقط قتلوا في اليمن ، وأن (85000) طفلاً توفوا بسبب الموت جوعاً والمرض، وهي الأرقام المعلنة من قبل الأمم المتحدة منذ العام 2016 بشأن عدد القتلى المدنيين تقريباً ،بينما هناك أضعاف العدد من الآثار المترتبة والإستهدف المباشر،. قتلوا أو ماتوا من الجوع وأمراض الأوبئة، كما أنها لم تعلن حتى الآن أعداد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية، واكتفت بالتحذير مؤخراً من أن نصف سكان اليمن، أي نحو 14 مليون شخصاً، قد يصبحون قريباً على شفا المجاعة ويعتمدون تماماً على المساعدات الإنسانية.

إن عدم تحديث إحصائيات الجرائم يؤكد إنعدام الجدية الكاملة لفضح النظام السعودي وداعميه، ويعد تستراً عليها وعليه، وتناقضاً واضحاً بين المعلن والواقع ،ومع ذلك فإننا نشعر أن العالم بات يدرك أن المأساة في اليمن تحتاج إلى لفتة سريعة قبل فوات الأوان، وأن هناك رغبة لدعم جهود إحلال السلام في اليمن.

ونحن في صنعاء ننظر إلى الالتزام بنتائج  المشاورات  في السويد على أنها أمر بالغ الأهمية، ونتعاطى معها بجدية، ونثق بأن ماقدمناه خدمة لدفع عجلة السلام يصب في مصلحة الوطن، ومن أجله نقدم كل شيء للدفع بمسار السلام.

ولعل أبرز خطوة وأهمها كانت الالتزام بإعادة الإنتشار في ميناء الحديدة، بتنفيذ أهم نقطة في الإتفاق من جانب واحد، وهو ما لم نلحظه حتى الآن أي تقدم ملموس في إنجاز خطوات إعادة الإنتشار، لابشكل أحادي ولا مشترك من قبل دول العدوان الأمريكي السعودي وحلفائه الإماراتي ولا مرتزقته باليمن .

إننا هنا نذكر إننا مع ماقدمناه من جهود لإنجاح جهود السلام وجهود، المبعوث الأممي، قدمناه حتى لايستمر إجرام العدوان في قتل الأطفال باليمن لنرى أن أعياد ميلاد لهم تحيى بتواجدهم بدل من صور الذكريات.

وبهذا المناسبة التي يحتفل بها العالم نود أن يعرف العالم قبيل عيد الكريسماس، أنه مع كل وردة تهدى، هناك بلد إسمه اليمن، فيه شعب يموت جوعاً، بفعل الإدارة الأمريكية السعودية الإماراتية وحلفائها، وترتكب بحقه الجرائم بدون تفويض أممي.

على العالم أن يعرف بأن أي إبتسامة سيسببها العيد، سيقابلها التحالف بوأد لإبتسامات أطفال اليمن إلى الأبد.

وأن الفرحة التي ستغمر الملايين من البشر،قابلها و سيقابلها التحالف بتصعيد مستمر وحصار أشد لقهر شعب اليمن.

وأنه في الوقت الذي يستقدم فيه النظامان السعودي والإماراتي القداس لتحسين صورتيهما، يستقدمان الأسلحة المحظورة لارتكاب المجازر بحق أطفال ونساء اليمن.

وأنه بينما سيتباهى النظامان الإماراتي أو السعودي بالمال الذي سينفقانه للإحتفال بالكريسماس، فإن هناك من أطفال اليمن من لا يجدون طعاماً يبقيهم على قيد الحياة غير أوراق الشجر.

لذلك أدعو أحرار العالم إلى أن يضعوا بجانب أفراحهم ما يذكرهم بمآسي العالم، وعلى رأسها مآسي الشعب اليمني، الذي يباد ويغض البصر عنه، بتخفيض النفط السعودي، وضخه و كإتاوات، للحفاظ على تحالف العدوان الفاسد.

– رئيس اللجنة الثورية_ اليمن

 
تعليقات