أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 33939929
 
عدد الزيارات اليوم : 7634
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   يقولون التطبيع خيانة , وماذا عن الإنقسام ؟//أشرف صالح      الأيـَّـام : أوَّل سـيـرة ذاتـيـة في الأدب الـعـربي الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      عشيّة سفره للبحرين بدعوةٍ رسميّةٍ من المنامة: وزير الاقتصاد الإسرائيليّ يدعو لتصفية جميع قادة حماس وهدم بيوتِهم على رؤوسِهم      لخارجية الأميركية: “لا خلاصة نهائية” بعد للحكومة الأميركية بشأن قضية مقتل خاشقجي بعد تقارير أشارت إلى أن الـ”سي آي إيه” خلصت إلى مسؤولية ولي العهد السعودي      3 قتلى بالطعن والرصاص بينهم طفل جراء شجارين في قطاع غزة      تقرير “سي أي إيه” يمهد لمحاكمة الأمير محمد بن سلمان ويدفع الملك سلمان للبحث عن ولي عهد جديد      دخلنا اليرموك بقلم: صلاح صبحية      السنوار للعرب المطبعين: افتحوا للإسرائيليين عواصمكم.. نحن سنفتح عليهم النار      مشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجي      أردوغان وترامب يتفقان على كشف ملابسات مقتل خاشقجي وعدم السماح بالتستر عليها ويعلنان عزمهما على تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات      في لهجة غير مسبوقة… سوريا “تفتح النار” على السعودية وترفض مشروع قرار لها في الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان      "ماذا يمكن أن نفعل لردع حماس؟". ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي: نحن في أرذل المراحل الأمنية منذ حرب الغفران..      ياسر عرفات ..ذكرى جواد بولس       ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية بقلم :- راسم عبيدات      الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني صبحي غندور*      حسن العاصي // رسمتني مرايا قلبي      إسرائيل تتوعّد الفلسطينيين بـ”ردّ قاس″ بمسيرات العودة في غزة‎ ومستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة.. والاخير يلغي زيارة للنمسا      الإدعاء العام السعودي يطالب بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين بقتل خاشقجي      قضية خاشقجي: سيناريو الإدعاء في العيون التركية..” أفضل نسبيا” لكن أنقرة “تطالب المزيد” وتلوح ب”تدويل التحقيق”      بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة      نتنياهو يدرس مواعيد مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة في مارس      قراءة في الصراع الليبي // بقلم :هشام الهبيشان.      قراءه بمعركة اليومين والنصر المُعلن!!! بقلم:فراس ياغي      اللعب في مستلزمات الهندسة المناخية وملف الطاقة في المنطقة " الهندسة المناخية" كأحد أهم استراتيجيات القرن الحادي والعشرين الأردن وسورية والكويت ولبنان ساحة تجارب لسلاح الطقس هارب *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      القوة الخاصة الراجلة التي دخلت خانيونس مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء      إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! كتب: شاكر فريد حسن      استقالة ليبرمان إعلان هزيمة هنية: المقاومة حققت انتصاراً عسكرياً على المحتل البغيض في أقل من أسبوع      مصادر اسرائيلية رفيعة : انتصار حماس الأكبر هو إسقاطها لحكومة اليمين       ليبرمان يعلن استقالته ويدعو لانتخابات مبكرة والسبب غزة      صحيفة عبرية : حماس تفرض معادلات جديدة وهي التي تقول الكلمة الأخيرة     
مقالات وتحليلات 
 

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات

2018-10-18
 

 

نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف بلديته ووزارة داخليته وامنه الداخلي وشرطته وجمعياته التلمودية والتوراتية في تنفيذ المهام العملياتيه المباشرة،من هدم منازل ومخالفات بناء وتكثيف للإستيطان والإستيلاء على العقارات والأراضي،والقيام بكل أشكال القمع والتنكيل،وبما يستهدف المقدسيين في كل مناحي وشؤون حياتهم  اليومية إقتصادياً واجتماعياً،ناهيك عن عمليات الإعتقال المستمرة،والإبعاد عن القدس والأقصى ....هي الحرب الشاملة المستعرة على المقدسيين،بشكل جنوني بعد قرارات المتطرف العنصري ترامب بنقل سفارته من تل أبيب الى القدس،والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال ...المحتل يريد أن يستثمر سياسياً الوضع الناشيء عن القرار الأمريكي،وأن يجردنا من املاكنا ومقدساتنا،ويعمل على طردنا وتهجيرنا قسراً،ضمن سياسة تطهير عرقي،يوظف لها قانون ما يسمى بأساس القومية الصهيوني لتنفيذها.

والمحتل لم يكتف بكل ذلك،بل يعمل على هدم وتفكيك نسيجنا المجتمعي وإغراقه في دوامة المشاكل الإجتماعية  من " الطوش" والإحتراب القبلي والعشائري والجهوي،وتغذية الجريمة والعنف والتفكك الأسري،وبما يحول مجتمعنا المقدسي الى وحدات إجتماعية مستقلة،وبما يقدم إنتماءاتها العشائرية والقبلية على انتمائها الوطني،ويزيح كل المرجعيات المقدسية التي يتعامل معها المواطن المقدسي،لكي يثبت المرجعيات التي يعمل على صناعتها هو قوى عشائرية ومراكز وشرطه جماهيرية ،ناهيك عن تدخله المباشر  حتى في القضايا العشائرية.

