أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 34097949
 
عدد الزيارات اليوم : 6553
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   منذر ارشيد في رسالة لرئيس المجلس الوطني: لست كمالة عدد ولن أكون شاهد ما شافش حاجة      نعيم قاسم: كل ارجاء الكيان الصهيوني في مرمى صواريخ حزب الله وهذا ما قاله عن غزة      “الداخلية الفرنسية” تعلن السيطرة على المظاهرات وتوقيف 1385 ورئيس الوزراء يدعو إلى “الحوار”..      وزير اسرائيلي لا يستبعد زحف الجيش الإسرائيلي على لبنان.. مصادر تقول تهويل غير قابل للتنفيذ      إسرائيل أمام فضيحة: من سرق رشاشين من طِراز “ماغ” من فوق آليات الجيش الإسرائيلي المُنتشر على حدود لبنان الجنوبية؟..      شهداء وجرحى في الحديدة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل تصعيده      عـبـد اللطيف اللعـبي بين السِّجن وسـُـقوط الأحلام الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـيـن يـاسـيـن      الكرملين: نتنياهو أبلغ بوتين بتفاصيل العملية الإسرائيلية على الحدود اللبنانية      كيف رد الأردن على رسالة الأسد "انقل للملك إنني أتطلع إلى الأمام ولا أتطلع للخلف"      الحكومة الفرنسية تنشر 90 ألف شرطي تحسباً للتظاهرات...فرنسا تتأهب لتظاهرات جديدة اليوم      أزمة اندلعت في بيروت على خلفية نية رئيس الجمهورية وضع تكليف الحريري بتشكيل الحكومة في عهدة مجلس النواب إثر فشله في تأليفها 7 أشهر      من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد نبيل عودة      شرف العربي معلق على خاصرة وردة // جواد بولس      واشنطن نقلت الى لبنان تحذيراً جدياً من اسرائيل بالرد.. أطراف دولية اتصلت بإسرائيل لمنع التصعيد في جنوب لبنان..      عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة      نتنياهو : الجيش سيعمل داخل الاراضي اللبنانية قريبا وحزب الله خطط لنقل وحدات خاصة الى اسرائيل      ابراهيم ابوعتيله //أحجية التصويت على مشروع القرار الأمريكي لإدانة المقاومة      الإحتلال يتعمق مأزقه بقلم :- راسم عبيدات      أشرف صالح / عملية الدرع الشمالي ,, قراءة سريعة      عاطف الكيلاني// حماس ما زالت تتخبط … الزهار في لبنان يلتقي أبرز أعداء محور المقاومة ( وليد جنبلاط )      فشل تمرير مشروع أمريكي يدين حركة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة      وسائل إعلام إسرائيلية: الوحدة الخاصة مكثت عدة أسابيع في غزة قبل عملية خان يونس      6 قضايا خلافية على مائدة المشاورات اليمنية في السويد أهمها إطلاق سراح الأسرى من الجانبين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين      طهران تؤكد أنها ستعاقب الإرهابيين وأسيادهم بعد تفجير تشابهار      ” اليونيفيل ” تصادق على رواية إسرائيل بوجود أنفاق لحزب الله داخل فلسطين المحتلة.. لبنان يقدم شكوى رسمية للأمم المتحدة يتهم إسرائيل بالتمهيد لعدوان عليه      أخ أبو نبيل.. وداعا// زياد شليوط      وكالة سانا : مقتل 5 مدنيين نتيجة لغارة للتحالف الدولي على دير الزور      بري: إذا أرادت "إسرائيل" التمدد بالحفر نحو الأراضي اللبنانية فهناك كلام آخر      مركز أبحاث الأمن القوميّ: تجنّد بن سلمان لإنجاح العقوبات يتناقَض ومصالح السعوديّة وترامب سيفشل بإخضاع طهران لتغيير سياساتها وهدفه قلب نظام الحكم      موقع استخباراتي يكشف ان إسرائيل لا تريد استهداف البنية التحتية والاستراتيجية لـ”حزب الله” وإنما توجيه رسالة دون الدخول في حرب لانها لا تريد العمل على جبهتين     
مقالات وتحليلات 
 

هل يبادر نتنياهو الى حرب مع حزب الله ...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2018-12-06
 

 

