أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 35207439
 
عدد الزيارات اليوم : 16044
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
مقالات وتحليلات 
 

هل يبادر نتنياهو الى حرب مع حزب الله ...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2018-12-06
 

 

واضح بأن مأزق نتنياهو يتعمق،فبعدما نجح في إنقاذ حكومته من السقوط على يد نفتالي بينت زعيم " البيت اليهودي" والإتهامات له بالخنوع والضعف امام حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ....جاءت توصيات الشرطة الإسرائيلية بالتوصية بتقديم لائحة اتهام له ولزوجته سارة في قضايا الفساد والرشاوي،وبالتحديد في الملف (400)....وقبل ان يُقدم المدعي العام على توجيه لائحة إتهام بحق نتنياهو وزوجته،والتي قد يترتب عليها إنهاء مستقبل نتنياهو السياسي،وربما حبسه لسنوات،كما هو حال سلفه يهودا اولمرت ...ونتنياهو قد يجد من المناسب في هذه المرحلة بالذات أن يخرج الى حرب مع حزب الله اللبناني من اجل خلط الأوراق،وإعاقة تقديم المدعي العام لللائحة إتهام ضده....ولذلك نشهد تسارعاً غير مسبوق في تصعيد الأوضاع الأمنية على الجبهة الشمالية،حيث شرع الجيش الإسرائيلي بحملة أطلق عليها اسم "درع الشمال"، وذلك بغرض الكشف وإحباط الأنفاق، التي يزعم أن حزب الله يقوم بحفرها من جنوب لبنان إلى داخل أراضي -48- في شمال فلسطين،وهذه الحملة ينفذها الجيش بقيادة المنطقة الشمالية وبمشاركة هيئة الاستخبارات وسلاح الهندسة وإدارة تطوير الوسائل القتالية ،وتشمل اغلاق مناطق قرب السياج الحدودي مع لبنان وإعلانها منطقة عسكرية مغلقة،وكذلك القيام بعمليات تحصين وحفر خنادق ووضع المزيد من العوائق من الكتل الصخرية الضخمة.

وقد سبق حملة ما يسمى بدرع الشمال لقاء عاجل في بروكسل أمس الإثنين بين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو،حيث وصف هذا اللقاء بانه على درجة عالية من الأهمية،ولكون نتنياهو اصطحب معه مسؤولي جهاز الموساد والأمن القومي بالإضافة لسكرتيره العسكري،رجحت مصادر عسكرية بأن هذا اللقاء يهدف الى تفعيل " الساعة" السياسية من اجل منع حزب الله من إمتلاك أسلحة ايرانية متطورة ودقيقة،والضغط على الحكومة اللبنانية أيضاً لمنع الحزب من اقامة مصانع أسلحة للحزب بتكنولوجيا ايرانية متطورة على الأراضي اللبنانية،والمصادر العسكرية والسياسية ترجح بان اسرائيل ستستخدم قناتي واشنطن - باريس لممارسة مثل هذه الضغوط على لبنان والحكومة اللبنانية،واذا ما فشلت تلك الجهود فإن اسرائيل ستعمل على استخدام القوة العسكرية من اجل إزالتها..وتدعم تلك المصادر تحليلاتها بان الأمور  تتعلق فقط بتفعيل " الساعة" السياسية ،وليس إعلان حرب شاملة على لبنان وحزب الله،وأنه لو كان الأمر متعلق بحرب او عملية عسكرية،لكتفى نتنياهو بإرسال واحد من قادته العسكريين الكبار،واستخدم الهاتف في حديثه،ولكن عدم استخدام الهاتف ونوعية المرافقين له باللقاء، تدلل على الأهمية القصوى للإجتماع،والذي قد يتجاوز التفعيل ل" الساعة" السياسية،والتي ربما تكون المرحلة الأولى في المخطط الإسرائيلي- الإمريكي في الحرب التي ستشن على حزب الله،ويبدو ان نتنياهو يتجاوز ما هو مخطط إرتباطاً بظرفه الذاتي المتعلق بمستقبله السياسي وإمكانية محاكمته،ونحن ندرك تماماً التحريض المستمر الذي تمارسه اسرائيل وقادتها على حزب الله وايران وسوريا،فقد سبق لنتنياهو في الدورة الثالثة والسبعين لإجتماع الهيئة العامة للأمم المتحدة  الذي عقد في أيلول الماضي،والذي ادعى فيه أنه يكشف عن ثلاثة مواقع في لبنان تستعد فيها إيران وحزب الله لتطوير وبناء مصانع لصواريخ ايرانية دقيقة ومتطورة. 

اسرائيل من بعد فشل عدوانها الأخير على قطاع غزة،وتعهد نتنياهو لقوى اليمين الصهيوني بإستعادة قوة الردع الإسرائيلية،وما لمسه من تطور في قدرات المقاومة الفلسطينية كماً ونوعاً،بات على قناعة تامة بأن هناك خطر وجودي يتهدد دولة الإحتلال،فحزب الله بعدما تحقق النصر السوري على الجماعات الإرهابية،اعاد تموضع قواته وإنتشارها،بحيث نقل ثقل قواته الى الجبهة اللبنانية،وبالمقابل يعمل بالتعاون مع الحرس الثوري الإيراني وقوات المقاومة الشعبية السورية على إعادة فتح جبهة الجولان.

