أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34970977
 
عدد الزيارات اليوم : 9992
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   السيد نصرالله يلتقي وفدا من حماس ويناقش معه التعاون الثنائي وتنسيق المواقف بعد العدوان الإسرائيلي ​على قطاع غزة​      المدن الاسرائيلية تفتح الملاجيء ... اصابات- قصف اسرائيلي متواصل على قطاع غزة وتدمير مكتب هنية      بدأ بتحريك قواته باتجاه الحدود ..جيش الإحتلال يستنفر لواءين تحت قيادة فرقة غزة ويستدعي الاحتياط على نطاق محدود      تل أبيب تُقّر: إطلاق الصاروخ من غزّة لمركز الكيان وعدم اعتراضه من “القبّة الحديديّة” فاجأ الجميع والردع الإسرائيليّ تعرّضَ لأضرارٍ جسيمةٍ جدًا ويحتاج لإعادة تأهيل      وسائل التحريض الاجتماعي ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لقاء نتنياهو ترامب// شاكر فريد حسن      قوات الاحتلال تقتحم سجن النقب وتعتدي على أسرى فلسطينيين وتستخدم قنابل الصوت والغاز والرصاص      أهم ردود الفعل الاسرائيلية على صاروخ غزة والذي سقط في هشارون      إصابة سبعة إسرائيليين بجروح وانهيار منزل وإصابة آخر بسقوط صاروخ شمال تل أبيب      نتنياهو يتوجه الى واشنطن للقاء ترامب وشكره لتأييده الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجزء المحتل من هضبة الجولان ولنقل حملته الانتخابية الى الولايات المتحدة      يوآف غالنت عضو الكابينت، الحرب في غزة هي الملاذ الاخير      اغلاق الحسابات// د.هاني العقاد       إبراهيم أمين مؤمن / / ملحمة موت الإله //      مُستشرِق إسرائيليّ: الكيان قلِقٌ على نحوٍ خاصٍّ من تعزّز العلاقة الرسميّة بين سوريّة والعراق وإيران لن تنسحِب حتى لو غادرت روسيا ويجب إقناع ترامب بإبقاء جنوده      وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع الاثنبن مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان خلال لقاء سيجمعه بنتنياهو في واشنطن      نتنياهو: صادقت على بيع غواصات ألمانية لمصر لأسباب تتعلق بأسرار الدولة وأمن إسرائيل      سيادة المطران عطا الله حنّا: نرفضْ ظاهرة الكراهيّة والعنصريّة وآلمنا وأحزننا كثيرًا العمل الإرهابيّ بنيوزيلندا ضدّ المُصلّين المُسلِمين      معاريف تزعم : إجراءات جديدة للرئيس عباس في غزة قد تشعل الحرب      هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟ سمر لاشين*      من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي! إعداد: آمال عوّاد رضوان      البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها بقلم :- راسم عبيدات      تقرير إسرائيلي : مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب      المقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتل      مهاتير محمد يشن هجوما حادا على إسرائيل ويصفها بـ "دولة لصوص"      أمي … حبيبة القلب و الروح ! بقلم : عاطف زيد الكيلاني      أ-د/ إبراهيم ابراش // حدود الدم في فلسطين      والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي     
مقالات وتحليلات 
 

كيف ستواجه طهران عاصفة 4 نوفمبر صالح القزويني

2018-11-04
 

من المفترض أن تعلن الادارة الأميركية غدا الاحد دخول المرحلة الثانية من عقوباتها على ايران حيز التنفيذ، ومن المؤكد أن العقوبات الجديدة ستترك تأثيرا سلبيا على اقتصاد ايران، ولكن تأثيرها سيكون كتأثير العاصفة عندما تهاجم منطقة ما فانها تحدث اضطرابا في تلك المنطقة ولكن هذا الاضطراب سيكون مؤقتا وينتهي.

من الطبيعي أن طريقة الايرانيين في احتواء هذه العاصفة يؤثر بشكل مباشر في حجم الأضرار والتداعيات التي تتركها، فيا ترى كيف استعد الايرانيون لاحتواء تداعيات العقوبات الجديدة؟

وقبل أن أجيب على السؤال هناك حقيقتان لابد من الاشارة لهما وهما:

  • على الرغم من أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب طالما أعلن أنه لن يتهاون في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وأنه لايوفر الغطاء للمملكة في هذه القضية، ولكن كل الدلائل تشير الى أنه لم يكن يرغب بأن يحشر في هذه القضية بهذا الشكل، فموقفه محرج للغاية ولايدري كيف يمكنه الخروج من هذا المأزق دون أن يسجل عليه خصومه اية نقاط، كما أن موقف الحكومة السعودية لا يحسد عليه وليس أفضل من موقف ترامب، وبالتالي فان العقوبات الجديدة فرصة ذهبية يستغلها ترامب والرياض لتحويل الانظار من قضية خاشقجي الى ايران.

  • من المشاكل الكبيرة التي يعاني منها الاقتصاد الايراني هي مشكلة السيولة، وقد نجحت الحكومة الايرانية (حتى الآن) في توظيف المرحلة الأولى من العقوبات بامتصاص جانب كبير من السيولة عندما توجه الايرانيون الى شراء العملة الصعبة، فانخفضت قيمة العملة الايرانية أمام العملات الصعبة نتيجة الهجوم عليها، وكذلك نتيجة امتناع البنوك الايرانية من بيع العملات الصعبة، الأمر الذي أدى بدوره الى ارتفاع اسعار السلع قاطبة، من هنا فان جانبا من العقوبات الاميركية الجديدة يخدم الاقتصاد الايراني.

