أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 34671118
 
عدد الزيارات اليوم : 1973
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد     
مقالات وتحليلات 
 

ناجي الزعبي //مآلات التنسيق الامني الروسي

2018-09-26
 

 

بتنسيقها الامني مع تركيا استطاعت روسيا ان تتيح لسورية تحقيق انتصاراً استراتيجياً بحلب مهد لانتصار الغوطة ، والقلمون وريف حُمُّص ، وحماة ، وبمعركة جنوب سورية .
كما دفع تركيا للاستدارة باتجاه محور المقاومة بمساعدة غبية من ترامب الذي حاصر الاقتصاد التركي وأطاح بسعر الليرة التركية لتخسر ٨٠٪؜ من قيمتها ، ثم مكن روسيا من ان تدفع تركيا باتفاق ادلب لتكون ذراعاً يفكك حالة الارهابيين بها ويمهد لاجتثاث الارهاب - باليد التركية - التي صنعته ومولته وإدارة عملياته !! وهذا انجاز فذّ لا بمكن إنكار بلاغته.
كما مكن التنسيق الامني مع القوات الاميركية من انجاز كل العمليات الروسية الجوية والسورية البرية دون تسجيل حادثة اصطدام واحدة روسية او سورية اميركية ، اي ان سورية وروسيا كانوا يحاربون اميركا ويحيدون قطعاتها العسكرية بنفس الوقت وتلك ايضاً بلاغة فذّة.
ومكن التنسيق الامني الروسي مع العدو الصهيوني الجيش السوري من تطهير الجنوب السوري واحتلال مواقعه السابقة دون تدخل من العدو ، كما مكن الجيش الروسي والسوري من عقد المصالحات وبناء جسور من الثقة بين المواطنين الملتحقين بصفوف الارهابيين والدولة مما ساهم وسهل المعركة وسرع بالانهيارات بصفوف الارهابيين وخسارة المعركة
قد يقول قائل لقد صرح الروس انهم ابعدوا الف مقاتل ايراني وعدد من راجمات الصواريخ وأسلحة متنوعة مسافة ١٥٠ كم لكن غاب عن بالهم ان الجيش السوري الذي دارت كل المعارك لمنعه من التواجد على الحدود مع العدو ولإقامة منطقة ودولة كدولة لحد وسعد حداد .
مكنت هذه العمليات العسكرية الجيش السوري من بسط سيطرته على ما يفوق ال ٩٠٪؜ من أراضيه وامتلاك فائض قوة غير مسبوق يتيح له التصدي لاي قوة في الإقليم وتحقيق توازن في الردع ويمهد لاحداث التفوق بعد ان كانت قطعاته مشتتة على عشرات الجبهات وميادين القتال هذا بفضل التنسيق الروسي الامني مسبوقاً بتضحيات وبطولات الجيش السوري والقوات الرديفة وحلفاؤه .
ولو تخيلنا ان الروس لم يلجئوا للتنسيق الامني ودخلوا في صراع مع تركيا ، ومع القوات الاميركية ، ومع العدو الصهيوني ، اضافة لعشرات مواقع الاشتباك مع الارهابيين في آن واحد وتورط الجيش السوري الذي كانت أولوياته تطهير الارهاب وكنسه وبسط السيطرة على كامل التراب السوري في معركة باتجاهات عدة لكان سيشتت جهده ويبعثرها ويعرض سورية لخطر التفكك والتقسيم وإلحاق أفدح الأضرار والخسائر بالجيش السوري وحلفائه . 
كان الصبر السوري والروسي الاستراتيجي والتنسيق الامني ومناطق خفض التصعيد والتوتر 
تكتيكاً يَصْب في صالح المهمة الاستراتيجية