واضح بأن مأزق نتنياهو يتعمق،فبعدما نجح في إنقاذ حكومته من السقوط على يد نفتالي بينت زعيم " البيت اليهودي" والإتهامات له بالخنوع والضعف امام حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ....جاءت توصيات الشرطة الإسرائيلية بالتوصية بتقديم لائحة اتهام له ولزوجته سارة في قضايا الفساد والرشاوي،وبالتحديد في الملف (400)....وقبل ان يُقدم المدعي العام على توجيه لائحة إتهام بحق نتنياهو وزوجته،والتي قد يترتب عليها إنهاء مستقبل نتنياهو السياسي،وربما حبسه لسنوات،كما هو حال سلفه يهودا اولمرت ...ونتنياهو قد يجد من المناسب في هذه المرحلة بالذات أن يخرج الى حرب مع حزب الله اللبناني من اجل خلط الأوراق،وإعاقة تقديم المدعي العام لللائحة إتهام ضده....ولذلك نشهد تسارعاً غير مسبوق في تصعيد الأوضاع الأمنية على الجبهة الشمالية،حيث شرع الجيش الإسرائيلي بحملة أطلق عليها اسم "درع الشمال"، وذلك بغرض الكشف وإحباط الأنفاق، التي يزعم أن حزب الله يقوم بحفرها من جنوب لبنان إلى داخل أراضي -48- في شمال فلسطين،وهذه الحملة ينفذها الجيش بقيادة المنطقة الشمالية وبمشاركة هيئة الاستخبارات وسلاح الهندسة وإدارة تطوير الوسائل القتالية ،وتشمل اغلاق مناطق قرب السياج الحدودي مع لبنان وإعلانها منطقة عسكرية مغلقة،وكذلك القيام بعمليات تحصين وحفر خنادق ووضع المزيد من العوائق من الكتل الصخرية الضخمة.

وقد سبق حملة ما يسمى بدرع الشمال لقاء عاجل في بروكسل أمس الإثنين بين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو،حيث وصف هذا اللقاء بانه على درجة عالية من الأهمية،ولكون نتنياهو اصطحب معه مسؤولي جهاز الموساد والأمن القومي بالإضافة لسكرتيره العسكري،رجحت مصادر عسكرية بأن هذا اللقاء يهدف الى تفعيل " الساعة" السياسية من اجل منع حزب الله من إمتلاك أسلحة ايرانية متطورة ودقيقة،والضغط على الحكومة اللبنانية أيضاً لمنع الحزب من اقامة مصانع أسلحة للحزب بتكنولوجيا ايرانية متطورة على الأراضي اللبنانية،والمصادر العسكرية والسياسية ترجح بان اسرائيل ستستخدم قناتي واشنطن - باريس لممارسة مثل هذه الضغوط على لبنان والحكومة اللبنانية،واذا ما فشلت تلك الجهود فإن اسرائيل ستعمل على استخدام القوة العسكرية من اجل إزالتها..وتدعم تلك المصادر تحليلاتها بان الأمور  تتعلق فقط بتفعيل " الساعة" السياسية ،وليس إعلان حرب شاملة على لبنان وحزب الله،وأنه لو كان الأمر متعلق بحرب او عملية عسكرية،لكتفى نتنياهو بإرسال واحد من قادته العسكريين الكبار،واستخدم الهاتف في حديثه،ولكن عدم استخدام الهاتف ونوعية المرافقين له باللقاء، تدلل على الأهمية القصوى للإجتماع،والذي قد يتجاوز التفعيل ل" الساعة" السياسية،والتي ربما تكون المرحلة الأولى في المخطط الإسرائيلي- الإمريكي في الحرب التي ستشن على حزب الله،ويبدو ان نتنياهو يتجاوز ما هو مخطط إرتباطاً بظرفه الذاتي المتعلق بمستقبله السياسي وإمكانية محاكمته،ونحن ندرك تماماً التحريض المستمر الذي تمارسه اسرائيل وقادتها على حزب الله وايران وسوريا،فقد سبق لنتنياهو في الدورة الثالثة والسبعين لإجتماع الهيئة العامة للأمم المتحدة  الذي عقد في أيلول الماضي،والذي ادعى فيه أنه يكشف عن ثلاثة مواقع في لبنان تستعد فيها إيران وحزب الله لتطوير وبناء مصانع لصواريخ ايرانية دقيقة ومتطورة. 

اسرائيل من بعد فشل عدوانها الأخير على قطاع غزة،وتعهد نتنياهو لقوى اليمين الصهيوني بإستعادة قوة الردع الإسرائيلية،وما لمسه من تطور في قدرات المقاومة الفلسطينية كماً ونوعاً،بات على قناعة تامة بأن هناك خطر وجودي يتهدد دولة الإحتلال،فحزب الله بعدما تحقق النصر السوري على الجماعات الإرهابية،اعاد تموضع قواته وإنتشارها،بحيث نقل ثقل قواته الى الجبهة اللبنانية،وبالمقابل يعمل بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وقوات المقاومة الشعبية السورية على إعادة فتح جبهة الجولان.

وكذلك دخلت في حالة من الهلع والهوس الأمني في ظل تقارير تتحدث عن   أن الطائرات الإيرانية تقوم بإفراغ منظومات الأسلحة الدقيقة مباشرة في بيروت وبما يضعها أمام تحديات امنية وعسكرية خطيرة.

