أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 33728207
 
عدد الزيارات اليوم : 4948
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   ميدل ايست آي: جزء من جثة خاشقجي قد يكون نقل إلى الرياض بواسطة ماهر المترب      منصورة يا ناصرة... سميح غنادري      البرلمان الأوروبي نحو قرارات عقابية تاريخية بحق السعودية بسبب جريمة اغتيال خاشقجي قد تصل الى التخفيض الدبلوماسي ومنع القادة السعوديين من زيارة أوروبا      توالي ردود الفعل الدولية الغاضبة بعد اعتراف السعودية "بوفاة" خاشقجي      مصدر سعودي يقدم لرويترز رواية جديدة في قضية قتل خاشقجي وهذا دور طبيب التشريح      الرياض تؤكّد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول اثر وقوع شجار و”اشتباك بالأيدي” مع عدد من الأشخاص داخلها      بن سلمان في طريقه للهاوية بقلم :- راسم عبيدات      ترامب: يبدو من المؤكد أن الصحافي جمال خاشقجي مات والرد الأميركي والعقاب سيكون “قاسيا جدا” إذا ثبُتت مسؤولية السعودية عن مقتله      خاشقجي.. نواب أمريكيون يطالبون الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات صارمة وشاملة على السعودية في حال تورطها      السيّد نصر الله: يجب البقاء على جاهزية أمام كل الاحتمالات      يافا والعشق / رشا النقيب      جريس بولس // رفول بولس ظاهرة لن تتكرر      عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف     
مقالات وتحليلات 
 

