أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 33939869
 
عدد الزيارات اليوم : 7574
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   يقولون التطبيع خيانة , وماذا عن الإنقسام ؟//أشرف صالح      الأيـَّـام : أوَّل سـيـرة ذاتـيـة في الأدب الـعـربي الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      عشيّة سفره للبحرين بدعوةٍ رسميّةٍ من المنامة: وزير الاقتصاد الإسرائيليّ يدعو لتصفية جميع قادة حماس وهدم بيوتِهم على رؤوسِهم      لخارجية الأميركية: “لا خلاصة نهائية” بعد للحكومة الأميركية بشأن قضية مقتل خاشقجي بعد تقارير أشارت إلى أن الـ”سي آي إيه” خلصت إلى مسؤولية ولي العهد السعودي      3 قتلى بالطعن والرصاص بينهم طفل جراء شجارين في قطاع غزة      تقرير “سي أي إيه” يمهد لمحاكمة الأمير محمد بن سلمان ويدفع الملك سلمان للبحث عن ولي عهد جديد      دخلنا اليرموك بقلم: صلاح صبحية      السنوار للعرب المطبعين: افتحوا للإسرائيليين عواصمكم.. نحن سنفتح عليهم النار      مشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجي      أردوغان وترامب يتفقان على كشف ملابسات مقتل خاشقجي وعدم السماح بالتستر عليها ويعلنان عزمهما على تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات      في لهجة غير مسبوقة… سوريا “تفتح النار” على السعودية وترفض مشروع قرار لها في الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان      "ماذا يمكن أن نفعل لردع حماس؟". ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي: نحن في أرذل المراحل الأمنية منذ حرب الغفران..      ياسر عرفات ..ذكرى جواد بولس       ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية بقلم :- راسم عبيدات      الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني صبحي غندور*      حسن العاصي // رسمتني مرايا قلبي      إسرائيل تتوعّد الفلسطينيين بـ”ردّ قاس″ بمسيرات العودة في غزة‎ ومستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة.. والاخير يلغي زيارة للنمسا      الإدعاء العام السعودي يطالب بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين بقتل خاشقجي      قضية خاشقجي: سيناريو الإدعاء في العيون التركية..” أفضل نسبيا” لكن أنقرة “تطالب المزيد” وتلوح ب”تدويل التحقيق”      بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة      نتنياهو يدرس مواعيد مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة في مارس      قراءة في الصراع الليبي // بقلم :هشام الهبيشان.      قراءه بمعركة اليومين والنصر المُعلن!!! بقلم:فراس ياغي      اللعب في مستلزمات الهندسة المناخية وملف الطاقة في المنطقة " الهندسة المناخية" كأحد أهم استراتيجيات القرن الحادي والعشرين الأردن وسورية والكويت ولبنان ساحة تجارب لسلاح الطقس هارب *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      القوة الخاصة الراجلة التي دخلت خانيونس مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء      إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! كتب: شاكر فريد حسن      استقالة ليبرمان إعلان هزيمة هنية: المقاومة حققت انتصاراً عسكرياً على المحتل البغيض في أقل من أسبوع      مصادر اسرائيلية رفيعة : انتصار حماس الأكبر هو إسقاطها لحكومة اليمين       ليبرمان يعلن استقالته ويدعو لانتخابات مبكرة والسبب غزة      صحيفة عبرية : حماس تفرض معادلات جديدة وهي التي تقول الكلمة الأخيرة     
مقالات وتحليلات 
 

كيف ستواجه طهران عاصفة 4 نوفمبر صالح القزويني

2018-11-04
 

من المفترض أن تعلن الادارة الأميركية غدا الاحد دخول المرحلة الثانية من عقوباتها على ايران حيز التنفيذ، ومن المؤكد أن العقوبات الجديدة ستترك تأثيرا سلبيا على اقتصاد ايران، ولكن تأثيرها سيكون كتأثير العاصفة عندما تهاجم منطقة ما فانها تحدث اضطرابا في تلك المنطقة ولكن هذا الاضطراب سيكون مؤقتا وينتهي.

من الطبيعي أن طريقة الايرانيين في احتواء هذه العاصفة يؤثر بشكل مباشر في حجم الأضرار والتداعيات التي تتركها، فيا ترى كيف استعد الايرانيون لاحتواء تداعيات العقوبات الجديدة؟

وقبل أن أجيب على السؤال هناك حقيقتان لابد من الاشارة لهما وهما:

  • على الرغم من أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب طالما أعلن أنه لن يتهاون في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وأنه لايوفر الغطاء للمملكة في هذه القضية، ولكن كل الدلائل تشير الى أنه لم يكن يرغب بأن يحشر في هذه القضية بهذا الشكل، فموقفه محرج للغاية ولايدري كيف يمكنه الخروج من هذا المأزق دون أن يسجل عليه خصومه اية نقاط، كما أن موقف الحكومة السعودية لا يحسد عليه وليس أفضل من موقف ترامب، وبالتالي فان العقوبات الجديدة فرصة ذهبية يستغلها ترامب والرياض لتحويل الانظار من قضية خاشقجي الى ايران.

  • من المشاكل الكبيرة التي يعاني منها الاقتصاد الايراني هي مشكلة السيولة، وقد نجحت الحكومة الايرانية (حتى الآن) في توظيف المرحلة الأولى من العقوبات بامتصاص جانب كبير من السيولة عندما توجه الايرانيون الى شراء العملة الصعبة، فانخفضت قيمة العملة الايرانية أمام العملات الصعبة نتيجة الهجوم عليها، وكذلك نتيجة امتناع البنوك الايرانية من بيع العملات الصعبة، الأمر الذي أدى بدوره الى ارتفاع اسعار السلع قاطبة، من هنا فان جانبا من العقوبات الاميركية الجديدة يخدم الاقتصاد الايراني.