اسرائيل التي كانت تستبيح الأجواء السورية،قبل أن تتمكن سوريا من إستعادة سيطرتها على الجغرافيا السورية التي كانت تحتلها قوى إرهابية وعميلة،وكذلك قبل تطوير وتحسين شبكة دفاعها الجوي وإستسلام شبكة صواريخ (اس 300) الروسية للدفاع الجوي، شنت أكثر من 200 غارة على الأراضي السورية من بداية عام 2017 ،ولكن بعد تسلم صواريخ (اس300)  وتحسين شبكة الدفاع الجوي السوري، تقلصت تلك " الحرية"نوقد لمسنا ذلك في الهجوم الإسرائيلي الأخير بالصواريخ على مواقع عسكرية سورية في منطقة الكسوة جنوب العاصمة دمشق،زاعمة بأن الهجوم استهدف مواقع عسكرية لحزب الله والحرس الثوري الإيراني. واسرائيل تشعر بان المشكلة مع حزب الله أعوص وأصعب،فالحزب يعتبر أي هجوم على لبنان بمثابة حرب،يستوجب الرد عليه،وحزب الله نشر فيديو مؤخرا بالغتين العربية والعبرية هدد فيه القيادة الإسرائيلية، بأنها ستندم اذا ما شنت حرباً على لبنان وحزب الله،فصواريخه قادرة ان تغطى بدقة كل مساحة فلسطين التاريخية،وان تصيب بنى وقواعد عسكرية اسرائيلية بشكل دقيق.

اسرائيل تجد نفسها بين خيارين احلاهما مر،اما شن حرب على حزب الله لتدمير مخازن ومصانع الأسلحة والصواريخ المتطورة،ورد حزب الله الذي قد يتسبب،ليس فقط بخسائر كبيرة بشرياً ومادياً واقتصادياً،بل وربما الى إنهيار الجبهة الداخلية الإسرائيلية،والخيار الأخر هو مواصلة الضغوط السياسية على ايران وحزب الله والحكومة اللبنانية،من اجل منع إقامة مصانع للصواريخ الدقيقة الإيرانية على الأراضي اللبنانية،وهذه الصفقة ستكون مكلفة،ربما تلزم اسرائيل بالإنسحاب من الجولان السوري المحتل،ورفع العقوبات الأمريكية عن طهران.

التصعيد الإسرائيلي على الجبهة الشمالية يترافق مع ازمات عميقة  لحلف واشنطن – تل ابيب – الرياض،حيث العقوبات الإقتصادية الأمريكية المشددة على ايران،لم تفلح في لي ذراع القيادة الإيرانية وإجبارها على التراجع عن استمرار تطوير صواريخها الباليستية،وإعادة التفاوض معها حول الإتفاق النووي الخاص بها الموقع عليه أممياً (6 +1) ،ونقضته وألغته واشنطن،وقادتها يهددون بانه لن يسمح لأي دولة بتصدير نفطها عبر الخليج العربي،إذا ما منعت طهران من تصدير نفطها،والسعودية تعيش ازمة فشل حربها على اليمن،وما سببته قضية قتل مواطنها الخاشقجي في سفارتها بانقرة من مس بسمعتها،واحتمالات توجيه اتهامات لولي عهدها محمد بن سلمان بالمسؤولية عن هذه الجريمة،وإحتمال تشكيل محكمة دولية لهذه الغاية،ونتنياهو يعيش مأزق الفشل في حربه العدوانية على قطاع غزة،ومأزق احتمالات محاكمته وسجنه على خلفية ملفات الفساد والرشاوي،ولبنان اوضاعه الداخلية غير مستقرة،بسبب التوترات الناشئة بين حزب الله وقوى الرابع عشر من أذار اللبنانية،والتي تدفع نحو تأزيم الوضع مع حزب الله باوامر امريكية وسعودية.

لقاء نتنياهو مع وزير خارجية أمريكا بومبيو في بروكسل والعملية العسكرية الإسرائيلية المسماة ب "درع الشمال" لكشف انفاق حزب الله الهجومية الممتدة من جنوب لبنان نحو داخل الأراضي الفلسطينية الشمالية – 48 -،ومازق نتنياهو الشخصي والذي قد يطيح بمستقبله السياسي وبقائه لعدة سنوات خلف قضبان السجن،بسبب فساده ورشاويه،قد يدفعه ذلك لشن حرب على حزب الله ولبنان،تحظى بتغطية سياسية أمريكية،ودعم عسكري أمريكي مباشر،وبإنتظار ما ستكشفه الأيام القليلة القادمة.  

 

القدس المحتلة – فلسطين

4/12/2018

Quds.45@gmail.com

 
تعليقات