أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 35918079
 
عدد الزيارات اليوم : 6257
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أسرى معتقل عسقلان يبدأون إضراباً مفتوحاً عن الطعام      ابن سلمان: لا نريد حرباً ولكننا سنتعامل مع أي تهديد      ضغوط أم صفقة؟: الأردن ذاهب لمؤتمر البحرين و”يناور” حول المشاركة السعودية في الوصاية الهاشمية ويستقبل المزيد من الوفود..      تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة      جنرال اسرائيلي سابق : نتنياهو يمنع الجيش من الانتصار على حماس بغزة      الأسرى والتجربة الجزائرية / بقلم الأسير المحرر د. رأفت حمدونة      فريق" الباء" يريد جر واشنطن لحرب مع طهران بقلم :- راسم عبيدات       دُكّوا عُروشَهُم بقلم : شاكِر فَريد حَسَنْ      إبراهيم ابراش أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام      لا ازدهار مع الاحتلال د.هاني العقاد      "ديسكو وبار حلال" في ملهى ليلي آخر صيحات الترفيه في السعودية!      إيران ترفض اتهام أمريكا لها بشأن الهجمات على ناقلتي نفط.. ومدمرة أمريكية تتجه لمكان استهدافهما في خليج عمان      دعوات لاغتيال قادة المقاومة مسؤول اسرائيلي : لو تم محو 40 مبنى شاهقًا في وسط غزة لما تم إطلاق الصاروخ      فجر الجمعة ... طائرات الاحتلال تشن عدة غارات على قطاع غزة      "أنصار الله" تعلن استهداف مطار أبها جنوبي السعودية بطائرات مفخخة      نظرية أمن فلسطينية بروفيسور عبد الستار قاسم      90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2) بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم زياد شليوط      وزير إسرائيلي : الأسابيع المقبلة مصيرية إما حرب عنيفة مع غزة أو تهدئة      خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز      السودان: تعليق العصيان المدني وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين      مواجهة بين وزير السياحة التونسي و”قناة الميادين” بسبب تقرير للقناة الثانية عشرة الإسرائيلية كشف استقبال الوزير للسياح الإسرائيليين في تونس…      نعم يمكن إسقاط صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هزيمةٌ ولّدت نصراً.. وانتصارٌ سبّب حروباً أهلية! صبحي غندور*      اطلاق صاروخ من غزة على "اشكول" و الاحتلال يشن غارات جوية على القطاع      فجر الاربعاء .. الدفاعات الجوية السورية تتصدى ل“صواريخ” إسرائيلية .. الأضرار اقتصرت على الماديات ولا يوجد أي خسائر بشرية      ثلاث قصص قصيرة جدا زياد شليوط      الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ! بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة      "أنصار الله" تعلن تنفيذ هجوم بعدد من الطائرات المفخخة على قاعدة الملك خالد الجوية      نتانياهو سيدلي بأقواله أمام النيابة العامة بشأن شبهات الفساد مطلع تشرين الأو      سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين)....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني     
مقالات وتحليلات 
 

عوض حمود // لماذا لا نتعلم من أخطاء الماضي؟

2018-12-30
 

 