اذا كان جانبا من العقوبات يخدم مساعي الحكومة الايرانية في امتصاص السيولة النقدية فهذا لا يعني أنها لا تؤثر على الاقتصاد الايراني، ويبدو أن ترامب لا يطمح الى التأثير الضئيل على الاقتصاد وحسب وانما اصابته بشلل تام، ويركز بالدرجة الأولى على عرقلة تصدير النفط الايراني من خلال تهديد الدول والشركات بفرض عقوبات عليها اذا اشترت النفط الايراني، وكذلك عرقلة حصول ايران على عائدات تصدير بضائعها بما في ذلك النفط، وصولا الى تحقيق الهدف الرئيس وهو تحريض الشعب الايراني ضد النظام الحاكم، من أجل الاطاحة به أو ارغامه على تقديم التنازلات خاصة المتعلقة بسياساته تجاه اسرائيل والمنطقة وقدراته العسكرية والصاروخية.

وفي مواجهة العاصفة التي بدأت رياحها تهب بالقرار الذي اتخذته وزارة الخزانة الأميركية أمس الجمعة بفرض عقوبات على 700شخص وكيان ايراني، فان الهدف الرئيس الذي تسعى الحكومة الايرانية الى تحقيقه هو تهدئة السوق الايرانية، ومنذ عدة أشهر والحكومة تعلن أنها بصدد تنفيذ حزمة من الاجراءات الاقتصادية ترمي بالدرجة الأولى تقديم الدعم الحكومي للاقتصاد وخاصة دعم السلع الرئيسية لتبقى صامدة أمام العاصفة، وبذلك تضمن الحكومة الايرانية شعور مواطنيها بأن العقوبات الجديدة لم تؤثر على الاقتصاد.

الخطوة الأخرى التي ستقدم عليها الحكومة الايرانية والتي ترمي الى تحقيق ذات الهدف وهو أن يشعر الشعب الايراني بأن العقوبات لم تؤثر عليه هي أنها تبدأ بضخ العملات الصعبة التي خزنتها طيلة الأشهر الماضية الى السوق، ولكن هذا الضخ لن يكون على المستوى العام وانما للقطاعات التي تحتاج لهذه العملات وخاصة التجار وشركات الاستيراد والمسافرين الايرانيين، وترمي هذه الخطوة الى الحفاظ على قيمة العملة الايرانية أمام العملات الاجنبية.

وهنا تجدر الاشارة الى أن الاجراءات الصارمة التي اتخذها القضاء الايراني ضد المتعاملين بالعملات الصعبة أو ضد التجار والشركات الايرانية التي حصلت على عملات صعبة بسعر مدعوم على أن تبيع بضائعها بذات السعر ولكنها باعت بضائعها بالسعر الحر للعملة، كافية لردع سائر المتعاملين بهذه العملات أو الذين سيحصلون على عملات صعبة بسعر مدعوم، خاصة أن القضاء أصدر حكم الاعدام على بعض هؤلاء، ومن الواضح أن القضاء يريد توجيه رسالة للذين يسعون الى الاخلال بقيمة العملة الايرانية انه لن يكون متهاونا معهم.

من الخطوات أيضا، هي عدم ايجاد أي تغيير في أسعار بعض السلع الضرورية وفي مقدمتها الرغيف والوقود، وقد شهد السوق الايراني خلال الشهرين الماضيين ارتفاعا تدريجيا وهادئا في كافة السلع وصل الارتفاع في أغلبها الى مئة بالمئة إلا أن الحكومة الايرانية لم ترفع سعر البنزين، وكذلك لم ترفع سعر أغلب أنواع الخبز وربما خبز (سنككي) هو الوحيد الذي شهد ارتفاع سعره؛ إلا أنه من الآن فصاعدا لن تسمح السلطات برفع اسعار السلع الرئيسية، من أجل ضخ الثقة في نفوس الايرانيين بأن العقوبات لم تؤثر على  السوق.

هذا على صعيد وضع الاقتصاد الداخلي، أما على صعيد تصدير النفط الايراني ووصول عائداته لايران، فبالاضافة الى الوعود التي قطعها الاتحاد الأوروبي لايران بأنه سيضمن وصول عائدات النفط والبضائع الى طهران، وانه سيقدّم اليوم أو غدا آلية بهذا الخصوص؛ فان طهران ستقدم على الكثير من الخطوات في هذا الاطار من بينها، التعامل بالعملة المحلية، وكذلك اللجوء الى المقايضة، وأيضا بيع النفط في بورصة النفط الايرانية وتقديم محفزات في هذا الاطار.

وفي اطار السبل التي ستلجأ اليها ايران لتصدير نفطها، تجدر الاشارة هنا الى ما صرح به وزير النفط الايراني السابق رستم قاسمي عندما قال، إن بلاده حصلت على 140 مليار دولار من بيع النفط خلال الحظر الذي فرضه مجلس الأمن الدولي ضد ايران منذ 2012-2015، فيتبادر الى الاذهان السؤال التالي، اذا كانت ايران قد استطاعت بيع نفطها في الوقت الذي كان العالم كله يتضامن مع اميركا في فرض الحظر عليها، ألا تستطيع أن تبيع نفطها في الوقت الذي ترفض فيه عشرات الدول سياسة ترامب؟

 
تعليقات