أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 33728165
 
عدد الزيارات اليوم : 4906
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   ميدل ايست آي: جزء من جثة خاشقجي قد يكون نقل إلى الرياض بواسطة ماهر المترب      منصورة يا ناصرة... سميح غنادري      البرلمان الأوروبي نحو قرارات عقابية تاريخية بحق السعودية بسبب جريمة اغتيال خاشقجي قد تصل الى التخفيض الدبلوماسي ومنع القادة السعوديين من زيارة أوروبا      توالي ردود الفعل الدولية الغاضبة بعد اعتراف السعودية "بوفاة" خاشقجي      مصدر سعودي يقدم لرويترز رواية جديدة في قضية قتل خاشقجي وهذا دور طبيب التشريح      الرياض تؤكّد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول اثر وقوع شجار و”اشتباك بالأيدي” مع عدد من الأشخاص داخلها      بن سلمان في طريقه للهاوية بقلم :- راسم عبيدات      ترامب: يبدو من المؤكد أن الصحافي جمال خاشقجي مات والرد الأميركي والعقاب سيكون “قاسيا جدا” إذا ثبُتت مسؤولية السعودية عن مقتله      خاشقجي.. نواب أمريكيون يطالبون الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات صارمة وشاملة على السعودية في حال تورطها      السيّد نصر الله: يجب البقاء على جاهزية أمام كل الاحتمالات      يافا والعشق / رشا النقيب      جريس بولس // رفول بولس ظاهرة لن تتكرر      عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف     
مقالات وتحليلات 
 

د/ إبراهيم ابراش الهمروجة حول خطاب الرئيس

2018-09-29
 

 

 الهمروجة التي سبقت وتبعت خطاب الرئيس أبو مازن في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم أول أمس السابع والعشرين من الشهر الجاري تعبر عن/ وتعكس حالة البؤس السياسي التي وصلت إليها النخب السياسية الفلسطينية ، سواء تعلق الأمر بمناصري الرئيس أو بمعارضيه . صحيح أنه في كل مرة يذهب الرئيس إلى الأمم المتحدة ليخاطب العالم يحدث شيء قريب من هذا ولكن في هذه المرة زادت الأمور عن حدها حيث ضخم وهول مناصرو الرئيس من أهمية خطاب الرئيس لدرجة الاعتقاد أنه بهذا الخطاب سيحقق انتصارا ساحقا على إسرائيل وواشنطن وسيُحدث نقلة نوعية في مسار العملية السياسية ويخُط نهجا جديدا في التعامل مع إسرائيل وواشنطن قد يصل لدرجة سحب الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني وإنهاء السلطة ، وصاحب كل ذلك دعوات لتسيير المظاهرات وعقد التجمعات وتسخير الإعلام الرسمي والفتحاوي للاحتفاء بهذا الحدث التاريخي وحديث عن اعتقال عناصر من معارضي السلطة وخصوصا من حماس  !!! .

 في المقابل هون معارضو الرئيس من خطوة ذهاب الرئيس للأمم المتحدة بل وسخفوها واستبقوا الأمر بترويج أن الرئيس ذاهب ليفرط بالحقوق الفلسطينية ويتوسل للعالم الاعتراف به وبسلطته وقد يؤلب العالم على حركة حماس ويُعلن عن إجراءات ذات طبيعة دولية ضدها حتى (المجلس التشريعي) الذي يُفترض أنه يمثل الشعب وليس حركة حماس فقط تم تجنيده في هذه الحملة ! ، وصاحب هذا الخطاب المُشكك والمتخوف من خطاب الرئيس حملات اعتقال واستدعاء لأعضاء ومسئولين من حركة فتح وتهديد واضح بقمع كل تحرك يحدث في قطاع غزة مؤيد للرئيس أثناء القاء خطابه ، بالإضافة إلى الصورة المسيئة التي تم تعليقها في دوار السرايا .

هذه الهمروجة حول خطاب الرئيس في الوقت الذي تحتل فيه إسرائيل كل فلسطين وتمر القضية الفلسطينية بمفترق خطير حيث تتكاثف الجهود المعادية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية ، والتي تتزامن أيضا مع ذكرى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية قبل ثمانية عشر عاما ، إنما تعبر عن ثقافة سياسية جديدة للأحزاب السياسية وهي ثقافة الخِطابة والشعارات والمناكفات السياسية بأسلوب وأدوات وصلت لدرجة البذاءة السياسية والأخلاقية ، كما تخفي حالة التردي من عجز وفشل لكل مكونات (النظام السياسي الفلسطيني) ومحاولة تغطية العجز عن مواجهة العدو الرئيس الذي يحتل الأرض باصطناع عدو (وطني) يتم تحميله مسؤولية الفشل كما يخفي صراعا على السلطة وعلى التموقع في تسوية قادمة .