التي شارفت على الانتهاء والاكتمال ، ووفر فائض القوة المتفوقة وقدرة على الحشد في هذا التوقيت وبعد اتفاق ادلب الذي جرد اميركا والبوارج الاوروبية التي تجوب المتوسط متأهبة لإيقاع ضرباتها وعدوانها على سورية من ذريعة التدخل وانهى مسرحية الكيماوي .
قام العدو بخطوته الاجرامية الحمقاء واسقط الطائرة الروسية 
وقد عزز ت هذه الخطوة من عزلة العدو الصهيوني واميركا الاخلاقية والسياسية والدبلوماسية مع الأوروبيين والعالم وجردتهم من المسوغات والذرائع للعدوان على سورية ، وترك الساحة لمحور المقاومة وحلفاؤه .
كما مكن روسيا من ان تتخلص من اعباء التنسيق الامني مع العدو الصهيوني وتتحلل منه ، في الوقت الذي اصبحت به سورية وحلفاؤها قادرة اكثر من السابق على التصدي لاي عدوان صهيوني بعد التفرغ شبه الكامل للجيش السوري من اعباء المعركة الداخلية مع الارهاب .
في هذا التوقيت ايضاً يخرج قائد المقاومة ليوجه رسالة حاسمة في تناغم مع مجريات الاحداث بسورية ، واتفاق سوشي ، واسقاط الطائرة الروسية يقول فيها اننا لسنا فقط اقوى من جيش العدو بل لقد أنجزنا مهمتناالرسالة التي تُقرأ على انها اشارة لامتلاك المقاومة ليس فقط الصواريخ الدقيقة بل لاسلحة حاسمة في المعركة وقوة بشرية من ملايين العقائديين المتأهبين للالتحاق بصفوف المقاومة لخوض معركة المجابهة الحاسمة مع العدو . كما اشرت رسالته الاخرى بضيق المقاومة من الانتهاكات للصهيونية للمجال الجوي اللبناني بأنها تمتلك اسلحة مقاومة للطائرات على الاغلب . .
كما جاءت العملية السعودية الإمارتية الصهيونية بالاملاء الاميركي بالأهواز لتزيد من العزلة الدولية لدول العدوان ومن خرجهم وتجرد كل حلفائهم من ذرائع الاعتداء على سورية وتكسبهم تعاطفاً دولياً .خسر العدو الصهيونية رهانه على جر روسيا وايران لمعركة ليست وفق حسابات البلدين وخسر رهانه على امتلاك معلومات عن حقيقة القدرات السورية العسكرية وقدرات الدفاع الجوي تحديداً برغم الغارات وعمليات الاستطلاع بالقوة التي قام بها . 
كما وسع الكابينت الصهيوني اليوم بقراره المضي بالاعتداء على سورية وايران والمقاومة الهوة بينه وبين روسيا ، ودفعها لتسليح الجيش السوري بشكل غير مسبوق . 
الدب الروسي كسب معاركه العسكرية و السياسية والدبلوماسية والامنية ، وقدم نفسه كشريك للمجتمع الدولي لا كعدو واستبدل صورة العداء بالحقبة السوفيتية لشراكة للمعسكر الغربي ، وعزز هذه المكانة 
والقيادة السورية أدارت كل معاركها وتحالفاتها فحققت كل الإنجازات والانتصارات التي تعبر عن نفسها .
، وحققت ايران بصبرها وحنكتها تعاطفاً دولياً وجبهة داخلية متماسكة وحضوراً اقليمياً ودولياً لا يمكن انكاره وتجاهله
الصبر السوري والروسي الاستراتيجي مكن سورية من تحقيق تحولات استراتيجية غير مسبوقة حيث ستحرم منظومة الصواريخ واجهزة التشويش العدو الصهيوني من التحليق في السماء السورية وفي مجالها الحيوي وتنتقل سورية لمرحلة تاريخية فاصلة ساهم الدور الروسي اضافة لايران والمقاومة اللبنانية والقوات الرديفة في الوصول اليها .

 

ناجي الزعبي
٢٠١٨/٩/٢٦

 
تعليقات