الانتخابات ليوم واحد فأما نحن هنا باقون...عوض حمود – دير حنا

2018-09-30
 

الانتخابات ليوم واحد فأما نحن هنا باقون

بدأ العد التنازلي لانتخابات السلطات المحلية التي ستجري بالثلاثين من شهر اكتوبر 2018 وبدأ نشطاء الانتخابات ومروجي الدعاية الانتخابية برفع الاعلام وصور مرشحي الرئاسة في واجهات الشوارع وعلى البعض من زوايا الاسطح المطلة والبارزة وهذا الامر يسري على المعظم من ساحات وشوارع البلدة دون استثناء من قبل قائمتي التنافس الرئاسي في البلدة وهما قائمة الجبهة ويرأسها الأخ المحامي قاسم سالم والأخ سعيد حسين موظف قديم في السلطة المحلية فكل هذه النشاطات الانتخابية وتعليق الصور واجتماعات الاحياء والاتصالات على المستوى الفردي والشخصي في معمعان الانتخابات المحلية لهو امر بديهي ومتعارف عليه من تجارب انتخابات سابقة . واعتقد ان لكل قائمة الحق الشرعي والحق الانتخابي بأن تجند وتحشد ما استطاعت من مؤيدون واصوات على الصعيد المحلي . ولكن هذا النشاط يجب ان يكون مرهون بالحفاظ على القانون والمحافظة ايضا على كرامة المواطن كان رجلا او امرأة دون استثناء . وللأسف ان هنالك ضعف ملموس في تحقيق ما ذكر وهنالك ظهور بعض من الشوائب التي تحصل وترتكب بحق المواطن من قبل بعض من الشباب المتحمس لهذه القائمة او تلك يقومون بمراقبة المواطن بساعات الليل وحتى في النهار . اين يذهب ؟ واين دخل؟ ومع من تكلم؟ الى اخر موال هذا السلوك . فالمواطن اصبح يشعر بنوع من محاولة المصادرة لرايه او بنوع من الارهاب الفكري فهذا امر مرفوض جملة وتفصيلا ويجب ان يوضع له حدا بالمطلق من قبل كافة الاطراف واصحاب الشأن على الساحة الانتخابية . وبالنهاية نحن ابناء بلدة واحدة ولا حاجة لمثل هذه المنغصات . فاعتقد انه هؤلاء الشباب المتحمسون لهذه القائمة او تلك وبغض النظر عن انتماءاتهم العائلية او الانتخابية فهؤلاء الشباب لا اعتقد بان احدا يحرضهم  على مثل هذه الاعمال بل اندفاعهم الذاتي هو من يدفعهم واعتقد بانهم لا يدركون مدى خطورة وما يمكن ان تسببه مثل هكذا سلوكيات وتصرف غير مقبول وقد تعود علينا نحن جميعا بأشكالات نحن بالتأكيد بغنى عنها. ومن هنا وبدافع من الحرص الوطني على المصلحة العامة بشكل عام وعلى ان تجري الانتخابات بشكل ديموقراطي وهادئ واجواء مريحة للجميع  . ومن هنا تبرز مسؤولية القائمون  على القوائم الانتخابية بالعمل على لجم هؤلاء الشباب دون ادنى (الهوادة او المسايرة) تحت أي مبررات او حجج كانت مثل هذا تابع لجمهوري, هذا مصوتي , وهذا قرابتي الى اخر المواويل التي نعرفها من انتخابات سابقة. ما يهمنا اليوم هو ان تكون انتخابات هادئة سليمة من كل الشوائب وان يحفظ حق المواطن اي كان بان يدلي بصوته حسب قناعاته هو دون أي املاء عليه او تخويفه من أي طرف كان . واعتقد انه يجب اعتبار يوم الانتخابات يوم عرس وطني ديموقراطي لجميع المواطنون بحيث تلتقي الناس بشكل جماعي تعبيرا عن محبتها بعضها لبعض من مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية وذلك على الرغم من التباين في ما بينهم في مواقفهم  الانتخابية . هذا هو بالواقع ما تصبو اليه كافة جماهيرنا العربية في وسطنا العربي عامة. الانتخابات محلية كانت أو قطرية واضح جدا أن يتخللها برامج انتخابية و دعايةً ترويجية كلٍ لصالحه محاولاً جذب أو إستمالة أكبر عدد ممكن من الصوتين و المؤيدين لقائمته و ذلك من أجل كسب المعركة الإنتخابية لصالحه. و لكن ما بودي هنا أن أقول إن القيام بالترويج للدعاية الإنتخابية يجب أن يكون تحت سقف الإحترام المتبادل من قبل أصحاب القوائم المتنافسة على الساحة الإنتخابية و ذلك متمثلاً بعدم المس أو التجريح بكرامة و سمعة بعضهم لبعض و بإعتقادي أن سلوكاً كهذا يسهل عملية التنافس المحلية و أن تتحول المنافسة بينهم على من  منهم يستطيع أن يقدم أو ينجز أكثر المشاريع إستفادة لكافة مواطيني هذه البلدة الحبيبة. و أعتقد أن هذا هو ما يجب أن تقوم عليه المنافسة الإنتخابية من سيعمل أكثر و يقدم المزيد من الخدمات لصالح مواطني هذه البلدة التي تستحق فعلاً التطور و الإزدهار. فبطبيعة الحال إن كل مرشح للرئاسة المحلية أن يتقدم ببرنامجه الإنتخابي المحلي وما يطرحه من مشاريع لصالح البلدة. و على ضوء هذا البرنامج الإنتخابي  يصبح القرار بيد الناخب أو المصوت. و أي من المتنافسان يحصل أو يحوز على أكثرية الأصوات هو من سيستلم القيادة المحلية على مدار خمس سنوات قادمة. و نحن من جانبنا كمواطنين لا يسعنا إلا أن نتقدم له بكل آيات التبريك و التهاني و النجاح في ما أوكله إليه الشعب من مهام لا بد أن يتخللها كثير من المصاعب و المشقات يحملها على مناكفه على مدار دورة أخرى من خمس سنوات قادمات.كما و انني أتمنى للمنافس الذي لم يحالفه حظ النجاح في هذه المعركة الإنتخابية مستقبلاً أكثر زاهراً و أكثر سعادةً و نشاطاً و أكثر جدوا في معاركه القادمة.

عوض حمود – دير حنا

 
تعليقات