ما كان الحدث يستحق كل ذلك لأن الأمر ببساطة حدث روتيني سنوي  يحدث كل عام حيث يشارك أغلب زعماء دول العالم من أكبر الدول إلى أصغرها . إن كانت دول العالم ارتقت بموقفها المساند لعدالة القضية الفلسطينية واعترفت بفلسطين دولة مراقب بما يسمح لها حضور المؤتمرات الدولية ، وإذا كان الرئيس الأمريكي ترامب خاطب العالم وروج لسياساته المعادية للشعب الفلسطيني ورئيس وزراء إسرائيل نتنياهو القى خطابا مليئا بالأكاذيب والأساطير التوراتية وهاجم الشعب الفلسطيني وتَنَكر لأي حق فلسطيني وبقية زعماء العالم طرحوا قضايا شعوبهم ... فمن الطبيعي والمطلوب دوليا ووطنيا حضور طرف فلسطيني ليتحدث عن المظلومية الفلسطينية والرواية الفلسطينية ، ولأن من يُسمح لهم بالحضور هم قادة الدول فمن الطبيعي أن يحضر الرئيس أبو مازن بصفته رئيس منظمة التحرير ورئيس الدولة الفلسطينية .

أخطأ مناصرو الرئيس وأساءوا له عندما ضخموا من الحدث وسيروا مسيرات حضرها المئات مما أظهر الرئيس وكأنه رئيس جماعة أو رئيس جزء من الشعب ، ولو تركوا الأمر يسير بهدوء لكانت النتائج أفضل ، والمعارضون وخصوصا حركة حماس أساءوا لفلسطين ولأنفسهم في موقفهم غير العقلاني عندما خلطوا ما بين الخلافات الداخلية وكيفية إدارتها من جانب والصورة التي يجب أن نظهر بها أمام العالم من جهة أخرى ، حيث تشنجوا ودعوا لمظاهرات ومسيرات ضد زيارة الرئيس أبو مازن لهيئة دولية تنتظر من يتحدث عن القضية الفلسطينية ويطرح أمام العالم المظلومية الفلسطينية بلغة يفهمها زعماء العالم المجتمعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأغلبهم يعترفون بإسرائيل ويقيمون معها علاقات دبلوماسية بما فيهم دول عربية .

استمرت الهمروجة حتى ما بعد القاء الخطاب ما بين مؤيد ومعارض لمضمونه ، فالمؤيدون وجدوا في الخطاب ما يتوافق مع الثوابت الوطنية وأن الرئيس كان واضحا في تناول المظلومية والرواية الفلسطينية بالإضافة إلى توجيهه انذارا نهائيا للإدارتين الأمريكية والإسرائيلية بأن الفلسطينيين لن يستمروا طويلا ملتزمين بالاتفاقات الموقعة ، و هؤلاء المؤيدون يرون أنه ما كان للرئيس أن يُعلي من سقف خطابه بسبب ضعف الحالة العربية وقوة سطوة واشنطن على المشهد الدولي وانشغال العالم بمشاكل أخرى يراها أكثر أهمية من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بالإضافة إلى الانقسام الفلسطيني وضعف الجبهة الداخلية الفلسطينية .  

أما المعارضون لمضمون الخطاب فينقسمون إلى فئتين : الأولى هم المعارضون بالأساس للرئيس وللسلطة ولمنظمة التحرير بغض النظر عن مضمون الخطاب وعلى رأسهم حركة حماس ، وهؤلاء يرون أن الخطاب مكرر وأن الرئيس كان ضعيفا ومستجديا للمفاوضات ولعملية التسوية وأنه لم يطرح أي بديل أو رؤية في حالة عدم التجاوب مع الحقوق الفلسطينية ، وكان أكثر ما أثارهم إشارة الرئيس للانقسام ولحركة حماس مما قد يُفسر بتهيئته العالم لاتخاذ إجراءات كبيرة وذات طبيعة دولية في مواجهة حماس . أما الفئة الثانية فكان انتقادهم موضوعيا ينطلق من الأمل لو أن الرئيس تجاوز حالة التموقع في موقف المظلومية واستجداء المفاوضات والسلام برومانسية وطهرية سياسية تتعارض مع السياسة الواقعية التي تحكم العالم ، كما يؤخذ على خطاب الرئيس تكرار التلويح بمتلازمة (إما أو ) بمعنى إما أن تقوم واشنطن وتل أبيب بكذا وكذا أو يقوم الفلسطينيون بكذا وكذا وهو تهديد تكرر عبر السنين دون رؤية أو استراتيجية للرد الفلسطيني في حالة استمرار واشنطن وتل أبيب على موقفهما .

وأخيرا ، انتهت همروجة خطاب الرئيس ولم تنتهي همروجة الانقسام والمصالحة والمقاومة ومسيرات كسر الحصار ، فكان الله في عون الشعب الفلسطيني .

Ibrahemibrach1@gmail.com

 
تعليقات