الانتخابات في وسطنا العربي و تداعياتها على سيرورة الحياة الاجتماعية و السياسية على أهل البلد الواحد, ان كان هذا على مستوى القرية أو المدينة في المحيط العربي.  فأعتقد أنه لم يعد أي فارق بين الاثنين بعد الذي حصل خلال الانتخابات الأخيرة و ما بعدها. فأصبحنا كلنا " في الهوا سوا" كما تعودنا على قول ذلك المثل لتعزية الذات. لأن الأسس التي تجري عليها الانتخابات المحلية معقدة و مركبة و مسيرة من قبل قوائم تعتمد بالدرجة الأولى و مركزها العائليةِ مغمسةٍ بالطائفية و بنسبةٍ عالية جداً و لكنها مغطاة و ملفعةٍ بشعاراتٍ براقةٍ لا وجود لها على أرض الواقع بالمطلق , لا أقول هذا تأبطاً  و لا للمس بأحد. و لكن هذا ما هو واقع على أرضية واقعنا العربي المنهزم, المهترئ فكرياً و اجتماعياً و سياسياً و اننا على ما يبدو مصرون و عقيدي العزم بأن لا نتعلم من أخطاء الماضي و مما مررنا و وقعنا به في ما مضى و بالتحديد في سنوات التسعينات و بعدها حينما انفجرت في الكثير من قرانا العربية "الطوش" الكبيرة و على نطاق واسع بين مختلف الحمائل المتناحرةِ على "زعامة" المجالس المحلية في حينه. يا ريتها لم تكن لكي يبقى نسجينا الاجتماعي سيد نفسه حاضراً و محتضناً اجتماعياً في مدننا و قرانا. و للأسف كانت حصيلة تلك الطوش الكثير و الكثير من الاصابات و الجرحى و مزيد من تكسير البيوت و حرق السيارات و تخريب الممتلكات عمداً و انتقاماً و ذلك عدا عن الاعتقالات الواسعة التي قامت بها قوات الأمن "יסם" بين صفوف أبناء القرى التي جرت بها الطوش. و كانت المحاكم هي المستفيد الأكبر في تلك الفترة وتفرض غرامات باهظة التكلفة على الأشخاص الذي تم اعتقالهم في حينه. ليس هذا فحسب بل كانت تفرض عليهم أيضا الابعاد خارج قراهم بعيدين عن عائلاتهم و أولادهم الى القرى المجاورة الى فترات مختلفة تتراوح ما بين شهر و شهرين أو أكثر من ذلك. فمن قرية دير حنا على سبيل المثال كان مبعداً أكثر من شخص و منهم من أبعد الى سخنين و  قرية عيلبون و الى الناصرة ايضا هذا في دير حنا لوحدها فما بالك بقرى أخرى أكبر من حيث عدد السكان الذي وقعت بها المشاكل و كان هذا كما أسلفت في التسعينات. و كان بعد أن تهدأ الأوضاع نسبياً  يتدخل لاصلاح ذات البين بين الأطراف المتنازعة, طيب الله ذكراه الشيخ عوض خلايلة أبا فيصل من سخنين و من كان يرافقه ايضاً في مهمته الصعبة. كان آنذاك رحمه الله يرئس لجنة الصلح العشائرية و معه عددا آخر من الاخوة و المشايخ من قرانا المحيطة فمنهم من توفى و أطال بعمر مَن منهم بقى على قيد الحياة  و اني أقولها بكل صدق و أمانة الضمير أن هؤلاء الأخوة المشايخ سعوا آنذاك و بذلوا كل ما كان لديهم من جهد و صبر لاستتباب الهدوء و اهلال السلام ما بين (أفرقاء التخاصم) أبناء القرية الواحدة. و أن هؤلاء الأجلاء كانوا يتنقلون من قرية الى أخرى لاطفاء حرائق الطوش التي كانت مشتعلةٍ في الأماكن الأخرى, و بفضل تلك الجهود الحميدة منقطعة النضير التي كانوا يبذلونها آنذاك استطاعوا و بمساعدة قوى محلية أخرى نيرة الفهم, نيرة العقل لم يهن عليها ما يحدث أو ما هو حاصل في مدننا و قرانا. استطاعوا التغلب على كل الأحداث المؤسفة التي واجهتهم في مجتمعنا العربي. و بعد كل هذا الجهد و العطاء المنقطع النضير لم يكونوا هؤلاء الأخوة على موعدٍ لمعاشٍ أو تعويضٍ مادي من أي جهةٍ أخرى لا بل كانوا يقدمون جل خدماتهم بدون حدودٍ للوقت لا باليوم و لا بالساعات دون مللٍ ولا كلل. وذلك من أجل خدمة هذا الشعب و رأب الصدع و اعادة الأمور الى نصابها و احلال السلام و الوئام ما بين أبناء البلد الواحد لا بل أبناء الحارة الواحدة و هذا ما قد حصل على أرض الواقع في تلك الفترة. قبل حوالي 26 عاماً على وجه التقريب و قد كان اعتقادي شخصياً أن بعد انقشاع تلك الغيمة السوداء التي مرت فوق مجتمعنا العربي بشكل كامل و ما أوقعته من خسائر ماديةٍ و خسائر بشريةٍ بالاضافةِ لشرخٍ اجتماعيٍ أوقعته تلك الأحداث في حينه رغم كل مساعي التصالحات التي كانت تجري. و بعد عبورنا لذلك الجسر المقيت من العلاقات السيئة دخل لذهني و فكري أن مثل هذه المآسي المريرة والإشكالات قد أصبحت من خلفنا و وراء ظهورنا  و لن تعود على نفسها مرةً اخرى على هذا الشعب الصابر لأنها كانت مكلفةٍ و باهظة الثمن على جميع الأصعدة الإجتماعية و الإقتصادية و الأخلاقية و أنه كان درساً قاسياً من الصعب على المرئ أن ينساه.

عوض حمود – دير حنا

يتبع...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
تعليقات