وكذلك دخلت في حالة من الهلع والهوس الأمني في ظل تقارير تتحدث عن   أن الطائرات الإيرانية تقوم بإفراغ منظومات الأسلحة الدقيقة مباشرة في بيروت وبما يضعها أمام تحديات امنية وعسكرية خطيرة.

اسرائيل التي كانت تستبيح الأجواء السورية،قبل أن تتمكن سوريا من إستعادة سيطرتها على الجغرافيا السورية التي كانت تحتلها قوى إرهابية وعميلة،وكذلك قبل تطوير وتحسين شبكة دفاعها الجوي وإستسلام شبكة صواريخ (اس 300) الروسية للدفاع الجوي، شنت أكثر من 200 غارة على الأراضي السورية من بداية عام 2017 ،ولكن بعد تسلم صواريخ (اس300)  وتحسين شبكة الدفاع الجوي السوري، تقلصت تلك " الحرية"نوقد لمسنا ذلك في الهجوم الإسرائيلي الأخير بالصواريخ على مواقع عسكرية سورية في منطقة الكسوة جنوب العاصمة دمشق،زاعمة بأن الهجوم استهدف مواقع عسكرية لحزب الله والحرس الثوري الإيراني. واسرائيل تشعر بان المشكلة مع حزب الله أعوص وأصعب،فالحزب يعتبر أي هجوم على لبنان بمثابة حرب،يستوجب الرد عليه،وحزب الله نشر فيديو مؤخرا بالغتين العربية والعبرية هدد فيه القيادة الإسرائيلية، بأنها ستندم اذا ما شنت حرباً على لبنان وحزب الله،فصواريخه قادرة ان تغطى بدقة كل مساحة فلسطين التاريخية،وان تصيب بنى وقواعد عسكرية اسرائيلية بشكل دقيق.

اسرائيل تجد نفسها بين خيارين احلاهما مر،اما شن حرب على حزب الله لتدمير مخازن ومصانع الأسلحة والصواريخ المتطورة،ورد حزب الله الذي قد يتسبب،ليس فقط بخسائر كبيرة بشرياً ومادياً واقتصادياً،بل وربما الى إنهيار الجبهة الداخلية الإسرائيلية،والخيار الأخر هو مواصلة الضغوط السياسية على ايران وحزب الله والحكومة اللبنانية،من اجل منع إقامة مصانع للصواريخ الدقيقة الإيرانية على الأراضي اللبنانية،وهذه الصفقة ستكون مكلفة،ربما تلزم اسرائيل بالإنسحاب من الجولان السوري المحتل،ورفع العقوبات الأمريكية عن طهران.

التصعيد الإسرائيلي على الجبهة الشمالية يترافق مع ازمات عميقة  لحلف واشنطن – تل ابيب – الرياض،حيث العقوبات الإقتصادية الأمريكية المشددة على ايران،لم تفلح في لي ذراع القيادة الإيرانية وإجبارها على التراجع عن استمرار تطوير صواريخها الباليستية،وإعادة التفاوض معها حول الإتفاق النووي الخاص بها الموقع عليه أممياً (6 +1) ،ونقضته وألغته واشنطن،وقادتها يهددون بانه لن يسمح لأي دولة بتصدير نفطها عبر الخليج العربي،إذا ما منعت طهران من تصدير نفطها،والسعودية تعيش ازمة فشل حربها على اليمن،وما سببته قضية قتل مواطنها الخاشقجي في سفارتها بانقرة من مس بسمعتها،واحتمالات توجيه اتهامات لولي عهدها محمد بن سلمان بالمسؤولية عن هذه الجريمة،وإحتمال تشكيل محكمة دولية لهذه الغاية،ونتنياهو يعيش مأزق الفشل في حربه العدوانية على قطاع غزة،ومأزق احتمالات محاكمته وسجنه على خلفية ملفات الفساد والرشاوي،ولبنان اوضاعه الداخلية غير مستقرة،بسبب التوترات الناشئة بين حزب الله وقوى الرابع عشر من أذار اللبنانية،والتي تدفع نحو تأزيم الوضع مع حزب الله باوامر امريكية وسعودية.

لقاء نتنياهو مع وزير خارجية أمريكا بومبيو في بروكسل والعملية العسكرية الإسرائيلية المسماة ب "درع الشمال" لكشف انفاق حزب الله الهجومية الممتدة من جنوب لبنان نحو داخل الأراضي الفلسطينية الشمالية – 48 -،ومازق نتنياهو الشخصي والذي قد يطيح بمستقبله السياسي وبقائه لعدة سنوات خلف قضبان السجن،بسبب فساده ورشاويه،قد يدفعه ذلك لشن حرب على حزب الله ولبنان،تحظى بتغطية سياسية أمريكية،ودعم عسكري أمريكي مباشر،وبإنتظار ما ستكشفه الأيام القليلة القادمة.  

 

القدس المحتلة – فلسطين

4/12/2018

Quds.45@gmail.com

 
تعليقات