إزاء كل هذا الواقع من المفترض،ان تعمل السلطة الفلسطينية والقوى والأحزاب والمؤسسات الوطنية والمجتمعية... على تحصين المناعة المجتمعية للمجتمع المقدسي،وتحصين تلك المناعة يحتاج معاول بناء جدية وحقيقية،قادرة على القيام بواجبها ودورها ومسؤولياتها تجاه القدس وأهلها،ومستعدة لدفع الثمن في سبيل ذلك..فالتحصين الداخلي،عبر التوعية المستمرة في قضايا التمسك بالأرض والعرض والهوية والوطن والإنتماء،وخلق نماذج ايجابية في التعاطي مع الجماهير المقدسية من قبل الحركة الوطنية ومؤسسات واجهزة السلطة،هذا يسهم في خلق حالة من الثقة والإطمئنان ما بين الجماهير وحواضنها من المؤسسات والقوى والسلطة،ولكن من بعد كارثة اوسلو وتراجع دور القوى والأحزاب بفعل عوامل الضعف والتفكك الداخلي،وشدة القمع الذي تتعرض له من قبل المحتل،والذي لم يترك لها أي فرصة لكي تعيد بناء ذاتها وادواتها التنظيمية...وحالة التراخي تلك،مع عدم قيام السلطة بدورها وواجباتها ومسؤولياتها تجاه المقدسيين،وكذلك غياب الثقة من قبل المقدسيين بهذه السلطة،وإعتقادهم بان ادواتها واجهزتها العاملة في مدينة،جزء منها شكل ويشكل حواضن للمظاهر السلبية التي تشهدها وتسود المدينة، وهذا يترافق مع غياب الرأس القيادي الموحد والمرجعية الوطنية او حتى الشعبية الموحدة...كل ذلك إنعكس على المجتمع المقدسي سلباً،وبات يشعر انه في حالة يتم وفقدان للأبوة،وخاصة في ظل هجمة وحرب شاملة يشنها المحتل عليه...حالة التراخي تلك،فعلت فعلها في نجاح المحتل في تسجيل نجاحات وانجازات في عملية الإختراق في الوعي والثقافة والموقف....وعملية الإختراق تلك جعلت العديد من ضعاف النفوس والطحالب الضارة والمتجردة من قيم الإنتماء الوطني والأخلاقي ،في ظل إنهيار لمنظومة القيم  والأخلاق...أن تتمكن من القيام بعمليات تسريب وبيع للعديد من العقارات والأراضي،في قلب البلدة القديمة وفي سلوان والشيخ جراح،ولعل الإحتلال كان يراهن في مثل هذه العمليات،ان تندفع الأمور نحو حالة من الإحتراب الداخلي،والتشكيك والتخوين،وضرب الروح المعنوية للمجتمع المقدسي،والسعي  الى تشريع ثقافة بيع الأراضي والعقارات للمحتل كأمر طبيعي،وهنا يجب ان نلفت النظر،انه ليس فقط هناك مافيات وشلل يتعاون ويتجند فيها أكثر من طرف للوصول الى شرعنة عملية التسريب والبيع،بعض المحامين والمهندسين ورجال الأعمال،وبعض العاملين في أجهزة السلطة ومؤسساتها،وكذلك البعض من العاملين في دوائر الأراضي والطابو هنا وفي الأردن،والذين هم على معرفة تامة بملكية العقار وأصحابه،وأماكن وجودهم ومقدار حصصهم.

والشيء الأخطر،بأن الجمعيات التلمودية والتوراتية من "العاد" و"عطروت كوهونيم" أصبحت تلجأً الى طريقة وأسلوب جديد في شراء عقارات وأراضي المقدسيين،باللجوء إلى عناوين وأسماء موثوقة ،ولكن جشعة وطماعة وهمها المال،لكي تغري المقدسيون بالبيع والتسريب.

ولذلك لا بد من عملية تحصين وتوعية للمقدسيين في هذا الجانب،بعدم بيع أي عقار او أرض،دون موافقة الجهات الرسمية،وطرح الموضوع على المرجعيات المقدسية وطنية ودينية ...الخ.

نعم الحالة والروح المعنوية مستهدفة في القدس،من خلال عمليات البيع والتسريب للعقارات والأراضي،ودفع المقدسيين الى حالة من فقدان الثقة،ليس فقط بالسلطة واجهزتها وموظفيها،بل بكل ما هو وطني،ولذلك ما يسود الساحة المقدسية من حالة إرباك وضياع و" توهان"،هو نتاج لفشل القوى والأحزاب الوطنية والإسلامية،في تحصين البنية المجتمعية المقدسية،وحماية وعيها من التشويه،وتصليب بنيتها الداخلية،لكي تصبح اكثر قدرة ووعياً على مجابهة المخططات والألاعيب التي ينفذ من خلالها إليهم مسربي العقارات والأراضي،فتارة يتسترون بالدين والورع والتقوى واخرى بالحرص على وقف الأملاك المقدسية،ولكن لا يعني هذا بأن جزء كبير ممن يسربون ويبيعون عقاراتهم وأراضيهم،لديهم الإستعداد الذاتي،حيث تضعف نفسياتهم تحت اغراءات المال،او هم  مسقطين وطنياً ومجتمعيا وقيمياً.

على القوى الوطنية الفلسطينية والإسلامية في القدس خاصة ،وفي الوطن عامة،ان تقر بانها فشلت في تحصين المناعة المجتمعية في مدينة القدس،وما نشهده هو  نتاج لضعفها وتراخيها وتراجع دورها اولاً،قبل الحديث عن السلطة،فالسلطة ضمن حسابات المقدسيين،هي في إطار  حالة عدم الثقة والمتشككين بدورها...وما يعول عليه،ان لا تتخلى الحركة الوطنية عن دورها ومهامها لمرجعيات وعناوين يجري تصنيعها للقدس.

 

القدس المحتلة – فلسطين

17/10/2018

0524533879

Quds.45@gmail,com

 
تعليقات