أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 34929324
 
عدد الزيارات اليوم : 4418
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف     
مقالات وتحليلات 
 

تطبيع عربي مع اسرائيل بلا سلام مع الفلسطينيين..! د.هاني العقاد

2018-10-29
 

مازالت إسرائيل تمارس الاحتلال وترتكب الجرائم ,من قتل وتدمير وهدم بيوت الفلسطينيين وتهويد مقدساتهم وضم اراضيهم واستيطانها واعتقال وتعذيب من يعترض على تلك السياسة ويقاومها  , ومازالت اسرائيل تحتل الارض الفلسطينية وتعبث بالمقدسات الاسلامية والمسيحية  ومازالت تتنكر للحقوق الفلسطينية التاريخية والشرعية التي اقرتها كافة القوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة ,ولا زالت  اسرائيل تدير ظهرها لكل المساعي التي  يمكن ان تقود لحل الصراع على اساس حل الدولتين واحلال الامن والاستقرار والسلام الشامل في الاقليم , لا بل وانكرت مبدأ حل الدولتين القائم على اساس الارض مقابل السلام وانكرت أي مرجعيات لهذا الحل ولم تقدم أي بديل سوي الحلول الاقتصادية والانسانية التي جاءت ضمن صفقة القرن التي اهدت القدس عاصمة لإسرائيل وازاحتها وقضية اللاجئين عن جدول أي مفاوضات نهائية على ان يدفع العرب فاتورة الصفقة ويقدموا الاموال اللازمة لتحقيق هذا الحل الذي يرفضه الفلسطينيين ولن يقبل  به احد حتى لو استمر النضال من اجل  المشروع الوطني مائة عام اخري .  
 
لم يطبع العرب اليوم فقط ,ولم تنشأ علاقات اسرائيلية عربية في الحرام اليوم فقط بل ان التاريخ يشهد ان العرب من شرقهم الى غربهم ومن شمالهم الى جنوبهم تربطهم عرقات محرمة مع قادة وحكام اسرائيل الا البعض الذي مازال يحتفظ بطهارة يديه ولم يدنسها في مصافحة قتلة اطفال فلسطين واعتقال نسائهم والتنكيل بهم في المعتقلات وهدم بيوتهم وتدنيس اقصاهم وكنائسهم , بعض هذه العلاقات كانت ومازالت في السر وبعضها يتم الاعلان عنه في حينه كالتي حدثت هذه الايام في قطر والامارات وعمان . اليوم هرول العرب الى التطبيع العلني وممارسة هذا التطبيع على فراش الشعوب وبأوضاع مختلفة واشكال عديده وبالمجان ودون ستر ودون تواري عن عيون الاعلام  ودون خجل  او خشية من حر او غيور على شرف الامة العربية الذي لم يعد منه سوي اسمه . هرول العرب الى التطبيع وبناء علاقات محرمة دون تحقيق سلام عادل للفلسطينيين ,ودون حاجة الى ذلك ودون قرار عربي جامع وكل اجري اتصالات بدولة الاحتلال وزارها ودعا قادتها لزيارة بلاده تتم دون قرار عربي جامع و بعيدا عن توجها جامعة الدول العربية منهكين بذلك كل قرارات القمم العربية واولها قرار القمة العربية 2002  في بيروت  التي عقدت دون حضور الرئيس ياسر عرفات بسبب حصار إسرائيل له في رام الله وعدم السماح له بالوصول الى القمة باي شكل من الاشكال وعدم توفير ضمانات له بالعودة سالما الي الارض الفلسطينية اذا ما غادر رام الله .
 
 في هذه القمة قدمت العربية السعودية مبادرتها التاريخية والتي اطلق عليها اسم  "مبادرة السلام "  التي وقع عليها كل العرب دون استثناء وجاء في المبادرة التي لم تري النور حتي الان "ان تنسحب اسرائيل من كافة اراضي العام 1967 بما فيها القدس وتقبل بقيام دولة فلسطينية مستقلة على هذه الارض وتحل قضية اللاجئين الفلسطينيين على اساس قرارات الشرعية الدولية واهمها 194 واعتبار الصراع منتهيا وعندها يستطيع العرب اقامة علاقات مع اسرائيل" . رفض شارون المبادرة في حيناها واعتبر الانسحاب الى حدود الرابع من حزيران 1967 سيؤدي الى تدمير اسرائيل ورحبت الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية بها دون ان تبادر ادارة بوش بأجراء مباحثات سلام على اساس هذه المبادرة  ,منذ ذلك الوقت والمبادرة في الادراج ولم تفلح أي محاولات عربية بوضعها على طاولة البيت الابيض الراعي الوحيد للعملية السلمية بل ولم تحاول السعودية استخدام ما تتمتع به من علاقات ومصالح مع كافة الادارات الأمريكية منذ 2002 حتى يومنها هذا . في العام 2016 خلال اجتماع لليكود اعلن نتنياهو بانه لن يقبل ابدا بمبادرة السلام العربية  بشكلها الحالي كمرجع للتفاوض مع الفلسطينيين واكدت المصادر الاعلامية بعدها ان عواصم غربية تسعي لقلب المبادرة العربية أي قبول العرب بالتطبيع مع اسرائيل واقامة علاقات دبلوماسية ومن ثم فرض الحل على الفلسطينيين باعتبار ان حل الصراع يأتي بعد التطبيع  ,اليوم يتبجح نتنياهو بعد زيارته لعمان  بان علاقات اسرائيل بكثير من الدول العربية آخذة بالتنامي، مشيرا إلى "أن هذه العلاقات مبنية على التصدي لتهديدات مشتركة، وهذا ما يفسر اصطحابه كل من رئيس الموساد ومستشار الامن القومي  والسكرتير العسكري للحكومة .
اليوم نقول ان نتنياهو نجح في قلب مبادرة السلام العربية والتطبيع دون تحقيق السلام في الشرق الاوسط  ,ونجح نتنياهو في سبر حب الخليجين ولبي دعواتهم لزيارة بلادهم وتلقي الهدايا الثمينة ونجح نتنياهو في اغرائهم بشراء السلاح الاسرائيلي كمدخل للتطبيع مع اكثر حكومة إسرائيلية تطرفا وهي حكومة اليمين العنصري المتطرف ,لم يأتي التطبيع رياضيا فقط وانما جاء هذا التطبيع نتيجة التطبيع  على كافة الصعد والاشكال اقتصاديا وسياسيا وامنيا وعسكريا  مع اسرائيل على مدار عقد من الزمان واكثر الا ان التطبيع العلني والرسمي اليوم تمثل في المشاركة الرياضية الرسمية لفريق الجودو في الامارات العربية المتحدة وفريق الجمباز في قطر والزيارة الرسمية التي قام بها نتنياهو وفريق اسرائيلي عالي المستوي الى سلطنة عمان . ونقول انه بعد هرولة العرب الى التطبيع مع اسرائيل لم يبقي امام الفلسطينيين الا التخندق وحدهم في خندق الموت و الاستشهاد بشرف مدافعين عن عورات الحكام العرب ومدافعين عن الحق الفلسطيني الغير قابل للتصرف مع مناصري النضال الفلسطيني  الشرعي لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية , وما بات مهما على الفلسطينيين الا يكترثوا كثيرا لهذا السقوط العربي المفضوح  والا يمثل هذا السقوط الا دافع للفلسطينيين لان يستمروا في التصدي لصفقة القرن التي تحاول تلك الدول تمريرها بالتطبيع  وان تستمر مسيرة التحرر والنضال من اجل الاستقلال والحرية واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.  

 
تعليقات