أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 7
 
عدد الزيارات : 34365890
 
عدد الزيارات اليوم : 2309
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مقالات وتحليلات 
 

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات

2018-10-18
 

 

نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف بلديته ووزارة داخليته وامنه الداخلي وشرطته وجمعياته التلمودية والتوراتية في تنفيذ المهام العملياتيه المباشرة،من هدم منازل ومخالفات بناء وتكثيف للإستيطان والإستيلاء على العقارات والأراضي،والقيام بكل أشكال القمع والتنكيل،وبما يستهدف المقدسيين في كل مناحي وشؤون حياتهم  اليومية إقتصادياً واجتماعياً،ناهيك عن عمليات الإعتقال المستمرة،والإبعاد عن القدس والأقصى ....هي الحرب الشاملة المستعرة على المقدسيين،بشكل جنوني بعد قرارات المتطرف العنصري ترامب بنقل سفارته من تل أبيب الى القدس،والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال ...المحتل يريد أن يستثمر سياسياً الوضع الناشيء عن القرار الأمريكي،وأن يجردنا من املاكنا ومقدساتنا،ويعمل على طردنا وتهجيرنا قسراً،ضمن سياسة تطهير عرقي،يوظف لها قانون ما يسمى بأساس القومية الصهيوني لتنفيذها.

والمحتل لم يكتف بكل ذلك،بل يعمل على هدم وتفكيك نسيجنا المجتمعي وإغراقه في دوامة المشاكل الإجتماعية  من " الطوش" والإحتراب القبلي والعشائري والجهوي،وتغذية الجريمة والعنف والتفكك الأسري،وبما يحول مجتمعنا المقدسي الى وحدات إجتماعية مستقلة،وبما يقدم إنتماءاتها العشائرية والقبلية على انتمائها الوطني،ويزيح كل المرجعيات المقدسية التي يتعامل معها المواطن المقدسي،لكي يثبت المرجعيات التي يعمل على صناعتها هو قوى عشائرية ومراكز وشرطه جماهيرية ،ناهيك عن تدخله المباشر  حتى في القضايا العشائرية.

إزاء كل هذا الواقع من المفترض،ان تعمل السلطة الفلسطينية والقوى والأحزاب والمؤسسات الوطنية والمجتمعية... على تحصين المناعة المجتمعية للمجتمع المقدسي،وتحصين تلك المناعة يحتاج معاول بناء جدية وحقيقية،قادرة على القيام بواجبها ودورها ومسؤولياتها تجاه القدس وأهلها،ومستعدة لدفع الثمن في سبيل ذلك..فالتحصين الداخلي،عبر التوعية المستمرة في قضايا التمسك بالأرض والعرض والهوية والوطن والإنتماء،وخلق نماذج ايجابية في التعاطي مع الجماهير المقدسية من قبل الحركة الوطنية ومؤسسات واجهزة السلطة،هذا يسهم في خلق حالة من الثقة والإطمئنان ما بين الجماهير وحواضنها من المؤسسات والقوى والسلطة،ولكن من بعد كارثة اوسلو وتراجع دور القوى والأحزاب بفعل عوامل الضعف والتفكك الداخلي،وشدة القمع الذي تتعرض له من قبل المحتل،والذي لم يترك لها أي فرصة لكي تعيد بناء ذاتها وادواتها التنظيمية...وحالة التراخي تلك،مع عدم قيام السلطة بدورها وواجباتها ومسؤولياتها تجاه المقدسيين،وكذلك غياب الثقة من قبل المقدسيين بهذه السلطة،وإعتقادهم بان ادواتها واجهزتها العاملة في مدينة،جزء منها شكل ويشكل حواضن للمظاهر السلبية التي تشهدها وتسود المدينة، وهذا يترافق مع غياب الرأس القيادي الموحد والمرجعية الوطنية او حتى الشعبية الموحدة...كل ذلك إنعكس على المجتمع المقدسي سلباً،وبات يشعر انه في حالة يتم وفقدان للأبوة،وخاصة في ظل هجمة وحرب شاملة يشنها المحتل عليه...حالة التراخي تلك،فعلت فعلها في نجاح المحتل في تسجيل نجاحات وانجازات في عملية الإختراق في الوعي والثقافة والموقف....وعملية الإختراق تلك جعلت العديد من ضعاف النفوس والطحالب الضارة والمتجردة من قيم الإنتماء الوطني والأخلاقي ،في ظل إنهيار لمنظومة القيم  والأخلاق...أن تتمكن من القيام بعمليات تسريب وبيع للعديد من العقارات والأراضي،في قلب البلدة القديمة وفي سلوان والشيخ جراح،ولعل الإحتلال كان يراهن في مثل هذه العمليات،ان تندفع الأمور نحو حالة من الإحتراب الداخلي،والتشكيك والتخوين،وضرب الروح المعنوية للمجتمع المقدسي،والسعي  الى تشريع ثقافة بيع الأراضي والعقارات للمحتل كأمر طبيعي،وهنا يجب ان نلفت النظر،انه ليس فقط هناك مافيات وشلل يتعاون ويتجند فيها أكثر من طرف للوصول الى شرعنة عملية التسريب والبيع،بعض المحامين والمهندسين ورجال الأعمال،وبعض العاملين في أجهزة السلطة ومؤسساتها،وكذلك البعض من العاملين في دوائر الأراضي والطابو هنا وفي الأردن،والذين هم على معرفة تامة بملكية العقار وأصحابه،وأماكن وجودهم ومقدار حصصهم.