اذا كان جانبا من العقوبات يخدم مساعي الحكومة الايرانية في امتصاص السيولة النقدية فهذا لا يعني أنها لا تؤثر على الاقتصاد الايراني، ويبدو أن ترامب لا يطمح الى التأثير الضئيل على الاقتصاد وحسب وانما اصابته بشلل تام، ويركز بالدرجة الأولى على عرقلة تصدير النفط الايراني من خلال تهديد الدول والشركات بفرض عقوبات عليها اذا اشترت النفط الايراني، وكذلك عرقلة حصول ايران على عائدات تصدير بضائعها بما في ذلك النفط، وصولا الى تحقيق الهدف الرئيس وهو تحريض الشعب الايراني ضد النظام الحاكم، من أجل الاطاحة به أو ارغامه على تقديم التنازلات خاصة المتعلقة بسياساته تجاه اسرائيل والمنطقة وقدراته العسكرية والصاروخية.

وفي مواجهة العاصفة التي بدأت رياحها تهب بالقرار الذي اتخذته وزارة الخزانة الأميركية أمس الجمعة بفرض عقوبات على 700شخص وكيان ايراني، فان الهدف الرئيس الذي تسعى الحكومة الايرانية الى تحقيقه هو تهدئة السوق الايرانية، ومنذ عدة أشهر والحكومة تعلن أنها بصدد تنفيذ حزمة من الاجراءات الاقتصادية ترمي بالدرجة الأولى تقديم الدعم الحكومي للاقتصاد وخاصة دعم السلع الرئيسية لتبقى صامدة أمام العاصفة، وبذلك تضمن الحكومة الايرانية شعور مواطنيها بأن العقوبات الجديدة لم تؤثر على الاقتصاد.

الخطوة الأخرى التي ستقدم عليها الحكومة الايرانية والتي ترمي الى تحقيق ذات الهدف وهو أن يشعر الشعب الايراني بأن العقوبات لم تؤثر عليه هي أنها تبدأ بضخ العملات الصعبة التي خزنتها طيلة الأشهر الماضية الى السوق، ولكن هذا الضخ لن يكون على المستوى العام وانما للقطاعات التي تحتاج لهذه العملات وخاصة التجار وشركات الاستيراد والمسافرين الايرانيين، وترمي هذه الخطوة الى الحفاظ على قيمة العملة الايرانية أمام العملات الاجنبية.

وهنا تجدر الاشارة الى أن الاجراءات الصارمة التي اتخذها القضاء الايراني ضد المتعاملين بالعملات الصعبة أو ضد التجار والشركات الايرانية التي حصلت على عملات صعبة بسعر مدعوم على أن تبيع بضائعها بذات السعر ولكنها باعت بضائعها بالسعر الحر للعملة، كافية لردع سائر المتعاملين بهذه العملات أو الذين سيحصلون على عملات صعبة بسعر مدعوم، خاصة أن القضاء أصدر حكم الاعدام على بعض هؤلاء، ومن الواضح أن القضاء يريد توجيه رسالة للذين يسعون الى الاخلال بقيمة العملة الايرانية انه لن يكون متهاونا معهم.

من الخطوات أيضا، هي عدم ايجاد أي تغيير في أسعار بعض السلع الضرورية وفي مقدمتها الرغيف والوقود، وقد شهد السوق الايراني خلال الشهرين الماضيين ارتفاعا تدريجيا وهادئا في كافة السلع وصل الارتفاع في أغلبها الى مئة بالمئة إلا أن الحكومة الايرانية لم ترفع سعر البنزين، وكذلك لم ترفع سعر أغلب أنواع الخبز وربما خبز (سنككي) هو الوحيد الذي شهد ارتفاع سعره؛ إلا أنه من الآن فصاعدا لن تسمح السلطات برفع اسعار السلع الرئيسية، من أجل ضخ الثقة في نفوس الايرانيين بأن العقوبات لم تؤثر على  السوق.

هذا على صعيد وضع الاقتصاد الداخلي، أما على صعيد تصدير النفط الايراني ووصول عائداته لايران، فبالاضافة الى الوعود التي قطعها الاتحاد الأوروبي لايران بأنه سيضمن وصول عائدات النفط والبضائع الى طهران، وانه سيقدّم اليوم أو غدا آلية بهذا الخصوص؛ فان طهران ستقدم على الكثير من الخطوات في هذا الاطار من بينها، التعامل بالعملة المحلية، وكذلك اللجوء الى المقايضة، وأيضا بيع النفط في بورصة النفط الايرانية وتقديم محفزات في هذا الاطار.

وفي اطار السبل التي ستلجأ اليها ايران لتصدير نفطها، تجدر الاشارة هنا الى ما صرح به وزير النفط الايراني السابق رستم قاسمي عندما قال، إن بلاده حصلت على 140 مليار دولار من بيع النفط خلال الحظر الذي فرضه مجلس الأمن الدولي ضد ايران منذ 2012-2015، فيتبادر الى الاذهان السؤال التالي، اذا كانت ايران قد استطاعت بيع نفطها في الوقت الذي كان العالم كله يتضامن مع اميركا في فرض الحظر عليها، ألا تستطيع أن تبيع نفطها في الوقت الذي ترفض فيه عشرات الدول سياسة ترامب؟

 
تعليقات