أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 34671044
 
عدد الزيارات اليوم : 1899
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد     
مقالات وتحليلات 
 

الانتخابات ليوم واحد فأما نحن هنا باقون...عوض حمود – دير حنا

2018-09-30
 

الانتخابات ليوم واحد فأما نحن هنا باقون

بدأ العد التنازلي لانتخابات السلطات المحلية التي ستجري بالثلاثين من شهر اكتوبر 2018 وبدأ نشطاء الانتخابات ومروجي الدعاية الانتخابية برفع الاعلام وصور مرشحي الرئاسة في واجهات الشوارع وعلى البعض من زوايا الاسطح المطلة والبارزة وهذا الامر يسري على المعظم من ساحات وشوارع البلدة دون استثناء من قبل قائمتي التنافس الرئاسي في البلدة وهما قائمة الجبهة ويرأسها الأخ المحامي قاسم سالم والأخ سعيد حسين موظف قديم في السلطة المحلية فكل هذه النشاطات الانتخابية وتعليق الصور واجتماعات الاحياء والاتصالات على المستوى الفردي والشخصي في معمعان الانتخابات المحلية لهو امر بديهي ومتعارف عليه من تجارب انتخابات سابقة . واعتقد ان لكل قائمة الحق الشرعي والحق الانتخابي بأن تجند وتحشد ما استطاعت من مؤيدون واصوات على الصعيد المحلي . ولكن هذا النشاط يجب ان يكون مرهون بالحفاظ على القانون والمحافظة ايضا على كرامة المواطن كان رجلا او امرأة دون استثناء . وللأسف ان هنالك ضعف ملموس في تحقيق ما ذكر وهنالك ظهور بعض من الشوائب التي تحصل وترتكب بحق المواطن من قبل بعض من الشباب المتحمس لهذه القائمة او تلك يقومون بمراقبة المواطن بساعات الليل وحتى في النهار . اين يذهب ؟ واين دخل؟ ومع من تكلم؟ الى اخر موال هذا السلوك . فالمواطن اصبح يشعر بنوع من محاولة المصادرة لرايه او بنوع من الارهاب الفكري فهذا امر مرفوض جملة وتفصيلا ويجب ان يوضع له حدا بالمطلق من قبل كافة الاطراف واصحاب الشأن على الساحة الانتخابية . وبالنهاية نحن ابناء بلدة واحدة ولا حاجة لمثل هذه المنغصات . فاعتقد انه هؤلاء الشباب المتحمسون لهذه القائمة او تلك وبغض النظر عن انتماءاتهم العائلية او الانتخابية فهؤلاء الشباب لا اعتقد بان احدا يحرضهم  على مثل هذه الاعمال بل اندفاعهم الذاتي هو من يدفعهم واعتقد بانهم لا يدركون مدى خطورة وما يمكن ان تسببه مثل هكذا سلوكيات وتصرف غير مقبول وقد تعود علينا نحن جميعا بأشكالات نحن بالتأكيد بغنى عنها. ومن هنا وبدافع من الحرص الوطني على المصلحة العامة بشكل عام وعلى ان تجري الانتخابات بشكل ديموقراطي وهادئ واجواء مريحة للجميع  . ومن هنا تبرز مسؤولية القائمون  على القوائم الانتخابية بالعمل على لجم هؤلاء الشباب دون ادنى (الهوادة او المسايرة) تحت أي مبررات او حجج كانت مثل هذا تابع لجمهوري, هذا مصوتي , وهذا قرابتي الى اخر المواويل التي نعرفها من انتخابات سابقة. ما يهمنا اليوم هو ان تكون انتخابات هادئة سليمة من كل الشوائب وان يحفظ حق المواطن اي كان بان يدلي بصوته حسب قناعاته هو دون أي املاء عليه او تخويفه من أي طرف كان . واعتقد انه يجب اعتبار يوم الانتخابات يوم عرس وطني ديموقراطي لجميع المواطنون بحيث تلتقي الناس بشكل جماعي تعبيرا عن محبتها بعضها لبعض من مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية وذلك على الرغم من التباين في ما بينهم في مواقفهم  الانتخابية . هذا هو بالواقع ما تصبو اليه كافة جماهيرنا العربية في وسطنا العربي عامة. الانتخابات محلية كانت أو قطرية واضح جدا أن يتخللها برامج انتخابية و دعايةً ترويجية كلٍ لصالحه محاولاً جذب أو إستمالة أكبر عدد ممكن من الصوتين و المؤيدين لقائمته و ذلك من أجل كسب المعركة الإنتخابية لصالحه. و لكن ما بودي هنا أن أقول إن القيام بالترويج للدعاية الإنتخابية يجب أن يكون تحت سقف الإحترام المتبادل من قبل أصحاب القوائم المتنافسة على الساحة الإنتخابية و ذلك متمثلاً بعدم المس أو التجريح بكرامة و سمعة بعضهم لبعض و بإعتقادي أن سلوكاً كهذا يسهل عملية التنافس المحلية و أن تتحول المنافسة بينهم على من  منهم يستطيع أن يقدم أو ينجز أكثر المشاريع إستفادة لكافة مواطيني هذه البلدة الحبيبة. و أعتقد أن هذا هو ما يجب أن تقوم عليه المنافسة الإنتخابية من سيعمل أكثر و يقدم المزيد من الخدمات لصالح مواطني هذه البلدة التي تستحق فعلاً التطور و الإزدهار. فبطبيعة الحال إن كل مرشح للرئاسة المحلية أن يتقدم ببرنامجه الإنتخابي المحلي وما يطرحه من مشاريع لصالح البلدة. و على ضوء هذا البرنامج الإنتخابي  يصبح القرار بيد الناخب أو المصوت. و أي من المتنافسان يحصل أو يحوز على أكثرية الأصوات هو من سيستلم القيادة المحلية على مدار خمس سنوات قادمة. و نحن من جانبنا كمواطنين لا يسعنا إلا أن نتقدم له بكل آيات التبريك و التهاني و النجاح في ما أوكله إليه الشعب من مهام لا بد أن يتخللها كثير من المصاعب و المشقات يحملها على مناكفه على مدار دورة أخرى من خمس سنوات قادمات.كما و انني أتمنى للمنافس الذي لم يحالفه حظ النجاح في هذه المعركة الإنتخابية مستقبلاً أكثر زاهراً و أكثر سعادةً و نشاطاً و أكثر جدوا في معاركه القادمة.

عوض حمود – دير حنا

 
تعليقات