والشيء الأخطر،بأن الجمعيات التلمودية والتوراتية من "العاد" و"عطروت كوهونيم" أصبحت تلجأً الى طريقة وأسلوب جديد في شراء عقارات وأراضي المقدسيين،باللجوء إلى عناوين وأسماء موثوقة ،ولكن جشعة وطماعة وهمها المال،لكي تغري المقدسيون بالبيع والتسريب.

ولذلك لا بد من عملية تحصين وتوعية للمقدسيين في هذا الجانب،بعدم بيع أي عقار او أرض،دون موافقة الجهات الرسمية،وطرح الموضوع على المرجعيات المقدسية وطنية ودينية ...الخ.

نعم الحالة والروح المعنوية مستهدفة في القدس،من خلال عمليات البيع والتسريب للعقارات والأراضي،ودفع المقدسيين الى حالة من فقدان الثقة،ليس فقط بالسلطة واجهزتها وموظفيها،بل بكل ما هو وطني،ولذلك ما يسود الساحة المقدسية من حالة إرباك وضياع و" توهان"،هو نتاج لفشل القوى والأحزاب الوطنية والإسلامية،في تحصين البنية المجتمعية المقدسية،وحماية وعيها من التشويه،وتصليب بنيتها الداخلية،لكي تصبح اكثر قدرة ووعياً على مجابهة المخططات والألاعيب التي ينفذ من خلالها إليهم مسربي العقارات والأراضي،فتارة يتسترون بالدين والورع والتقوى واخرى بالحرص على وقف الأملاك المقدسية،ولكن لا يعني هذا بأن جزء كبير ممن يسربون ويبيعون عقاراتهم وأراضيهم،لديهم الإستعداد الذاتي،حيث تضعف نفسياتهم تحت اغراءات المال،او هم  مسقطين وطنياً ومجتمعيا وقيمياً.

على القوى الوطنية الفلسطينية والإسلامية في القدس خاصة ،وفي الوطن عامة،ان تقر بانها فشلت في تحصين المناعة المجتمعية في مدينة القدس،وما نشهده هو  نتاج لضعفها وتراخيها وتراجع دورها اولاً،قبل الحديث عن السلطة،فالسلطة ضمن حسابات المقدسيين،هي في إطار  حالة عدم الثقة والمتشككين بدورها...وما يعول عليه،ان لا تتخلى الحركة الوطنية عن دورها ومهامها لمرجعيات وعناوين يجري تصنيعها للقدس.

 

القدس المحتلة – فلسطين

17/10/2018

0524533879

Quds.45@gmail,com

 
تعليقات